العودة   منتدى حسبتك لي > الإسلام - حياة الرسول - دين ودنيا - اناشيد - فتاوى واحكام > روح وريحان - دين ودنيا - احاديث نبويه -فتاوى اسلامية > تفسير القران الكريم - تفسير ايات القران الكريم - معآني القران الكريم

شجرة الاعجاب3الشكر
  • 1 Post By " انت الحب "
  • 1 Post By ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ
  • 1 Post By MNeeSHa✿
إضافة رد
قديم 2015-01-16, 12:56 AM   #1
المدير العام
الصورة الرمزية " انت الحب "
 
" انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " has a reputation beyond repute " انت الحب " غير متواجد حالياً

 


عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال لي النبي صلى الله عليه وسلم : اقرأ علي القرآن ))
قلت: يا رسول الله أقرأ عليك ، وعليك أنزل ؟ ! قال : (( إني أحب أن أسمعه من غيري ))
فقرأت عليه سورة النساء ، حتى جئت إلى هذه الآية :
( فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً )[النساء:41]
قال : (( حسبك الآن )) فالتفت إليه ، فإذا عيناه تذرفان . متفق عليه(299) .

حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم طلب منه أن يقرأ عليه القرآن ،
فقال : يا رسول الله ، كيف أقرؤه عليك وعليك أنزل ؟ يعني : أنت أعلم به مني ، فكيف أقرؤه عليك ؟ . قال : (( إني أحب أن أسمعه من غيري )) .

هكذا قال النبي عليه الصلاة والسلام ، وفيه إشارة إلى أن الإنسان قد يكون إنصاته لقراءة غيره أخشع لقلبه مما لو قرأ هو ،
وهو كذلك أحياناً ، فأحياناً إذا سمعت القرآن من غيرك خشعت وبكيت ، لكن لو قرأته أنت خشعت على هذه الهيئة .

فقرا عليه سورة النساء ، فلما بلغ هذه الآية العظيمة :
( فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً ) [النساء:41] ،
يعني ماذا تكون حالك ؟ ! وماذا تكون حالهم ؟ !

كيف هنا للاستفهام ، والاستفهام يشد النفس وينبه القلب ( إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيد ) يوم القيامة .

والشهداء طائفتان من الناس :

الطائفة الأولى : الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ،
كما قال تعالى : ( وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً ) [البقرة: 143] .

والثانية : أهل العلم الذين ورثوا الأنبياء ،
فإنهم شهداء بعد ميراث الأنبياء بعد أن يموت الأنبياء ، فالشهداء على الخلق هم العلماء بعد الرسل يشهدون بأن الرسل بلغوا،
ويشهدون على الأمة بأن الرسالة قد بلغتهم ، ويالها من ميزة عظيمة لأهل العلم ، أن يكونوا هم شهداء الله في أرضه .

يقول : ( فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً ) ،
وقد ذكر الله في سورة الجاثية (وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً ) على ركبها ( كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا ) كتاب الأعمال ،
أو إلى كتابها الذي نزل عليها بالوحي ( تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ) .

يقول : ( فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ ) يعني يا محمد ( عَلَى هَؤُلاء ) الأمم ( شَهِيداً ) ماذا تكون الحال .
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( حسبك الآن )). قال ابن مسعود : فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان.

يبكي عليه الصلاة والسلام خوفاً من هذه الحالة الرهيبة العظيمة .
ففي هذا دليل على البكاء من قراءة القرآن وأن الإنسان يبكي من قراءة القرآن .

شرح رياض الصالحين المجلد الثالث / ابن عثيمين رحمه الله.



ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ انت شكرتني بهذا.
  رد مع اقتباس
قديم 2015-01-18, 02:55 PM   #2

● مسؤولة الاداره والموقع ●

الصورة الرمزية ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ
 
ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ has a reputation beyond repute ﭰل̷ـب آلۆلھَہّ غير متواجد حالياً

 

ربي يجزآك كل خير وتحصدهآ

بإذن الرحمنن بموآزين حسنآتكككك ي آحممد

" انت الحب " انت شكرتني بهذا.
التوقيع:




سبحآن الله وبحمده سبحآن الله العظيم ،، ()
  رد مع اقتباس
قديم 2015-02-24, 03:05 AM   #3
طـآبع خـآص
الصورة الرمزية MNeeSHa✿
 
MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ has a reputation beyond repute MNeeSHa✿ غير متواجد حالياً

 

،*





جزاگ اللهُ خَيرَ الجَزاءْ..

جَعَلَ يومگ نُوراً وَسُرورا
وَجَبالاُ مِنِ الحَسنآتْ تُعآنِقُهآ بُحورا
جَعَلَهُا آلله في مُيزانَ آعمآلَگ
دَآمَ لَنآ عَطآئُگ

" انت الحب " انت شكرتني بهذا.
التوقيع: ،




- ‏لا يشعرون بأنهم يؤلمونك لأنك تسامحهم دائما '



" عسآك بَ الجنه تتهنى يَ خآلد "
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أُمّ , مِنْ , احب , تفسير , يْف , جِئْن , إِذ , كُلِّ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:23 AM.


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. seo by : www.resaala.net
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
دعم Sitemap Arabic By