العودة   منتدى حسبتك لي > شعر - قصائد - خواطر - نثر - قصص - شيلات جديده - بيت القصيد > قصص - حكايات - روايات > روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده

روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده تحميل روايات بصيغة الوورد ، تحميل روايات بالتكست ، تحميل روايات بالجوال

إضافة رد
قديم 2014-09-28, 12:07 AM   #7
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


عبد العزيز هز راسه بتملل من عمه وسمع له وجا ، واول وحده شد انتباها للي متخبيه بالغطا وجالسه يمين إياد ، يعرفها من هيئتها ، بس ماهو عارف ليه بكل مره تشد انتباها اكثر مايعرف وش هالأشياء تحوس بداخله وكل مالها تكبر وهو يطنشها اكثر بس ترجع تشده بشكل اقوى ؟ .
عبد العزيز سحب الكرسي الي بيسار إياد : وشبغيت " وجلس "
إياد : بالله عليك ! كل هذا دقيقه قلتي بكلم وبلحقك ؟
عبد العزيز : وانت وش حارقك ؟ دقيقه خمس دقايق !
إياد بتفكير : ماعلينا ناوي ع طلعه أنا بكرا مع البنات !
عبد العزيز بأستغراب : والمطلوب مني ؟
إياد : يعني وش ابغا منك ؟ تعال معنا
عبد العزيز كان يلف برقبته لانها توجعه : لا عندي شغل بكرا
إياد تنرفز لف لمنار : اذبحه
منار بداخلها " ياليت "
إياد : ياشيخ ذابح عمرك بهالشغل ليه ؟ خذ لك يوم راحه ، شف كل يوم جاي تشكي لي من شيء يوجعك .
خلود : اي والله صدقت ، ويجيني يقول تعالي همزي لي كتفي اشوي .
إياد : يلا وين تبغون تروحون أنا ادري الحبيب عزم يجي معنا .
عبد العزيز : والله انك فاض
إياد : الا انت الي كارف عمرك !
نوف : يلا حبيبي اخوي تعال معنا ، وش رايكم نروح البحر ؟ " طبعا بذكركم عبد العزيز اخو نوف من الرضاعه "
عبد العزيز بعد ماقتنع : طيب
إياد : اي كذا تنحب " ولف لمنار " وانتي وش رايك ؟
منار : بس أنا بروح عند امي بكرا
عبد العزيز بعد ماسمعها تذكر كلام عمه : مانتي رايحه جهزي للبحر احسن لك .
منار وقفت لان كل مالها ماتطيقه اكثر ودايما يتدخل فيها : وش دخلك فيني عشان تمنعني ! عليك بنفسك ، أنا بروح يعني بروح .
عبد العزيز ببرود : واذا مارحتي !
والي حولهم كانوا مستغربين من هالتنافر الي بين هالثنين .
منار : قلت لك بروح ولو ابغا اروح من اللحين بعد .
عبد العزيز يزيد برود اكثر ويجلطها : هه اتحداك ؟
منار هنا انفجر غضبها : لاتتححدانني .
إياد : ياهو وش فيكم ؟؟
منار بعصبيه : قول لولد اخوككك ماله دخخل فيني .
عبد العزيز عشان ينرفزها اكثر : كم مره بقولك يابزر اتعلمي كيف تكلمي الاكبر منك ؟
منار انقهرت منه : اففف " قامت وتركتهم ودخلت "
عبد العزيز بأبتسامه ع جننب : هه
خلود انقهرت من اخوها : عزوز ليه عصبتها ؟
عبد العزيز : عشان تبطل دلع لمن الواحد يقول لها لا يعني لا .
إياد : وش عليك خلها تروح لأمها خلاص ..
عبد العزيز وقف : خلاص قلت لكم مافي روحه واعتقد تعرفون مدى كره عمي لأمها هو الي موصيني ، أنا قلت لها لا قفلوا الموضوع " ومشى ، الا تذكر ورجع يقول لهم "
عبد العزيز : اي ولاتقولون لها ان عمي موصيني انها ماتروح عشان ماتاخخد بخاطرها عليه ، ولا طلعت اتصلي عليّ " وجهه الكلام لخلود " سلامم
تركهم وطلع ركب سيارته واول مافكر فيه طلع زقارته وبدأ يدخنها " افف وش قاعد يصير داخلي من لخبطه قدامها ، ليه صاير هالكثر احب انرفزها ، واحب وجودها ، اروح البيت ارتاح احسن بدأت هلوست النوم فيني "

...

نوف جالسه جنب منار وتهديها : منار خلاص انتِ تعرفين عزوز وحركاته يحب يكون المتحكم المتصرف بكل شيء .
منار بعصبيه : يتحكم بالكل بس أنا لايجي يسوي نفسه عليّ ، اكرهها
نوف : لحول انتِ عنيده بعد ، خلاص خليها يوم غيره روحي ؟
منار بعناد : مالي شغل بروح فيه خير يجي يمنعني .
خلود منسدحه : ماخلصتوا !! خلاص عاد فكونا وطفوا الانوار خلونا ننام ..
منار منقهره اخذت الوساده حذفتها ع خلود : زقق مثل اخوك
خلود بعد ماضربتها الوساد : اخخ ياحمماره ..

..


انا صباحك ؟
وشمس روحك ودنياك وانت الحياة
اللي عليها صباحي .

خلود : يلا منار بطلي عناد !!
منار بأصرار : قلت لكم ماني برايحه ، خلاص روحوا
خلود : نويفف تعالي كلممي بنت خالك الغبيةة مو راضية تسمع لي نوف بيأس : ماسمعت منك بتسمع لي ؟
منار وهي تجهز ثيابها : وانتي نازله نادي لي ماما دانيه .
خلود لانها منقهره من منار وعنادها : ماني مناديتها ناديها لحالك همم " واخذت شنطتها ونزلت "
نوف قبل تنزل : ليه تعاندين عزوز مابيخليك !
منار بعصبيه : افففف عزوز وعزوز من يكون عشان يمنعني ! أنا بروح
نوف : خلاص خلاص مابتكلم ، بس خلي عنادك ينفعك .
منار ماهتمت لاي كلمة منهم وكملت تجهز اغراضها عشان تروح لأمها تجلس كم يوم .
خلود ونوف لمن نزلوا شافوا الكل مخخلص وينتظرون يمشون بس
" طبعا قرار روحه البحر الي اقترحه إياد ع ابوه عشان الكل يروح "
إياد وهو يناظرهم : باقي منار وينها ؟
وكان عبد العزيز والجد ينتظرون الأجابه منهم
خلود سكتت عشان نوف تتكلم ، نوف بتوتر : معانده بتروح عند امها تجلس كم يوم
- ولان الجد بعد مايبغاها تروح لأمها - : منننار
عبد العزيز دام جده بيكلمها هو راح يسكت " بتشوف عنادها لوين يوديها "


  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:08 AM   #8
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


البارت الخامس ..

..


انا صباحك ؟
وشمس روحك ودنياك وانت الحياة
اللي عليها صباحي .

خلود : يلا منار بطلي عناد !!
منار بأصرار : قلت لكم ماني برايحه ، خلاص روحوا
خلود : نويفف تعالي كلممي بنت خالك الغبيةة مو راضية تسمع لي نوف بيأس : ماسمعت منك بتسمع لي ؟
منار وهي تجهز ثيابها : وانتي نازله نادي لي ماما دانيه .
خلود لانها منقهره من منار وعنادها : ماني مناديتها ناديها لحالك همم " واخذت شنطتها ونزلت "
نوف قبل تنزل : ليه تعاندين عزوز مابيخليك !
منار بعصبيه : افففف عزوز وعزوز من يكون عشان يمنعني ! أنا بروح
نوف : خلاص خلاص مابتكلم ، بس خلي عنادك ينفعك .
منار ماهتمت لاي كلمة منهم وكملت تجهز اغراضها عشان تروح لأمها تجلس كم يوم .
خلود ونوف لمن نزلوا شافوا الكل مخخلص وينتظرون يمشون بس
" طبعا قرار روحه البحر الي اقترحه إياد ع ابوه عشان الكل يروح "
إياد وهو يناظرهم : باقي منار وينها ؟
وكان عبد العزيز والجد ينتظرون الأجابه منهم
خلود سكتت عشان نوف تتكلم ، نوف بتوتر : معانده بتروح عند امها تجلس كم يوم
- ولان الجد بعد مايبغاها تروح لأمها - : منننار
عبد العزيز دام جده بيكلمها هو راح يسكت " بتشوف عنادها لوين يوديها "
بعد ماجهزت ولبست عباتها وتغطت لانها تعرف العيال بيكونون تحت . نزلت : هلا جدي ؟
الجد : مابتروحين معنا !
منار بدأت تحس بخوف من نظرات عبد العزيز لها وجدها الي ينتظرون الرد : لا بروح عند الماما
الجد : لا حبيبتي تعالي معنا ، خلي لأمك يوم ثاني ان شاء الله
منار هز براسها بِ لا : لا بروح لها بضل كم يوم !
عبد العزيز بعصبيه : لاتعاندين لقالك لا خلاص.
منار انقهرت منه : انت وشدخلك أنا اكلم جدي ؟
الجد عصب : مننننننإااررر
سعود ضحك : هههههههههههه عزوز الدلوعه ترد عليك ماتوقعت
خالد ضرب سعود بكوعه : اسكت ياغبي
ام عبد الله انقهرت من اسلوب منار وكيف تكلم ولدها كذا " صدق قليلة ادب هالبنت "
الجد : يلا يامنار اسمعي كلامي وتعالي معنا البحر ؟
منار بقهر تحس انها جدها دايم يمشي خط مع كلام عزوز : لا
خلود ونوف وساره كانوا يحاولون يأشرون لمنار تسكت وماتعاند بس هي راسها يأبس ومصره تروح : بس جدي أنا مابغا اروح البحر ومن زمان ماشفت ماما ؟
ام خالد عشان تهدي الوضع : خلاص حبيبتي يوم ثاني تروحين لها اللحين كلنا نبغا نجتمع .
الجد يحاول يهدي نفسه لأنه مايحب يعصب عليها : يلا ؟
منار بكل أصرار عشان كلمت عزوز ماتمشي عليها ويكسر راسها مثل مايبغا : لا
ام عبد الله مامسكت لسانها بكل حره طلعتها : خلاص عاد تبغين روحي عيشي عند امك بعد ميته عليها وكانها تبغاك شوفيها راحت وتركتك عند ابوك،هو الي رباك لحاله وهذا جزاته يخليك من فتره لفتره تروحين لها من بعد ماتركتك وتلقينها لاهيه عنك وانتي جالسه تعاندين جدك وولدي عبد العزيز ماعطتيه اي احترام ياقليلة الادب .
الجد عصب : ام عبد الله وش له هالكلام اللحين
منار حست بغصه وامتلت عيونها دموع من بعد كلام " مرت عمها " رمت شنطتها بالدرج وصعدت تركض للغرفة وقفلت الباب ورمت حالها بالسرير ..
خلود انقهرت من امها بشكل ! " وهي بتصعد تلحق منار " : امي مره ماكان له الداعي هالكلام ..
ساره تنهدت ناظرت امها بضيقه وصعدت مع نوف ..
ام خالد : يام عبد الله ضايقتي البنت بهالكلامم
ام عبد الله بتبرير : كلام وطلع لاتلوموني بعد يكفي الي امها سوته فيني ، خلاص أنا راجعه بيتي " وطلعت بتروح مع السايق "
الجد تضايق ومشى راجع لغرفته ولحقه عبد العزيز ، إياد حذف الي بيده كان شايله : اختربت ام الطلعه الي مخططها
سعود : ماعليك خلنا نروح احنا نوسع صدورنا
خالد : والله هذا الي مو هامه احد
إياد عطى سعود نظره عشان يسكت : رايح اشوف بنت اخوي احسن لي .
صعد وشاف البنات بالصاله الي فوق وسألهم : وينها ؟
نوف : قافله الباب مانسمع الا شهقاتها ، حتى دانيه ماردت عليها .
ساره بضيقه : الله يهديها ماما مادري متى تتغير وتمسك لسانها
خلود بعصبيه : امي " كانت بتتكلم بس اشر لها إياد تسكت وقالت : استغفر الله بس
إياد : أنا رايح احاول معها يمكن تفتح لي الباب براضيها .

...
اما تحت
الجد متضايق من ام عبد الله وكان يكلم عبد العزيز : الله يهديها امك بس ؟ للحين ما.... " كان بيكمل بس تذكرت ان عزوز بعد مايعرف بهالسالفه وسكت "
عبد العزيز بأستغراب من سكوت جده : ما إيش ؟
الجد : ماجازت عن طبعها
عبد العزيز صدقه لان يعرف ان الكل يعرف طبع امه : الله يعين ، أنا بكلمها .
الجد : اللحين روح قول للبنات يخلون منار تنزل لي ؟ الا ليه هالتنفار بينكم !
عبد العزيز تذكرها وتذكر موقفه معها الي تضحك ونرفزتها السريعه وضحك وبعدها ضل ع وجهها الأبتسامه : ههه ولا شيء ياجدي
الجد ابتسم ع ابتسامه عبد العزيز الفجاءه الي كانت غريبه ابتسامته ماتطلع بهالسهوله : ضحكني معك ؟ وش سر هالأبتسامه .
عبد العزيز حس ع نفسه : لا ابد سلامتك ياجد .
الجد " يعرف مدى كتمان عزوز ومستحيل يتكلم " سكت : طيب
طلع من عند جده وشاف دانيه نازله من الدرج : وينها منار ؟
دانيه : مع الاستاذ إياد
عبد العزيز طلع جواله وشاف الساعه : طيب قولي لها جدي ينتظرها بغرفته .
دانيه هزت راسها : ان شاء الله
وكان بيطلع سمعها : استاذ عبد العزيز
لف لها : هلا
دانيه وهي منزله راسها : أنا اسفه ع اسلوب وكلام منار معك .
عبد العزيز : لاعادي ماكن له داعي تعتذرين انتِ .

..
اما خالد الي كان مع سعود بالسياره وسرحان لبعيد لعند هاذيك البنت الي " اي لعند خلود " لمن عصبت من امها وصعدت ..
سعود انتبه لخالد الي كان سرحان ولا يسمع شيء من الي قاله : خليد انت معي ؟
خالد بفهاوه : اي اي معك
سعود يكشف له كذبه : اي وين وصلت ؟
خالد : ياخي كل تبن وسق خلنا نوصل قبل يسكر المحل .
سعود يلف لطريق ومره يلف يناظر خالد : والله انك حمار والشرهه عليّ جالس اشكي لك ضغوطي الدراسية
خالد تحمس : بالله عليك اي ضغوط دراسيه وانا كل ماتصلت عليك صباح نايم وليل بالأستراحه مع الربع ؟ متى تدرس !
سعود : ادرس بينهم هههههههههههههههههههههههههه، اقول ماعليك أنا ادرس بمخي ما احتاج احظر.
خالد : وضل خيس بالجامعه ..

..
دانيه صعدت ودخلت عند منار : حبيبتي منار جدو يبغاك .
منار مسحت دموعها وبعدت عن حضن عمها : ان شاء الله
إياد يوجعه قلبه لمن يشوف بنت اخوه كذا : اشوف ابتسامتك يلا ؟
منار ابتسمت : هههه خلاص
إياد وهو يقوم : يلا روحي له وارجعي عشان نروح البحر أنا مصر ع هالشيء
منار : لا ماعاد لي نفس لطلعه .
خلود تقدمت : أنا اسف ع كلام امي
منار ابتسمت وتحاول تبين لخلود انها مو زعلانه : كلي تبن ، عادي مازعلت أنا .
خلود لانها تعرف منار : تكذبين عليّ ، ترا اعرفك أنا .
منار عشان ماتحب يشوفها الكل كذا وانها مضايقه : ماعلينا بنزل لجدي عشان نروح البحر
نوف بحماس : خلاص بتروحين ؟
منار : اي
ساره نطت : اخيرا
خلود : سوير عن خبال عقلي ماكأن زواجك بعد كم يوم .
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
" الكل يعرف شخصية منار وانها ماتحب تبين لحد ضعفها تحب تكون قدامهم قويه - والي اخفته انها فكرت صدق بأن امها لهت عنها وحتى اتصال ماتصلت ، فقتنعت بكلام ام عبد الله مع ان ضايقها - بس تقول يمكن هذا الصدق "

..
كان جالس مع امه بصالة وكانت زعلانه : يمه انتِ غلطتي وقلتي للبنت كلام ماكان له داعي ؟
ام عبد الله : تستاهل أجل ترفع صوتها عليك وانت تبغا لها خير بدل ماتروح لأمها الي تركتها ، صح كلامي ولا ؟
عبد العزيز يحس بصداع " صار يفرك بين عينه " : ماعليك منها خليها .
ام عبد الله بتكشير : طيب خلاص وش عليّ منها ذي ، بس كان لي الحق اتكلم ، يكفي الي سوته فيني امها
عبد العزيز بأستغراب : وش سوت لك ؟
ام عبد الله : ولاشيء ، بقوم ارتاح وانام مصحيني عشان روحة البحر وراح كل شيء بسببها
عبد العزيز هز راسه بتملل من امه : يمه خلاص ! ، اللحين قولي وش الي امها مسويتلك
ام عبد الله : ماودي افتح صفحات قديمه خلاص ." وصعدت بتروح غرفتها وتركته "
عبد العزيز كان شاغل باله هالشيء " يعني سبب كره امي لمنار من امها بس وش السالفه " قطع افكاره اتصال - إياد - رد علي : هلا
إياد : ننتظرك يالحبيب ماشين للبحر يلا .
عبد العزيز عقد حاجبه : للحين مصر انت ، امي ماعتقد بتروح !
إياد : ماعليك احنا والبنات بس
عبد العزيز بتساؤل : والدلوعه بنت اخوك ؟
إياد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه اي منار معنا
" منار الي كانت موجوده معهم بالسيارة ، استغربت من طاري اسمها " لفت لنوف : شفتي اكيد يفكرني رحت لأمي
عبد العزيز : صدق حمار لازم تطري اسمها
إياد " بدأ الشك يلعب فيه " : اقول نتقابل هناك لوصلت كلمني عشان احدد لك المكان الي بنجلس فيه .
عبد العزيز : ان شاء الله . وقفل
إياد ماسمع الا صوت " طوطط " : اخوكم ذا ماعنده أحترام ابد مابه سلام يقفل
ساره : هههههههههههههههههههههههههههه ياحبيبي أنا بنص سالفتي صار يقفل ع وجههي .
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لحظات الا يرن جوال منار وتشوف رقم غريب " ماردت ضلت تطنش ، لان مو من عادتها ترد "
خلود بصراخ : منار ردي ابثرنا جوالك ؟
منار : ياخي رقم مو مسجل عندي مابغا ارد
نوف سحبت جوالها : اشوف - وبعد ماشافت - رقم خارجي هذا ؟
خلود : يادرج اككيد عممي ردي ؟
منار سحبت الجوال " مبسوطه " : الوو
ولحظات الا سمعت صوت ابوها الي اشتاقت له : حبيبي منار ، طمنني عنك ؟
منار ماحست الا دموعها نزلت : اشتقت لك بققققوه إذا يوم ماتحملت كيف بتحمل اكثر من شهر ؟
خلود بمزح : بكت بكت الدلوعه .
نوف : ترا حنا وراك نبغا نكلمه
منار طنشتهم : إذا انت بخير بكون بخير ، طمني عليك وكيف الجو هناك ؟
ابوها " وكان صوته يقطع ويرجع عشان الارسال عنده كل ماله يضعف عشانه بالمستشفى " : الحمد الله ، مشتاق لك ياعين ابوك ، اجوءنا بارده .
منار بخوف : تدفى زين لاتتعب ، الصوت يقطع
إياد لف يناظرها : سلمي لي عليه " ورجع يناظر الطريق "
ابوها : اي الارسال ضعيف هنا ،انتبهي لنفسك زين ياعين ابوك
منار : يسلم عليك عمو إياد ، ان شاء الله وانت انتبه لنفسك بابا احبك
ابوها : وين رايححن صوت واضح انكم طالعين ؟ وانا احبك
منار بأبتسامه عفويه : اي رايحين حنا البنات البحر مع عمو إياد
ابوها : طيب انبسطي ، استودعتك الله
منار ابتسامتها بدأت تختفي : استودعتك الله ..
قفل .
نوف : صدق زق ماكلمناه احنا
منار بزعل : كلي تراب أنا ماشبعت اففف " ولفت لنافذه تنتظر توصل وترمي همومها للبحر "

  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:09 AM   #9
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


ام منار : كيف ؟ يعني سافروا بأيام المدرسة !
اخوها رفع كتفه : مدري ، يسويها ؟
ام منار : منار ماقالت لي ! وكم صار لها ماكلمتني ، لا تكفى يابو حمد اعرف لي عنهم وين راحوا ، روح شركتهم روح بيت اهله ، ابغا اعرف وين بنتي .
ابو حمد " اخوها " : خلاص اهدي ! جربتي اتصلتي .
ام منار : اكثر من مره يطلع لي رقمهم اثنيهم مغلق ، تكفى طلبتك ؟
ابو حمد : ان شاء الله ولايهمك ، بس جربي اللحين اتصلي بالمربية حقتها .
ام منار بخوف : لأسف ماعندي رقمها ولا قرابينهم مالي احد علاقتي معه قويه .

_

‏يتيم الي عشق عينك ولا ضمك .

كانوا جالسين ع البحر وكل اشوي يذكرون مواقفهم الي تضحك وبأنتظار عبد العزيز ..
منار طفشت من النقاب : اففف فصخ هذا وبتلثم
نوف : عشان يجيك عزوز ويعلمك كيف تتلثمين عدل ؟
منار : وش عليّ منه ، عادي عمو إياد ؟
إياد : اي اهم شيء ترتاحين ، مدري كيف عايشين انتو بذا .
منار : انتو خلكم بالنقاب " بدأت تفتح وتعدل نفسها وتتلثم "
إياد وقف : رايح الماركت الي هنا اجيب حاجات لشوي ، تبغون شيء ؟
كلهم : لا
ساره قامت : بجي معك .
لمن راحوا إياد وساره ، ضل هدوء واشوي تكلمت منار وهي تناظر جوالها : صدق ماما لاهيه عني حتى ماتصلت ؟
خلود بتحاول تبعد هالفكره عنها : يمكن مشغوله
نوف : خلاص خليها لمن هي تتصل
منار حست بغصه : بس هاذي امي ؟
نوف ضربها الفضول فجاءه : أنا صدق ماعرف سبب طلاقهم بس صدقت مرت عمي بكلامها مع ان ماكان له داعي
خلود ضربت نوف براسها : نويففف
منار امتلت عيونها دموع بس تحاول تمسك نفسها ماتنزل اي دمعه : أنا اذكر حاجه سمعتها وانا صغير ؟
نوف : وش !

" ايوا بالضبط كنا ننتظر سؤالك يانوف ! .. يلا نرجع لوراء قبل 10. سنوات تقريبا "

من العاده ببيت سلطان " ابو منار " نقاشه وهواشه الدايم مع ام منار ... راح نعرف السبب !! .

ومن الروتين اليومي الي اعتادوا عليه هواشاتهم كانت منار تقريبا فِ عمر 8 سنوات حاجات تفهمها وحاجات يرفضها عقلها انها تفهمها ويمكن نقول هي ماتبقى تستوعبها وتطنشها ، كانت واقفه ع باب غرفة الي يتهاوشون فيها امها وابوها وكانت تسمع ؟
ام منار : أنا ادري انك ماعاد تتحملني ولا راح تتحمل وجودي هنا ؟؟
خلنا نطلق وننهي الموضوع ، أنا رايحه بيت اهلي .
ابو منار : الي تبغينه ؟ ورقة طلاقك راح تكون عندك بكرا ، صدق ماعاد اتحمل وجودك قدامي يقرفني بشكل ؟ سنواتي الي قضيتها معك واستغفلتيني فيها ندمان عليها ، وانا اعرف لو كان عايش كان انتي مبسوطه اللحين جرحك لي ياتهاني مابيدويه الزمن ، روحي بيت اهلك بس اسمعيني بنتي بتكون عندي
ام منار : خليها تكون عندك ، أنا اسفه ع كل شيء ، بس كل الي صار ماهو ذنبي .. زواجنا من بدايته كان خطأ ..
منار حست ع امها بتطلع وركضت لغرفتها تبكي .. وبعد هاليوم اليوم الثاني صحت ع البيت بدون وجود امها "راحت بدون ماتودعها حتى"

منار مسحت دموعها : بس هذا السالفه ماعرف سبب هواشاتهم الدايمه وكرههم لبعض ؟ وهي صدق الي قالت لبابا يخليني عنده وتركتني ، بس شعور تضلين بدون ام يوجع " بابا كان لي ام واب "
مع هذا كل زيارة اروح لأمي ماحس بالشعور الي احسه مع ابوي ؟
مابتكلم كثير لان مابتفهمون قصدي .. بس مع هذا ازورها لانها امي .. ورغم كل شيء تضل امي ؟
نوف تأثرت بكلام منار ومسكت نفسها عشان ماتبكي بعد : أنا اسفه ، خلود عشان تغير جوهم اخذت قاروره المويا ومسكتها كأنها مايك وتغني : حلو حلو عن سمايا دا حبيبي لنهايه مهمها .... " بلمت "
نوف ومنار : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نوف : وشفيك ؟
خلود صارت ترفع بحواجبها وتأشر بطريقه غبية ومنار ونوف عقدو حواجبهم بأستفهام : يادلوخ شوفوا من جاي ؟ ام القفطه عسى ماسمعني
لفو وشافوا ان عبد العزيز وصل ، ومنار لاشعوري ملامح وجهها ونظراته تقلب للكره ، رجعت لفت تناظر خلود .
عبد العزيز تقدم : السلام عليكم
نوف وخلود : وعليك السلامم
عبد العزيز عرف انها ماردت " بأبتسامه سخريه " : علموا البزران ان رد السلام واجب .
منار بصوت مسموع : اففف
عبد العزيز لف عشان يمسك ضحكته ..
نوف ضربت منار : وشفيك ترا عادي سلمي حتى بالسلام عداوه ؟
عبد العزيز : ماعليك ، ساره مع إياد ؟
نوف : اي
خلود لاحظت ان عبد العزيز ماقال شيء لمنار : حبيبي عزوز عادي نتلثم مثل منار .
هو ناظر خلود وبعد تفكير : خذي راحتك ماهي احسن منك .
منار كانت كل مالها تزفر اكثر : افف
خلود ولا نوف ماصاروا يعلقون عليهم هم الاثنين هالتنافر الي بينهم مايعرفون سببه هي ونوف فتحوا الغطا وتلثموا ..
اشوي الا جاو إياد وساره : تأخرنا ؟
نوف سحبت كيس من عند ساره : بقوه ، اشوف
منار تناظر : جبتي لي الي ارسلت لك ؟
ساره : اي لحظه " وصارت تدور بالكيس الي عندها "
خلود : ياحماره شنو ارسلتي لها ولا قلتي لنا ؟
منار لف وجها بغرور : مالك دخل مايصلح للبزران مثلك اصلن
بلحظه ماكانت لافه وجهها بأتجاها كان يناظر بعينها " وش سوت هالبنت ، كيف علقتني بعشق عينها هالكثر ؟ شكثر افرح لشفتها ولا لسمعت صوتها حتى ادور اي حاجه انرفزها فيها ،وش صاير فيني ، أنا لي كنت اتمسخر ع إياد وحبه القديم اطيح بهالطيحه ، الله يجعلها مشاعر مؤقته وتروح " ابتسم لاشعوري لمن شافها تضحك معهم ماكان منتبه للي حوله ولا لإياد الي كان يناظره وهو يناظرها ، لحظه لفت بتكلم إياد وناظرته هو حس عليها وكشر بوجهها ولف ، بهاللحظه إياد زين مسك ضحكته من شكلهم "
منار : نروح ع البحر اشوي ونرجع ؟
إياد : طيب ، بس ارمي هالي بأيدك !
منار كانت تشرب " رد بول " : لا مابغا من زمان ماشربت ؟
إياد : كلا من سوير ..
اشوي الا قاموا البنات يتمشون عند البحر
إياد لقاها فرصه يكلم عبد العزيز ، لف عليه : أنا ادري عندك كلام قول ؟
عبد العزيز بأستغراب عقد حاجبينه : اي كلام
إياد ضحك وزود استغراب عبد العزيز : وش يضحك ؟
إياد ناظر جهه البنات : ومنار !
عبد العزيز بلع ريقه : وشفيها !
إياد : ياحبيبي نظراتك لها ، ونرفزتك لها ماهي من عوايدك ؟
عبد العزيز بأنكار : وشفيها عادي ، لاتجلس تهبب اشياء من عندك .
إياد : إذا مانفضحت بالكلام عينك تفضحك بدون ماتحس .
عبد العزيز بأنكار : اقول إياد خلك عن ههالكلام وهالتفكير وانت خابرني ماني بهالاشياء خليتها لك ، قول عندك زقاير ؟
إياد : ننتظرك تتكلم بنفسك ! لا غريبه فاضي جيبك منهها .
عبد العزيز : بالسيارة قايم اجيب .
إياد ضل يناظره وهو ماش : والله أني فاهمك .
عبد العزيز لمن وصل لعند السياره رن جواله ورد : هلا والله
الشخص : هلا فيك استاذ عبد العزيز ، اي سويت الي طلبت مني والحمد الله ضبط ، الرقم مابيقدر يرجع يتصل ع رقمك .
عبد العزيز : تسلم
الشخص : الله يسلمك ، تامرني ع شيء ثاني ؟
عبد العزيز : لا ابد سلامتك
الشخص : ربي يسلمك .. "وقفلوا"
عبد العزيز اخذ باكيت الزقاير والولاعه من السياره ورجع وكان يولع له وحده ، وكانوا البنات راجعين من عند البحر ، هو جلس مكانه وجات انشبت له خلود : عزوز تكفى خلني اججرب ! بس نقطه .
عبد العزيز مو معطيها وجهه : خبل أنا اعطيك
خلود مدت بوزها : هفف زعلت
نوف : لاتحاولين مابيعطيك
خلود بعدت عنه : لانه شرير
ساره تناظر اخوها : عزوز متى تبطل تدخن والله مضر ؟
إياد يضحك بسخريه : كم مره نقوله بس مايفهم ، ماحد يدخن كثره
اشوي منار تتثاوب : جاني النوم
نوف : متى نمتي ؟
منار : صليت الفجر ونمت ، اما انتو ماشاء الله كل وحده بسابع نومه .

..

ابو غزلان : اكثر من مره قلت لك كثرة روحاتك لبيت اههلك بطليها
خلاص قري ببيتك واهتممي فيه .
جمانه وهي تحس وبتعب وجالسه : بس أنا مقدر ع البيت لحالي ومانت راضي تجيب لي خدامه ، غزلان ترمي وتعفس من هنا وغير اشغال البيت وانا حامل تبغاني اشتغلها " وكانت تحاول تمسك نفسها من المغص "
ابو غزلان : غيرك جابوا 4 وعايشين بدون خدامه وحالهم يمشي بس الشرهه عليّ ماخذ لي وحده دلع ماكانت تشتغل ببيتهم .
طلع معصب من البيت حتى سكر الباب بقوه ..
جمانه بدأت تبكي " اهه والله تعبت ، تزوجني عشان يبغا عيال وبس لاهو مهتم ولا هو حاس بالي امر فيه " مسحه دموعها : حبيبتي غزلان
جات غزلان تركض : شرايك ترتبين معي عشان نروح بيت جدو ؟
غزلان هزت راسها بمعنى اي وبدأت تساعد امها بالترتيب .

..

بدأ الليل يجي وهم رجعوا البيت ماعدا ساره رجعت بيتهم عشان تجهيزات زواجها مابقى شيء ، واول مادخلوا ، منار : اخخ برمي حالي ع السرير وبغفي اشوي تعبت
نوف وهي تدفها : يلا روححي " لفت وشافت اخوها عمر يلعب بلاستيشن " : الله عمممير تلعب بلعب معككك ..
هو أشر لها بلا : انقلعي
خلود بعصبيه : ياوصخخخه تعالي نجهز عشان نروح نجيب الفساتين من المشغل !!
نوف كشرت : افف طيب لاتعصبين ، وانت حمار
وصعدوا يلحقون منار الي راحت تنام
اول مادخل إياد وعبد العزيز ، إياد : ابد دخلوا ولا ساعدونا بشيء
عبد العزيز : لاتفكر تطلعهم مره ثانيه
إياد " نادا الخدامه تجي تشيل عنه " : أنا بصعد ارتاح
عبد العزيز ناظر الساعه : منت جاي الشركه !
إياد : لا " وصعد فوق "
عمر لف لعبد العزيز : عزوز تعال ألعب معي اشوي ؟
عبد العزيز ماحب يخليها بخاطره وراح يلعب معه اشوي : طيب .
اشوي الا نوف وخلود نزلوا ومنار تلحقهم : لحظه لحظه اسمعوني ؟ خلود لفت عليها : انقلعي انتِ الي ماتبغين تجين معنا
منار : اففف منك ، نوف انتِ اسمعيني
نوف سدت اذنها عشان ماتسمع لها
منار بزعل : صدق انكم زق
عمر وعبد العزيز والجد وام خالد الي كانوا جالسين ومنتبهين لهم ، عبد العزيز تنحنح : احم
منار لفت وشافته موجود وبلعت ريقها وماعاد شافوا الا غبارها صعدت فوق .
نوف وخلود ماسكين بطنهم من الضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
الجد : لاتضحكون عليها .
ام خالد : ههههههههه مسكينه والله تلقونها منحرجه
عبد العزيز مع ابتسامته الي ع جنب " ويذكر شكلها لمن شافته " : عن اذنكم رايح الشركه.

..

كانت جالسه معها ويسولفون : غزلان حبيبتي تعالي لاتطيحين ؟
اثير لفت وجه اختها لها : لمتى بيضل كذا وانتِ ساكته عنه ؟
جمانه : خلاص اثير لاتخليني اندم اني شكيت لك ؟ والله بس كنت محتاجه اتكلم
اثير حطت ايدها ع فمها وابعدتها : خلاص اسفه ، بس بقولك شيء ؟ ابوي لو يعرف بالي يصير لك صدقيني مابيسكت له .
جمانه تطنش : قومي قومي ننزل لهم تحت
اثير لما تذكرت : زواج ساره قرب وانا ماشفت فستاني خلص ولا باقي ؟
جمانه : اتصلي عليهم شوفي ! أنا اخذت فستاني امس .
اثير : طيب ، لمن جيتي سعود تحت. ؟
جمانه : لا ، غزلان خالو سعود جا ؟
غزلان : اي مع جدو

..

بعد مرور يوممين بسرعه جا اليوم الي تجرب ساره فيه كونها عروسه "يوم فرحتها هي وفهد "
كان الكل يجهز ، منار الي مابغت تروح صالون كانت تجهز بالبيت سوت كل شيء بنفسها ، ولمن رجعوا من الصالون نوف وخلود راحوا بيت جدهم عشان منار ، خلود اول مادخلت وشافت منار وقف تناظر ولفت ع نوف الي ورا : اقول امشي شكلنا مضييعين البيت .
نوف وهي تناظر منار : من هاذي ؟
منار : ههي انتو بلا سخافه ، عدل شكلي ؟
خلود ونوف : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خلود ضربت كتفها : يحق لك ماتروحين الصالون ياحماره تضبطين شكلك .
منار وهي تمسك كتفها من بعد ضربت خلود : احح كل هالشكل الأنوثي وباقي دفشه
نوف تقدمت وهي تأشر بأيدها بحركه : صاير بتجنني بتغطين علينا ، لو جلست معك وسويتي لي احسن .
" منار كانت لابسه فستان اسود منفوش اشوي من تحت وكسرات ومن فوق اسواريه ولابسه سلسال عريض ذهبي وكعب عنابي وشعرها كان ستريت بس من ع جنب مكسر ورافعته صاير من وراه المكسر طايح ع الستريت ؤميك اب خفيف وهادي وروج عنابي "
خلود : ماعلينا يلا إياد قال بيوصل جدي وامي وعمتي القاعه وبيرجع لنا .
منار : من صدقك وش يوديه ويجيبه لهادرجه قريبه !
خلود : خلاص عشان لرجع مايقول تأخرنا عليه خلصي وتعالي تحت.
منار وهي تجهز شنطتها وتحط فيها الحوسه : طيب نوف خذي عباتي معك وانا بخلص وباخذ هديه ساره وبنزل لكم .
نوف اخذت عباية منار ؛ طيب يلا
نوف وخلود نزلوا ينتظرون منار تنزل وإياد يجي ياخذهم
خلود تطلع جوالها : بتصل ع اثير وجمانه اشوف راحوا ولا ؟
نوف وهي تناظر الساعه : اعتقد راحوا شوفي الساعه صارت بتجي 9 .
خلود اتصلت وتأكدت انهم راحوا ، كان الكل تقريبا بالقاعه بس باقي هم ..اشوي دخل عبد العزيز برزته بالثوب والشماغ وريحه عطره الي من بعيد ، وشافهم جالسين ينتظرون ، نطت خلود : الله عليك ياخوي تخقق .
نوف : بكل حالاته يخقق لبيه .
عبد العزيز ابتسم لهم : جاهزين ، عشان باخذكم أنا الكل راح ؟
نوف : اي بس ننتظر ست الحسن تنزل .
عبد العزيز : طيب " وراح المطبخ بياخذ له مويا "
خلود وقفت عند الدرج وبصراخ : مننننارووه يالله .
منار بصراخ بعد عشان تسمعها خلود : افف طيب بنزل .
نوف وخلود صاروا واقفين عند الباب ينتظرون بس يطلعون ، نزلت منار وقفت قدامهم وبتاخذ العبايه من نوف الا طلع من المطبخ وتفاجأ بهاذي الي قدامه بفستانها الأسود وشعرها بس ماشافها من قدام لانها معطته ظهرها حس بنغزه بقلبه " حاول يطنش هالنغزه ولف "
نوف ابعدتها وصارت منار وراها : يلا ألبسي .
منار من قوه مانضربت بالباب : اخخ وشفيك ؟ " انتبهت للي قدامهم ومعطيهم ظهره ، وتجمدت بمكانها - يعني شافها ولا إيش-"
ماستوعبت الا لمن خلود صرخت عليها : أللللبسي
بدأت تلبس بسرعه ، ولمن كانت تلبس هو سبقهم وطلع لسياره .
منار بعصبيه : اففففف اخوككم هذا شبعع منننني .
خلود : والله انتِ كلا تطلعين بوجهها " وطنشتها وطلعت "
منار : ياززق
نوف : منننننار خخخخخلاص امشي تأخرنا .
منار بزعل ودلع : اففف بس تصارخون عليّ أنا .
نوف : خلاص اسفه يادللع
منار بزعل : كلي تراب ماحبك
وطلعوا ركبو السياره ومنار منزعجه ليه هو الي يوديه ومنزعجه من كثر مايشوفها بالغلط .
خلود الي كانت قدام جنب عبد العزيز : عزوز هالمره ابغاك ترقص مو مثل زواج عبود .
عبد العزيز لف يناظرها بأبتسامه : لا يكفي انتِ ونوف ارقصوا عشان اشوفكم .
نوف نطت عليهم بالوسط : لا ماني براقصه إذا مابترقص معنا ؟
منار تتكلم بقلبها " هفف هذا ليه مسوي فيها ثقيل وشايف نفسه ": اهم شيء إياد يرقص ..
عبد العزيز ناظر المرايا الي قدام عشان يشوفها من ورا ، وكانت تناظر النافذه .
خلود : انتِ وشدخلك اصص اصلن بتجلسين بمكان وبتتغطين هههههههههههههههههههههههههههه ، لا اصلن عزوز شبع من كثر مايشوفك بوجهها .
نوف : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منار انقهرت وضربت نوف الي كانت جنبها وتضحك : ههي مايضحك هو ابتسم عليها لمن تنرفزت من كلام خلود .
منار كشرت : انقلعوا زينّ، الشره عليّ الي راكبه معكم . " ولفت لنافذه "
بعد دقايق الا جات لحظه وصولهم للقاعه عبد العزيز نزلهم وراح لعند الرجال .
ام عبد الله وهي عند البوابه كانت تحاول تتصل بعبد العزيز بس مايرد" كانت ماشيه وراجعه بالسيب " واول مادخلو كانت بتضرب بمنار بس وقفوا قبل ينضربون ببعض وام عبد الله خزتها خز بنظرات تخوف .
خلود بتبرد نظراتها لمنار : ماما وشفيك ؟
امها لف عليها : اخوك عبد العزيز من مساع مايرد
خلود : طيب هو تو الي موصلنا ؟ يمكن جواله سايلنت اتصلي بعبود.
نوف سحبت منار : تعالي نجهز .. وبعدها لحقتهم خلود ولمن دخلوا الغرفه كانت جمانه واثير موجودين ..
اثير بحماس تقدمت لهم : يلا يلا كل وحده تفصخ عباتها خن اشوف
جمانه "وهي تناظر نفسها بمرايا" : اما أنا لاتعلقون ع شكلي يكفي بطني ! هههه
منار بأبتسامه خفيف جات لعند جمانه : الا بطنك المحليك بالفستان اكثر ! صدق ولونه مناسب لبشرتك ، ماخق عليك ابو غزلان ها ؟
جمانه بلعة غصتها بعد ماقالت منار هاكلام : ماعلينا ، اللحين اشوفكم ؟
فصخت خلود الي كانت لابسه " فستان طويل ،مخصر من فوق طبقه دنتيل كلا والظهر عاري لونه اسود وشعرها كان ستريت وكعب اسود بذهبي "
ونوف كانت لابسه " فستان طويل ، ع الجسم بعد واضح فيه نحفها اكثر لونه سكري عليه نقوش بالذهبي كان ملكي جميل وكعب ذهبي وشعرها كيرلي كله "
اثير : ارجعوا بيتكم راح تغطون علينا بالزواج اففف
خلود بكل ثقه : اككيد وانا اخت العروس شيء اساسي
نوف : مالت
جمانه : يلا باقي انتِ منار ؟
منار : لا مفاجأه بعدين
اثير قربت بتفتح عباتها : ههههههه لا امزح خلاص
وفصخت عباتها وعجبهم فستانها وترتيبها لنفسها بعد ماقالو خلود ونوف انها سوت كل شيء بالبيت لحالها .
دخلت عليهم وسلمت وع طول راحت حضنت خلود : اشتقت لك
خلود بفرح : وانا اكثر ، هفف ماتنزلين الا للمناسبات ؟
بشرى : وش اسوي اخوك لمن ينزل لكم اكون مشغوله دايما تعرفي شغلي كلا بالهالروضه وبالاجازات ابدأ بهالمراكز الي ماتخلص.
" طبعا نعرفكم ع بشرى الا تو تطلع تكون زوجه عبد الله لانها توظفت بالجبيل ومو دايما تنزل عبد الله ينزل لأهله ويضل بالخبر ينام عشان شغله بالشركه طبعا "

..


الجد كان جالس بين المعازيم وعينه تدور ع حفيده حبيب القلب عبد العزيز " معقوله للحين ماجا " اشوي حتى عينه لمحت عبد العزيز من بعيد جنب إياد ويسلم ع المعازيم ، حط ايده ع فخذ خالد الي كان جنبه جهة اليمين : قم ياخالد ناد لي اخوك عبد العزيز " مقصده بأخوك - اخوه من الرضاعه - "
خالد قام بكل رضى : إن شاء الله ..
ولمن وصل لعند إياد وعبد الله وعبد العزيز : عزوز جدي نادا عليك
عبد العزيز : طيب " ومشى رايح له "
خالد : شف سعود طاقها حنك مع فهد ، امشوا نطقطق عليه حنا بعد .
عبد اللهه : اقول جوزو عن صاحبي
عبد العزيز باس راس جده : امرني جدي؟
الجد اشر له يجلس : مايامر عليك ظالم ، ها مافكرت الموضوع ؟
عبد العزيز بأستغراب : اي موضوع ياجدي !
الجد : ماودك نفرح فيك انت بعد ! تزوج اخوك واختك وانا ابغا افرح فيك قبل الله ياخذ امانتي ؟
عبد العزيز قاطعه : الله يطولنا بعمرك ياجدي وش هالكلام ؟ ، وانت تعرفني مافكر بالزواج اللحين خلك مني واقنع إياد قبلي .
الجد لف نظره لإياد الي جالس مع الشباب وبينهم فهد : لا عمك هذا غاسل إيدي منه كم مره اكلمه مايسمع لي ، ماودك اكلم امك تشوف لك بنت ؟
عبد العزيز " مايعرف ليه جات في باله منار " : هههه لاوين ياجدي مالي للزواج اللحينّ .
الجد بتلميح : نخطب لك واجل الزواج متى مابغيت ! يلا يلا نقول لأمك تشوف لك وحده ولا وش رايك ببنت عمك منار ؟
عبد العزيز فهم جده " لهدرجه انفضحت بهالبنت أنا " : جدي .
الجد سوا كأنه زعل ولف : خلاص خلاص قم لهم
عبد العزيز فاهم حركات جده : ياجدي صدقني مافكر بالزواج اللحين ولا حتى بنت تخطر ببالي ، لافكرت بالزواج اول شخص بخبرك انت وبعدها اقول لأمي تشوف لي .
الجد ابتسم ابتسامه باهته " معقوله هو فهم غلط وعبد العزيز اساسا مايفكر بمنار ، يمكن والله هالإنسان ماينعرف له صعب ينفهم " : ان شاء الله .

..

مروى وحنان بكل شوق جاو يسلمون ع خلود وحضونها : اشتقنا لك
خلود بأبتسامه تسليك : وانا اكثر ، وينكم مختفيين ؟
مروى : بعدين نقولكم .
حنان : تعرفين سوالف امي .
خلود : اي ، تعالو معنا ع الطاوله معي بنات عماتي وبنت عمي منار
مروى : طيب " وراحوا جلسوا معهم "
وكانوا كلهم منسجمين بالسوالف ومابينهم اي عداوه بس خلود من صغرها ماتحب بنات خالتها .
منار بضحكه : ان شاء الله ادخل طبّ ، اما عجبني طموحك " مصممة ازياء "
مروى : ههههههههههههههههه اي من لمن كنت بزر ، ان شاء الله تحققينه .
منار : ان شاء الله .
نوف : اي منار بتكرفين 7 سنوات .
خلود بملل : وش خلاكم تجبون هالطاري غيروا ؟


..
ام مروى : هاذي بنتها ؟
ام عبد الله بكره : اي
ام مروى : تغيرت والله صارت احلى .
ام عبد الله : انتِ وشفيك ؟ وين الحلى فيها
ام مروى : بس بناتي وبناتك احلى بكثير .
ام عبد الله : افف كم يوم وتشوفين لأقلعها عند امها دام ابوها سافر .
ام مروى بأستغراب : سافر ؟ لوين ماوصلتي لي علم من زمان ؟
ام عبد الله : ع قولته مسافر ع شغل ، وانا خابره اكيد رايح يشوفه له زوجه من هالأجانب .

..

خلود كانت تجيب عبايتهم من الغرفه ، بس مسكتها اثير : خلود تعالي معي تكفين سعود يبغاني انتظره بيجيب الهديه الي وصيته .
خلود قمطت بمكانها لمن سمعت اسمه بعد ماستوعبت قالت : طيب - وراحت مع اثير -
اثير امسكت جوالها تتصل عليه : الو ، وينك ؟ اي عند الباب ، طيب
خلود ببرود : وينه ؟
اثير : اللحين بيجي ؟ وشفيك قلبتي انتِ وينه البهلله الي تسوينها فينا مساع !
خلود : ابد
اثير : طيب يلا ألبسي عباتك عشان تساعديني نشيلها تراها حاجه كبيره
خلود : هههههههههههههه طيب
اشوي سعود عطى اثير رنه عشان تطلع ، طلعت هي وخلود .
سعود لمن انتبه للي مع اخته : من ؟ منار .
اثير : لا خلود
خلود بلعت ريقها من كثر ماهي خجلانه تحس خجلها مش طبيعي لمن تشوفه وكأنه يدري بحبها له
سعود بأبتسامه عذبت خلود : هلا خلود ! شلونك ؟
خلود. بصوت خفيف : الحمد الله
اثير كانت تحاول تشيل : اففف ثقيله بنطيح قبل نشيلها ، ننادي العاملات احسن ، خلاص سعود هش روح .
سعود : انتِ وش هش اشتغل ع حسابك ؟
اثير : اسفه حبيبي اخوي تعبتك معي .
لمن طلع ، خلود مسكتها : عيب تقولين هش ولو هذا اخوك
اثير فتحته فمها وكأنها مصدومه : خلود انتِ ؟ وش غيرك فجأه الله الله والخدود حمرت كل هذا خجل من اخوي ها ؟
خلود : كلي تراب تعالي ننادي العاملات ونروح للنويف ومنار قبل يدخلون المعرس .
اثير حست بخلود وفهمت خجلها : طيب طيب
لمن دخلوا داخل جاتهم هوشه من نوف ومنار عشانهم تأخروا : كل هذا تجيبين العبايه !!
خلود : اففف كنت مع اثير اساعدها
اثير : اي كنت اخذ هديه ساره من سعود قلت لها تساعدني .
منار ونوف : اي مو لله
خلود بخجل ضربتهم : ممكن تاكلون تراب وتنطمون ، ألبسو بيزفون فهد اللحين. ، وين راحوا هذوليك ؟ .
منار : وشفيك عليهم انتِ احسهم عادي وطيبين وينحبون .
خلود : تكفين مافيني اضحك ، خلصني ألبسي بس .
منار عقدت حاجبينها : صدق زق .

..

ام خالد : ههههههههههههههههه ماشاء الله مابقى وحده ماسألتني عن منار ونوف بنتي .
ام سعود : الله يحفظهم ..
جمانه : ماما شفتي غزلان ؟ مدري وين اختفت هالبنت
ام سعود : تلقينها تعرفت ع بنت وجلست معها ، لاتحاتين موصيه الخدم عليها .
جمانه : طيب
جاتهم ام عبد الله وجلست : تعبت والمصوره تأخرت
ام سعود : شوفي اتصلي عليها .
ام عبد الله : اي كلمتها تقول زحمه طريق والحين صارو واصلين .
جمانه : خالتي وصلت ساره ؟
ام عبد الله : اي بالغرفه .
جمانه قامت : بجلس جنبها قبل تنزف . " وراحت "
ام مروى : مروى حبيبتي روحي مع جمانه بعد عند ساره .
مروى : ان شاء الله يمه .

..
لحظات الا انزف فهد وبعدها انزفت له ساره ودخلوا معها اخوانها وإياد ، لمن طلع فهد معه عبد الله لان ماحب يطول - نوف وخلود فتحوا غطاهم عشان يجلسون جنب ساره ويرقصون مع إياد " وطبع مروى وحنان مايتغطون عن عبد الله ولا عبد العزيز ".
اثير : هففف هم يرقصون واحنا جألسين ، بنات خالتها عادي كاشفين .
منار كانت نظراتها لعبد العزيز بكل احتقار : افف لو هذا يطلع احسن له .
اثير بعد تفكير : تدرين ماعليك خلنا بلثمتنا ونصعد نجلس جنب ساره ونبارك لها .
منار ماحبت الفكره : لا لا مابغا روحي انتِ
اثير سحبتها : مابروح لحالي قومي .
قاموا وكانوا متجههين لجهتهم ونظرات ام عبد الله عن منار ماتغيب كلها كره مو طايقه وجودها اما منار كانت تلاحظ نظرات مرت عمها بس تتجنبها ، لمن صعدو جلسوا جنب ساره ، اثير تهمس بأذنها : مبروك حبيبتي ربي يهنيك .
ساره بكل خجل : يبارك فيك ، عقبالك .
اثير : امممين
منار بضحكه خفيفه : هههه طايره ع الزواج ، حبيبتي سوير مبروك .
ساره بعد ضحكتها ع رد اثير ردت ع منار : الله يبارك فيك ، وانتِ عقبالك .
منار : لا لا مابغا .
اثير بغمزه : علينا
منار : اي مابغا تفكريني مثلك .
خلود بعد مارقصت طلعت عند الباب مع عبد العزيز ، والكل بدأ يفصخ غطاه بعد ماطلعوا .
مروى كانت كل نظراتها موجهه لعبد العزيز اللي ماكان منتبه لها ومن طبيعته لكانوا بنات خالته موجودات ويعرف انهم يكشفون عنده مايناظر لهم ولا يصد .
نوف : جهزوا الغرفه !
منار رفعت كتفها ونزلته : مدري
نوف : تعالي نشوفها .
اثير تمد لهم عباتها : ودوها معكم
اخذتها نوف : طيب .
وهم ماشينن نادتهم جمانه : نوف شوفي لي غزلان وينها ؟
نوف بأبتسامه خفيفه : ان شاء الله .
منار وهي تمشي مع نوف متجههين لسيب عشان يروحون الغرفه : غريبة مرت عمي ماطلبت من بنات اختها يتغطون ؟
نوف : ههههههههههههههههههه ياحبيبتي مرت خالي كل الي يسوونه بنات اختها عادي وتبغاها من الله عشان عبد العزيز ينعجب بوحدها ويتزوجها ، بس تعرفي عبد العزيز مايفكر بالزواج ولا حتى يفكر يتزوج كذا ؟
منار حطت ايدها ع فمها وتضحك : ههههههههههههههههههههههههه
نوف لف لها بأستغراب : وش يضحكك ؟؟
منار : ولد خالك هذا حيل شايف نفسه ، يعني وشفيهم البنات كل وحده احلى من الثانيه وبعدين امه تبغى منه يردها ليه ؟.
نوف : معليش عزوز يحق له يشوف نفسه ، بس انتِ شايفه نفسك ع ايش ؟
منار : يازق أنا شايفه نففسي ؟ والله كلي تواضع مو مثل ولد خالك. كانت تمشي وتقلده بمشيته الثقيله والرزه ، وتقول : أنا عبد العزيز المغرور الي يحبني جدي وماناظر بالبنات و......"
قلب وجهها وسككتت بعد ماشافته قدامها مابينهم الا خطوه - بلعت ريقها - وتجمدت بمكانها .
خلود ماسكه ضحكتها ع شكل منار الي جمد فجأه ، هو لف : لابغيتي تقلدين قلدي عدل " وطلع "
نوف وخلود ماتحملوا يمسكون ضحكتهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
منار عصبت : مافي شيء يضحكك ، اكرهها " تركت نوف وخلود يضحكون وراحت الغرفه وكانت تشيل الحوسه وهي معصبه "
خلود : انتِ هي لاتكسرين الأغراض !
منار بعصبيه : كلي تراب ، تبغين تعالي شيلي انتِ " ومرت من جنبها بتطلع مسكتها نوف "
نوف : هي وشفيك انتِ ؟
منار : لا الي صار مساع تبغين انبسط عليه ، طلعت قدام اخوك كذا !! مو قلتتت لككم شبع من كثر مايشوفوني .
خلود رجعت تذكرت شكل منار وضحكت : ههههههه اخخ شكلك مره يضحك لمن قمطي ، والله انتِ الي ترزين نفسك قدام اخوي .
منار ناظرت خلود بعصبيه وطلعت .
نوف : خلليدهه تراها معصببه ماينمزح معها .
خلود : بالطقاق اشوي ترجع تكلمنا ععادي ، ليه تعصب يمكن عزوز حفظها بعد .

..

يا مُفتري دوّختني وش هالعيون؟

عبد العزيز من لمن طلع من عندهم وهو يتذكر هيئتها قدامه كانت صايره جمميله مره بالفستان وشعرها الطايح مو قادر يبعدها عن باله هالبنت ، تذكر نظرتها له لمن شافته ، بقلبه " عيونها اه ياعيونها تدوخني "
اشوي انتبهه للي يناديه ، كان عبد الله لف عليه : هلا
عبد الله : أنا باخذ ساره وفهد ؟ وانت خلك هنا .
عبد العزيز : ان شاء الله .

..
منار بعد ماطلعت من عندهم راحت جلست ع الطاولهه الي كانوا فيهها انتبهت لها مروى انها معصبه
مروى : وشفيك ؟
منار : لا مافيني شيء .
حنان : واضح عليك معصبه .
منار حطت ايدها ع راسها : لا بس اشوي مصدعه
مروى : ماتشوفين شر ، شكلك مو مره متعوده ع هالأجواء
منار بأبتسامه : اي مو دايما
بشرى : عندي بندول تبغين ؟
منار : اي تسوين خير .
نوف جات حطت ايدها ورا منار : منور حبيبتي
منار ابعدتها : وخخري عني
خلود : نوف تعالي خليها مع نفسها مطنقره علينا
منار ناظرتها بنظرات " اللامبالاه"

اي وكذا ساره تزوجت وراحت مع زوجها وخلص زواجهم ع خير وكلن رجع البيت بعد التعب الي تعبوه اكيد بيروحون يرتاحون ..
بعد يومين من زواج ساره هي وفهد سافروا " النمسا " وام خالد وعيالها رجعوا الخفجي عشان الدوامات رجعت ، وخال منار عرف سالفتها وانها ببيت جدها عشان ابوها سافر بس مايعرف السبب !! خبر امها وهي قدرت تكلم امها واوعدتها قريب تزورها .. ماطول عليكم نكمل ؟

صباح يوم الأثنين ثاني يوم بعد الإجازه ، بس اول يوم لمنار ..
صحت منار من النوم ولقت ع الطاوله الي جنبها - ورد جوري احمر وورقه - اخذتها تقراها " صباحك دوام وكد بالدراسه وانا بالسرير نايم ، قومي اجهزي واقري الأذكار وافطري قبل تداومي وبسأل دانيه عنك ، رغم وجود البي بي والواتس الا اني حبيت اكتب بخط إيدي ، وع الفكره الورده من المشتل برا شفتيها خلصتي رجعيها لجدك يذبحني ، حبيبك إياد "
منار بعد ماخلصت : ههههههههههههههههههههههههههههه الله يسعدك ياعمي " قامت والأبتسامه ع وجهها من خبال عمها ، دخلت الحمام وتوضت وصلت الفجر وجهزت لدوام ونزلت تفطر "
لمن نزلت شافت جدها جالس ع الطاوله يفطر لحاله جات من وراه وباست خده : صباح الخير
الجد بأبتسامه : صباح النور
جات دانيه وشافت منار صحت : صح النوم
منار ناظرتها : صح بدنك ، السايق جا ؟
دانيه : اي ينتظرك .
منار صارت تاكل بعجله : طيب
الجد شافها : بشويش السايق بينتظرك ماهو رايح
منار عقدت حاجبها ببراءه : اخاف اتأخر
دانيه : لا مابتتاأخرين باقي .

..

خلود بعد ماصحت وجهزت نزلت تفطر : عزوز توصلني ع طريقك ؟ شكل منار مطوله .
عبد العزيز وهو يفطر : طيب
ام عبد الله : افطري عدل انتِ يلا
خلود : ان شاء الله يمه .
عبد العزيز : عبد الله امس راح مع زوجته ؟
ام عبد الله : لا كلممني امس مابتروح زوجته الا الاسبوع الجاي
خلود بصراخ : غررررييبببه هي تححب تداومم نزل عليها الوحي ولا إيش
ام عبد الله ضربتها ع راسها : افطري وانتِ ساكته وبعدين مالك شغل فيها وانا كنت مكلمتها انها تجلس .
عبد العزيز قام : احسن لها تقابل زوجها ، خلصتي ؟
خلود قامت : اي الحمد الله .
عبد العزيز باس راس امه : فمان الله
ام عبد الله : فمان الله
خخلود اخذت شنطتها : قود باي مام .
ام عبد الله : لاحول الله انتِ وهالكلام ، الله يحفظكم .

...
ابو تهاني : انتِ فكري بالموضوع وردي لي خبر لاتستعجلين ، عشان ارد ع الرجال .
ام منار اسكتت اشوي وغمضت عينها : بس أنا قلت ياابوي اني ......

  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:10 AM   #10
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 



البارت السادس .

...
ابو تهاني : انتِ فكري بالموضوع وردي لي خبر لاتستعجلين ، عشان ارد ع الرجال .
ام منار اسكتت اشوي وغمضت عينها : بس أنا قلت ياابوي اني موافقه .
ابو تهاني : خلاص برد عليه ، بشوف وش يصير.
ام منار : ان شاء الله خير ، رايحه السوبر مع الخدامه عشان اشتري حاجات بطبخ لمنار الاكل الي تحبه
ابو تهاني : تعرفين الي تحبه ؟
ام منار بلعت ريقها من سؤال ابوها : اي ، يلا مع السلامه


..

منار كانت جالسه مع فاطمه وشوق وخلود وكانوا جالسين ع كراسي الخشب برا بالمدرسة ومنار تكون مقابله شوق وجنبها فاطمه الي مقابله خلود ، خلود : مناروه تعالي بيتنا ادرسي معي الحاسب .
منار : لا اليوم بروح عنند امي اصلن
خلود : وافق جدي ؟
منار تذكرت الي صار : يعني اي ان شاء الله يرد لي اليوم .
خلود : ان شاء الله يوافق
فاطمه لفت لمنار : الا ماقلتي دامك عند جدك ابوك وينه ؟
منار : مسافر لشغل
خلود بتغير السالفه : اي يالتبن فطيم وراء ماجيتي انتِ وهي الزواج
فاطمه تذكرت : لمن كان زواج اختك كنت وقتها بمكه انقهرت اصلن كان ودي احظر .

..

مروى : حنننننانن
حنان بصراخ : حرام عليك تو غفيت ، طلعي برا
مروى بعناد جلست ع سريرها : ماني بطالعه لمن تقومين ، عندي لك شيء ؟
حنان نطت : شنننو !!!!!
مروى ضحكت ع شكل اختها لمن نطت : امززح ههههههههههههههههه ، قومي بس خلينا نطلع نفطر برا مليت من البيت .
حنان : ليه ساحبه انتِ ؟
مروى وهي تناظر نفسها بالمرايا : مدري مالي خلق ، وش رايك نروح اليوم الصالون ؟
حنان حذفت ع اختها المخده : فاضيهه ، نطلع نفطر ؟ بقوم !
مروى بتفكير : اففف خلاص قومي جهزي .

..

بعد مارجعوا من الدوام منار جهزت عشان بتروح تتغدا عند امها بعد ماوافق لها جدها ، خلصت جهزت ونزلت وشافت دانيه : بتروحين معي ؟
دانيه بأنفعال سريع : لا لا اكيد
منار : ليه !
دانيه : هي ماعزمتني وثاني شيء علاقني معها مو كثير ، خليني ابقى هنا .
منار : طيب براحتك ، أنا بطول يمكن ارجع اخر الليل جدي يعرف
دانيه وهي تساعدها بلبس العبايه : طيب
منار ابوها كل اشوي يجي ببالها : بابا ماتصل عليك صح ؟
دانيه هزت راسها وابعدت بعد ماساعدتها : لا
منار : اتصل يجي مغلق ، لمتى بنتظر اتصال يجي منه هو " اخر مره كلمته بعد زواج ساره " طيب إياد طلع ؟
دانيه : اي سمعت يقول بيروح الشركه .
منار باست دانيه : طيب ، يلا سلام .

..

إياد دخل ع مكتب عبد العزيز وجلس عنده : وش تسوي ؟
عبد العزيز ناظره ورجع ناظر الاب : مثل مانت شايف ، تسويق بضاعتنا نبغاها هالمره توصل كلها .
إياد مد رجله ع الطاوله : اففف اللحين ننغث بكثره الأجتماعات ، ومتى بيجون ؟
عبد العزيز قفل الاب وناظر إياد وابتسم ع جنب : هالمره انت بتروح لهم ؟ رسلت طلب لشركتين ، ولا ارسلو لنا رد ! بتروح لهم انت .
إياد بضحكه استهزاء : ههههههههههههههههههههههههه لا وين ، عزوز روح انتْ ؟
عبد العزيز برفعه حاجب : بالله سو خير بعمرك ، اثبت لي انك سويت شيء ينفع الشركة ؟
إياد بضحكه عاليه : ههههههههههههههههههههههههه بالله يكفي وجودي فيها ! مايثبت لك .
عبد العزيز هز راسه بيأس من عمه : طيب اللحين المعرض الي الأسبوع الجاي وش نسوي فيه ؟
إياد : يامكثر البنات عندك خلود ومنار ناخذ رايهم بديكورات والتصميمات ، دام الحضور من ناس براا السعوديه ومن عدة دول لازم المعرض يكون "واو "
عبد العزيز وهو يقوم : أجل عليك هالشغله ؟
إياد : لا يالحبيب أنا وراي اشغال ثانيه .
عبد العزيز بغمزه : بكرا بنمشي دبي ؟ طيب ، وكلم بنت اخوك إذا بتساعدنا بالمعرض .
إياد قام من مكانه بيطلع مع عبد العزيز : هه هالتنافر مدري متى يخلص .

...

اثير كانت جالسه مع اخوها بالصاله وتذكرت سالفه خلود : الا سعود بقولك شيء ؟
سعود كانت ع الجوال رفع عينه لأخته : ههمم
اثير صارت تتكلم بهدوء وكان احد جنبهم يسمعهم : ماتحس ع خلود بنت خالي شيء ؟
سعود بتفكير : لا وش فيها ؟
اثير رفعت كتفها ونزلته : مدري من حركاتها احس واضح عليها انها تحبك ، وانا واثقه
سعود جاته صقعه من كلام اخته : ها ؟
اثير : اي وترى حيل واضح بس انت مو ملاحظ ، حتى وهي ترد عليك خجلها مو طبيعي .
سعود بتطنيش : ياحبيبتي هذا خجل كل بنت ! ولا انتِ لا كلمتي واحد
ماتستحين !
اثير : لا أنا متأكده انها تحبك حتى تلميحات البنات لها ، تصدق ياسعود إذا خلود تحبك يابختك ؟ بس مالت مايجي من وراك شيء .
سعود جلس يفكر بكلام اخته وسرح " معقوله خلود صدق تحبني - تذكر كل مواقفه وخجلها معه الي مو طبيعي بس مع خالد عادي - ليه ماحسيت فيها من قبل ؟ معقوله كنت متجاهل اي حب يجي من غيرها ، مستحيل اخلي خلود تتعلق فيني اكثر "

..

وصلت عند امها واستقبلتها بالأحضان الي كانت فاقدتها ورحب فيها جدها ، بعد كل هذا جلسوا وبدأ يسؤلونها عن حالها وعن دراستها ، ام منار بتساؤل : ابوك مسافر ومخليك ليه ؟
منار : بس بابا مسافر لشغل وانا عندي دراستي هنا وماهو مخليني كلهم حولي وهو دايما يتصل يسأل .
ام منار حست بإنفعال برد بنتها : طيب حبيبتي أنا سألت يعني ع سبب سفرته ، طيب ليه ماخبرتيني عشان تضلين تنامين عندي لمن يرجع ؟
منار : بس انتِ مايهمك امر ابوي عشان اخبرك ، وماتصلتي تسالين عني ، وحالات كنت اتصل يايكون مشغول ياماتردين ؟
ام منار ناظرت ابوها ورجعت ناظرت بنتها : بس حبيبتي أنا كنت ع طول اتصل وجوالك مغلق ؟ عشان كذا خليت خالك يروح يسأل .
منار صدقت امها : طيب
ام منار بأبتسامه هاديه : تنامين عندي !
منار بتوتر : بس جدي مابيرضى ؟
ام منار بتساؤل : ليه مايرضى ! بس انتي بنتي ولي الحق ؟
منار حست بغصه لمن تذككرت الماضي : بس انتِ وقت ماتركتيني مع بابا مافكرتي بهالكلام ؟
ام منار بلعت ريقها وسككتت لانها تعرف كلام منار صح " ناظرت ابوها ، وابوها غمض عينه وفتحها بهدوء وكأنه يقول لها لاتتضايقين "
ام منار بأبتسامه باهته : طيب تعالي شكلك جوعانه ، أنا سويت لك الأكلات الي تحبينها ؟
منار قامت بهدوء وردت لأمها الابتسامه ، وراحوا غرفة الطعام وشافت كل الأكل الموجود ع الطاوله : يعطيك العافيه ، بس تدرين ماما دانيه تعرف وش احب اكثر " وسحبت كرسي وجلست "
ام منار حست بدمموعها بتنزل بس اخذت نفس ، ماتعرف وش صاير لمنار وكأنها تعاتبها بطريقه غير مباشره " وش صاير لها " : الله يعافيك حبيبتي كلي زينّ .
ابو تهاني : شوفي حالك كيف نحفانه ، ماتاكلين زين ؟
منار ناظرت جدها وابتسمت له ع جنب : بالعكس جدي أنا احسن من قبل ، جدي وماما دانيه مايخلوني من غير ماكل ، حتى بابا قبل يسافر كان يزعل لو ماكل .
تلاشت ابتسامته وناظر بنته تهاني " منار متغيره ماهي الي قبل ، كانها جات تعاتبهم وتلمح لهم "
منار رفعت عينها لهم : مابتاكلون معي ؟
جدها : الا حبيبتي يلا كلي بالعافيه .
ام منار قامت : بتصل ع خالك يجي وبرجع .

..

كان موقف السيارة ع جنب ويكلم بالجوال : كيفك انت اللحين ؟
ابو منار بصوت واضح عليه التعب : ماش الحال ، طمني عنكم وعن منار كيفها ؟
عبد العزيز بخوف ع عمه : عمي ماني مرتاح وانت بعيد ، خليني اجي ع الاقل اطمن عليك ويرتاح قلبي .
ابو منار : لا ياعبد العزيز تطمن أنا بخير ، طمني عن منار ؟
عبد العزيز : اقولك مابيرتاح قلبي كذا ، الحمد الله هي بخير .
ابو منار : حاول تقول لها اي عذر هالفتره عشاني ماكلمتها ، مابغاها تسمع صوتي كذا بتخاف ؤبتصر انها تجيني مثلك .
عبد العزيز " تنهد " : طيب ياعم تدفى زين اكيد ماتدفى عشان كذا تعبت ، انتبه لنفسك .
ابو منار : ان شاء الله كيف الشغل معكم ؟
عبد العزيز : ماشي الحمد الله ، المعرض بيفتتح الاسبوع الجاي .
ابو منار : حلو ، طيب أنا بقفل اللحين ، انتبه لمنار وع نفسك ؟
عبد العزيز : ابشر
ابو منار : مع السلامه " وقفل "
عبد العزيز : مع السلامه " وقفل وناظر الجوال - الله يحفظك ياعمي - وتنهد وطلع زقاير وولعها له وكمل طريق للبيت جده ..مايعرف وش غرضه من روحته لهناك ! بس يعرف انه اشتاق ينرفزها حتى صار يفكر انه يمكن يشوفها بالغلط " اخ يهالبنت استحوذت كل نقطه فيني لها "

...

والروحُ لم تهوى سِواك
قل لي ف كيف أسرتَها ؟
مَا السرُ فِيك وفي سناك
باللهِ كيف سحرتها ؟

وصل البيت وشاف ابوه واخته جالسه : هلا هلا اقول اشوف البيت منور
ام سعود : وانت كل يوم قص عليّ بهالكلام
إياد : لا حبيبة قلبي اختي اقص عليها هههههههههههههههههههههه
دانيه بتصعد وانتبه لها اياد وتذكر منار : منار باقي مارجعت ؟
ابوه : لا للحين عند امها.
ام سعود " كاسره خاطرها بنت اخوها " : زين خلوتها تروح لها تغير جوها .
الجد : اي
جلس إياد : وش تعشيتو ؟ ياخي جوعان ماكلت شيء
الجد بطرف عين : وليه ماتعشيت ؟
إياد : والله حفيدك حبيب القلب قال بيعشيني وسحب عليّ بس ماعليه .
لحظات الا دخل عبد العزيز وشافهم جالسين : السلام عليكم
كلهم: وعليكم السلام
إياد وهو يأشر بأيده ع عبد العزيز : والله لو طاريلي مليون احسن من وجهك .
عبد العزيز : اقول خلني محترمك احسن .
إياد : وين الي بيعشيني ؟
عبد العزيز : لحظه بس " وصار ينادي الخدامه ، وقال لها تجيب عشا " خلاص دقايق ويوصلك .
إياد : مالت عليك ، باكل عشانه من إيد اختي .
الجد : خلكم من النجره اللحين ، وش صار ع الشغل ؟
عبد العزيز : لاتحاتي الا اللحين كل ماشي تمام الحمد الله ، بس لو ولدك يمسك شغله تسويق البضاعه مع الشركات .
إياد : ياتبن ابثرتني حتى لأبوي بتوصل ، خلاص بمسكها ؟
ام سعود قامت تلبس عباتها : يلا أنا جاني سعود ! تامروني ع شيء ؟
كلهم : سلامتك .
الجد : وانا رايح غرفتي أنا .
عبد العزيز باس راس جده : تصبح ع خير .
الجد : وانتَ من اهله .
جات الخدامه حطت الاكل قدام إياد ع الطاوله وراحت : ماتبغا !
عبد العزيز : لا بالعافيه .
إياد بدأ ياكل : توفر
عبد العزيز لاحظ ان مالها اثر بالبيت " معوقله نايمه ! " : الا البزر وينها ؟
إياد يستغبي : اي بزر .
عبد العزيز : إياد بلا استعباط تعرف من اقصد ؟
إياد : معليش يعني اسمها منار ، عند امها طولت شكلها بتنام بعد .
عبد العزيز : لا وش تنام بكيفها هو ؟
إياد هزت كتفه : دام ابوي نام وهو عارف انها برا اكيد راضي لها .
عبد العزيز فز من مكانه : بس أنا ماني راضي ؟ رايح اجيبها .
إياد : اقول اجلس ، وش عليك انت !
عبد العزيز : عمي موصيني ! طيب ، سلامم " وطلع "
إياد هز راسه بتملل من عبد العزيز " المتغطرس " وكمل اكل .

...
خلود طفشت من كثر ماتفرفر بالتي في ولا لقت لها شيء تتابعه نزلت لأمها وبتملل : ماما ياخي طفففش ، لمن كانت سوير هنا ع الأقل كنت اتسبب عليها .
امها : وانا وش اسوي لك ارجعها من عند رجلها عشانك
خلود جلست جنب امها : ماما ، يعني ابين لك مدى طفشي حتى ولدك عزوز ماينشاف ولا يجي يطلعني .
امها : قومي روحي بيت خالتك غيري جو !
خلود كشرت : لا تدرين اروح انام عشان اصحى بكرا شبعانه نوم احسن لي ، تصبحين ع خير .
امها : كيفك ، وانتِ من اهله .



...

قبل يوصل كان يتصل عليها وتعطيه مشغول ولا تطنش وضل يتصل عليها لمن ردت : دقايق اكون عند الباب اجهزي !
منار بقهر : ومن قالك تجي ! ضل انتظر ماني بطالعه لك .
عبد العزيز باصرار : لو ماطلعتي بدخل أنا ترى اسويهأ ؟
منار : اففف جدي يدري اني هننا وثاننني شيء لو ابغا انامم بنامم مالك دخخل فيني ؟
عبد العزيز : بلا كثرة هرج انتظرك ." وقفل "
منار بعصبيه : افففففففففففف الله ياخذكك ..
ام منار استغربت : وشفيك حبيبتي ، استغفري مايصير تدعين ؟
منار : ولد عممي هذا دايما يتدخخل ، غصب ارججع معه
ابو حمد : منهو ؟
منار : عبد العزيز
ابو حمد : اي ماشاء الله عليه هذا مره شخصيته تعجبني .
مناركشرت : هه تكفى خالي الا هو هالكريهه .
ابو تهاني : طيب ، نامي اليوم عند امك !
منار ناظرت امها : ماحب ازعل ابوي وجدي عليّ .
ابو تهاني كان بيتكلم بس امها اشرت له يسكت .
اشوي الا رن جوالها وشافته هو ، واخذت عباتها تلبس وتطلع تخاف يسوي الي قال لها صدق .
كان هو ينتظرها ويدق ع الدركسون بأصابعه ، اشوي شاف الي يوقف السياره وينزل وكان يناظر بسيارته عبد العزيز تذكره ان هذا حمد عطاه نظره ولف .
هي اول ماطلعت برا صادفته ، هو ناظر عينها وعرفها فز قلبه : منار !
منار نزلت عينها : هلا حمد .
حمد وقلبه يخفق بسرعه : فقدناك ، كيفك ؟
منار بأبتسامه وكان يشوفها من ورا النقاب : الحمد الله وانت ؟
عبد العزيز وهو ينتظر كان بيتصل الا لف وانتبه للي واقفه وتسولف مع حمد عرف ان هي من هيئتها وشاف الابتسامه ع وجهه حمد " حس بشيء يشد ع قلبه ويوججعه بس مو عارف وش هالأحساس - المهم مايبغاها تضل واقفه معه - " صار يضرب بوري عشان تحس ع دمها وتجي .
حمد بأبتسامه : بخير دام شفناك ، بترجعين ؟
منار : اي
حمد : من هذا ؟
منار : ولد عمي عبد العزيز .
اشوي ترجع تسمع صوت البوري المزعج وتحس بإحراج " يارب صبرك ".
حمد : إذا تبغين تطولين ، وانا ارجعك عادي. ؟
منار : ههه لاشدعوا ، بس لازم ارجع اللحين !
حمد : خلاص خذي رقمي لاحتجتي شيء لاتستحين اتصلي ، عطيني جوالك اسجله ؟
منار مستتحيه مدت له جوالها وسجله ورجعه له : سجلته حمد .
منار اخذته : طيب .
اما عبد العزيز " مابقى داخله صبر يحس بنار تاكله من داخل وهو يشوفهم مطولين بالسوالف ولمن اخذ ججوالها " صار يضرب بالبوري اكثر .
حمد : شكل ولد عمك عصب ؟ هههههههههههههههههههههههههه
منار " خله ينلطع احسن مثل ماجاني يتحمل " : ههه اي ، يلا أنا رايحه
حمد : انتبهي لنفسك .
منار هزت راسها بأي : ان شاء الله " وراحت وركبت السياره وراء " عبد العزيز بعصبيه : ساععهه انننننتتتتظظررركك !!! وانتِ تسولففيننن مع هذا سواق ع حسابك أنا
منار : كيفي ومحد جابرك تجي تاخذني ، ماتبغا تسوي خير بنززل " فتحت الباب " .
عبد العزيز بعصبيه اكثثر : ممنننننناارررر
انخرشت من عصبيته وسكرت الباب : همم
مسك نفسه " كانت النار الغيره مولعه داخله " " مشى "
منار كانت ماسكه جوالها وتكلم خلود بالبي بي .

منار : Ping!!!
خلود : هلا ، يازق طفشانه وانتي طالعه عند امك .
منار : راجعه اللحين ، بس صدقيني يجي يوم اخوك بيموت ع يدي
خلود: يمه بسم الله ع اخوي منك ، وش لك فيه بعد ؟
منار : اتصل عليّ اطلع بدون مايسألني ، فوق هذا يعصب ويصرخ عليّ .
خلود: هههههههههههههههههههههههههههههههههه
منار : وش يضحك ؟
اشوي بصوته الحاد - ماقدر يسكت اكثر - : ليه اخذ جوالك ؟
منار : وانت وشدخلك !
ناظرها بالمرايا الي فوق : جاوبي !!
منار : مايقصر يقول لاحتجته اتصل عليه .
عبد العزيز رفع حاجبه وبأستهزاء : هه ماعتقد بتحتاجينه احذفي رقمه
منار : ماني بحاذفته .
عبد العزيز " وش صاير لي ، وش سوت لي هالبنت ، لازم امسك نفسي " وحط حرته بالسياره ومشى بسرعه .

مالي اغار من ابيها وامها
ومقصد حديثها ومالي اغار من نومها
وعيناً تلاقت بعينها مالي ومال غيرتي
ذاقت المُر من غيرها .

..

قام من جنبها : متى بتنامين ؟
نوف وهي تفتح الملزمه : جلست تهذر عليّ وماخليتني اذاكر وتسأل متى بنام ؟ بس اخلص انام .
خالد بأبتسامه : اصه ، كملي خلاص أنا رايح انام .
نوف بعد ماتثاوبت : اخخ جاني نوم ، طيب نوم العافيه .
خالد : يعافيك ، وانتِ ادرسي زين بالتوفيق .

..

اول ماوصلوا قبل تنزل : بكرا أنا باخذك للمدرسة ؟
منار : هه ماني مداومه اصلن .
عبد العزيز : طيب ، ماتبغين تعرفين اخبار عن عمي ؟
هي بلحظه نست هواشها معه وسالته بخوف : بابا ؟ هو بخير كيفه ! متى كلمك !
عبد العزيز ناظر عينها الي لمعت فجاءه واضح اشوي وتدمع عينها : تطمني هو بخير ، أنا اتصلت عليه من جوال واحد اعرفه هناك ، لان جواله مقطوع ، يقولك انتبهي لنفسك وهو مشتاق لك.
منار بصوت واضح انها بتبكي : وانا اشتقت له ، تكفى لرجعت قدرت تكلمه خلني اكلمه .
عبد العزيز لف وجهها حس بقلبه يدق وهو يشوف عيونها مليانه دموع : يلا ادخلي .
منار عطت ظهرها ودخلت لداخل البيت ، لمن دخلت ضل يناظر الباب ويبتسم " بس باله للحين مع حمد " بعدها مشى .

..

يا كحيل العين ترا الهاجس طرا من زود ملحك
على حلوك انعميت
ما ألوم اللي طاح ف حبّك وسرا
ي وريد الروح فيـك ابتليت .

بعد مرور يومين .. " قرب موعد المعرض " اترك لكم الأحداث ؟

بالشركه ..

خلود جالسه ع الكرسي : منار تعبت من التفكير!!! مععاد فيني ؟
منار " اففف " : دام رايههم مايعجبنا ليه قالوا لنا بالذات اخوك الكريهه .
خلود : لو جايبين لهم مصمم ديكورات أجل احسن .
منار ابتسمت : اسمعي
خلود لفت لها بتملل : وش بعد ؟
منار وقفت وصارت تأشر لها بالأماكن : شوفي كله راح يكون بالأسود والأبيض ! وهنا راح تكون الطاولات والكراسي نختار دائريه احسن ، وراح تكون عليها اممم مزهريات زجاج شكلها انيق أنا وانتي نروح نشتريها ! ونحط ورد عليها وطاوله البوفيه هنا ؟ .
خلود : بنقدر نسويها لحالنا لازم افكار خارجيه من غيرنا ؟
منار : طيب يجيبون مصمم ديكور نعطيه افكارنا ويزود عليها ، قولي لهم .
خلود وقفت وعدلت عباتها ولثمتها : طيب تعالي معي ؟
منار عدلت لثمتها : طيب امشي نتكلم مع إياد ، مو اخوك ؟
خلود : ههههههههههههههههههههه زينّ .
راحوا لمكتب إياد بس ماكان موجود وقال لهم السكرتير انه بمكتب عبد العزيز .
منار بعناد : ماني بداخله خلاص انتِ قولي لهم الي قلت لك .
خلود سحبت منار : تعالي معي بس ، يلا عاد منار بلا عناد ؟؟ عشاني ماعليك من عزوز
منار بعد تفكير " تنهدت " : طيب
لمن دخلوا كان إياد ع الكنبه وعبد العزيز ع مكتبه ع اللاب ، لف عليهم إياد : ها وش صار ؟
خلود اول مادخلت فتحت لثمتها : فكرنا بشيء وعسى يعجبكم ، بس نبغا مصمم الديكور يكون معنا ويساعدنا بالأفكار ؟
منار : ونبغا احنا نروح نشتري الأغراض بنفسنا !
عبد العزيز كان مسلط عينه ع اللاب ، مستعد يضل يسمع صوتها بس مايبغا يضعف ويناظر عينها .
إياد : بس كذا بتنشغلون عن دراستكم وتتعبون اكثر ؟ طيب تعالوا اجلسو وش مخليكم واقفين .
خلود تقدمت وجلست ومنار الي كانت متردده بس اشرت لها خلود وجلست ، خلود : ههههههههههههههههه لا أنا عاجبني الوضع وانتِ منار ؟
منار : اي
إياد ابتسم ع حماسهم : طيب براحتكم
خلود لفت ع اخوها : عزوز انت معنا ؟
عبد العزيز مارفع عينه عن اللاب : اي الي تشوفونه .
خلود مدت بوزها : مره واضح انك معنا .
منار بأستهزاء من تصرف عبد العزيز : هه
عبد العزيز بعد ماسمعها رفع عينه عليها وناظرها من غير اي تعبير بوجهها ورجع للأب
خلود ضربتها بكوعها وبصوت خافت : انتِ اللي تتسببين اشش
منار : حابين نروح السوق الحين عمو إياد تجي معنا ؟
خلود : اي احسن جهز من اللحين .
إياد : طيب " لف ع عبد العزيز " عزوز كلم المصمم ، بتجي معنا ؟
عبد العزيز : لا بكمل شغل ، بس قول لسكرتير يجيب لي قهوه .
اشوي رن جوال منار وردت بسرعه : هلا
كلهم انتبهوا لها بعدين رجعوا عادي ، إياد : طيب
خلود كانت تنتظر منار تخلص ..
منار بتوتر " مو وقته تتصل من الخرشه رديت " : الحمد الله ، ههههه اسفه وانت كيفك ؟
لمن سمعوها قالت "وانت " شدت انتباهم لها وبالأصح انتباه عبد العزيز اكثر .
منار : ان شاء الله ، تسلم ، لا سلامتك ، مع السلامه .
لفت وشافت كلهم يناظرونها : وشفيكم ؟
خلود بأستغراب : من ؟
عبد العزيز صارت نظرته لها حاده بعد ماحس بنغزه بقلبه .
منار ببرود : ولد خالي حمد ، يسأل عني عادي .
إياد : متى شفتيه هذا !!
منار : اخر مره رحت لأمي .
خلود " سكتت لانها بتتكلم مع منار بس مو جنبهم " : طيب يلا نمشي .
منار حست بنظرته الحاده بس كانت مطنشتها وطلعت مع إياد وخلود.
عبد العزيز قفل اللاب وحط إيده ع راسه صار يحس بصداع .
" وش خلاني اطيح هالطيحه واحب ، هه حتى الغيره بدأت تلعب فيني "

  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:11 AM   #11
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


...

اتصل عليها عشان تجي لانه حاب يكلمها بالموضوع.

الجد : أنا خليتك تجين عشان بكلمك بموضوع ومابغا تزعلين ولا تتضايقين مني ؟
ام عبد الله : تفضل ياعمي
الجد : أنا فاهم سبب كرهك وتعاملك مع منار كذا ، بس لو نرجع لبدايه السالفه منار مالها اي ذنب بهذا كله ؟ صح
ام عبد الله : بس ياعمي أنا كل ماشوفها اذكر امها ، وانتوا مو فاهميني ولا حاسين باللي حسيت فيه ، ياعمي امها الي سوته فيني مو سهل ؟
الجد : لحظه يام عبد الله ، منار مالها ذنب بهذا كله ولا بالي سوته امها ! منار وقتها ماكانت تفهم شيء ولا حتى هي تعرف بالي صار ؟ انتِ كنتي راح ترجعين تفتحين صفحه كلنا قفلناها من زمممان ؟
ام عبد الله وعيونها بدأ تمتلي دموع : بس هالصفحه داخلي باقي ماتقفلت وصدقني ماراح اسامحهم بيوم .
الجد : بس أنا ابغاك تعاملين منار مثل ماتعاملينهم مابغا تضلين حاقده عليها عشان ذنب ارتكبته امها هي مالها ذنب فيه ؟
ام عبد الله : صعب عليّ ياعمي ، أنا اسفه

..

كانت جالسه بغرفتها تبكي بعد ماتهاوشت معه وضربها ، سمعتها بنتها ودخلت تركض لأمها : ماما ماما ليه تبكين ؟!
جمانه عدلت جلستها ومسحت دموعها وحضنت غزلان : مافيني شيء حبيبتي بس اخوك شكله بيطلع شيطان .
غزلان بكل براءه حطت إيدها ع بطن امها : لاتعور ماما ياشرير
جمانه : يلا حبيبتي روحي ألعبي بألعابك اشوي وبجيك ؟
غزلان : طيب " وقامت باست خد امها وطلعت "
جمانه وقفت تناظر نفسها بالمرايا - شافت وجها الشاحب وعيونها الحمراء واثار الضرب بأيدها ورقبتها - : الله يسامحك .
اشوي انتبهت لجوالها الي كان يرن وشافت امها اخذت نفس وردت : الو
ام سعود : هلا حبيبتي
جمانه : هلا ماما
ام سعود حست بصوت بنتها متغير : وشفيك ؟ صوتك متغير !
جمانه - خافت - : لا ماما بس اشوي تعب انفلونزا .
ام سعود : حبيبتي تبغين اجيك ؟!
جمانه : لا لا ماله داعي ماما اشوية راحه وبصير احسن
ام سعود : طيب اشربي لك زعتر وخلي زوجك يجيب لك علاجات ، وارتاحي لاتتعبين نفسك
جمانه : ان شاء الله ماما ، سلمي لي عليهم
ام سعود : طيب .

...
بعد مارجعوا من السوق وشروا كل الأغراض الي يحتاجونها كان المصمم واصل الشركه وينتظر جيتهم بس ، عبد العزيز ومصمم كانوا ينتظرونهم بالقاعه الي تحت الي بيقيمون فيها المعرض واول مادخلو : السلام عليكم .
المصمم وعبد العزيز : وعليكم السلام
إياد وهي يحرك يده كتمارين لها : والله تعب توبه اروح معهم .
المصمم عبد الهادي : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
خلود بنظره لإياد : وش سوينا لك احنا !
إياد اشر لها بإيده : اشش باقي شيء ماشريتوه انتِ وهي نروح ونرجع المحل الواحد ، ومنار اختيارها صعب ماتلاقيه بأي مكان .
عبد الهادي " المصمم " : أنا جبت حاجات معي بلون الي اخترتوه يمكن تعجبكم ، بس اشرحوا لي كيف اخترتوا الديكور يكون ؟
منار من كثر ماهي خجلانه تتكلم كانت تناظر خلود عشان تتكلم هي بس خلود بعد ساكته لانه هي اساسا مو فاهمه منار وطريقتها .
عبد العزيز بأبتسامه سخريه : ممكن تشحرين لنا فكرتك ياستاذه منار لان ورانا اشغال مانبغا نتأخر ؟!!
منار حست بغيض منه ومن اسلوبه " بلعتها وبدأت تتكلم " : اسفه ، راح يكون من هنا ؟؟ ..................... وكملت لهم شرح فكرتها وطريقتها بالديكور .
عبد العزيز كان مره مندمج بطريقتها بالكلام واسلوبها بالشرح ومبتسم ع جنب .
منار سكتت تنتظر يقولنا رايهم فيها ، لقت الأعجاب من المصمم باأبتسامته ورده : جميل ، وافكارك حلوه وجديده بعد .
منار بأبتسامه من وراء اللثمه : تسلم ، من ذوقك .
عبد العزيز عشان مايطول الحوار بينهم اثنينهم : طيب خلاص حلو ، بنجيب عاملين يساعدونكم بالشغل " اخخ ياعبد العزيز الغيره لعب فيك لعب هالبزر اثرت فيني هالكثر "
منار بنظرات حقد لعبد العزيز : ان شاء الله .
المصمم : نبدأ من بكرا ؟
منار بعد تفكير : اي خلاص ان شاء الله .
إياد : لاتنسون دراستكم .
خلود : عمو إياد مصر تنكدنا فيها ؟
إياد وعبد الهادي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبد الهادي مد إيده لِ عبد العزيز يسلم وبعدها إياد : يلا سلام أنا ماشي اشوفكم بكرا .
إياد : بكلم لكم السايق يجي ياخذكم عشان وراي شغل أنا
عبد العزيز : خلاص كمله ، أنا بروح البيت ارتاح .
إياد : طيب ." وطلع رايح لمكتبه "
خلود : عزوز انت ابد ماقلت رايك بالي قالته منار ؟
عبد العزيز بدون اي تعبير : عادي حلو .
منار لفت بتطلع قبلهم ؤهي بقلبها كره لهالأنسان " اففف من هالمغرور "



...

كان جالس بالصاله ويتابع التي في ، هي جات وجلست جنبه بكل دلع : حبيبي .
لف لها : عيونه ؟
ساره : يخلي لي عيونك ، جوعان ؟
فهد استند ع الكنب وناظر بعيونها : وش بتسوين لنا ؟
ساره بضحكه خفيفه : ههههههههههههه مدري تعال ساعدني يمكن نبدع بالمطبخ .
فهد قرب وباس خدها : احب ضحكتك ، طيب يلا قومي اعرف اسوي باستا بتبثريني اسويها لك دايما .
ساره بخجل من بعد ماباسها : واثق ؟
فهد مسك ايدها يوقفها معه : اكيد
ساره بكل خجل قامت معه وراحوا للمطبخ ، فهد : انتِ عليك تجيب الي اقولك ؟
ساره بدلع : لاتحرقه عشاني جوعانه .
فهد ابتسم لها : ماني مثلك ترا اعرف .

..

بعد هدوء بالسيارة تكلمت خلود : بتاخذنا البيت جوعانين ؟ ترا ماكلنا شيء .
عبد العزيز لف عليها : ع اساس أنا الي اكلت شيء ، طيب من اي مطعم تبغون اجيب لكم ؟
خلود لفت بتسأل منار : من وين تبغين ؟ "ورجعت ناظرت" : عبد العزيز ولا اقولك خذنا المطعم الشامي الي هنا نسيت اسمه .
عبد العزيز : شكلك مطوله ؟
خلود بصوت دلع : يلا عبد العزيز تكفى ، عشان منار تجربه بعد ؟
منار بسرعه قاطعتها : ومن قالك أنا ابغا ، عادي عندي .
خلود : اشش ابغاك تجربين اكلهم .
عبد العزيز مشى لطريق المطعم : ماشي " وابتسم لأخته " الي تبغينه .
خلود فرحت : يخليك لي .
..
واول مانزلوا المطعم حجزوا لهم ع الطاوله وجا اخذ النادل الطلب وراح ..
خلود قامت : رايحه الحمام وراجعه . " ضلوا هم لحالهم ، بدون اي نظرات هي تحرك بجوالها ع الطاوله وهو كان يشغل نفسه بجواله بعد "
عبد العزيز ببرود : حمد وين يشتغل ؟
منار " استغربت ممن سؤاله بس جاوبت بدون نقاش تبغا تعرف وش ورا هالسؤال " : باقي يدرس بالجامعه ، هه وش ناوي تشوف له وظيفه .
عبد العزيز برفعه حاجب : مره تضحكين .
منار : انتَ ليه شايف نفسك ومغرور ؟ ترا مافيك زود عن غيرك .
عبد العزيز بضحكه استهزاء خفيف وابتسامه ع جنب فيها ميل راسه : ههه انتِ تشوفيني كذا بس ! وكلن يرا الناس بعين طبعه .
منار انقهرت منه : افف ككريهه
خلود رجعت وناظرتهم : انتم الواحد مايخليكم لحالكم دقايق الا تتهاوشون ؟ ياخي ابد بزران .
منار ناظرتها بعصبيه : اوه خلاص اسفه .
اشوي جاهم الطلب الي طلبوه وبدأو ياكلون .

..

دخل الغرفه وشافها صاحيه حذف نفسه ع السرير : وش مخليك صاحيه للحين !!
جمانه بهدوء : ماجاني نوم ؟
ابو غزلان لف راسه لجهه الكنب الي هي جالسه عليه وبهدوء : جمانه أنا اسف ماكان قصدي اضربك ! سامحيني مابعيدها .
جمانه بلعت ريقها تعبت من نفس الموال الي يعيده ومايتوب : ان شاء الله ، مسامحتك أنا .
ابو غزلان ابتسم لها ومد إيدها : طيب تعالي نامي بحضني ؟
جمانه لانها كانت بحاجه حنيته اللحين الي تجي لحظات بسيطه وتختفي ساعات وقفت وتقدمت لسرير وانسدحت جنبه وسمعت همسه لها : احبك وبعدها غمض عينه .
هي ماردت عليه غمضت عينها " الله يهديك "

..
وقف لعند البيت عشان تنزل بس لاحظ انها تأخرت ع ماتنزل اشوي سمع صوتها : انزل افتح لي الباب نسيت المفتاح !
مارد عليها نزل بعدها ومشى لعند الباب عشان يفتحه وهي كانت وراء ولمن تركه لها مفتوح وبعد بيمشي لسياره قال : بتضلين غبيةة منار انقهرت : غبببي انتتت اففف " ودخلت "
إياد كان تو نازل : بدري ، ماكأنكم طلعتوا قبلي ؟
منار سكرت الباب ولفت له : رحنا تعشينا .
إياد : شف يعشيكم وانا مسحوب عليّ ؟
منار : هههههههههههههههههههههههههههههه ، يلا أنا بصعد انام .
إياد : نوم العافيه .
منار باست خده : يعافيك ، تصبح ع خير .

..

خلود اول ماوصلت هي وعبد العزيز دخلوا وشافوا امهم جالسه لحالها بالصاله ، لفت خلود تناظر عبد العزيز " يعني غريبه امي للحين صاحيه " عبد العزيز : امي وش مخليك صاحيه للحين ؟
ام عبد الله : طول يومكم برأ ومخليني لحالي .
خلود جلست جانبها وباست خدها : والله كل يومنا شغل بالشركه نساعدهم وتو راجعين من المطعم .
ام عبد الله : اي وانا اتعشى لحالي .
خلود : خلاص بكرا كلنا بنتعشا معك حتى عبود وساره بيجون ؟
ام عبد الله : اي معليه ، انتوا لحالكم كنتوا ؟
خلود وهي توقف : لا طبعا منار معنا ، خليناها تجرب المطعم الي اكلنا فيه هذاك المره .
ام عبد الله : وليه جايه معكم .
خلود اعتفس وجهها لضيقه : أنا صاعده انام .
عبد العزيز : امي !
ام عبد الله : خلاص ، روح ارتاح انت بعد
عبد العزيز قام وباس راسها : تصبحين ع خير .
ام عبد الله : وانت من اهله ربي يحفظك .

..
اليوم الثاني " الخميس " رجعت من الدوام ونامت وبعد كم ساعه صحت ع اتصال امها الي قالت لها تبغاها تجي لعندها بتكلمها بموضوع ، بدلت ثيابها وجهزت ولبست عباتها وخبرت السايق يجي ولمن طلعت من غرفتها شافتها دانيه بخوف : وشفيك؟ وين بتروحين !
منار بعجله : مدري ماما اتصلت تبغا اروح لها بتكلمني بموضوع ، بقول لجدي .
دانيه : طيب عبد العزيز وسعود تحت.
منار : اففف طيب " ولبست غطاها "
واول مانزلت كلهم انتبهوا لها انها نازله بعباتها ، تقدمت لصاله وصارت عند جدها وبهدوء : جدي يصير اروح عند امي ! لانها اتصلت وققالت تبغاني بموضوع ؟
عبد العزيز : بعد مالبست عباتها نزلت تستأذن.
منار تنرفزت منه : انت مالك دخل ؟
سعود : ياخي عزوز وشفيك ع بنت الخال .
الجد : ماعرفتي وشفيها ؟
منار هزت راسها " لا " : ابد
الجد : طيب حبيبتي روحي بس لاتطولين .
منار باست راس جدها : ان شاء الله . وكانت بتمشي بس تذكرت ولفت لجدها وكانت تناظر عزوز بطرف عينها : اي جدي قول لبعض الناس مايدخلون ولا يجون عندي السايق ارجع معه . " وفتحت الباب وطلعت "
الجد عرف انها تقصد عبد العزيز : خلها براحتها مع امها لاتخلينا نضغط عليها .
عبد العزيز : بس ياجدي عمي موصيني .
الجد هز راسه : ماعليك أنا اكلمه ، مايصير نحرم البنت من امها كذا تتحسس اكثر .
عبد العزيز : الي تشوفه ياجدي ، يلا سعود قم معي ؟
سعود ترك جواله : شكل هالشغله وراها كرف كثير ؟
الجد ضربه بعصاته : وانت بس تبغا تضل عجاز بالبيت ، هذا الجامعه وفصلوك منها من كثر سحباتك ومعدلك نازل ، شوف عبد العزيز وخالد ماشاء الله عليهم ..
سعود بتذكر : ياجدي خلاص لاتذكرنا بالمواجع
الجد : تستاههل

...

وصلت ودخلت سلمت على امها وجدها وخالها وزوجته وعياله" هند ،حمد " منار ماكانت تتغطى من حمد بصفتها تعتبره اخوها.
وجلست بأبتسامه : وشفيكم تحمست اعرف ؟ من اشكالكم ان شاء الله شيء يبشر بالخير .
امها بلعت ريقها وناظرت ابوها ولفت لمنار ومسكت يدها : حبيبتي هالشيء يخصني وانا الي بكلمك فيه .
منار ناظرت امها : اي ؟
ام منار اخذت نفس : أنا بتزوج .
منار انصدمت ولاشعوري سحبت ايدها من إيد امها : ككيف !!
ام منار : واحد معروف وصار له فتره ينتظرني ، وانا لازم اشوف حياتي بعد ؟
منار بصدمه من كلام امها الجريء : وبابا ؟
ام منار : حبيبتي أنا وابوك مستحيل نرجع لبعض وقلت لك شيلي هالفكره من راسك ، أنا وهو مانجتمع ؟
منار وقفت وبدأت عيونها تمتلىء دموع : تدرين انتِ انانيه ؟ مافكرتي الا بنفسك !!!! بابا طول حياتتته قال مايفكر ولا راح يفكر يتزوج بعدك ، مع ان انتِ الي تركتينا وطلبتي الطلاق منه ، وانا اعرف انه من داخله باقي يحبك بس الكره الي يتصنعه من برا مادري ليه ، بس أنا وش ذننبي !! إذا كانت غلطتكم ماكنتوا متفاهمين ، اصلا أنا ماهمك حتى اتمنى ألقى نص شعور الأمومه الي احسه من ماما دانيه عندك ؟.
ام منار بدأت تبكي من كلام منار لها قامت بتمسكها : منار حبيبتي اسمعيني
منار ابعدت ايد امها عندها وبصراخ : لاتمسكيني مابغا اسمع منك شيء ، يكفي .
الجد : منار اههدي واسمعي لأمك .
منار ناظرت جدها ولا ردت عليه ، لفت لأمها : هه يهنيك مع زوجك الجديد " واخذت شنطتها وحطت الغطا عشوائي ع راسها بتطلع "
لحقها حمد لبرا ومسك ايدها : منار
منار سحبت ايدها بقوه : وخخرر عني مابغا اححد .
" ركبت السياره وقالت لسايق يمشي "
حمد رجع شعره ع ورا بايده بقوه : افففف

...
رجع من الدوام ولقاها طابخه الغدا جا وحضنها من وراء : الله الله الريحه تذبح ! مداك تعلمتي ؟
ساره لفت عليه بالملعقه الي فيها الرز : ذوقه ؟
فهد فتح فمه بشويش واكل وغمض عينه وكانه تعمق وهو يتذوق : هممم
ساره : وش !!!
فهد مسك ايدها ورفعها لشفايفه وباسها : تسلم ايدك الجميله ، يلا حطي لنا مره جوعان ؟! وعشان نروح بعدها بيت اهلك عبد الله كلمني .
ساره استانست : طيب روح ببدل ثواني ويكون جاهز .
فهد باسها ع خدها وسمع كلامها وراح .

..

حرام تبكي اذا هذي عيونك وحرام تزعل اذا هذي بسمتك .

كانوا كلهم موجودين ام سعود وعيالها الا جمانه وام عبد الله الا ساره .
خلود كانت جالسه جنب اثير " كل وحده كانت حاطه جلال عليها ، مع انهم مايحبون بس عشان يجلسون معهم " : اففف منار تأخرت ؟ قالت لي مابتطول .
اثير : شوفي اتصلي عليها !
خلود : لا مابغا ازعجها بعد ننتظرها احسن .
عبد العزيز كانت شاغله باله والاكثر انها تلتقي بحمد وهذا الشيء ذابحه من داخل .
كانت دانيه جايهه لعندهم الصاله بتقولهم الخدامه جهزت العشا ، اشوي الا دخلت منار وتقدمت بسرعه لحضن دانيه كلهم استغربوا والاكثر استغراب دانيه الي بدأت تسمع شهقاتها وهي بحضنها خافت عليها وحضنتها : منار ياماما وشفيك !
منار صار تزيد شهقاتها وبكيها مع سؤال دانيه ، جدها خاف عليها وقام لعندها : ياحبيبة جدك ! وش فيك ليه تبككين ؟ احد مضايقك .
عبد العزيز الي بدأت نغزات قلبه كل ماسمع شهقاتها توجعه اكثر
منار ؤهي تشهق بحضن دانيه : لاتخليني مثلهم تكفين ، ماما لاتتركيني .
دانيه اخذتها وجلست ع الكنب : محد خلاك ياروح امك انتِ ، وانا مستحيل اخليك ؟
منار شدت ع حضنها بدانيه : الا بابا راح عني وامي بتتزوج وتنساني اه .
الجد بصدمه : بتتزوجج ؟
كلهم انصدموا ، الا ام عبد الله : وحده مثلها وش تنتظرون منها ؟
خلود لفت ع امها وصرخت : ماما
منار سمعت كلام ام عبد الله وزادت بكي ، دانيه صارت تحاول تهديها .
عبد العزيز خايف عليها بس وش يقدر يسوي : خلود جيبي لها مويا . الجد يكلم دانيه : خذيها غرفتها ترتاح .
دانيه هزت راسها بطيب وقامت مع منار الي شاده ع حضنها ، ولحقتهم خلود بالمويا واثير .
ام سعود لفت ع ام عبد الله : يام عبد الله ع الاقل قدام البنت مايصير تتكلمين كذا.
الجد : تتصل عليها تبغاها بموضوع ونهايه كذا ! فوق ماهي تركتها هالفتره كلها .
سعود : والله كاسره خاطري ! تلاقيها من خالي الي سافر عشان شغل ولا امها الي بتتزوج .
عبد العزيز كان ساكت ولا يتكلم ولا يدري وش الي حوله يقولون " لان باله معها ، مع الي كل مره بكيها وشهقاتها توجع قلبه ، الي حس قلبه تعلق فيها بدون سابق انذار ، فجاءه شاف نفسه طاح فهوى "


  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:12 AM   #12
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


...

نوف لمن دخلت الغرفه هي وخلود استوعبوا ان منار ماهي موجوده
خلود بأستغراب : وينها ههاذي ؟
نوف : وانا شدراني شكلها ماجات هنا ابد ? مافي شيء من اغراضها موجود .
خلود بعد تفكير : تتوقعين راحت لأمها !
نوف : لا لا مستحيل .
طلعوا لغرفة إياد يخبرونه ولمن قالوا له هو استغرب بعد : لايكون بقت بالشركه ، لمن قالت لك قصدت ترتاح هناك ؟
خلود بفهاوه : ها !
نوف بخوف ع منار : بتتصل عبد العزيز يتأكد - اخذت جوالها ودورت ع رقم عبد العزيز واتصلت "
نوف : الو عزوز ، منار ماهي بالبيت شوف يمكنن .....
عبد العزيز قاطعها : اي هنا ، نايمه بمكتب ابوها وانا راجع بوصلها معي .
نوف تنهدت براحه : الحمد الله كنا خايفين عليها " وإياد وخلود فهموا انها صدق نايمه هناك "
نوف : طيب مع السلامه
عبد العزيز :مع السلامه
بعد ماقفل منها وخلص اشغاله وبدأ النعاس يسيطر عليه راح لمكتب عمه يصحيها وقف عند الباب وبصوت خفيف عشان ماتخاف : منار .. منننار
بس هي كانت متعمقه بالنوم من التعب ، تقدم لعندها وبصوت هادي : منار " حس انها بدأت تتحرك " مننار
منار فتحت عينها واول ماشافته قدامها فزت ورجعت ع وراء وكأن في مجال عشان ترجع : ماتتتتععرررف تطق الببباببب
هو جاته الضحكه ع شكلها : ههههههههههههههههههههههههههههههه ع اساس داخل عليك غرفتك أنا ؟ وبعدين وش مخليك تناممين هنا ! " وناظرها وهو مبتسم ومنتظر منها إجابه "
هي شافت نظرته وصدت اشوي استوعبت وشافت الغطا طايح من ع راسها وبصراخخ : لللففففف وجههك .
عبد العزيز مسك ضحكته ولف : لاتخافين كان شكلك مضبوط .
منار وهي كانت تتعدل : كريهه .
عبد العزيز : يلا بس عشان اوصلك ؟
منار بصدمه : وينهمم ؟
عبد العزيز بضحكه خفيفه : ههههههه تفكرين الناس بينتظرونك للحين ، شوفي الساعه وبعدين لو مادخلت أنا هنا ماكان احد درا عنك .
منار ناظرت الساعه : اففف ، بس أنا قلت لخلود .
عبد العزيز : خلود مفهيه ، ماخلصتي ؟
منار قامت : الا
عبد العزيز لف يناظرها ، قالت له : لازم تناظر .
عبد العزيز : ههههههه بزر ، طيب امشي قدامي
منار كشرت وجهها : سخيف " ومشت قدامه .
واتجهوا للأصنصيد وقفت تنتظره يصعد لهم فوق وكان هو وراها ولمن انفتح الباب كان ينتظرها تدخل بس هي واقفه : وش تنتظرين ؟
منار بتوتر : لا ننزل بالدرج احسن .
عبد العزيز " الله كل هذا خوف مني " : هه الي يريحك .
ولمن لفت لقته يبتسم : انت ياتصير منفس وثقيل ياتضحك وتبتسم ع اي شيء .
عبد العزيز ناظرها " ابتسامتي مماتكون الا عنك ومعك " : وش عليك ؟ امشي بس .
ونزلوا ع الدرج وكانت هي قدامه ومن عجلتها دعست ع عباتها وكانت بتطيح بس هو مسكها بسرعه لمن حس انها بتطيح : خخخبلهه .
بيده اليسار مسكها من خصرها وبيده اليمين مسك ايدها هي من خوفها : بسم الله ولفت وجها وجات عينها بعينه " هو كان قلبه يدق ويشم ريحة عطرها " استوعبت وبعدت يدها عنه : لاتمممسككنني
عبد العزيز ينفض ايده وكانه قرفان : افف وش خلاني امسكك أنا كان خليتك تطيحين احسن .
منار انقهرت من حركته ونفضت عباتها : اففف جراثيم منك بروح البيت وباخذ شور ، غببببي .
عبد العزيز : غغببية .
طنشته وكملت تمشي هو من وراها ضحك ع خفيف بدون ماتسمعه " يحس لو بإيده يطول معها هنا "
لمن نزلوا تحت ركبوا السيارة راجعين للبيت وهي طبعا ركبتّ وراء وكان هدوء وهي مره نعسانه تحملت لمن وصلها البيت : عندك المفتاح ولا مثل هذاك اليوم ؟
منار طلعته من الشنطه : لاعندي .
عبد العزيز كان ينتظرها تدخل عشان يمشي ، ولمن تطمن مشى راجع بيتهم .

..

هي دخلت وصعدت الغرفه وشافت خلود ونوف مانتظروها ناموا وفوق هذا مسوين حوسه بالغرفه ، بدلت ثيابها ومسحت عينها وتؤضت عشان تصلي الوتر - انسدحت ع السرير وضلت تفكر بأمها " خلاض ماما تزوجت وصارت لشخص ثاني كل الامال الي كانت داخلي تحطمت ، اللحين بتلهى مع زوجها وتنسى اساس ان عندها بنت ، الله يردك لي يابابا ".

..

لا احَد يبكِي عبثّ ، نبكِي منْ تلِك الافعَال التِيّ كانت تُسِعدنا ذااتّ يوم واصبحَت مُختلِفه ،مُختلِفه للحدّ الذِي يُؤلِم .

اليوم الثاني ..

ضمها لصدره بقوه : حبيبتي لمتى نضل نلتقي بالسر كذا ؟ خلاص ابغا اجي اتقدم لك مو كل مره تأجلين .
هي بخوف ابعدت عنه : لا لا لمن يهدأ الوضع عندنا بالبيت .
ناظرها بحب : ماعاد فيني اصبر واتحمل ؟ وش عليّ من مشاكل بيتكم أنا ! أنا جاي اخطبك .
هي بتوتر : خلاص سعود لرجعت البيت بشؤف الوضع واقولك .
سعود رجع جلسها بحضنه وباس رقبتها : طيب احبك .
اشوي رن جوالها ومسكها وشاف المتصل " امه " أشر لها تسكت ورد : هلا يمه .
ام سعود بتسأؤل : وينك ؟ الكل صار هنا مابتجي تتعشى معنا !
سمع صوته جده يقول : خليه يجي لاتسألينه .
سعود : خلاص خلاص بجيكم اللحينّ .
ام سعود : طيب ننتظرك ، مع السلامه
سعود : مع السلامه .
ابعدها بهدوء : يلا قومي ألبسي بوصلك عند الحاره وبروح لأهلي
بدلع : اليوم المفروض تضل معي
سعود : وش اسوي بعد لازم اروح عشان جدي مايسوي لي سالفه .

...
كانوا بالصاله ويتكلمون عن المعرض وكيف عجب الكل وصار مثل ماكانوا يبغونه ، إياد تذكر سالفة منار وبضحك : الا منار نامت هناك وماندري عنها سحبنا عليها ولمن جينا عرفنا انها مش موجوده ههههههههههههههههههههههههههههههههه
نوف بضحكه عاليه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه من فهاوه نفكرها بترجع البيت .
الجد بخوف ع منار وكأنها الحدث اليوم واللحين صاير : وين نامت ياقلبي عليها .
خلود بصراخ : مننننننأاررر تعالي ترى يحششون فيك ؟
إياد ضرب خلود ع راسها : متغطيه ع الفاضي واللسان هالطول " لف ع ابوه " اساأل عزوز هو جابها !
الجد لف لعبد العزيز ينتظره يقول ، عبد العزيز تذكر امس ولاشعوري ابتسم : كانت نايمه بمكتب عمي وصحيتها .
الجد ناظر ابتسامه عبد العزيز وابتسم وحاس بكثير اشياء عبد العزيز مخبيها عليه " مثلا انه يحب منار عيونه ابتسامته تفضحه "
خالد من الجهه الثانيه كان يناظر وباله مع البنت المطفوقه الي قدامه وع كل حركه منها يبتسم .
اشوي الا رن الجرس وقام يفتح الباب ولقى سعود : بدري وين كنت ؟
سعود بتطنيش مر من جنبه : مش فاضي لك .
خالد مسكه من وراه : بالنهايه انت بتندم ع هذا كله تعبت انصحك وماتسمع .
سعود لف عليه : وفر نصايحك لك أنا قلت لك احبها ومستحيل اتخلى عنها .
خالد بعصبيه : غبي ماتفكككر تراها ناشبه لك عشانن فلوس ولو هي بنت ناس وبنت نعمه ماجات معك بالخفا ورضت باللي تسويه .
سعود تقدم له وصار وجهها مقابل وجهه خالد : اششش لو ماتسكتت اذبححكك ههنننا .
إياد وعبد العزيز طلعوا بعد ماسمعوا صوتهم عالي ، عبد العزيز : وش فيكم انتوا ؟ انهبلتوا ! وش خليتوا للجهال ؟
سعود لف لعبد العزيز بعصبيهه : قلل لولد عممتكك ماله دخخل فيني ويؤففر نصايححه لنفسه
خخالد بقهر : اشوفك ع خطأ وماتبغاني انصحك ؟
إياد بإستفسار : ليه سعود وش مسوي ؟
سعود ع طول : ولااشيءء
الجد طلع لهم : ماتقصرون صوتكم ليه عالي هالكثرر وش صاير ؟ وش مهبب فيه سعود بعد !
سعود بعصبيه : وهذا انتتت ياججدي ماعندك غيري مافي بالعايلهه احد يغلطط ككثري ، وش جججابنني أنا اصللنن " وتركهم وطلع "
عبد العزيز لف لجده : خلاص ياجدي ادخل داخل ، انا رايح اشوفه .
إياد أشر لخالد يدخل ، سمع الكلام ودخل ..
..
خلود بخوف جات تركض هي وام سعود : وش صاير !
خلود من العجله ماحست الا انها ضربت بخالد : اسفه
خالد ناظر لعينها : لاعادي أنا اسف
وبخوف سألته : وش فيكم ؟
خالد : لا ولاشيء
إياد بصوت حاد اشوي : خلود !!
خلود ناظرته وفهمت عليه عشان تدخل ودخلت وراحت لمجلس الي كانوا فيه اثير ومنار وساره و جات معهم نوف .
خلود بخؤف : ابغا اعرف وش فيهم تهاوشوا
نوف : خلي عنك اللقافه اشوي ، ماعليك منهم ععيال لازم هواش
خلود نطت جننب نوف : اسمعينئ انتِ بعدين حاولي تعرفين من اخوك ؟
منار ناظرت خلود : خلاص خليهم وش عليك .
خلود كتفت ايدها وبتأفف : طيب خلاص .
ساره : جمانه ! كيف صرتي اللحينّ ؟
جمانه : احسن
ساره : الحمد الله ، الا خليده وين عبيد ترا من جيتكم ماشفته ؟
خلود بأستهزاء : هه راح مع خروفته ماتقدر تغيب كثير .
نوف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ساره : خليده عققلي تراها مرت اخوك .
خلود : ع اساس حسيت بهالشيء ، والله من تزوجها ومانشوفه كثير ، يخلي لنا عزوز بس
ساره ناظرت الساعه : اشؤي وبيجيني فهود
منار : من صدق ! ترى مابناكلك حنا ؟
خلود بصدمه : جاتنا الخروفه الثانيه ، اخخ يامي جايبه اخو واخت خرفان مو اوادم .
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ساره : شف هاذي ابد ماتحترم اكبر منها وتزوجت وللحين ؟
خلود بتطنيش لكلامها : ماعلينا لاتصل عليك قولي له بتطولين عندنا .
ساره : لا اسفه حبيبتي
خلود حذفت ع اختها الوساده : ممالت عليك انت وهو زينّ
اثير : خليها كيفها .
نوف قامت : ترا طفشت منكم ؟ اجلس هناك احسن لي .
خلود : اي وش عليك كل الموجودين ماتتغطين منهم .


...
كان معه بالسياره ويدورون من مكان لمكان ، عبد العزيز طلع باكيت الزقاير واخذ له وحده وولعها وبدأ يدخنّ وبهدوء لف لسعود : مابتتكلم ؟
سعود ببرود :ومن قالك عندي شيء اتكلم فيه ؟
عبد العزيز : طيب ، اذكر ربك وخلنا نرجع ؟ ومهما يصير الي حولك خايفين عليك عشان كذا ينصحونك .
سعود : ماني محتاج نصيحه من احد ؟.
عبد العزيز : طيب الي يريحك لاتسمع الا لنفسك بس الندم بيرجع عليك انت .

..
نوف رجعت لهم المجلس تركض مستانسه : بنننأت جهزا نفسكمم ؟؟
خلود : وشفيك انهبلتي ؟
منار : ليه !
نوف كتفت يدها ولفت ع جنب : مابقول خلوها مفاجأ .
اثير ذبحها الفضول : يلا عاد نويف قولي ؟
نوف : جدي يقول بكرا كلنا نروح الشاليه .
خلود استانست : الله من زمان عن هاذيك الأيام .
نوف : جهزوا نفسكم من اللحين عشان الصبح بنمشي .
منار مانبسطت حيل " ليتك معي يابابا " : طيب
نوف جات وجلست جنبها : وشفيك مانبسطتي ؟
منار ابتسمت : الا ععادي ، بس روحي جيبي لي جوالي جدي بكلم بابا منه .
اثير : بعيده طيب وجوالاتنا ؟
خلود : هههههههههههههههههههههههههههه عشان فاتوره ياحبيبي تاخخذ راحتها .
منار ضربت خلود : يمه منك .
نوف قامت : طيب انتظري " وطلعت تجيب الجوال "
هي راحت لهم الصاله اشوي دخل عبد العزيز وقال لعمته ام سعود ، ان سعود ينتظرهم برا بيمشون .
نوف : جدي منار تبغا جوالك عشان تكلم عمي ؟.
جدها بعد تفكير : خليها تجي !
نوف ناظرت : عبد العزيز ، اطلع ؟
عبد العزيز برفعة حاجب : خير ، خليها تحط ع راسها شيء
نوف بضحكه : هههههههههههههههههههههههههه امزح والله .
راحت تنادي منار بعد ماشافت جمانه واثير وعمتها طلعوا .
منار بتساؤل : ليه ؟ طيب يعني مالي خلق اتغطا .
نوف : تبغين تكلمينه قومي ؟
منار اخذت الغطا وحطت ع راسها ، خلود : خير تخلوني لحالي ؟
نوف : لاتعالي خالد صعد ينام .
خلود : وسعود مانزل ع طول طلعوا له ؟
نوف : اي يمه طاير قلبك له.
خلود :اشش
منار : امشوا خلصوني ؟
بعدها قاموا معها واول مادخلت هي تقدمت وجلست جنب جدها .
إياد : تعشيتي ؟
منار : اي الحمد الله .
إياد : زين لأني اعرفك ماتاكلين شيء من اللي سوته .
منار : ماما دانيه سوت لي مكرونه .
إياد : طيب
الجد لف عليها : ابوك مايرد ؟ خليها بكرا تكلمينه .
منار بضيقه : خايفه عليه ، ابغا اكلمه ؟
عبد العزيز حس فيها : أنا اوعدك احاول اتصل عليه واخليه يكلمك .
منار ماردت عليه ضلت ساكته .
الجد : خلاص قومي ارتاحي هذا عزوز اوعدك ؟
منار قامت : ان شاء الله
عبد العزيز : خلود يلا بنمشي ؟
خلود هزت راسها بطيب
منار لفتت لها : وش مابتجلسين معنا ؟
خلود : بروح عشان اخذ لي ثياب وبعد اجهز وكذا واساعد امي .
منار : طيب ..

..

اليوم الثاني " السبت "
كان اليوم الي كلهم بيجتمعون فيه بالشاليه ..

عبد العزيز كان يشيل الأغراض ويحطهم بسيارته وراء ولمن خلص دخل : يلا خخلود ماخلصتي ؟؟
خلود بصراخ وهي فوق : الا الا بنززل لكم اللحينّ .
ام عبد الله وهي تلبس عباتها : يالله يامي ياخلود لاتأخرينا ؟
خلود نزلت تركض ع الدرج : ها خلصت .
طلعوا من البيت بعد ماتأكدوا انهم اخذو الي يحتاجونه ..
بالسياره !
ام عبد الله : عزوز مر ع بيت خالتك
عبد العزيز بأستغراب لف عليها : ليه ؟
ام عبد الله : بيروحون معنا
خلود بعد شهقه : ككيفف !! وليه ماما قلتي لهم ؟
ام عبد الله : شنو ماقول لهم لازم وانا كللمت جدك وقلت له اني بعزمهم ووافق .
خلود تأففت وكتفت يدها وماعندها شيء تقوله ضلت تناظر النافذه.
عبد العزيز : ان شاء الله .
..
ام مروى تنادي بناتها : جهزتوا ؟
حنان وهي نازله ع الدرج : اي يمه خلصنا ، وش هالشطحه عليك من الصباح !!
ام مروى : خالتك اتصلت وعزمتني مسوين جمعه هناك .
مروى وهي تنزل : بالله أجل احنا وش دخلنا بجمعتهم
ام مروى " اشوي رن جوالها " : عن الهذره هذا خالتك جات وهم براا ، امشوا

-

نوف طلعت للجهه الثانيه : ياحبيبي مافي شيء راق لي كثر المسبح منار وهي تجلس ع الأرجوحه : وهاذي جممميله لانسدحتي واسترخيتي .
نوف وهي تدفها : ههههههههههههههههههههه وانتي بس تحبين تنسدحين ، الا خليده تأخروا ؟ ماكأن جدي قايل لهم بدري .
منار تعدلت وقامت : مدري عنهم ، تعالي نساعد دانيه بالتحضيرات
نوف لمن تذكرت : يو لحظه بكلم امي عشان اذكرها بالي قالت لي وبجيكم .
منار : طيب تعالي تأكدي لي اخوك مش هنا !
نوف تقدمت وصار تناظر حولها : لا تعالي .
منار سمعتها وراحت لعند دانيه ..

-
ام عبد الله : كيفك ياعزوز ؟
عبد العزيز بأبتسامه : الحمد الله ياخاله انتِ اخبارك ؟
ام عبد الله : الحمد الله ماعلي زود .
مروى كانت تناظر عبد العزيز اشوي لفت لخلود الي كانت جنبها وبس تناظر للنافذه : اي شاليه رايحين ؟
خلود بدون نفس : جولدن توليب " الدانه "
مروى : اي حلو ، كل البنات بيكونون هناك ؟
خلود : اي
حنان : عزوز تقدر تمر ع البقاله ابغا اشتري بطاقه شحن جوالي مافيه رصيد
عبد العزيز " عشان امه " : ان شاء الله - ولف لطريق فيه بقاله -
خلود داخلها " افف مدري اخوي يشتغل ع حسابها "
عبد العزيز نزل يشتري لها ويشتري كم غرض ناقصهم ..
ام عبد الله : يام مروى بالإجازه ان شاء الله بنروح ابها وش رايكم تجون معنا ؟
حنان بحماس : ونننناسه ابهها .
ام مروى : والله حلو ، بس الشور شور ابوهم لازم اسأله .
خلود اشوي وتنزل من السياره " ياصبر الأرض "
لمن رجع وحط الأغراض ورا وجلس قدام مد إيده ورا عشان حنان تاخذ البطاقه وهي مدت له الفلوس سحب ايده ماخذهم : شدعوا خليهم عندك .

..

دخل وسلم ع جده واعتذر عن امس ولمن شافه خالد طلع لعند إياد
اثير طلعت للجهها الي فيها نوف ومنار
اثير : هههاي بنناتت
نوف : اهلن اهلن ،يلا باقي خليده؟
اثير بتسأول : وش غريبه متأخرين ؟
نوف رفعت كتفها ونزلته : مدري
منار لفت لأثير : جمانه جات ؟
اثير بتكشيره بوجهأ حزن : لا تتألم وحالتها حاله مغص يجيها شكل هالبزر شطاني من اللحين ،وامي جلست معها بعد جيت أنا وسعود بس .
منار : ياحياتي هي الله يسهل عليها .
ثنتينهم : اممين
لحظات الا جاتهم خلود وشافوا علامات التكشيرر بوجها والغضب ، نوف : بسم الله وش فيه وجهك قالب كذا ؟
خلود اشرت لهم يناظرون الي بيجون وراها اللحين ، ولمن شافوا ارتسمت ع وجهم الأبتسامه منار : شيء حلو نكون جمعة بنات .
خلود بعصبيه بوجه منار : والله انك غبيةة .
منار رفعت حاجب : انقلعي - طنشتها وراحت تسلم عليهم -.
مروى استانست ان البنات استقبلوهم كذا وحنان بعد وجلسوا معهم ..
...
عبد العزيز سلم ع جده وجلس جنبه والجد تذكر : اتصلت بعمك ؟
عبد العزيز طلع جواله : ذكرتني ، لحظه
الجد كان يناظر بخوف بوجهه عبد العزيز خاف ع ولده ، ضلو ينتظرون اي رد لمن سمع صوت بس ضعيف : الو
عبد العزيز بعد راحه لمن سمع صوت عمه : هلا والله ياعمي ، اخبارك ؟ طمني عنك ؟
ابو منار بصوت تعبان : ماشي حالي ، مشتاق لكم ومشتاق لمنار وينها ؟
الجد :عطني بكلمه .
عبد العزيز خاف ع عمه : كلنا مشتاقين لك ، جدي بيكلمك " ومد الجوال لجده "
الجد بلهفه لولده : اخبارك يابو منار ؟
ابو منار : الحمد الله ، طمني عنك يابوي ؟
الجد : الحمد الله ، بنفرح برجعتك ، كيف الشغل معك هناك .
ابو منار ابتسم بألم وابتسامه سخريه للكذبه الي هم عايشين فيها ومايدرون انه بالمستشفى بسبب المرض الخبيث : ان شاء الله قريب ارجع ، الحمد الله ، وين منار ؟
الجد : هي من امس تحنّ تبغا تكلمك بس ماكنا نلقى رد منك
ابو منار : اي مشغول
الجد : لحظه " ؤبصوت عالي " منننار
ماكان جنبه الا عبد العزيز لان إياد وسعود وخالد راحوا يستأجرون دبابات وام عبد الله وام مروى ودانيه والبنات كانوا بالجهه الثانيه عند المسبح .
الجد لف لعبد العزيز : ماظنها تسمعني قم نادها لأبوها .
عبد العزيز : ابشر - قام ووقف عند الباب الي يطل ع المسبح بدون مايناظر معطي الباب جنبه - تنحنح : منننار
منار لمن سمعت صوته فزت : بسم الله ، شوفي اخوك وش يبغا ؟
خلود ناظرتها : بالله قال منار ماقال خلود روحي له انتِ
منار : لا مابروح
مروى : ماتوقعت عزوز يخوف هالكثر !
منار : لا ماخخاف
نوف بضحكه : ههههههههههههههههه ماتدرين هي وهو بينهم عداوه حتى مايطيقون بعض .
مروى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ليه ؟ عزوز حبوب .
خلود انغاضت من كلمة مروى " عزوز حبوب " لانها تعرف مروى ومن يومها بزر تحب عبد العزيز ومتعلقه فيه .
عبد العزيز شافها طولت وبصوت حاد : منننار
خلود صرخت بوجهه منار : قومي لاتخلين اخوي ينتظر ، شوفي وشفيه ؟
منار قامت : طيب بقوم مابيصير له شيء لو انتظر اففف " اخذت الغطا وحطت ع راسها وحطت ع وجهها كانه لثمه وراحت له : همم
لف عليها : ماهقيت المسافه طويله هالكثر . " وضل يناظر عينها الي تفتنه "
منار تأففت " يامطولك ياروح " : وش عندك !
عبد العزيز : لاتزفرين وكأني جابرك ، ماتبغين تكلمين ابوك ؟ براحتك - وعطاها ظهره وصد بيرجع لجده -
منار لمن سمعت ان ابوها تقدمت وسبقته رايحها لجدها .
عبد العزيز بأبتسامه : هه بزر .
هي اول ماراحت جلست جنب جدها واخذت منه الجوال تكلم وكانت باقي ماسكه الغطا ع وجهها : الو
هو جلس جنب جده بالجهه الثانيه وكان يتأملها وهي تكلم ابوها . وبداخله - ‏عيّونها الوحيدة اللي مامرت علي،مرور الكرام.. -
وجدها يناظرها ومبتسم .
منار : أنا بخير ، اي ، كم باقي وترجع ؟ ، بس كثير وانا اشتقت لك ، ان شاء الله ، وانت انتبه لنفسك ، مع السلامه .- قفلت وهي محزنه ومدت لعزوز جواله "
الجد لاحظ وجهها : وشفيك ياروح جدك ، ماستانستي انك كلمتيه ؟
منار : الا بس ياجدي بابا يقول بيضل يمكن شهر مايعرف متى يرجع ، كيف بتحمل كذا ؟
جدها قربها له ومسح ع شعرها : لاتتضايقين بقولك شيء يسعدك ؟
منار رفعت راسها له : وش ؟
الجد : دام الإجازه قربت بنروح له وبنفاجأه احنا .
منار انبسطت : صدق ؟
الجد ابتسم لها : اي
عبد العزيز جاه مغص ببطنه " وش هالفكره ياجدي ، بالله عليك لو تبطلها احسن ، لو راحوا وعرفوا وش بيسوي عمي ، لازم يتأجل ههالشيء ولا يروحون "
اشوي دخل إياد وخالد ، إياد : هلا هلا وش عندها منار بحضن ابوي ؟
منار بفرحه :جدي بياخذنا بالإجازه عند ابوي
إياد : شيء جمميل .
منار قامت : يلا أنا برجع عندهم .
إياد : بعدين بنركب أنا والععيال الدبابات ، تجونّ ؟
منار لفت له : الله وناسه ؟ ابغا اركب
إياد هز براسه : لا طبعا بس تشوفون .
منار بزعل : اففف الا نبغا نركب ، بروح اخبرهم . - وراحت -
..
جات لهم : بنات الععيال بيركبون دبابات! مش راضي عمي اياد نركب معهم .
خلود نقزت : اما عاد ! مب كيفه بنركب.
نوف : الله عاد من زممان ودي ارككب ، كل وحده تركب مع اخوها ؟ وانتِ مع إياد
اثير تناظر حنان ومروى : وهم ؟
نوف بدون ماتفكر : انتو ماتتغطون من عزوز ، اكيد مثل اخوكم اركبو بعد خلود ؟
اثير : اي والله
حنان بخجل : لا ععادي أنا اخاف اركب اصلن
ناظروا مروى : وانتِ ؟
مروى : طيب بركب بعد خلود .
خلود كانت تلمح لنوف واثير. " بِ لا " بس مانتبهوا لها هي عارفه ان مروى من الله تبغا هاللحظه .

-

كان منسدح ع السرير تقدمت وجلس جنبه ع طرف السرير : كيف براضيها ؟ للحين شأغله بالي وشكلها ماتفكر تكلمني ومكلماتي تتجاهلها .
تعدل بجلسته ومسح الدمعه الي نزلت من عينها : لاتبكين طيب ! هي مع الوقت بترضى بالأمر الواقع وبتكلمك ، وبعدين مانتي اول وحده تتطلق وتتزوج بعدها .
ام منار ابتسمت له : صح ، بس خايفه عليها .
زوجها منصور : هي مع اهل ابوها واكيد بيهتمون فيها وماهي صغيره ، يلا اجهزي خلينا نطلع نغير جو قبل نرجع .
ام منار : طيب

..
البنات سوو الي خططوا عليه كانوا متلثمين وركبوا الدباب مع اخوانهم الا منار طبعا مع إياد ومبسوطين ، بعد ماخذ لهم كم لفه نزلت خلود وبدون نفس نادت : مروى يلا دورك ؟ شوفي عزوز ينتظرك.
مروى وقفت وراحت له : طيب " ولمن ركبت " عزوز تكفى بشويش لان اول مره اركب وخايفه.
عبد العزيز ببرود : ان شاء الله بس تمسكي عدل .
مروى بخجل مسكت تيشيرته - بداخله - لو هاذيك ببدون اي تفكير رفضت - وكان يقصد منار .
منار لمن وقفت هي وإياد عشان بتنزل ناظرت بعبد العزيز ومروى الي كانت وراه " يمه لو أنا مكانها مافكر اركب مع هذا " وراحت ماشيه لعند خلود ..
مروى كانت تمسك طرف تيشيرت عبد العزيز ومره خجلانه اول مره تكون قريبه منه هالكثر وتحس بقلبه يدق بسرعه وراحت بأفكارها بعيد هو حس بمسكت ايدها بتيشيرته بدأت تخف لف عليها : تمسكي عدل
ومن فهاوتها لمن كلمها تنحت اكثر وسحبت إيدها وطاحت : اخخ
هو وقف الدباب ع جنب ونزل لها وجلس لمستواها للأرض : صار لك شيء ؟

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آحببتك , رواية , طويلة , كاملة , كطفلة or


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية تحمل جنوني وضمني حيل لصدرك / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 20 2014-10-11 01:52 AM
رواية مكتوب بحياتي و رضيت فيه / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 8 2014-10-11 01:52 AM
رواية يعذبني و إستحملت عذابه لين إعترف بحبه لي / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 24 2014-10-11 01:52 AM
رواية بين إيديا / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 43 2014-10-11 01:51 AM


الساعة الآن 01:15 AM.


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. seo by : www.resaala.net
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
دعم Sitemap Arabic By