end ads on 5-2-2018


العودة   منتدى حسبتك لي > شعر - قصائد - خواطر - نثر - قصص - شيلات جديده - بيت القصيد > قصص - حكايات - روايات > روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده

روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده تحميل روايات بصيغة الوورد ، تحميل روايات بالتكست ، تحميل روايات بالجوال

إضافة رد
قديم 2014-09-28, 12:13 AM   #13
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 



..

خلود وهي تصب القهوه : تصدقين سوير بهالكم يوم سمنتي كذا ؟
ساره كشرت وجهها : افف خليني اسمن اشوي عادي يمه منك .
خلود : إذا هذا بدايتها يجي يوم ترجعين لنا كوره هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه.
ساره ضربت خلود بظهرها : كلي تبن ، عساك تتزوجين وتريحينا منك .
خلود : لا بسم الله عليّ خليني عند امي .
ام عبد الله : لا روحي تزوجي يمكن تعقلين اشويّ .
خلود : لا لو تزوجيني شيخ بضل ع مانا عليه .
ام عبد الله : ياليت يمكن يقرأ عليك وتهجدين ، الله يهديك بس .
خلود عقدت حاجبها وناظرت امها : الي يسمعك يقول أنا الي مطلعه شيباتك والله من كبر العمر مو مني .
ام عبد الله حذفت عليها الوساده : قومي قومي ذاكري ياقليلة الادب احسن لك .
ساره : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يعين من بياخدك بس مابيسلم من لسانك .
خلود رفعت وجهها بكل غرور : بالعكس حبيبتي امه داعيه له ، صدق اقوم ادرس بدل من هالقروشه الي مسببينها لي .
ام عبد الله : ساره يامي قومي نادي زوجك واخوك يجون يجلسون معنا هنا .
ساره : ان شاء الله
خلود وهي ع الدرج : قولي كدا من البدايه ماكان له داعي هالمقدمات وانك تبغيني ادرس ، أنا ادري فيك تحبين علوم الرجال .
ام عبد الله : روححي .
خلود خافت وصعدت تركض لغرفتها .
ام عبد الله هزت راسها : يمه مدري ع مين طالعه هالبنت .

...

صباح اليوم الثاني .. كل شخص فيهم صحى يجهز لدوامه !! خلود كعادتها تسهر ولجا الصباح تتأخر بالنوم وتتكاسل عن القومه وهالمره الي جا يصحيها عزوز ..
خلود بكسل مغطيه وجها بالبطانيه : عزوز تكفى مالي خلق .
عبد العزيز سحب البطانيه من ع وجها : خلي عنك الكسل وراك اختبار ؟
خلود جلست وشعرها كشه : اففف مدري متى ارتاح من هالدوام الواحد ماينام يعني .
عبد العزيز : هههههههههههههههههههههههه بالله ناظري شعرك بالمرايا ! قومي بس لو تنامين بدري تشبعين .
خلود لفت للمرايا : بسم الله ، بتعب ع ماسويه اللحين .
عبد العزيز : يلا بنتظرك تحت تفطرين عشان بوصلك .
خلود قامت من ع السرير : طيب

...

منار صحت من نومها ودخلت الحمام توضت وصلت ، وتحس بتعب وصداع وبردانه " اففف وش هالتعب ، معليه يمكن ارهاق بس " وجهزت للمدرسة ونزلت تحت وهي باقي تحس بدوخه وتعب : صباح الخير
دانيه التفتت لها بأبتسامه: صباح النوم - ولمن انتبهت لفيس منار - وشفيك وجههك اصفر كذا ؟
منار سحبت لهها كرسي من الطاوله : مافيني شيء ،تو صاحيه .
دانيه جات لعندها وحطت ايدها ع جبهة منار : مسخنه ، مو قلت لك امس جففي شعرك بس ماسمعتي لي .
منار بأنكار : لا ماني مسخنه ولاشيء ، أنا بخير .
دانيه : مو لازم تداومين .
منار : لا عندي اختبار مابتعيده لي ، صدقيني أنا بخير .
دانيه : من يقدر ع عنادك انتِ ماتسمعين الكلام .

..

نزلت من غرفتها وشافت امها وابوها جالسين ع طاوله الفطور : صباح الخير
امها وابوها : صباح النوم .
ابو سعود : وش بتداومين !
اثير : اي اليوم اتصلت خويتي وقالت اداوم عندنا محاظره مع الدكتور ، وانا فكرته اعتذر عنها .
ام سعود : طيب حبيبي تعالي افطري قبل تروحين
اثير : لا مالي نفس ، إذا جعت باكل بالجامعه .
ام سعود : ع راحتك ، انتبهي لنفسك استودعتك الله ..

..

بالمدرسة "
خلود : انتِ وشفيه وجهك منصفق ؟ وقالب !
منار تناظر نفسها بالمرايا : اففف يخوف ، مدري احس بتعب من صحيت وبس تجيني هاذيك الدوخه .
خلود : كان سحبتي ؟
منار جلست : خبله انتِ استاذه مريم ماتعيد الاختبارات صفر ع طول ماني ناقصه .
خلود : لو طاريه المليون احسن ، شوفيها جات .
منار بتعب وقفت بتعدل طاولتها : يلا صفي طاولتك
خلود : افففف زينّ
منار حست بدوخه ومسكت الجدار : اخخ
خلود انتبهت لها وراحت لها بسرعه وجاو لها البنات : وشفيك ؟
منار ماردت حطت راسها ع كتف خلود ، خلود خايفه عليها : منار وشفيك لاتخوفيني عليك !
شوق : خذيها لإرشاد ترتاح هي من جات تقول تجيها دوخه .
خلود : مسخنه مادري ليه تتداوم ، تعالي ساعديني وامسكيها .
راحوا عند الاستاذه ، خلود : استاذه منار تعبانه بناخذها الارشاد .
الاستاذه : طيب بسرعه ، بوزع ورق الاختبار .
..
اخذوها للإرشاد وشوق راحت الفصل عشان الاختبار وخلود تنتظر المرشده عشان تكلم احد يجي ياخذ منار لانها دايخه مو بوعيها ، عطوها مويا وخلوها تنسدح وحطت ايدها ع راسها .
المرشده : استتاذه نوره والد البنت مايرد ؟
خلود : استاذه !!
الاستاذه نوره : اتصلي بأمها .
خلود بدات تعصب : استاذه نوره اسمعيني ، ابوها مو هنا وامها...
المرشده قطعت كلام خلود : خلاص ياخلود كم صار لي اقولك روحي فصلك البنات يختبرون ، أنا اتصررفف ..
خلود : بس اسمعيني بعطيك رقم ..
الاستاذه نوره : خلاص ، اللحين روحي فصلك .
خلود انقهرت " افففف " وتركتهم ورجعت الفصل ..

...

راحت غرفة خالد تطق الباب عليه عشان يفتح ، لمن فتح : ها !
نوف ناظرت فيه : مو قلت بتوصلني الجامعه ! باقي اشوي وتبدأ محاظرتي .
خالد حك شعره بفهاوه : زينّ خلاص انزلي انتطريني ببدل ونمشي . نوف : طيب - اشوي سمعت اصوات تحت - شكلهم جاو بروح اشوف .
ولمن نزلت شافت امها وابوها وعمر وصلوا من الكويت ، نزلت تركض : اهلن اهلن ، اشتقنا - وسلمت ع امها وابوها -
عمر كشر : اففف هبله ، ماشتقت لك
نوف عقدت حاجبينها وحطت ايدها ع خصرها : كلمت امي وابوي ! ماقلت لك ياشينّ الثقه .
عمر بغرور : مالت اروح غرفتي احسن
نوف : استغفر الله ولدكم هذا مدري ع مين طالع .
ام خالد : الا اخباركم وش سويتي بالخبر ؟
نوف ابتسمت : استانسنا كثير رحنا الشاليه وضلينا يومين ، بس انتوا طولتوا كثير بالكويت وبعدين ولكم ماعنده مدرسه مخلينا أنا وخالد لحالنا ؟
ام خالد : ابوك كلم مدرسته وعماتك يسألون عنك لو انك جايه معنا .
نوف : لا - بصراخ - خخالد طؤلت بتأخر ع الجامعه كذا !
خالد وهو ينزل بالدرج : اذنا راحت فيها هذانا ناززل !

بعد ماجا اخر الدوام راحت للمرشده تسألها ، خلود : استاذه منار من اخذها ؟
المرشده : جات اخذتها امها ؟
خلود : بس استاذه انتِ ماسمعتيني هي ماتروح لأمها ، كنت بعطيك رقم عمي .
المرشده بتبرير : طيب امها ماقالت شيء بعكس خافت عليها واخذتها .
خلود : استاذه انتِ ماتعرفين لو سامعه لي احسن ، أنا رايحه .
...
كانت منار تحس بتعب بقوه وللحين دايخه لمن امها اخذتها من المدرسه اخذتها معها بيتها ، كانت منسدحه ع السرير وعرفت ان حرارتها مرتفعه تقريبا وصلت 39 عشان كذا منار كانت دايخه ولا هي حاسه بالي حولها " الحراره تتعب بشكل ! " بدأت تكمد لها بمويا بارده بعد ماعطتها علاج لتخفيض الحراره لما منار انهد حيلها ونامت ، امها كانت تتأملها وتبتسم بعدها خلتها ترتاح وطلعت لصاله كان زوجها موجود ، جلست جنبه : كأنها باقي طفله وهي نايمه ، تذكرني بطفولتها تروح وتلعب ولمن تتعب ترجع وترمي نفسها بحضني وتنام .

...

رجعت من الدوام مع سايق منار راحت لبيت جدها ، ولمن وصلت ودخلت حمدت ربها انهم موجودين ، دخلت وجلست جنب جدها وهي ساكته ماتكلمت
إياد بتساؤل : وين منار ماداومت ؟
توجهت الانظار لها بأنتظار إجابه حتى جات دانيه ووقفت لانها خافت ع منار ، خلود بتوتر : منار داخت بالدوام ولمن اخذنها للإرشاد
قاطعها إياد : بالله قولي وينها ليه تطولين الطريق
خلود : لحظه بحكي السالفه
عبد العزيز نغزه قلبه من خوفه ع منار : خلها تكمل ، كمملي ؟
خلود بدأت تكمل : اخذتها للإرشاد ومن لقافتهم ماسمعوا لي واتصلوا بأمها تاخذها ، عشان عمي ماكان يرد .
إياد تنرفز : طبيعي مايرد !! مساففر
خلود : قلت لهم بس ماسمعت لي الأستاذه ؟
الجد : ياحبيبة جدها وش متعبها ؟
خلود : كانت مسخنه ياجدي
إياد بأستغراب : مو داخل براسي ، هي ماتبغا امها كيف رضت تروح ؟
خلود لفت لعمها : اقولك دايخه ماكانت بوعيها اكيد .
عبد العزيز ماقدر يتحمل ، وقف : أنا رايح اجيبها .
خلود فزت : اجي معك ؟
عبد العزيز : لا خلك ولو تكلمين امي وتقولين لها انك هنا احسن .
خلود كشرت : طيب
عبد العزيز طلع وركب سيارته " الله يحميك " واتجهه لبيت امها .
دانيه : أنا كنت قايله لها لاتداومين بس ماسمعت الكلام !
خلود : وشفيك ياخاله تعرفين انها مره دفره هالبنت ماتقدر .
الجد ضرب خلود ع راسها : ع الأقل عندها طموح مو مثلك .
إياد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

...

منار فزت من نومها بعد ماحست انها بتستفرغ ، طلعت من الحمام بعد ماستفرغت غسلت وجهها ومسحته بالمنديل وطلعت مستغربه بالمكان الي هي فيه وكيف وصلت ! ماتذكر الا انها تعبت وداخت شافت عباتها وشنتطتها ع الكرسي الي جنب السرير اخذت عباتها ولبستها وحطت الغطا ع كتفها واخذت شنطتها ، وفتحت الباب بشويش لحظات لمن قربت عند باب الممر سمعت صوتها امها وعرفت ان الي معه زوجها - بس ماتذكر كيف وصلت لعند امها - شدها نقاشهم وضلت ورا الباب تسمع !
منصور ابتسم : طيب كلميها يمكن تسامحك ، وتجلس معنا ؟ مو ابوها مسافر
ام منار نزلت راسها بضيقه لانها تعرف منار مابتوافق : مابتوافق
زوجها لانه يحبها كثير مايحب يشوف الحزن بوجهها رفع وجهها بكفه : جربي ، واذا اهل ابوها مانعينها تقدرين ترفعين قضيه عليهم وبعدين لها الحق انها تعيش معك دام ابوها عنده اشغال اهم من بنته
أنا محامي واعرف تقدرين تجيبنها عندك وتعيش ابوها اللحين ماله حق يتكلم ، وبتعيش عندك ؟
ام منار - حست براحه من كلام زوجها - : بكلمها لصحت يمكن تسمع لي وتسامحني .
منار حطت الغطا ع راسها وكتفها وجات بتطلع لهم بس سمعت صوت الجرس وتراجعت وقفت ورا الباب ،و قام زوج امها يفتح الباب ..
لمن فتح الباب استغرب وعقد حاجبه : من !

  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:14 AM   #14
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 

البارت التاسع .

...

منار فزت من نومها بعد ماحست انها بتستفرغ ، طلعت من الحمام بعد ماستفرغت غسلت وجهها ومسحته بالمنديل وطلعت مستغربه بالمكان الي هي فيه وكيف وصلت ! ماتذكر الا انها تعبت وداخت شافت عباتها وشنتطتها ع الكرسي الي جنب السرير اخذت عباتها ولبستها وحطت الغطا ع كتفها واخذت شنطتها ، وفتحت الباب بشويش لحظات لمن قربت عند باب الممر سمعت صوتها امها وعرفت ان الي معه زوجها - بس ماتذكر كيف وصلت لعند امها - شدها نقاشهم وضلت ورا الباب تسمع !
منصور ابتسم : طيب كلميها يمكن تسامحك ، وتجلس معنا ؟ مو ابوها مسافر
ام منار نزلت راسها بضيقه لانها تعرف منار مابتوافق : مابتوافق
زوجها لانه يحبها كثير مايحب يشوف الحزن بوجهها رفع وجهها بكفه : جربي ، واذا اهل ابوها مانعينها تقدرين ترفعين قضيه عليهم وبعدين لها الحق انها تعيش معك دام ابوها عنده اشغال اهم من بنته
أنا محامي واعرف تقدرين تجيبنها عندك وتعيش ابوها اللحين ماله حق يتكلم ، وبتعيش عندك ؟
ام منار - حست براحه من كلام زوجها - : بكلمها لصحت يمكن تسمع لي وتسامحني .
منار حطت الغطا ع راسها وكتفها وجات بتطلع لهم بس سمعت صوت الجرس وتراجعت وقفت ورا الباب ،و قام زوج امها يفتح الباب ..
لمن فتح الباب استغرب وعقد حاجبه : من !
عبد العزيز بدون اي رد : وين منار ؟
منصور المحامي : ومن انت !
جات ام منار : من ؟
عبد العزيز : يالعمه تهاني
هي تقدمت وطلت ع الباب وشافت : عبد العزيز ! تفضل ادخل.
عبد العزيز : أنا جاي اخذ منار ياعمه
ام منار : طيب ادخل اشوي ، منار نايمه اللحين .
سمع لها ودخل ولحقته هي وزوجها لصاله منار طلت من ورا الباب وشافت انه عبد العزيز تنهدت ماتدري ليه حست براحه اشوي !
ام منار : بكلمك اشوي ؟
عبد العزيز كان نظراته لزوجها غريبه ، جلس : طيب
ام منار : أنا ابغا منار تعيش عندي ؟
عبد العزيز بيتكلم الا قاطعه دخوها : بس أنا مابغا .
كلهم لفوا لها بأستغراب ، عبد العزيز كان يناظرها كيف طلعت قدامه وهي فاتحه وجهها ، وكيف علامات التعب ع وجها الاصفر. ام منار بحزن : ليه ؟
منار كانت تحس بتعب مافيها حيل تتكلم بس جمعت قوتها : ماما مو من جدك تسأليني ليه ؟ قصدي تهاني ، بعد هالوقت فكرتي فيني وقلتي تبغيني !! وبكل برود تفكريني بوافق اجيك ، لا صعبه انتي رفضتيني بالبدايه وانا اكبر من اني ارجع لحد رفضني ، واستغنى عني وبعدين وش تفكريني أنا ؟؟ مشيتي عني ومافكرتي فيني ، فكملي مشوارك لقدام من غير لاتناظرين لأشيائك الي تركتيها وراك لانها مابترجع لك ، واذا ع قولة المحامي حقك تقدرين ترفعين قضيه ع ابوي ولا اهله عشان تاخذيني فهو غلطان أنا صرت فوق السبع وصلت ل 18 اكون عند ابوي واذا ع قولة المحامي ابوي مشغول عني ، فأنتِ تزوجتي والشرع مايرضى ابقى معك وانتِ متزوجه ، للأسف محاميك ماهو شاطر يفكر كيف يرضيك بس وانا مخطوبه فتره وبتزوج .
كلهم انصدموا وحتى عبد العزيز منصدم من كلامها وجرأتها ع قول هالكلام عرف قد إيش فيها شخصيه قويه ، شد انتبها قولها انها مخطوبه ولاحظها تقدمت لعنده ومسكت ايده وهو يناظرها وعلامات الأستفهام ع وجهها وقالت : أنا وعبد العزيز مخطوبين .
امها الي كانت تبككي ومصدومه صدمتها اكثر بسالفه الخطبه : كيف ؟
منار الي كانت صاده ومعطه امها ظهرها وماسكه ايد عبد العزيز ، لفت لأمها : ماني مجبروه اشرح لك كيف ؟ ماعتقد اهمك ، ماني منار الي تركتيها وهي بعمر 8 سنوات ، قدرت افهم كل شيء صح .
وبدأت تسمع شهقات امهها القويه وكان يوجعها قلبها بس كانت تبلع الغصه ماتعرف وش جالسه تهبب وتقول بالكلام ماتحس بنفسها الكلام يطلع منها تلقائي ، عدلت غطاها ورجعت مسكت ايد عبد العزيز الي وقف جنبها : عبد العزيز نمشي ؟
عبد العزيز صحى من صدمته : طيب
ام منار بين شهقاتها : بنتي منار !!
منار لفت بسرعه : اسفه ياماما ع الكلام بس يمكن هذا الشيء انتي زرعتيه داخلي جا وقت حصادك له ، قصدي ياتهاني لان أنا امي دانيه .
وهمست لعبد العزيز بشويش : خلنا نطلع .
لمن طلعت كانوا ماشين لسياره وهي مو حاسه ع نفسها ماتدري وش صار داخل ، هو لف يناظرها وهدوئها هذا حتى كلامها وفكرة انهم منخطبين مستغربها معقوله هاذي منار ، ناظر أن باقي ماسكه ايده وشاده عليها بعد - ابتسم - : اشوفك كذبتي الكذبه وصدقتيها .
لفت ناظرته وبعدين ناظرت انها باقي ماسكته استوعبت واسحبت ايدها ع طول ، ابتسم ع الي سوته.
لمن ركبوا السياره طبعا ركبت ورا ناظر بالمرايا الصغيره الي عنده : وش مو انتِ خطيبتي تعالي قدام - عطته نظرت حقد وصدت -
ضحك عليها وناظر قدام وشغل السياره ومشى .

...

كان يحاول يتصل عليها بس ماكانت ترد ، اتصل فوق 100 مره من اول ماصحى ماكان يلقى اي رد : وين اختفيتي ياغبيةةة !! افففف
عصب طلع غرفته ، نزل تحت شافته امه
ام سعود : سعود وين !!
سعود بعصبيه : بطلع اتنففس هوا يمه بتحبسيني في البيت بعد
طلع وسكر الباب بقوهه .
ام سعود هزت راسه. بتمملل : الله يهديك .
..
ضلت كاتمه الي فيها بس ماقدرت تتحمل وبدأت تطلع شهقاتها وهي تحاول تكتمها بس صعب ، هو توجعه شهقاتها ناظر بالمرايا الي قدام ولمح عينها مليانه دموع بلع ريقه وقصر ع صوت المسجل : ماخلصت دموعك ! يعني مابتخليني اسمع الأغنية ععدل ولا اركز .
منار انقهرت منه " اففف هذا شقد عديم احساس وحنيته ماتطلع الا لغيري " : خلاص اسفه ع الازعاج وقف بنززل .
عبد العزيز ضغط بريك بقوه لمن وقف : يلا انزلي !
منار : طيب - فتحت الباب ونزلت - كانوا ع طريق عام عند رصيف الكورنيش وقف وهي نزلت وناظرته وهو يمشي بالسياره ولفت بترجع للجه الثانيه ، اشوي حست بالسيارة الي رجعت لها .
هو رجع ع وراء ووقف عندها ونزل من السياره وقف وراها : تعالي اركبي .
كملت تمشي ومعطته ظهرها وحست بدوخه ؤقفت ، هو انتبه لها وبخوف جا لعدنها : فيك شيءاخذك المستشفى !
ابعدت وكملت تمشي : ماحب اكون مصدر ازعاج لأحد.
جا من وراها وسحبها لعنده وصارت عينها المليانه دموع مقابله عينه وبصوت هادي : بس أنا ماحب اشوف دموعك ولا اسمع شهقات لانها توجعني . " قالها من غير مايحس ، كل من تأثير عينها "
هي تقشعر جسمها ماتدري وش الي حست فيه بعد كلامه بلعت ريقها وضلت تناظر عينه وكانها مو مستوعبه .
ابتعد عنهها : يلا تعالي نركب السياره الي بالشارع صاروا يناظرونا ، والي بالبيت ينتظروك خايفين عليك .
هزت براسها : طيب
وراحوا يركبون السياره عشان يرجعون ، وهي للحين تفكر قال هالكلام من قلبه ولا بس عشان ارضى واركب ؟ .
...
الجد بخوف : يا إياد شوف اتصل بعبد العزيز وراهم تأخروا كذا ؟ ليكون تعبت واخذها المستشفى
إياد طلع جواله بيتصل : الله لايقولها ان شاء الله صارت احسن
نزلت خلود بعد ماصعدت فوق تبدل .
اشوي انفتح الباب وبنفس الوقت رن جوال عبد العزيز الي دخل ومعه منار .
نزلت خلود تركض : ممنننننار " ولمن صارت جنبها " انتي بخير ؟
منار هزت براسها : اي
دانيه جات بعد ماسمعت صراخ خلود والجد واياد جاو لعند منار
الجد : كيفك ياروح جدك!
منار ببرود فتحت الغطا تبغا تاخذ هوا مكأن عزوز موجود - شبع مني مساع بتفرق معه اللحين - :الحمد الله أنا بخير
هم استغربوا انها فتحت وهو موجود ، بس الاهم انها بخير .
إياد ؛ عن الكذب شوفي وجهك للحين مصفر ، كان اخذتها المستشفى .
منار ببرود : لا ماله داعي أنا بصعد ارتاح .
دانيه : ماتبغين تاكلين
منار: لا
خلود : طيب بصعد معك!
منار : لا بجلس لحالي .
عبد العزيز اشر لهم يخلونها بحالها ، هي صعدت وهم جلسوا بالصاله .
عبد العزيز : خلوها براحتها تعبانه اشوي .
إياد : صار شيء ؟
الجد : امها زعلتها بالكلام !
عبد العزيز : طلعت حرتها الي ضلت كاتمتها أنا انصصدمت من كلامها لأمها ، ماعتقد راح ترجع تشوف امها مره ثانيه .
دانيه شدها الموضوع وجلست ، خلود : طيب وش صار ؟
عبد العزيز عقد حاجبه : بجلس احفظ لك الكلام ، اهم شيء اتركوها ترتاح واذا زاد تعبها خذيها المستشفى يادانيه مع السايق .
دانيه : طيب .
عبد العزيز وقف : يلا إياد عندنا اجتماع .
إياد وقف: طيب ، يلا يام كشه انتبهي لمنار .
خلود : ان شاء الله .

...

شافت جوالها مايسكت من اتصالاته ، فتحت جوالهها واخذت الشريحه وكسرتها ورمتها وركبت شريحتها الثانيه وابتسمت بشر .
مابين هو الي كان ينتظر اي رد منها رجع اتصل وجاه مغلق : الله ياخذهها كذبتت عليّ اخذتتت الفففلوس وههربتتت ، اهه غبي يوممي صدقتهها خلتتننني احبها واتعلقق فيها عشانن الفلوس ، والله ماخليك تتهنين فيهم - ضل يفككر - وش لي غير عزوز هو الي يعرف لهلأمور بس بيقول لجدي ؟ يارب الي يصير يصير اهم شيء ماخليها تتهنى . حرك سيارته بأتجاه الشركه .

...

ام سعود قفلت من التيلفون وهي مبسوطه وبصوت عالي : يا اثثير ألبسسي عباتتكك وانززلي يلا !!
اثير عند الدرج : ليه وش صاير !!
ام سعود بأبتسامه عريضه : اختكك بالمستشفى بتولد يلا استعجللي
اثثير : ياوللللد اخيرا بيجينا محمد.

...

وصل الشركه ونزل من سيارته وكان مستعجل ولمن وصل الدور الثاني سأل السكرتير إذا كان عبد العزيز موجود ولا وقاله اي وتوجهه للمكتبه واول مادخل : السلام عليكم .
عبد العزيز رفع راسه وناظر الي دخل : وعليكم السلام ، وش صاير بالدنيا سعود جاي عندنا الشركه .
سعود تقدم : مشغول !
عبد العزيز بإستغراب لاحظ وجهه سعود : وراء وجههك قالب كذا ، اجلس قول وشفيك ؟
سعود : اعطيك حسابي بالبنك ابغاك تجمده !! قبل ماحد يسحب منه شيء !!
عبد العزيز بأستفسار : وش صاير ! ليه ؟
سعود بترجي : تكفى ساعدني وبعيدن اقولك السالفه ؟
عبد العزيز هز براسه بتملل : ياكثر مصايبك ياسعيد ، قم معي .
سعود حك راسه " يارب ماسحبتهم للحين " وقام معه.

...


جا الليل ومنار للحين بالغرفه مانزلت ولا رضت لخلود ودانيه يجلسون معها ، الجد اتصل عليها واصر انها تنزل له وتروح له غرفته طقت الباب قبل تدخل وبهدوء : هلا جدي
الجد لبس نظراته بعد ماخلص صلاة العشا واشر لها تجلس جنبه : تعالي حبيبتي جلسي جنبي ، تقدمت وجلست جنبه : امرني ؟
الجد حط ايده ع كتفها وقربها جنبها : ابغاك تقولين لي وش مضايقك ! بتضلين طول اليوم حابسه روحك بالغرفه .
منار تنهدت : مافيني شيء ياجدي بس احس بتعب اشوي
الجد بنظرات لمنار : تكذبين عليّ ؟ وش صار اليوم عند امك
منار بلعت ريقها : طلعت كلام بقلبي محبوس ، مانلام عليه .
الجد : وش تغير كنتي معه عادي وتزورينها ؟ وتزعلين من ابوك عشان تروحين لها !
منار : وقتها مافكرت ماهتميت بسالفه انها تركتني وراحت ، كنت محتاجه امي تحس فيني مثل باقي البنات بس ؟ ياجدي هي تركتني مع بابا بدون سبب ولا فكرت فيني هالشيء ماخطر ع بالي من زممان ، فوق هذا ياجدي هي رضت تتزوج وتزوجت بس بابا لا ولا فكر يتزوج بعدها .
الجد : طيب مابغاك تضايقين نفسك احنا جنبك ودانيه يجنبك .
منار " نزلت دموعها " رفعت راسها لجدها وناظرته : محتاجه لبابا ومشتاقه له .
الجد : ياروح جدك انتِ - اخذها وحضنها - وعدتك اخذك له بالإجازه ان شاء الله .
منار ابتسمت : ان شاء الله .
الجد : يلا روحي اجلسي مع خلود مارضت ترجع بيتهم تبا تجلس معك .
منار : طيب

...

ابو حمد : خلاص ههدي ياتههاني أنا بكلمها لك !
ام منار وهي تبكي : مابتسمع لأحد أنا اعرفها ، صعب تسامحني صعب ، اخخ لو اقدر ارجع بالزمن واخذها معي .
ابو حمد : مايصير تقولين كذا ، خلاص ههدي نفسك - واشر لبنته - جيبي لها مويا .
ام منار : ابغاك تكلم لي جدها بكرا ، قوله يحاول فيها واسأله صدق سالفه خطبتها من عبد العزيز ؟
ابو حمد هز براسه : ان شاء الله بس ريحي نفسك .

...

سعود بتوتر لمن رجع له عبد العزيز بتسأول : ها وش صار ؟
عبد العزيز : حسابك فضى الفلوس انسحبت
سعود ضرب الي قدامه وبقههر ؛ اففففف الله ياخذههها
عبد العزيز برفعة حاجب : ياخذها !
سعود انقهر مابإيده يسوي شيء : تعال اركب وبقولك ؟
عبد العزيز هز راسه : وش مهبب بعد !
شغل السيارة بعد ماركب عزوز ، وقبل يمشي رن جواله اخذه وشاف امه ورد : هلا يمه .
ام سعود : اختكك ولدت ياسعود واللحين كلنا معها بالمستشفى .
سعود بفرحه وكأنه نسى المصيبه الي وراه : صدق ؟ الحممد الله يارب ، وكيفها اللحين ؟ وكيف حمود !
ام سعود : الحمد الله اثنينهم بخير .
سعود : يلا مشوار وجاي لكم .
ام سعود : طيب مع السلامه .
سعود : مع السلامه - وقفل -
عبد العزيز : وش ؟
سعود بأبتسامه : ججمانه ولدت الحمد الله
عبد العزيز : الحمد الله ، يتربى بعزكم ، يلا تكلم عن موضوعك ؟
سعود تذكر وكشر وجهها وبدأ يحكي لعزوز كل تفاصيل من البدايه .

...

خلود كانت تنطط بالصاله فرحانننه لمن طلعت منار ناظرتها بأستغراب : بسم الله وشفيك انهبلتي ؟
خلود بعد ضحكه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ياحبيبي جمانه ولدت .
منار فرحت : صدق ؟ متى !
خلود قربت : تو عمتي اتصلت وخبرتني .
منار : الحممد الله يتربى بعزهم ان شاء الله .
خلود : بيطيح سوقها غزلان عندنا ههههههههههههههههههههههههههه
منار : ههههههههههههههههههههههههههه لا أنا باخذها .
الجد طلع وشافهم يضحكون : وش عندكم ؟
خلود : ياجدي ولدت جمانه .
الجد : اخيرا ربي يحفظهم ويتربى بعزهم
كلهم : اممين .
خلود : يلا انتِ تعالي كلي شيء عشان تاخخذين خافض ؟
منار عقدت حاجبينها وتو بتقول لا الا قاطعتها خلود : اشش مافي اي نققاش ولا كلممة لا بتاككلين غصبن عنك صح ياجدي ؟
الجد ابتسم : عفيه عليك ياشاطره .

...

بالمستشفى ..

عند غرفة الأطفال كان يناظر ولده من النافذه وفرحته فيه ماتنوصف ، جا لهم من وراه وضرب كتفه : هلا بأبو حمود يتربى بعزك ان شاء الله .
لف عليه والأبتسامه شاقه وجهها : اممين عقبالك تتزوج وتجيب عيال .
عبد العزيز تقدم وسلم عليه : مبروك والحمد الله ع سلامتهم وبعد يتربى بعزك .
سعود لف لعبد العزيز : ماشاء الله قلت عني وعنك .
ابو غزلان : هههههههههههههههههههههههههه يبارك فيك وربي يسلمك وعقالك انت نفرح فيك متزوج ويجيك ولد .
عبد العزيز ماعلق اكتفى بأبتسامه ع جنب لان اول من خطر بباله
" هي " تقدم لنافذه وشاف الولد : الله يحفظه جميل .
سعود عدل الجاكيت الرسمي الي لابسه : ماراح بعيد ع خاله ياحبيبي ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .
ابو غزلان : خلك من هالثقه ولا اخذ منك شيء.
سعود : لاتنكر .
ابو غزلان : تعال نسأل اختك ومنها تسلم عليها .
عبد العزيز : جنبهم احد ؟
ابو غزلان : بس عمتي وعمي واثير .
اتجهوا للغرفة الي فيها جمانه عشان يسلمون عليها ويتحمدون لها بالسلامه ، لما جا عزوز يطلع طلع مع سعود : وش اسوي اللحين ؟
عبد العزيز : مع اني المفروض اخليك تتحمل خطأك ، بس بتصرف من هالناحيه ولاتنسى بتتعاقب .
سعود : ان شاء الله ، صدقني ندمان قد شعر راسي ويارب يسامحني ربي يتقبل توبتي .

...

في عيونك نوم ..
او هذا بلاك، رمش عينك من كبر عينك فتر
وفي كلامك ذوق يرفع
مستواك، من شفاتك تطلع
الجمله شعر .. ‎​​ ‎​​ ‎​​ ‎​​ ‎​​ ‎​​ ‎​​ ‎​​ ‎

" صباح اليوم التالي "

بعد ماافطر جاه اتصال ورد : السلام عليكم
الجد : وعليكم السلام .
ابو حمد : اخبارك ياعمي ؟
الجد : الحمد الله
ابو حمد : مشغول ياعم ولا ؟
الجد : امرني !
ابو حمد : بغيت اكلمك عن منار وامها .
الجد : تفضل .
ابو حمد : أنا واقف عند بيتككم .
الجد : خلاص اللحين بطلع لك . سلام - اخذ عصاته وطلع برا -
وشاف الي واقف عند الباب وخلاه يدخل ، ابو حمد اول مادخل باس راس الجد وسلم عليه .
الجد : تفضل هنا - وكان يأشر لجهه الجلسه الي برا -
......
صحت من النوم وناظرت جنبها شفات خلود باقي نايمه ضربتها بالمخده : قومي يام النوم .
خلود بصوت كله نوم : ع اساس صاحيه من زمان انتِ وخري عني بس خن اكمل نوم .
منار رجعت ضربتها : افف قومي جا ع بالي نطلع مع عمو إياد نفطر .
خلود : إذا عطاك وجهه
منار : الا بسمع لي بس قومي
خلود غطت نفسها : انتِ قومي صحصحي بعدين كلميني .
منار قامت : اطلع من الحمام ، كوني جاهز تدخلين بعدي بسرعه
خلود : يصير خير .
...
الجد : مثل ماقلت لك أنا كلمتها ! و ماعتقد بترضى ، خلها مع الوقت يحنّ قلبها وتروح لها .
ابو حمد : ربي يسمع منك ،الا سالفه خطبتها من ولد عمها عبد العزيز متى صارت ؟
الجد بصدمممه : كيف ؟
ابو حمد عقد حاجبينه : ماتعرف ؟ ولا
الجد " وش قايلين هذولا وش مهببين " بعد افكر بدأ يرقعها : اي اي من يومين ، ههههه كبررت وبديت انسى بعد ، كل شيء صار بسرعه ماحسبنا له حساب .
ابو حمد بشك : ان شاء الله ربي يوفقهم ، يلا اخليك ياعم
الجد : الله معك ، سلم لي ع ابوك وتهاني .
ابو حمد : يوصل ، سلام .
الجد عصب وانقهر من منار وعبد العزيز الي قالوا كذا ولا خبروه بكذبتهم هاذي . - دخل وراح لغرفته ع طول -
...
منار بعد مادخلت عند إياد وصحته من نومه : يلا ععاد بس مره اسحب ع هالشغل وخذنا .
إياد : ياحبيبي يامنار اقولك اجتماع مهم وتو متصل عليّ عزوز عشان اروح معه ، لو مو مهم هالكثر كان اخذتكم ؟
منار مدت بوزها بزعل : طيب خخلاص ، بس توعدنا لرجعت نطلع نتعشا سوا ؟
إياد بأبتسامه : يعني لازم طلعه ؟
هزت راسها بأيه كأنها بزر ، وقال : اوعدك بس يلا وخري عني بجهز قبل يجي يقروشني عزوز .
منار ضحكت : ههههههههههههههههههه هالأنسان مسبب رعب للكل . - طلعت -
وبصراخ : خخخلود وينك ؟
خلود كانت تحت جالسه ع الطاوله وتفطر ، نزلت لها منار وافتحت عينها : ماشاء الله اللحين خلصتي ونزلتي تفطرين ؟
خلود وهي تاكل : اول ماسمعته قالك مشغول نزلت وش يصبرني وانا جوعانه .
منار سحبت لها كرسي وجلست : عادي بيطلعنا نتعشا معه .
خلود : مو رايحه لجمانه ؟
منار : الا بس بكرا ، عشان اليوم اهل زوجها كلهم معها وتعرفين ماحب كذا جمعه ولا اعرف احد ، ارسلت لأثير تسلم ع جمانه وتخبرها .
خلود : زينّ أجل .
اشوي دخل عبد العزيز اول مانتبهت خلود : لحظه منار ؟
منار اخذت غطا من جنبها حطته ع راسها بس وكان مايشوف وجهها معطته ظهرها " هو حافظني حافظني "
خلود : إياد باقي يجهز ، تعال افطر ؟
عبد العزيز : لا بالعافيه ، الا وين جدي ؟
منار لمن سمعت صوته نغزها قلبه ماتدري ليه - تذكرت كلامه لها امس - وابتسمت .
خلود استوعبت : صدق ؟ ماشفناه ، يمكن طلع للمزرعه ؟ ولا باقي بغرفته مع ان مو من عادته .
عبد العزيز : انتِ زين تدرين عن نفسك .
...
بعد تفكير وتخطيط للي في باله " أنا اعلمكم كيف امشي كذبتكم " ابتسم وقبل يطلع لصاله بعد ماسمع اصواتهم قلبّ وجهه لتعابير الغضب وطلع وبصوت حاد : عبد العزيز
عبد العزيز لف عليه بأبتسامه : هلا جدي - وتقدم بيبوس راسه -
الا حس ع تعابير وجهه جده الغضب ولا رحب فيه كعادته ، بصوت حاد : منننار .
فزت من مكانها بعد ماسمعت صوت جدها الحاد وراحت لجهتهم : لبيه
الجد بملامح غضب وصوت حاد : تعالوا اثنينكم ! - ودخل الجناح ينتظرهم -
ولحقه عبد العزيز ع طول يبغا يعرف وش السالفه ، اما منار لفت تناظر خلود بخوف ، خلود بتساؤل : وش صاير ؟
منار بتوتر : أنا مدري تسأليني ليه .
خلود : روحي روحي له بسرعه .
منار: طيب " وراحت الجناح "
إياد وقتها نزل وشافها متتجهه لجناح جدها وناظر خلود : وش السالفه ؟
خلود رفعت كتفها ونزلته : مدري ، جدي فجاءه ناداهم بس واضح معصب .
اول مادخلوا جلسوا ع الكنبات كل واحد بجهه ومقابلين بعض كانت حاطه الغطا ع راسها بشكل عشوائي ، جدهم جلس بالكنب الي يكون بينهم وبعد صمت تكلم : احكوا وش مهببين ؟
منار عقدت حواجبها بأستغراب وتساؤل : كيف !
عبد العزيز الي زادت الأستفهامات براسه : مافهمت عليك ياجدي .
الجد ناظر بعين عبد العزيز ولف ناظر بمنار : من متى انخطبتوا ؟
منار انصدمت كيف عرف وبلعت ريقها وسكتت ، اما عبد العزيز مسك ضحكته واكتفى بأبتسامه ورفع حاجبه ونززله مقصده يأشر عليها : الي جنبك .
منار اول ماسمعته قال كذا رفعت وجهها وناظرته بحقد وبصوتت خفيف : غبي
عبد العزيز : غبية كذا ولا كذا انفضحتي .
الجد : مابتخلصون ؟
منار لفت لجدها : بس كيف عرفت ؟
الجد : هو أنا لحالي عرفت ؟ كل اشوي احد من معارفنا يتصل يسأل متى صار كل هذا وانخطبتوا .
منار بصدمممه : هههاهه
عبد العزيز كان بارد وكانه يتريق : اففف كلا منك طلعتي اشاعه علينا .
منار طنشته ورجعت ناظرت جدها الي غارق بالأفكار : جدي أنا قلتها بلحظه عفويه ماكنت ادري وش اقول وبعدين قلت هالشيء بس عشان اتهرب من امي .
عبد العزيز : شفت ياجدي أنا برا الموضوع كله ، هي حكت من نفسها ولا حتى خذت راييّ موافق ولا ؟
منار ناظرته بكره : ممكن تسكت اشوي لان مب وقت تريقتك اللحين وبعدين أنا قلت هالكلام تعرف سببه ولا اخر شيء افكر اوافق ع واحد مثلك !
عبد العزيز : لحظه ع اساس واحد من امثالي يفكر يتقدم لوحده مثلك ؟ هه .
الجد بصوت حاد : اثنينكم بترضون ببعض مجبورين ؟
اثنينهم لفو للجد بسرعه : وش !!
الجد قام من مكانه وبيطلع من الجناح : الي سمعتوه ، خبزن خبزتوه كلوه ، ماني مستعد اقفل ابواب انتوا فتحتحوها ؟ العالم في معتقدتهم اللحين انتو مخطوبين .
منار فزت من مكانها ورا جدها : جدي وش تققول ؟ انت تعرففف هذا شيء مستححيل ، وش يعني مايهم كلام الناس بعدين قول لهم كل هذا ححكي فاضي وماهو صح .
عبد العزيز " مايعرف ليه ناغزه قلبه ان كل ههاذي تخطيطات جده ، الي كان يحنّ عليه بهالشيء ، لقى هالشيء عذر بس ماشي " قام من مكانه وبتمثيل العصبيه : شوفففي ححل لغباءكك هذا !! - وتركها وطلع من الججناح -
منار حست بغصه وبقهر ليه كل شيء جا فوقها مره وحده واللحين اللوم انحط عليها كله وان امها ولا زوج امها ماكان له داععي يمشون ويحكون ولا يستفسرون عند الناس حتى طيحوا هالشيء فوق راسي ، اففف ممن جد غبيةة أنا بعد وش هالكذبه الي طلعتها : جدي اسمعني بلاش هذا كله وخلنا نققول للي يتكلم بان كل الي سمعوه كذب بكذب ؟
الجد : ماني مستعد لهالشيء يامنار ، بدل مابيتقفل باب خطبتكم بتنفتح ابواب ثانيه وكلامم ؟ فاسمعي كلاممي !
منار نزلت دمعتها : بس ياجدي والله .....
جدها قاطعها : طيب خلي الخطبه تتم وفتره وننهي كل شيء بس نسكر حلوج الناس .
منار " تذكرت وجهه عبد العزيز الي كان معصب حست انها حطته بموقف صعب وغبي " : وعبد العزيز ؟ واضح انه مو راضي بهالشيء ولا يبغا .
الجد حس فيها بدأ ترضى وتقتنع بالأمر : خلي عليّ أنا اعرفه بالنهايه بيسمع لي .
منار بضيقه : ان شاء الله " وطلعت مع جدها لصاله " .
طلعوا وكانت خلود بالصاله لحالها ، شافها الجد وسألها : وين عبد العزيز ؟
خلود : تو طلع مع عمو إياد عندهم إجتماع بالشركة .
الجد : طيب ، أنا طالع .
خلود بأستغراب : وين ياجدي ؟
الجد : عندي شغل وبعدها بزور جمانه - طلع جواله - خذي اتصلي لي بالسايق ؟
تقدمت خلود واخذت الجوال : طيب
منار بعدها كانت تفكر وانقهرت وصعدت تركض ، خلود لفت : مننار
ولمن ماردت عليها : وشفيها هاذي ؟
الجد: خليها اشوي ، وكلمي السايق بس .
..
منار اول ماصعدت تحس بضيقه حبت تتصل ع ابوها وتسمع صوته اخذت جوالها ودورت ع رقمه الخارجي واتصلت وتنتظر رد ، لحظات الا لقت رد منه : هلا بحبيبتي .
منار : هلا بابا ، اخبارك ؟ وكيف الشغل معك هناك ؟
ابو منار داخله "ياخخ شكثر مشتاق لك واخاف ماعاد ارجع اشوفك ياروح ابوك " : الحمد الله أنا بخير وشغلي زينّ وانتي طمنيني عنك وعن جدك وكلهم ؟
منار تغير صوتها : ماشي وكلنا بخير.
ابوها حس عليها : منار بابا ! فيك شيء ؟
منار : لا مافيني شيء وش بيكون فيني اصلن غير مشتاقه لك .
ابوها : متأكده ؟
منار بتجاهل : اي ماقلت لك جمانه ولدت جابت حمود بكرا ان شاء الله بنروح لها .
ابوها انبسط : صدق الحمد الله يتربى بعزهم والحمد الله ع سلامتها ، إذا رحتي لها صوري لي حمود ؟
منار : من عيوني
ابوها : يلا حبيبي أنا بنام اللحين عشان بصحى الصباح عندي شغل .
منار : طيب انتبه ع نفسك ونوم العافيه .
ابو منار : وانتي بعد يعافيك استودعتك الله .، مع السلامه .
منار : مع السلامه - وقفلت -
دخلت عليها خلود : من كنتي تكلمين ؟
منار قامت تشوف لها حاجه تلبسها وتبدل البيجامه الي عليها : بابا .
خلود حست ببرودها : وكيفه ؟
منار : الحمد الله .
خلود راحت ورا منار ولفتها لها وسحبتها تجلس ع السرير : اللحين قولي لي وشفيك ؟ وش يبغا فيكم جدي ؟
منار عقدت حاجبينها : اخاف تنصدمين مني انتِ بعد - ولفت تناظر جنب -
خلود بصراخ : أنا مصدومه منك من زممان يعني مابيتغير شيء قولي ؟
منار لفت تناظرها بتكشيره أستغراب : وانا وش سويت لك عشان تنصدمين .
خلود قلب وجهها وكانها خافت من منار بدون اي انفعال بوجهها : امزح والله ، بس قولي ؟
منار ناظرتها : اخوك بيخطبني .
خلود صرخخخت بوجهه منار ، ومنار من الصوت رجعت ع ورا : بسم الله .
خلود بدت تنطط : ونننناسه اسععد خخخخبر سممممعته ، عاشوا عاشوا عاشوا ياؤولللد الاخببببار السعيده صايره تجي ورا بعضها وش صاير بالدنيا " ناظرت بمنار الي علامات الأستفهام بوجهها "
منار : وليه مستانسه ة!! أنا مضايقققه ومقهوره ؟ اصلن بالله أنا واخوك نصلح مع بعض - وكان تأشر بيدها - يعني متخخيله كيف ؟؟ لحظظه وتعرفين انتِ السبب عشان تنططين من الوناسه اللحين !
خلود رجعت مكانها : صدق انتوا توم وجيري وش تغير ؟ احكي اي سالفه .
منار تنهدت بضيقه : أنا لمن كنت عند اممي ..... وبدأت تحكي لها السالفه كلها عشان خلود تستوعب السبب .

...
اما هو كان واقف عند الحاره الي كان ياخذها منها دايما ينتظر يشوفها يمكن باقي موجوده وتكمل اللاعيبها ع احد غيره " طبعا نتكلم عن سعود " صار له من الفجر واقف وينتظر ترجع ولا تروح الي هو ، مابين كان ينتظر جاه اتصال من خالد : هلا والله
سعود انبسط ع اتصاله حس اشتاق له : اهلين
خالد : ابد زعلان ماتتصل وتسأل ؟
سعود : الا ناوي اتصل بس مالقيت فرصه
خالد : ابد يابزي مان صرت لنا عزوز الثاني هههههههههههه طمني عنك ؟
سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حيوان جبتها ، الحممد الله وانت ؟
خالد : الحمد الله
سعود انتبه للي نزلتها سياره وكانت هي نفسها بس متجهه للبيت ثاني : الو خويلد اكككلممكك بعديننن باي .- وقفل - ونزل يركض يلحقها .
خالد ناظر جواله : بسم الله وشفيه هذا .
اول ماقفل من خالد ركض لعندها وهي انتبهت له وصارت تركض بس قدر يلحقها وسحبها بقوه من إيدها : ياححححققيره كذبتي عليّ واخذتي الففففلوس وش تفكريني !! بخليك بحالك ؟؟
..........: تكفى أنا محتاجه فلوس ؟؟ ولا ماسويت هالشيء .
سعود بعصبيه رفع أيده بيعطها كفف بس مسك نفسه : اصص مانني فاضي اسمممغ اكاذيبكك مرهه ثاننيهه ، داممكك كذا ومن هالأشكال ليه خلتيني اححبك واتعلق فيكك ؟؟!!!!! قولللي وش ذننب هذا ! وش ذنب هاذيك الي جرحتها عشاني احبك كان طلبتي فلوس ولا - سكت ، بعدين كمل - ماعندي وقت اكثر عشان اضيعه معك ؟ وين الفلوس !!
سحبت إيدها ومنه وطلعت محفظه صغيره من شنطتها فيها كل الفلوس هو اخذها وشاف الفلوس : ماعديتهم ولا اعرف كاملين ولا - طلع ألففف وحذفها عليها - اعتبريها صدقه وعساك تكسبين من الي بعدي اكثر .
وابعدها عن بقوه وهي طاحت ع الارض وضلت تبكي ..


  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:14 AM   #15
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


...

ساره وهي عند المرايه وتحط لها ميك اب خفيف : حبيبي تاخخذني اليوم بيت جدي ؟
فهد الي كان منسدح ع السرير : طيب ، مارجع اخوك عبد الله ؟
ساره : لا - طلعت جوالها - لحظه بتصل ع البنات .
خلود ردت : الو نعم !
ساره : احد يرد كذا ؟ افف مادري متى تتعلمين الأسلوب ؟
فهد بعد ضحكه : ههههههههههههههه من هاذي ؟
ساره لفت عليه : من غيرها ام لسان
خلود : وشدخله خروفك هذا وبعدين عن الهذره وش تبغين ؟
ساره : موجودين بالبيت ولا بتروحون لجمانه !
خلود : لا ياحبيبتي بنروح لها بكرا اليؤم عندنا طلعه .
ساره بأستغراب : ع وين ؟
خلود : سر بيني وبين منار مابنقول لحد .
ساره : مالت اروح لجمانه أجل احسن لي .
خلود : اي احسن مانبغاك ، يلا طسي .
ساره : طسك جني ، باي
خلود ماردت قفلت عطول ..
ورجعت لمنار وقالت : مش مهم السالفه اهم شيء راح تنخطبين من اخوي .
منار : لا والله كذبه تحولت لصدق بلمح البصر اففف.
خلود : ماععليك كل شيء بيكون بخير وبعدين اسمعي كلام جدي هو عنده حكمه لقال لك كذا يعني كذا .
منار : ان شاء الله ، بس اخوك !
خلود : وشفيه ؟ عشانك تكرهينه ععادي ععادي مع الأيام تحبينه .
منار صرخت بوجهه خلود : انتتي شفيكك !! خليني اكمل كلامي لاتتكلمين من راسك ! وبعدين ليه احبه ، قلت لك جدي قال فتره وخلاص بالله سكري هالموضوع .

...
هو يعرف منار مابتحكي له وشفيها بس لجأ للي ماتخبي عليه شيء وتحكي له اتصل بدانيه وسألها عن احوالهم وليه منار مضايقه ؟؟ وش صار ، دانيه كانت متردده تحكي لي الي صار ؟ بس لانها ماتعودت تخبي عليه شيء حكت له كل شيء ، هو انقهر وعصب وتضايق من تههاني وكيف انها تزوجته ولا فكرت في منار ولا فيه : خلاص دانيه أنا بتصرف ، بس امنتتك ع منار انتبهي لها ولايضايقها احد !
دانيه : ان شاء الله لاتحاتيها .
ابو منار : اي شيء يصير لها خبريني لأني اعرفها ماتبغاني احاتي .
دانيه : حاظر
ابو منار : يلا مع السلامه
دانيه : مع السلاممه ..

...

خلود : وراها الغبية نويف مانزلت ؟؟
منار : عندها اختبارات ، الله يوفقها يمه يهالجامعه احسها كرف .
خلود : اي وانتِ يالشيخه بتدخلين طبّ .
منار وقفت بغرور وصارت تمشي : اككيد ، وناسه تخيلي بالبالطوا وامشي بأسياب المستشفى مع رئيس قسمنا .
خلود اخذت المخده واضربته : خلك من هالتخيلات بس اول سنه وبتتعبين وخلينا ننزل نخربط لنا ونسوي كيك بالمطبخ ونخلي دانيه تساعدنا .
منار : انقلعي انتِ منقهره من طموحاتي اصلن
خلود : امحق امشي معي بس - وسحبتها -

...

رجعت من الجامعه وتحس التعب هالكها ع الأخر خلاص برتاح هاليومين ماعندها دوام بالجامعه ، دخلت غرفتها وبكل ارهاق رمت شنطتها ع الكنبه الجلد المريحه، بعدها رمت حالها ع السرير وغمضت عينها لحظات الا طق الباب عليها ، حست ودها تفجر بالي طق الباب وبصراخ : ههاه
خالد فتح الباب ودخل : هلا بأختي الدبه ؟
نوف وهي منسدحه وماله مزاج شيء : خلود حرام عليك تعبانه ابغا انام ؟ وش عندك بسرععه !
خالد عطاها نظره : جاي اسأل عنك وش سويتي بالأختبار ؟ والله مانتي وجهه احد يسأل عنك .
نوف : الحمد الله حليتّ ، خلاص باقي شيء ؟
خالد قام وبيطلع بعدين وقف وقال لها : ماتبغين تنزلين الخبر معي ؟
نوف فزت بسرعه : الا تكفى تكفى بروح معك بس خلنا نمشي بعد المغرب ابغا انام اشوي .
خالد عقد حاجبينه وضل يفكر : ماشي ، عشانك كاسره خاطري ولا كان مشيت عنك ! يلا نوم العافيه .
نوف ع طول انسدحت وغطت نفسها : يعافيك ، سكر باب الجناح مو تخليه .

...

كانت منسدحه وتناظر بولدها منسدح جنبها وتتأمله وهو نايم ، دخلت ععليها وبأبتسامه : ياخي خلاص اشوي بتاكلينه بعيونك .
لفت ع اختها وضحكت : ههههههههه للحين احاول استوعب اني ولدت وجبته .
اثير : سلامات اختي حسستيني اول واحد وين غزوله نستيها ؟
جمانه ابتسمت لأختها : لا حبيبتي هي ، اشتقت لبثارتها .و
اثير كشرت وجهها : الا وينها من صحيت ماهي هنا ؟
جمانه اخذت جوالها : اخدها ابوها يغير لها جوها ، بشوف اتصل اسأل عنها .
اثير : حتى وهي طالعه تغير جو تبثرينها .
جمانه : احاتيها والله
جات ام سعود : اثير انتِ هنا تعالي ساعديني أنا والخدامه بالمطبخ عشان نقدر نلحق .
اثير : يارب صبرك أنا تعبت من اليوم الثاني ، انتِ تولدين واحنا نبتلش - وطلعت من المجلس بتروح المطبخ -
ام سعود وجمانه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ام سعود : حبيبتي جمانه تسلم عليك ام زياد وتتحمد لك بالسلامه وهي بتزورنا بكرا ان شاء الله .
جمانه ابتسمت لأمها : الله يسلمها - وانتبهت ان زوجها رد وع طول حطتها ع اذنها - الو

...

بعد نقاش حاد بينهم اضطرت تطلع من عنده وتروح لجناح بناتها وهي مضايقه وتبكي لمن دخلت لعندهم تفاجأو منها انها تبكي
تقدمت مروى لعند امها : ماما وشفيك ؟
وجات تركض حنان : انتِ بخير ؟
امهم : جهزوا اغراضكم مالنا جلسه بهالبيت بنروح لبيت خالتكم هالفتره .
مروى : يمه وش تقولين ؟ وابوي .
حنان بقهر : اي اكيد تهاوشتي مع ابوي كعادتكم .
مروى لفت لأختها : حنان مو وقتك .
ام مروى : ابوك مايبغانا خلي يجيب زوجتته الثانيهه تعيش هنا ، يلا بكلمم خالتك جهزوا اغراضكم .
مروى بضيقه : ان شاء الله يمه .

...

جا الليل ومنار وخلود جهززوا بس كانوا ينتظرون إياد يجي عشان يطلعون معه ..
خلود طفشت : اففف مدري ليه مخليتنا نكشخ واحنا بنجلس بالمطعم .
منار وتعابير وجهها متأثره بكلام خلود عشان تتمصخر عليها: ععادي وشفيها لكشختي .
خلود : شوفي تنقعنا وعمك ماجا سحب ععلينا .
منار : بيجي ، بس جدي ليه صاير يجلس بالغرفه مو من عوايده .
خلود : مدري
لحظات الا دخل إياد ووراه عبد العزيز : السلام عليكم
منار بسرعه حطت الغطا ع راسها عشوائي وردت : وععليكم السلام
إياد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه وش الحبايب جاهزين لطلعه ؟
خلود : اي من مساع ننتظر وترى مناروه من مساع ماخلتني اكل شيء عشان هالعشا .
منار ضحكت وبأنكار : ههههههههههههههههههههههههههههههه كذابه أنا ماخليتك تاكلين ؟
عبد العزيز ابتسم ع جنب لمن سمع صوت ضحكتها .

اضحكي لله؟ در ”المعطيات” انتي اصلا
ﻻ عبستي ضعت انا والله انك مـن عظام
المغريات ان حكى عنك الزمن و الا فنا.

خلود : اي أنا اتبلى عليك اصلن .
منار : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حماره .
إياد : ايوا ومن عازمنا ؟
خلود اشرت ع منار : هي طبعا .
منار ناظرت خلود بعدين إياد : طيب مو مشكله اهم شيء نطلع .
إياد غمز لها : دام كذا حلو - لف لعبد العزيز - يلا انت معزوز معنا ؟
عبد العزيز رفع حاجبه وناظر إياد : بكيفك هو تعزمني الي بتدفع هي تعزم ؟
هي سكتت ولا ردت اشوي ضربتها خلود بكوعها ع جنبها وبسرعه تكلمت كأن خلود ضغطت زر فيها : تعال معنا .
خلود جلست تناظر بينهم اثنينهم وتبتسم ، طلع جدهم وجا لعندهم : كنت انتظركم ؟ عبد العزيز تعال اشوي ابغاك .
منار تذكرت انه بيكلمه عن الموضوع ومغصها بطنها
عبد العزيز : ان شاء الله - وهو يمشي رايح لجده رن جواله وطلعه وشاف اتصال من امه ورد -
عبد العزيز : هلا يمه ؟
ام عبد الله : وينك فيه ؟
عبد العزيز : ببيت جدي ، فيك شيء ؟
ام عبد الله : ابغاك تجيب خالتك وبناتها عندي ؟ بيجلسون هالكم يوم عندنا .
عبد العزيز " يارب " : يمه اللحين أنا مشغوله مع جدي ، برسل سايق عمي لهم ولاخلصت كلمتك .
ام عبد الله كانت تبغاه هو يروح بس رضت : طيب .
بعد ماقفل ..
عبد العزيز : إياد كلم سايق عمي يروح بيت خالتي ياخذهم لبيتنا أنا بشوف جدي .
إياد : طيب
...
لمن دخل عند جده وجلس جنبه : امرني ياجدي ؟
الجد ناظر لعينّ عبد العزيز وكأن يبغا ينتبه لأي شيء يفضحه : وش قلت ع الموضوع الي تكلمنا فيه ؟
عبد العزيز لف عينه عن جده : الي تشوفه ياجدي اهم شيء يرتاح بالك انت .
الجد : كلمت منار واقتنعت بس بكلم ابوها أنا ، عطني كلمة اللحين ؟
عبد العزيز : إذا أنا موافق ياعمي امي مابيرضيها وتعرف انت هي تكره منار لسبب نجهله .
الجد - للأسف أنا اعرف السبب - : خلها امك عليّ ، وانا قلت لمنار فتره واذا ماتبغون كل واحد يروح بطريقه ؟ بس نسكت الموضوع قبل يكبر .
عبد العزيز - تنهد - : خلاص موافق مثل ماتبغا ياجدي ؟
الجد بداخله فرحه ماتنوصف : اكلم ابوها !
عبد العزيز هز راسه بموافقه .. وشاف ابتسامه جده العريضه : هالكثر فرحك هالشيء ياجدي ؟
الجد انتبه لنفسه ورجع مكشر وجهها : ععادي يعني أنا ابغا مصلحتكم ومابغا كلام الناس يزعجنا .
عبد العزيز - فاهمك ياجدي وفاهم ألاعيبك والله - وبتسليك انه مصدق : اهمم ، يلا أجل أنا ماشي ينتظروني تامر ع شيء ؟
الجد : لا سلامتك ، أنا بنام صاحي من بدري .
قام وباس راس جده : نومة العافيه .
الجد ابتسم له : يعافيك ..
...
طلع من عند جده وشافهم كانوا ينتظرونه : غيرتوا رايكم ؟
إياد وقف : الا ننتظرك ياريس ، الا الوالد طايح عليكم طلب وانا براا الموضوع وش السالفه ؟
عبد العزيز ناظر منار : انتظر بكرا تعرف واذا ماعندك صبر هي تعلمك .
منار مغصها بطنها - يارب وشفيه هذا ليكون جدي اجبره وحط حرته فيني بعد -
إياد ناظر منار : وش ؟
خلود غمزة لإياد واشرت له انها بتقوله بعدين
عبد العزيز مشى وبيطلع وقف عند الباب : يلا أنا جوعان بنروح بسيارتي .
إياد مشى وراه : تسوي خير " وطلعوا اثنينهم "
منار : شفتي كيف اخوك ؟
خلود : ماععليك عزوز دايمه كذا اسلوبه مع الكل مستفز
منار بقهر : قصدك معي بس ، خرب مزاجي قبل الطلعه .
خلود سحبتها : لاتخربين مزاجك ياخي ماصار شيءء جوعانه أنا يلا ؟

...

نوف : افف متى نوصل ؟؟
خالد : وش فيك صايره حنّانه !
نوف : تعبت من الطريق ياخيّ
خالد : سولفي يلا سلي نفسك ، كلمتي البنات ؟
نوف : لا ماقلت لهم بفاجأهم لانه يفكروني مابنزل هالأسبوع .
خالد : اي كيفهم ؟
نوف : لمن نوصل نعرف اخبارهم ، ابغا من اللحينّ افكر لكل وحده منهم هديه تخرج .
خالد : متى !
نوف : مدري بس خلاص احنا ع اخر سنه يمكن بعد اسبوع ولا اسبوعين .

...

بعد ماوصلوا المطعم وجلسوا ع الطاوله اللي حجزوها كانت منار جالسه جنب إياد ومقابله عبد العزيز الي جنبه خلود ، إياد : اي مابتتكلمون ؟
منار رفعت عينها ع طول لعبد العزيز ولمن جات عينها بعينه صدت ، خلود : خلونا نطلب وش ناكل وانا بتكلم عنهم
إياد : طيب شوفو المنيو وقولوا وش طلباتكم ؟
منار بدون ماتفتحه : مدري أنا اي حاجه .
خلود افتحت لها المنيو : بلا دلع ويلا

...


ام عبد الله استقبلتهم بفرحه : تو مابيّنور بيتي ، والله زينّ تجلسون عندي وتغيرون جوي تعرفون عزوز ماغير بالشغل وعبد الله رايح مع زوجته وساره من يوم ليوم تجي .
حنان : وخلود وينها ؟
ام عبد الله : هذاهي خلود بس تنام بيت جدها - وكانها مشمئزه - عشان بنت عمها ههاذيك .
حنان : اهمم
ام مروى ومروى كانوا متضايقين مره ولاحظت عليهم ام عبد الله .
ام عبد الله : ياختي ماععليك منه لاتضايقين نفسك وبعدين بتشوفينه هو يجي يركض عشانك ، استانسي دامك معي وبعدين البيت بيتك انتِ والبنات .
ام مروى : يعطيك العافيه ماقصرتي
ام عبد الله : الله وش هالكلام ترى مابينا وبعدين كل وحده لها غرفة ترتاح فيها .
حنان : خلود ماهي جايه ؟
ام عبد الله : الا حبيبتي بكلمها تجي .

...

خلود انبسطت بضحكهم اليوم الا منار كانت ههاديه بس كانت طلعتهم جميله ضحكهم بالمطعم لما كانوا يتذكرون ايام طفولتهم كيف كانت ؟
خلود بعد تنهيده راحه : استانست بهالطلعه.
منار لفت تناظرها : اي
خلود : الا صح عزوز ماقلتي لي وش فيها امي ؟
عبد العزيز تذكر اتصال امه : اي خالاتي وبناتها بينامون ببيتنا مدري وش عندهم .
خلود كشرت : اففففف أنا بضل مابرجع معك .
إياد : الا اقول اخلصي ماقلتي لي سالفه هالأثنين .
خلود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه نسيتك والله
اشوي يرنّ جوالها وتسمع صراخ اول ماردت : بالله وينك فيه انتو !!!!!
خلود ناظرت تتأكد المتصل - نوف - : واو طلعنا طلعه يانويف ماتتفوت أنا ومناروه وعزوز وعمو إياد ؟
نوف بقهر : امممممما !!! حيوانين حرام عليكم وانا ؟
خلود : فاتك من قالك ماتنزلين خلي اختباراتك تنفع ؟!
نوف : صدق انك تبن ، أنا ببيت جدي ياحمماره
خلود فهت : صدق ؟
نوف : اي انتظركم .
خلود : بالطريق ياحبيبتي يلا قفلي
نوف : ع اساس الرصيد رصيدك ، يلا سلام .
خلود بعد ماقفلت : نويف تقول انهم هنا ؟
منار : لو بكروا بجيتهم كان جاو معنا .
..
لحظات الا هم عند البيت كانت بألمقدمه منار وجنبها إياد ووراهم خلود تحنّ ع عزوز يخليها تجرب زقاير بس معاند ، لف عليهها إياد : خليده مو كانك طولتي يلا تكلممي !!
وعشان منار الي كانت قدام وسبقتهم لعند الباب هي طلعت مفتاحها بتفتح ، عبد العزيز عشان يخلص من فضول إياد : بكرا خطوبتي ع الي قدامك .
منار وهي تفتح وسمعته قال كذا انقههرت لمن دخلت وسمعت كلام إياد وهو يأشر بيده بينهم : ايش انت وهي !! ماصدق ؟ وش جمع الزيت بالمايّ .
خلود : الصابون ياذككي .
عبد العزيز كان يناظرهم بنظرات ع ظرافتهم .
منار ماتحملت لفت له بعصبيه : اولا عننندي اسمم مو الي قدامك ثانني شيء ماننت مججبببور طيب؟
نوف وخالد سمعوا اصاواتهم وجاو لعندهم شافوهم للحين عند الباب خلود وإياد الي وقفوا عن الضحك بعد ماتكلمت منار بعصبيه .
ناظرته بأستحقار ولفت بتدخل بسرعه هو لحقها ومسكها من إيدها بقوه : ماني مجبور !! - وسككت اشوي ضل يتأمل عينها الي امتلت دموع - وبداخله " ياربي هالبنت بتجنني إذا كل حاجه تبكي ععليها ! اوجعه قلبه لمن شاف دموعها وقال " : بس عشان يرضى جدي .
منار كانت متأمله يقول شيء يريحها بس هو مغرور سحبت إيدها وطنشت الي حولها كانوا يناظرونهم وصعدت فوق ..
نوف : ممنننار لحظه - ماعطتها وجهه - وش صاير !
خلود : مافي شيء مهم اللحين تعالي معي نروح لها .
إياد : يارجال وش سالفتك ضايقتها ؟
عبد العزيز عقد حاجبينه بتعجب : وش قلت غلط وضايقتها ؟
إياد " الله يقطع المكابر الي انت فيه " : ابد ادخل بس .

...

نوف جلست جنبها :منار وشفيك ؟
خلود : خلاص ياخي كم مره بقولك اسلوب اخوي كذا ع اساس تو تعرفينه .
نوف صرخت : افففف فهمونني !!
خلود لفت عليها وخافت من منار وناظرتها كأنها بتستأذن بعدين : اوه ماعليّ منك ، بفاجأها هي بعد .
ولفت لنوف وهي مبتسمه : عزوز بيخطب منار
نوف فرحت : اما عاد صدق ؟
خلود : اي
نوف : ونننناسهه
منار بتملل منهم : ياخي وشفيكم انتوا ! خلود ماكأني فهمتك السبب وقلت لك فتره وبس مدري وش تفرحون عليه .
خلود: وشععليكك !! خلينا نفرح عادي عادي
نوف : وش الي فتره ؟
اشوي سمعوا صوت عبد العزيز : خلود يلا بنمشي .
خلود عقدت حواجبها بأستغراب : ماكأني قلت لهم مب رايحه - وقامت تطلع تششوف وشفيه -
ؤقفت عند الدرج : قلت لك مابروح بضل معهم .
عبد العزيز : لا امي اتصلت تبغاك تجين وبعدين مو حلوه بنات خالتي موجودين وانتِ هنا .
خلود تأففت : افف هم وش خلاهم يجلسون عندنا مابغا
عبد العزيز عطاها نظره : عشاني أنا اسمعي الكلام .
خلود تنهدت : طيب ، دقايق البس عباتي وانزل .
عبد العزيز : انتظرك بالسياره .
خالد : وش يخليك تمشي وانا توني جايّ اجلس معنا .
عبد العزيز : والله تعبان وبعدين وقتك متأخر ، برتاح بكرا تعال مع إياد الشركه ومنها نطلع .
خالد ابتسم له : طيب .

اما نوف ضلت تحنّ فوق راس منار عشان تحكي لها حتى قالت لها كل شيء ...
نوف : وانتِ عادي ولا بس عشان جدي ؟
منار : مافهمتك ؟
نوف : خلاص خلاص ..
منار : قولي عاد !!
نوف ابتعدت عنها : مافي شيء
منار قامت تضرب فيها وتحنّ عليها عشان تتكلم .. دفتها نوف ع السرير : هههههههههههههههههه ياحماره وخري قلت مافي شيء خلنا ننام بس أنا تعبانه .

...

بعد مرور يومين تمت خطبت عبد العزيز منار بشكل رسمي بعد موافقت ابوها وهو هناك وماهو قادر يوصف فرحته وكان وده لو هو معهم .. طبعا ماخبروه السبب ، هو باله في شيء ثاني ..
اما ام عبد الله بعد ماقنعها الجد ترضى هالفتره وعشان عبد العزيز ولانها تحب ولدها كثير رضت ولا وش يخليها توافق ع منار ...
نكمل مع الأحداث !

مابي النـاسّ تنظر في عيونك اغـار كل ما راح همي من غرامك رجـعّ ليت قلبـيَ من الغيـره مهو يستثـار كل ما احبك اكثـرّ قمت احـس بـ وجـع .

كانت راجعه من السوق مع دانيه واول مانزلت من السياره شافت حمد واقف واضح ينتظرها ، قالت لها دانيه انها بتدخل ودخلت هي راحت لحمد وشافته : وشفيك ؟
حمد كان واضح عليه تعب : اول شيء مبروك الله يتمم لك ع خير .
ناظرته وحست انها يقولها مغصوب ؤاضح عليه متضايق " معقوله هو متعلق فيني وانا مانتبهت "تجاهلت هالأفكار وردت عليه : يبارك فيك ، عقبالك .
حمد " من لي بعدك " بلع ريقه وقال : اخبارك ؟
منار : الحمد الله وانت ؟
حمد ماكان وده يناظر بعينها - بيضيع - : ماشي ، أنا جيت بسألك بالله عمتي كذا ولا كذا هي امك ماتوقعت ترفعين عليها قضيه ؟ وهي هذاك اليوم كانت خايفه عليك بس .
منار بصدممه : كيفف !!! أنا مارفعت عليها قضيه ولاشيء وليه برفع ؟
حمد : معقوله ؟ من يعني !
منار انقهرت : أنا بشوف ، خلاص اكلمك بعدين ." وكانت بتدخل بس نادا لها "
حمد : منار
منار لفت : همم
حمد ناظرها وكان متردد : ولاشيء .
بعد ماقال كذا دخلت وافتحت الغطا عن وجها واتجهت لصاله وشافت جدها : جدي
جدها لاحظ ع وجهها المتغير : وشفيك ؟
منار : من رفع قضيه ضد تهاني !
دانيه الي وقفت عند الباب وتسمعها وانصدمت كثر جرءتها بقولها تهاني مو امي ..
الجد : متى ؟ ومن قالك ؟
منار: حمد ولد خالي جا وخبرني اللحينّ ؟
الجد : بس مو أنا ولا فكرت بهالشيء .
منار تنهدت وفكرت بأن هو من غيره : اككيد هو .. أنا بروح .
الجد وقف : من !!
منار صارت تلبس غطاها عشان تطلع : عبد العزيز
الجد : لا يابنتي وين رايحه تعالي مو هو .
منار بعصبيه : متأكده أنا ، جدي برجع مابطول .
وطلعت ركبت السياره مع السايق عشان تروح الشركه ..
...
الجد : يارب هالبنت كل مال هالعناد الي هي فيه يزيد .
دانيه : ماتوقع عبد العزيز ؟
الجد : مستحيل عبد العزيز لو بيتصرف بهالشيء خبرني .


  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:15 AM   #16
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 




...

............ : راح اخليهم يندمون ع هالنكبه .
............ : واذا رحت لهم هاللحين وش بتسوي ؟؟
............ : غصبن عنهم يدفعون لي تعويض عن الخسارهه يفكككرون اللعب معي سهههل ..
............ : اول مره تتفق معهم ؟
............ : اي وشوف وش لقيت من وراهم ، أنا خابر الي يجي من طرفهم واحد كبير هالمره واحد تعطيه بالعشرينات..
............ : تلقاه واحد مو متعلم ويبغون يعلمونه دخلوه بهالشغله
............ : ارسلت لهم موظف من عندي وارسلت ع البريد ولا لقيت اي رد لهم - تطنيش ..
........... : انزل لحالك أنا مابنزل .

...

اول ماوصلت نزلت من السياره ودخلت ع طول عند الاصنصيد عشان تطلع لدور الثاني ..
لمن وصلت لمكتبه ، هو كان يتناقش مع إياد بموضوع الصفقه الي صارت وكانت ع يد إياد هالمره الي ماجا من وراها خير ..
لحظة مناقشتهم انتبهوا للي دخل من الباب بدون مايطقه وكانت هي تقدمت لعند مكتبه وبعصبيه : انتتت ليه ماتفهممم اننني قلت لكك لاععاد تدخخل .
عبد العزيز وعلامات الأستفهام فوق راسه : وانا بإيش تدخلت فيه بحياتك
ممننار : ابد مو انت اللي رفعت قضيةةة ع اممي ، ابغا تسححب هالقضيهه وتفههمم ان مالككك دخخل فيني ، اككرهكك . - وصدت عنه بتطلع من المكتب ماخلت له مجال يفهم ويتكلم ، بعد ماستوعب قام يلحقها -
عيد العزيز : ممنننار اسمعيني ؟ " ومسكها من ايدها بيسحبها وهي بنفس الوقت فتحت الباب ع دخول نائب مدير الشركة الي تعاقدوا معه "
عبد العزيز رفع عينه عليه واستغرب ، إياد لمن شافه وعرفه وقف وقال : انت ؟
منار سحبت ايدها من ايد عبد العزيز : اتركني - ومرت من جنب هالرجال عشان تطلع ، وكانت نظراته لها شر وابتسامه حقيره رسمها بوجها ولاحظها عبد العزيز وعصب : وش عننندك !!
دخل - عادل - : ابغا حقي ؟
عبد العزيز بعصبيه : ماعندنا حق لك .
عادل انقهر من اسلوب عبد العزيز : إذا ماكنتوا قد العقد ليه توقعونه ؟
عبد العزيز شد بالكلام : لو فيك خير ماتخدع الناس كذا .
عادل : وانا وش خدعتكم فيه ؟ جايب لي واحد جاهل وتقولي خدعتها بعدين أنا ماضربته ع ايده وجبرته يوقع معي هالعقد.
إياد يحس بتأنيب الضمير : خلاص عبد العزيز خلنا ندفع له المبلغ كله.
عبد العزيز : يايمول البضاعه الباقي ولا ماراح يستلم نص المبلغ ، هذا اخر كلامي .
عادل رفع ورقة العقد: كون قد كلامك بس هالعقد بيوصل للمحكمه ؤقتها تعرف كيف تلاحقني عشان تدفع الفلوس .
عبد العزيز ضحك ضحكه استهزاء : للأسف مالاحق احد مثلك ؟ - واخذ العقد وصار يشقه - وحذفه بوجهها : وهالعقد بله واشرب مايه ، واللحين عطنا مقفاك .
عادل ولع نار الغضب داخله وضرب بقوه ع الباب : صدقنني راح تندمم وتشوف بتدفع المبلغ غصب عنك .
عبد العزيز رسم بوجهها ابتسامه وغاضه اكثر حتى طلع من المكتب معصب ويتوعد فيهم ..
إياد : ياولد خلنا نعطيه المبلغ ونفتك من هالمشاكل الغلط غلطي خلني اتحمله .
عبد العزيز أشر له يسكت : مو هو الي يمشي كلامه علينا ، كل ألشركات تمول البضاعه كلها بمبلغ هو جايب لي ضعفه ع نص البضاعه .
إياد : لو ماسمعت له ؤثقت بكلامه لو ماخليتي اروح أنا اصلن.
عبد العزيز : استغفر ربك واترك عنك كلمة لو الي صار صار ، أنا رايح اشوف بنت اخوك وش سالفتها ؟
إياد بأبتسامه : ياشيخ قول خطيبتي خلوني احس انكم مخطوبين .
عبد العزيز : خلني احس بهالشيء بالأول عشان تحسه انت ، يلا أنا رايح .



...

قامت من سريرها لعند الدرج وتنادي : اثير يا اثير
اثير كانت تكلم خلود قالت لها لحظه وحطت جوالها وطلعت تشوف من يناديها : ها ؟
جمانه بتعب : حمود بس صاير يبكي تعالي شوفيه .
اثير : أنا امه ولا انتي ؟
جمانه : بس دقايق حاولي فيه والله مافيني حيل .
اثير : بنادي له جدته - وراحت لغرفة امها - يمه ولد بنتك بس يصيح وبنتك تقول مافيها حيل يمكن يسكت عندك ؟
ام سعود قامت : ياروح جدته ، وجمانه وشفيها ؟
اثير رفعت كتفها : شكلها ماتقدر ترضعه .
ام سعود : خلاص بنزل اشوفه اللحينّ .
طلعت وقالت لأختها ان امها بتنزل اللحين ..
سعود طلع من غرفته : ياخي وش هالبزر مايسكتت عطوه رضاعه . اثير : طلعه معك ..
ام سعود : غيرانين منه اصلن وش زينّ البيت بأزعاج البزران وصياحهم ..
سعود ابتسم : اي وانا كل مابكيت وانا صغير كنتي تصرخين عليّ مثل حال جمانه اللحين
اثير : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه بالله وانت وش دراك ؟
سعود حك راسه : أنا داري كل الامهات كذا وبعد مانسكت قالوا يحبونا ..
ام سعود : وخر عني بس خل اشوف حمودي .

...

اول مادخلت وفتحت فتحت الغطا عن وجهها دخلت بتعب ، شافها الجد : وش صار ؟
منار بضيقه : ماصار شيء ياجدي ، أنا بصعد ارتاح .
الجد : مو عزوز صح ؟ أنا ادري عزوز مايسوي شيء بدون علمي .
منار : مدري ياجدي ماتكلم ، بصعد ارتاح .
الجد : طيب ّ
صعدت فوق لغرفتها وعلقت عباتها وانسدت بالسرير تفكر بس ماتعرف وش هاللخبطه الي هي فيها ؟ تنتظر اللحظه الي وعدها فيها جدها .
..
دانيه نزلت عند الجد وخبرته ان الي مسوي هذا كله ابو منار لمن عرف بالسالفه كلم محامي خلاه يهتم بهالشيء عشان مايبغا تهاني ترجع تاخذ بنته ولا تقرب صوبها ، وقالت له انها هي مخبرته بالي صار بس ماتوقعت يتصرف كذا .
لحظات من كلامهم الا دخل عبد العزيز : السلام عليكم ..
دانيه والجد : وعليكم السلام .
عبد العزيز : وين منار ؟
الجد : صعدت ترتاح بغرفتها ؟
عبد العزيز كان بيصعد لها بس تردد وصار يناديها : منار .. مننننار
هي طلعت من الحمام بعد ماغسلت وجهها من البكي سمعت صوته يناديها قالت بتطنش بس خافت يصعد بس بتكسر الشر وبتنزل ، طلعت من الغرفه ونزلت ع الدرج ونناظرته : همم
عبد العزيز لاحظ ع وجهها احمر " اكيد بكتّ الدلوعه " : اسمعيني لانا الي رفعت ع امك قضية ولا تدخلت بحياتك لاتججين ترمين عليّ اشياء ماسويتها .
منار بقهر : ان ....
قاطعتها دانيه : منار حبيبتي بابا الي رفع عليها هالقضيه لاني أنا حكيت له الي صار .
عبد العزيز وهو يناظرها ويأشر ع دانيه : هه سمعتي ! غبية ، أنا طالع " فتح الباب ؤطلع "
منار بلعت ريقها وندمت بقوه انها ظلمته قبل تفكر - اصلن صدق أنا اهمه عشان يدخل بحياتي ، افف وش هالتفكير -
دانيه : منار
منار : بنام لاحد يصحيني .
دانيه : منار مايصير تتضايقين وتنامين .
منار ماردت عليها وكملت تصعد الغرفه " هذا حالها تتهرب من كل شيء بالنوم "
الجد : خليها براحتها ..

...

امها وخالتها راحوا زواج وهي قررت تروح لمنار بس وش تسوي لازم تاخذ معها مروى وحنان قالت لهم يجون معها ، لمن صاروا ببيت جدها ماكان في احد ! جدها عند جمانه ودانيه قالت لها ان منار نايمه : اكيد صار شيء ؟
دانيه هزت راسها بأي.
خلود : اعرفها بس تتضايق تهرب لنوم ، وش صاير ؟
دانيه : متهاوشه مع اخوك .
خلود بعد تفكير : اقول وراه راجع البيت ونفسيته بخشمه ، أنا بصعد اصحيها ، حنان مروى اجلسوا بالصاله بصحي منار تنزل لنا .
مروى : طيب
صعدت لها واول مافتحت الغرفه كانت بارده مره وكلا ظلام شغلت الأضواء وبأزعاج : اففف وش هذا غرفة اموات ، قوممي يلا ؟
منار غطت وجهها بالبطانيه : خليني انام .
خلود حطت ايدها ع خصرها : بضل اسوي ازعاج مابخليك تنامين .
منار : اففف حرام عليك .
خلود :حتى انتي حرام عليك تزعلين اخوي تخلينه يجينا معصب .
منار فزت : شكى لك الححال .
خلود : لا تو دانيه قالت لي ولا ماكنت اعرف وش مخليه معصب .
منار : انقلعي
خلود : مروى وحنان معي تحت واتصلت ع اثير بتجينا اشوي ، اجهزي وانزلي لنا .
منار: انتِ تبن تو قولين ؟
خلود: يلا لاتطولين - جات بتطلع ورجعت - ع فكرة بخليك غصب عنك تروحين تراضين اخوي
منار عقدت حاجبينها : وشو بكيفك وع ايش حبيبي .
خلود : هذا اخوي من قالك تزعلينه ، ترى اشوي بيجي مع عمو إياد مع اخويائه ، قالي اخلي الخدامه تسوي العشا .
منار فتحت فمها : غريبه صارت الجمعه حلوه هنا
خلود : مالك دخل .
منار : زينّ
تركت منار تجهز ؤهي نزلت وشافت ان اثير وصلت وجالسه مع مروى وحنان ، اشوي فتح الباب انتبهت له خلود : لحظه ، تغطوا
خلود : يلا
بعدها دخل إياد وعبد العزيز : السلام عليكم
كلهم : وعليكم السلام
هو ماشافها بينهم تنهد ومشى رايح للجهة المجلس .
إياد : جهزت شيء ؟
خلود : اي
اثير : جبت لك الكيكه الي تحبها ماما سوتها
إياد ابتسم : زين احد فكر فيني هالفتره ، تسلم إيدها
خلود : أنا افكر فيك كل يوم بس ماتحس فيني شسوي .
إياد : اي وانا اقول ورا اشوفك بكوابيسي .
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خلود : حمار
نزلت منار وسمعت اصواتهم حست انها اشوي بتغير جو معهم ، شافها إياد : هذا الزينّ كله ، احس من زمان ماشفتك .
هي قربت جنبه وباسته : يو نسينا الحبّ هنا اللحين يشوفنا ويغار .
منار انقهرت وضربته : لاتقول كذا
مروى وجعها قلبه حست بالغيره ..
إياد مسك مكان ضربتها : اف صار ضربك قوي
منار ابتسمت بشر : اعلمك - وراحت لجهتهم تسلم ع البنات وجلست معهم -
واياد راح المجلس مع عزوز عشان اخويائهم الي بيجونهم .
عند البنات ..
خلود ولأنها تعرف مروى وقد ايش تحب عبد العزيز حبت تقهرها : صح منار مانسيت قومي راضي اخوي ؟
منار اشرت لها تسكت بس خلود معانده : مالي دخل قومي لاتخلينه يجلس بينهم معصب ومضايق من داخل ؟
منار : خلاص بعدين ..
مروى بدأت تحترق من داخل وبتجن .. ليه خلود قطعت سالفتهم وفتحت هالموضوع ..
خلود اخذت جوالها واتصلت عليه : عزوز تعال من باب السيب الي وراء ابغاك اشوي ، طيب . " بعد ماقفلت "
خلوذ بأبتسامه : يلا شرفي روحي هناك اللحين بيجي وراضيه .
منار بقهر : خلود من جد ماكان له داعي اللحين .
خلود : لا انتي تستانسي وهو يضل معصب ومضايق .
منار : وانتي وش دراك عنه .
خلود : كذا احس بأخوي ، قومي لاتتأخرين عليه ..
منار قامت بعد ماتوعدت بخلود وراحت عند الباب الي وراء عشان تنتظره وكان في جدار السيب مرايا كبيره كانت تناظر نفسها وتعدل شكلها اشوي سمعت صوته : احمم
هي لفت له ولمن شافته انربط لسانها ماتعرف وش تقول
عبد العزيز ببرود : وين خلود ؟
منار بتوتر : هناك
عبد العزيز لف بيطلع : طيب
منار بخوف وبتوتر : عبد العزيز
لف عليها وببرود : همم
منار نزلت راسها بخجل وبصوت خفيف : أنا اسفه .
عبد العزيز سمعها بس يبغاها تعيدها " سبحان الله تسبّ وتعصب علي ياطول صوتها اما تعتذر مدري من وين ينزل الحيّا " : كيف ؟ ماسمعت . - وصار يقرب لعندها عشان يسمع -
هي كل ماقرب تحس دقات قلبها تزيد بخوف ماتعرف وش السبب ورجعت عادت : أنا اسفه . - ورفعت وجهها تشوفه جات عينها بعينه
عبد العزيز : طيب
منار حست بقهر برده بتدمع عينها : مابتقول شيء ؟
عبد العزيز قرب منها وابتسم : أنا ضعيف قدام عيونك .
منار فهمت : هاه
عبد العزيز عرف انها اسمعت بس مش مصدقه الي سمعته : هههههههههههههههههه اقول كحلتك سالت .
لفت للمرايا وشافتها ومسحتها هو قال لها : بروح مابتأخر ع الشباب .
منار : طيب .
طلع وابتسم - ياخي من جد أنا ضعيف قدام عيونها ، احبها - ورجع لشباب .
منار كانت مبتسمه وتفكر بكلامه " أنا ضعيف قدام عيونك " سكرت الباب وراها واستندت عليه مبتسمه وتنهدت براحه جات لها خلود : الله الله وش سر هالأبتسانه من زمان ماشفناها .
منار حست ع نفسها وحاولت ترجع طبيعيه : عادي مافي شيء .
اثير غمزت لها : ععلينا هالكلام قولي وش صار ؟ سامحك .
منار بتكشيره : غباء فيكم وش هالتفكير تعرفوني أنا وهو كيف بس نتهاوش يعني ؟ افف انقلعوا .
خلود بأبتسامه وتسليك : اي مره واضح لدرجه وجهك ماهو محمر ولاشيء .
منار ناظرت نفسها بالمرايا : عادي مو جديده .
خلود واثير :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منار عصبت : امشوا حرام نخلي البنات لحالهم ..

...

ينتفض بركان قلبي أذ حاكيت غيري ؤعطيته من حنيتك ، وشلون أذ حاكيت شخص(ن) حابك ومابه غيري يدري به وساكت .

لـ @nfnf911

اليوم الثاني بوقت العصريه بعد ماكلمت ابوها وتفاهمت معه بموضوع امها اتصلت بِ حمد عشان تتناقش معه بالموضوع لان ابوها قرر يسحب القضيه بعد اقناعها له بيكلم المحامي ، كانت جالسه مع حمد براا ع الطاوله ..
منار : أنا ماكنت اعرف ان ابوي يدري بالي صار بس ماما دانيه طلعت قايله له .
حمد : ولايهمك بفهم عمتي .
منار : اي كيف خالي وكيف هند ؟
حمد بأبتسامه : الحمد الله .
هو وصل عشان بيأخذ جده معه ، وانتبه لها جالسه مع ؟اي هذا حمد.
ولعت نار الغيره واتجهه لعندهم بعصبيه وسحبها من ايدها عشان تقوم : ليه جالسه معه ؟
منار ناظرت بوجهها الي واضح عليها ملامح العصبيه عاقد حاجبيه ونظراته لها : احح وشفيك ! تألم لي إيدي اتركهها .
حمد وقف وجا لعندهم : اترك ايدها.
عبد العزيز بصوت حاد :انت لاتدخخل بيني وبينها ، جاوبيني! .
منار سحبت ايدها منه : اففف ، تراك عايش الدور صدق ؟ وبعدين حمد اخوي وشفيها لجلست معه .
حمد حاول يستوعب وش يعني عايش الدور ؟
عبد العزيز كان يحس بنار الغيره تاكله اكل من داخل لو يقدر يفجر بحمد الي جنبه فجره صاير مايحس بتصرفاته ولا يمسك نفس. " وش سوى فينا هالهوى "
منار ناظرته : قلت لك اكثر من مره لاتدخل فيني .
عبد العزيز مافيه يتكلم اكثر انقهر يفضح نفسه وهي مو حاسه من البدايه ليه ؟ - ترك إيدها بقوه وخلاهم ودخل داخل -
منار كانت تناظر فيه وهو رايح لمن دخل - تنهدت - صارت دقات قلبها تزيد لفت لحمد : أنا اسفه .
حمد : عادي بس ؟ مو انتوا مخطوبين ؟
منار : الا ، حمد أنا بدخل ارتاح اشوفك يوم ثاني .
حمد بخوف : فيك شيء ؟
منار : لا
حمد : طيب انتبهي لنفسك .
منار : ان شاء الله - وتركته وراها ومشت لداخل وهو كان ينتظرها تدخل عشان يطمن عشان يروح -
اول مادخلت طلع بوجهها عبد العزيز وكانوا قراب لبعض وجدها جنبه جات عينهم بعيون بعض وكانت نظراته لها حاد ، هي بلعت ريقها هو طنشها ومر من جنبها وطلع وهي دخلت وع طول صعدت فوق .
لمن طلع مع جده انتبه ان حمد تو يمشي ضل يناظر فيه بحقد وشاد ع قبضت اسنانه زين ماسك نفسه للحين وماارتكب فيه جريمه .
لمن ركب مع جده السياره ، جده ناظره : صاير بينكم شيء ؟
عبد العزيز : لا ياجدي .
الجد محاولة تصديق : طيب .

...

عادل يكلم جوال : ابغاك تعرف لي عنوانه !!! وتتصل فيني بأسرع وقت .. مع السلامه .
.......... : وش بتسوي ؟
عادل : بسوي الي قلت لك ، والله لاخليه يدفع المبلغ غصب عنه ، لاخليه يندم ع اسلوبه معي ، ماعليك الا انك تجيب الي الرجال الي يقدرون يسوون الي اقولهم ، وتجهز لي المكان مابغا احد يعرفه !
..........: ابشر

....

رجعت من السوق هي وخالد وجلست بالصاله وصارت تنادي لأمها : ماما .. ماما
جا عمر يركض : الله هدايا ،، اكيد لي .
نوف بصراخ : انققققققلع الا انت لاتققرب لاتعدي الحدود ، بسرعه فوق ؟
ام خالد : بسم الله وشعندك تصارخين ؟
نوف : الا هذا لايقرب ؟ ابعديه هالمخرب .
ام خالد مسكت ولدها من كتفه وجابته معها : حرام عليك خليه يشوف .
عمر عطى نوف النظره " الي أنا انتصرت " وابتسامه شر
نوف بتكشيره : اكرهك
عمر : عادي اهم شيء اشوف ..
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههه ياخي بطلوا حركاتكم انتوا ماتملون .
ام خالد : وانت لمين الهدايا هاذي ؟
خالد رفع حاجب : وش ! لبنات العمام ولا ماعطيهم أنا بعد .
ام خالد : ياربي منك بس سألت .
نوف وخالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

...

خلود ضربت راسها : غبية انتِ غبية ماتفكرين ؟؟
منار نظرتها ببراءه : وشفيك عليّ وشسويت !
خلود : دامه عصب وانقهر اككيد غار من هذا حمد .
منار : خلود خلي عنك هالتفكير ؟ ماعاد ابغا منك تتكلمين كذا .
خلود رفعت كتفها : ع قولة اهل الشام تصطفلي ، عساه يحرقك بعدها تستاهلين .
منار وكأنها خافت : يسويها ؟
خلود :يجرم فيك بعد مو بس يحرقك اخوي واعرفه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .
منار ضربت خلود : تبن خوفتيني مو فاضيه لمصخرتك ، والله الواحد يصدق ، اخوك يخوف .
خلود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يصلح يمثل بأفلام رعب ؟
منار : هه ، مالي خلق دوام بكرا احس اخذت وضعية الاجازه خلاص . خلود : أنا مشتاقه لمطفوقات .
اشوي دخل جدهم معهم وسكر الباب بعده .
خلود : ماجا معك عزوزز ؟
الجد بتعب وواضح عليه هلكان : الا برا يكلم جوال .
خلود : أجل برجع معه ، اشوفك بكرا .
منار : ان شاء الله ، جدي تبغى اساعدك ؟
الجد : تعالي خليني اروح ارتاح ؟
منار قامت تساعد جدها ..
عبد العزيز قفل من المكالمه وكان بيدخل بعدين تردد مايبغى يشوفها ورجع ع وراء بيروح لسيارته ، لمن سمع صوت اخته : عزوز برجع معك .
عبد العزيز : وانتِ من جابك ؟
خلود جات لعنده : زوجي .
عبد العزيز عطاها نظره ورفع حاجبه ، هي انخرشت من نظرته: امزح جابني سواق منار .
عبد العزيز : طيب اركبي يلا !
وهي تمشي رايحه لجهه باب السياره الي بتركب منه : صدقت لمن قالت يخوف اخوي .
عبد العزيز : ها ؟
خلود : ولاشيء .

_

اليوم الثاني ..

خلود وهي مستعجله وتلبس عباتها : يلا يالبارده أنا بروح قبلك .
منار وهي تاخذ عباتها : انتِ حيوانه ماتنتظرين .
خلود وهي تأشر بيدها : باي
طلعت تدور السايق واشوي لحقتها منار : جا ؟
خلود : اللحين لبستي
منار : اي ، شوفيه هناك تعالي ..
لمن ركبوا السياره ، منار : بخليه يوصلني قبل عشان أنا اقرب .
خلود : اففف قولي عشان انام ، طيب
منار : كيفي .
...
لحظات وصلت منار ومشى السايق رايح لبيت خلود عشان يوصلها
مابين هم كانوا ينتظرون اي احد يدخل البيت ولا يطلع ، الا لاحظوا السياره الي جات ووقفت عند هالبيت ونزلت منها بنت ، لمن مشى عنها السايق نزلوا من السياره ولحقوها قبل تدخل وبكل قوه واحد مسكها وخدرها وشالوها للسياره ..
.-1- : الو هلا طال عمرك ، خطفناها ؟
عادل : طيب وصلها للمكان الي قلت لكم عنه .
-1- : ان شاء الله طال عمرك .

...

كان بالسياره ومعه إياد وقفوا بينزلون البيت جاه مسج وفتحه. " تبغاها بخير ، ادفع المبلغ "
فز قلبه واول وحده خطرت بباله منار : الحققير
إياد بخوف لف عليه :وشفيك ؟
عبد العزيز :الحققير عادل اككيد اخذ منناار .
إياد : وش ! لا مستحيل ، يلعب بأعصابكك اكيد
عبد العزيز متوتر مايعرف وش يسوي : خلنا ندخخل نشوف !!
ونزلوا بسرعه ولمن دخلوا ماكان احد موجود بالصاله من خوفه عليها صعد ع طول فوق بيشوف غرفتها ، إياد : وقف يمكن نايمه وتخوفها .
عبد العزيز بدون مايسمع كلام إياد هو خايف عليها طق الباب ولمن مالقى اي رد فتحه ، شغل الضوء ؤلمن شافها نايمه تنهد براحه : الحمد الله .
إياد ناظره : شفت اكيد يبغا يلعب بأعصابك ؟
منار حست بضوء وسمعت اصواتهم وفزت لمن شافتهم : وش صاير ؟
إياد : لاتخافين مو صاير شيء .
عبد العزيز كان باقي قلبه يوجعه لو كانت منار وصار لها شيء مابيسامح نفسه ، اشوي وصل له مسج ثاني ، فتح جواله ع طول
وكانت صوره اول مافتحها وشافها غمض عينه بقوه وشد ع قبضه يده الثانيه ، إياد : وش بعد ؟
عبد العزيز بعد تنهيده : اخذ خلود .
منار كانت تحاول تفهم كلامهم : خلود وشفيها ؟
إياد : الله ياخذه ، خلنا ندفع له الفلوس ونرتاح منه ياعزوز .
عبد العزيز مسك راسه بدأ يحس بصداع : اففف
منار قامت وقربت منهم : وش صاير فهموني ؟ تتكلمون عن إيش ! إياد سكر الباب : خلود انخطفت .
منار بصدمه : ككيفف ؟ متتى وشلونن !! أنا قلت لسايق يوصلها !!
إياد مسكها : اشش اشش خلاص .
عبد العزيز : بسحب له المبلغ وبعطيه اياه ماني مستعد اضحي بأختي .
إياد : بجي معك !
منار بخوف : وانا بجي معكم .
إياد : خلك مكانك ولاتحكين ولاشيء .
منار بعناد : الا بجي معكم .
عبد العزيز لانه اعصابه متوتره وفوق هذا هو معصب منها صرخ عليها : قالككك لأا بتضللين ممكانكك لاتعاندين .
منار خافت من صرخته بس بأصرار وعناد اكثر : الا بروح ولا بققول لجدي ؟
إياد :منار ماتسمعين الكلام لاتخلينا نضيع وقت ؟
منار بصراخ : ججججدي
إياد مسكها : اشش خخخخلاص
عبد العزيز بعصبيه : ألبببسي عباتكك ننتظرك تحت .
منار " الحمد الله " : طيب - ودخلت الحمام غسلت وجهها واخذت عباتها ونزلت تلحقهم -

  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:16 AM   #17
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


البارت العاشر ..

...

تقدم للكرسي الي كانت مربوطه فيه ومسك ذقنها مو هاذي العيون الي شفتها بالشركه هذاك اليوم ، خلود عطته نظرة استحقار ، عادل : تعال افتح لي فمها ؟
جا واحد من رجاله وفتح فمها وهي صرخت : اترككككنني ياحقققيرر صدقننني عزوز مابيخلليك بححالك .
عادل بضحكه عاليه : ههههههههههههههههههههههههههه ومن يكون عزوز عشان اخخخاف ممننه ؟
خلود : نجججس لو ففيك خخخير حليتّ مشكلتك معه بالمحاككم مو تخخخطف وحده من محارمه ؟
عادل ابتسم لها بشر وقرب وجهها لها : وانتي وش تقربين له زوجته اخته ؟
خلود ابعدت وجهها مشمأززه من قربه : بعد ، ومممالكك دخخخل
عادل قرب اكثر : هه
خلود صرخت : الله ياخخخذكك
عادل بعد ماصرخخت عطاها ككفف قوي : ماتصرخخين فوجههي .
خلود ضل وجها مايل وبدون اي ردة فعل منها ، حست بدمعتها بتنزل بس ماسكه نفسها .
عادل قبل يطلع : هه ماجاني اي اتتصال من اخوكك ؟ فضل الفلوس ععليك .
خلود ناظرته بحقد : للأسف اخوي ماهو من اشكالك ؤ أنا متأكده انه مابيخليني عندك .
عادل بأبتسامه شر : تعجبني ثقتك .

...

عبد العزيز ناظر إياد بعد ماقفل من الجوال وسأله : وش قالك ؟
إياد : بيدبرها دقايق وبيكونون هنا ، اتصل بالحقير وخبره انه احنا جبنا المبلغ .
عبد العزيز رفع جواله وصار يدور الرقم واتصل عليه وضل ينتظر الرد : الفلوس جاهزه ! بس وين المكان عشان تستلمها فيه ؟
عادل : حلو ، وش يضمن لي ؟ مامعك احد من الشرطه !
عبد العزيز : إذا سواتك كذا كيف بتصدقني لاحلفت ؟
عادل : لا احلف .
عبد العزيز : والله مامعي احد من الشرطه ، ولا كلمت احد من الشرطه .
عادل : لو اعرف انك كذبت صدقني اختك مابترجع لك سالمه .
عبد العزيز : وين نلتقي ؟
عادل حدد له المككان عشان يلتقون ، بعد ماقفل منه ..
عبد العزيز : إرجع كلم الرجال وخبره مايتحركون الا لمن الحقير يستلم المبلغ وتكون عندي خلود .
إياد : طيب ، المكان ؟!

...

رجع لها مبتسم وهي نظراتها له كلها حقد وكره وقرفانه منه : طلعت ثقتك بمحلها ، بس مابعد نتأكد يسوي الي طلبت منه ولا ؟
خلود صدت عنه وناظرت الجهه الثانيه ، عادل : تعالوا سكروا فمها وغطوا عينها وخذوها لسياره !!
عادل : أنا بنتظرك هنا .. يوسف سو الي قلت لك عليه بالحرف الواحد ماتسلم له هالبنت الا بعد مايسلمك الفلوس ، خذ الرجال معك كلهم ماندري وش يصير بس هذا يضل معي .
...
بمككان مهجور وظلام ؤاضح ان ماتعدي فيه سيارات ابد ، كانوا موقفين سيارتهم وينتظرون .
عبد العزيز ناظرها بالمرايا الي قدام : ان تحركتي من السياره ياويلك .
إياد لف عليها : لو تشوفينا نموت قدامك لاتنززلين فاهمه ؟
منار بخوف : بسم عليكم لاتقول كذا تخوفني .
عبد العزيز برفعة حاجب : تحملي انتِ اصريتي تجينّ .
إياد رجع استعدل بجلسته ولمح سيارتين جاو : جاو
منار بدأت تخاف بلعت ريقها ، شافت عددهم تقريبا 5 الي انزلوا من السيارات ولمن حست ع عبد العزيز بينزل صرخت : لا لا يخوفون لاتنزلون .
عبد العزيز عطاها نظره وطنشها ونزل ، إياد قبل يسكر الباب : مثل ماقلت لك لاتنزلين وقفلي الأبواب .
منار بخوف هزت راسها بمعنى "طيب"
وسكر الباب ومشى مع عبد العزيز لهم ومعه المبلغ وصارو قراب منهم .
عبد العزيز بحده : وين أختي ؟
الرجال : بالسياره بس قبل نشوف الفلوس .
إياد طلع له الفلوس عشان يشوفهم ، ولمن شاففهم جلس يناظر حوله لمن تأكد ان مافي احد غيرهم لف ع الي جنبه : نزلها من السياره جبها عندي .
عبد العزيز كان ينتظر تنزل اخته ويطمن انها بخير ماسوو لها شيء ولمن نزلها فتح لها عينها وبعدها فمها وانتبهت لأخوها : عبد العزيز قولهمم يتركككوننني .
الرجال دفهها بقوه : اممششي بس !
عبد العزيز عصب وتقدم خطوه : لاتمد يدككك ياحققير .
إياد مسك عبد العزيز : امسك نفسك
منار كانت تناظرهم بالسياره وبخوف : ياحياتي ياخلود كيف تحملتي هالأشكال .
..
عبد العزيز : خلها تجي لعندي وتعال خذ الفلوس .
الرجال مسك خلود وشدها من شعرها : اخخ
وهمس عند رقبتها : تروحين له ولا عجبك الوضع معنا ؟
خلود وهي تتوجع من شده لشعرها وقرفانه من قربه : اترككيني يالحقير
عبد العزيز ماعاد يتحممل حركات هالرجال وتقدم بيضربه بس جا واحد قداممه وإياد جا بيساعده وطاحوا بهوشه ..
وهذاك اخذ خلود لسياره وبصراخ : عبد العزززيزز .. عممو إيادد .
منار من خوفها لمن شافت هالوضع 5 كيف عبد العزيز وإياد بيتحملونهم لحالهم اخذت جوال إياد الموجود واتصلت بأخر رقم كان متصل عليه : الو تععالوا بسرععه " وقفلت "
الشرطي استغرب ان الرقم اتصلت منه بنت بس سحب ع تفكيره وقال للي معه يلا عشان يروحون للمكان ..
فتحت قفل الباب ونزلت تركض ماتبغا ينتبهون لها وهي تروح لسياره عشان تساعد خلود : منار !!
منار : اشش لفي خليني افتح إيدك .
خلود لفت لها عشان تفتح إيدها المربوطه ، اشوي ماحست الا حاجه قويه مسكت ع أيدها ومسكتها من خصرها وسحبتها ، خلود انتبهت وخافت عليها : ممنننار
منار كانت تححاول تضربب فيه عشان يبعد : اففف تقرفف يع اتركككنني .
عبد العزيز لمن سمع صرخة خلود ناظر جهة السياره وشاف الرجال الي ماسكها وخاف ععليها بس ماهو قادر يفك نفسه من هالوحوش القذره ، اشوي سمعوا صوت سيارة جات عندهم والي كانوا يتضربون إياد وعبد العزيز بدأو يهربون ، اما منار سحبت ايدها من قبضته وضربته ع بطننه بقوه بكوعهها : اخخ انكسرت عظامي ولا تعورت ياحققير .
عبد العزيز قام وهو يتوجع اشوي ناظر إياد : شوف خلود وانا بلحق الحقير اخذ منار.
إياد وقف : طيب
...
انتبه للرجال الي معه فروا بيسحب معه منار وبيروح بس هي مالقت الا انها تعض إيده بقوه ولمن وجعته تركها بقوه حتى طاحت بالأرض وصرخ بوجهها : اففف بنت ككلب
هي طاحت وتوجعت : اخخ ، عشانن تعرففف كيف ماتتتقررب لبنت سلطانن الله ياخذك .
انتبه لعبد العزيز جا صوبه وهرب مع ربعه بس طبعا رججال الشرطة راحوا وراهمم ..
عبد العزيز هز براسه بتملل من منار ومد إيده لها عشان توقف : قومي يابنت سلطان. " هي مدت له إيدها عشان تقدر توقف وسحبها لعنده لمن صارت قريبه له حيل راسها عند صدره رفع وجهها له عشان تناظره " : صار لك شيء ؟
منار : لا أنا بخير
عبد العزيز بحده : بالله وش خلاك تنزلين ؟ ماكأن قلنا لا لاتنزلين.
منار بنظرات براءه : تبغاني اشوفهم يضربونك واسكت ؟ افف شوف طلع دمم منك " كان فيه جرح عند شفايفه "
عبد العزيز ابتسم ع جنب : خايفه عليّ ؟
منار مغصها بطنها من سؤاله وتحاول تضيّع الموضوع : اساعدكم يعني مابغا وجودي مثل عدمه ، تعال بتطمن ع خلود " ومسكت إيده وسحبته معها لعند السياره "
منار بخوف : خلود انتِ بخير ؟
خلود ابتسمت لها : اي ، طلعتي مو هينه وانا من عمري اقول دلع .
إياد : ماسمعت الكلام ونزلت .
منار شافت وجهه عمها إياد : حتى انت وجههك مجرح ، بتروحون المستشفى .
إياد : ماله داعي
عبد العزيز تركك إيد منار وتقدم لأخته ومسح ع خدها : ضربوك ! سوو لك شيء ؟
خلود حضنت عبد العزيز : الحقير الي كان يتأمر عليهم .
عبد العزيز : يده هاذي بكسرها له .
جاهم الضابط : كلكم بخير ؟
عبد العزيز : اي الحمد الله .
الضابط : لازم تجون معنا القسم ؟
إياد : وليه ؟
الضابط : عشان ناخخذ اقوالكم ؟ ونستفيد من الي انخطفت توصف لنا اشكالهم ؟ قبضنا ع 4 منهم .
منار بحماس : هم كانوا خمسه .
الضابط : باقي واحد يعني
خلود لمن تذكرت : لا لا أنا سمعت هذا رئيسهم ضل هناك ومعه واحد .
الضابط : ماتدلين المكان .
خلود هزت راسها : لا كاننوا مغطين لي عينيّ .
الضابط : طيب تقدرون تتفضلون معنا .
عبد العزيز : ان شاء الله .
منار بخوف : لا يروحون المستشفى بعدين يجون عندكم .
عبد العزيز مسكها وبهمس : خلاص قلنا لك ماله داعي
منار بعناد : الا
الضابط : صح كلامها بعد ماترجعون من المستشفى واذا عشان الوقت متأخر تعالوا بكرا .
إياد : خلاص بكرا ، خلي الفلوس عندك .
الضابط : ان شاء الله ، يلا ماتشوفون شر وحمد الله ع سلامة اختكم .
...
ركبوا السياره وكان عبد العزيز واضح عليه ان متوجع كثير من ملامح وجهها الي تتقلب كل ماتحرك وكانت منار تراقبه وملاحظه عليه : بتروح المستشفى مو ؟
إياد : ياليل
منار بقهر : انتو مو شايفين حالكم بالله !!!
خلود : صح كلامها
منار : الي ضربوكم مو اثنين وكل واحد جثثه اضخم من الثاني ورعب .
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منار بدلع : افففف ماقلت شيء يضحك قلت الصدق
خلود لفت عليها : بس ماشاء الله عليك اشوفك قدرتي ع واحد ؟
منار : اي هذا عقاب الي يلمسني .
خلود : ههههههههههههههههه هاذي بنت عمي
منار : سير للمستشفى اشوف ، مابترجعون البيت كذا .
عبد العزيز هز راسه بتملل وع وجهها الأبتسامه : حاظر عمتي .
خلود ابتسمت براحه لمن شافت وضع منار وعبد العزيز كذا تحس تطمنت .
رنّ جوال عبد العزيز وشاف المتصل امه ورد ع طول : هلا يمه ، اي هي معي كنا طالعين ، يوم ثاني ان شاء الله ، اشوي وراجعين ، مع السلامه .
خلود بخوف : وشفيها امي ؟ تدري ! عرفت عن شيء ؟
عبد العزيز : مافي احد غيرنا يعرف .
خلود : وشفيها ؟
عبد العزيز : بس تفكرك باقي بيت جدي !قلت لها انك معي لا وتقول دامي بطلعك ليه ماخذت بنات خالتي معي .
خلود انقهرت : وش مكلفين فيهم احنا بعد .
منار : صدق حرام بالبيت لحالهم
خلود : اشش انتي مسويه فيها الطيبه .

...

كانوا جالسين بالصاله وهي حست بالملل وطفش : أنا بصعد انام ؟
ام عبد الله : نوم العافيه حبيبتي .
حنان ناظرتها : وشعندك بتنامين بدري
مروى : ابد طفشت احسن شيء انام
حنان : بكيفك .
باست امها وخالتها وصعدت بتتوجهه للغرفه الي تنام فيها ومرت من عند جناح عبد العزيز وفكرت تدخل كانت متردده احد يصعد ويشوفها بس فكرت ان محد بيصعد بيتابعون المسلسل واتجهت للجناح ودخلت كانت ترجف للكل خطوه تخطيها بس تحس براحه بغرفته ماتعرف ليه تشم ريحة عطره ماليه المكان " اه ياريحتك شكثر متعلقه فيك واحبك بس من متى مانت حاس فيني " سمعت صوت احد يصعد وبسرعه ركضت بتطلع وتسكر الباب ولمن طلعت قفطتها اختها : وش تسوين انتِ هنا خبله ؟؟
مروى : وش دخلك ماسويت شيء بس شفتها وطلعت
حنان : لو خالتي شافتك !!
مروى عصبت : اففف خالتي مابتقول شيء - وراحت الغرفه ولحقتها اختها -
حنان : فكري ياخي خلاص انسي هالحب الغبي الي بنتيه من وانتي صغيره هو مو معطيك اي اهميه وبعدين الرجال خطب بنت عمه منار .
مروى انقهرت : خالتتتي قالتت فتره وبيترككهها مججرد سالفهه يقفلونهها ، وحتى خالتي تعرف شكثر احب ولدهها ومتعلقه فيه وتبغاني له وماتححب مننار .
حنان : بالله عليك لاتبنين امالك ع الفاضي وبعدين تتحطمين حتى لو مجرد فتره وبيتركها ! وش هالشيء الي يخليك واثقه انه بيخطبك وهو يعتبرك اخته .
مروى ماتحملت كلام اختها : أنا واثقه بخالتي بتخليه يشوف الحب الي له داخلي وانتي ماتدرين ع مشاعره الي داخخل ، خليني بحالي بنام .
حنان : أنا نصحكتك لاني بالأخير اختك واخاف عليك مابغا تنجرحين وتتألمين .

...

بعد ماطلعوا من المستشفى وصارو راجعين البيت إياد : وش بيفكنا من اسألت ابوي بكرا ؟
خلود : امي من اللحين بتمسك عزوز مابتخليه مع هالعلامات المرسومه بوجهها .
إياد : أنا ماتخيل فكرة ابوي بياخذها ع حفيده اول مره متهاوش ووجهها قالب هالون .
خلود ومنار : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبد العزيز : اقول تقلع وانزل الشره ع الي يدور لك تصريفه لبكرا . منار : عمو إياد يلا بتجيني هوشه من ماما دانيه عشاني ماخبرتها .
نزلوا وجات خلود قدام جنب عبد العزيز وهم راجعين لبيتهم
لف عليها عبد العزيز يبغا يتطمن صدق : صدق انتِ بخير ؟
خلود : اي
عبد العزيز : ماصار فيك شيء ؟
خلود : لا تطمن والله بخير بس باقي احس بخوف .
عبد العزيز : ماعاد بخلي احد يقرب صوبك ابد .
خلود ابتسمت له : يخليك لي ياجممل اخ .
دقايق الا كانوا هم واصلين البيت والكل نام ماعدا امهم كانت تنتظرهم ..
عبد العزيز جا وباس راسها : ورا باقي صاحيه مانمتي .
ام عبد الله : انتظركم .
خلود : الله يهديك يمه هذا احنا جينا ماطولنا .
ام عبد الله ركزت بوجهه عبد العزيز : انت شفيه وجههك ؟ وش صاير لك !
عبد العزيز وهو يحط ايده ع مكان الجرح بشفته : ماععليك يمه ضربه خفيفه .
ام عبد الله : اي ضربه خفيفه وهاذي الي بجبهتك .
عبد العزيز : خلاص يمه مشيها لازم تحقيق .
ام عبد الله لفت وكأنها زعلت : خايفه عليك بعد
عبد العزيز ابتسم : لاتخافين شوفيني جنبك وبخير
خلود : هههههههههههههههههههههههههههههه اقول أنا بصعد ارتاح وانام .
عبد العزيز : تصبحين ع خير
ام عبد الله: عوافي
خلود : وانت من اهله ، ويعافيك يمه .
ولمن صعدت وتأكدت امها انها صعدت لفت لعبد العزيز الي طلع جواله وانشغل فيه : خلك من الجوال اللحين ابغا اكلمك بموضوع ؟
عبد العزيز حط جوالها ع جنب : اي وش !
ام عبد الله : خطوبتك انت وههاذي متى تخلص فترتها ع قولتك ؟
عبد العزيز : رجعنا يامي ع طيري يالي مو قلت لك قفلي الموضوع لبعدين يصير الي يصير .
ام عبد الله : لا مب مقفله الموضوع ابغاك تتركها خلاص ابغا اخطبلك أنا بنفسي .
عبد العزيز بتسليك لان مايفكر يترك منار ابد بس وش يسوي بامه : ان شاء الله يمه .
ام عبد الله ابتسمت : اي هذا ولدي الي اعرفه ، الا ماقلت لي وش رايك ببنت خالتك مروى ؟
عبد العزيز عقد حاجبينه : كيف وش رايي ؟
ام عبد الله : يعني شنو كيف ! مروى هي البنت الي ابغا اخطبها لك.
عبد العزيز : يامي مروى اعدها مثل خواتي مثل خلود وساره
ام عبد الله : عشتوا ! الي يسمعك يقول طول عمرك تشوفها ومتربي معها .
عبد العزيز : وش دخل يايمه ، شيلي هالفكره من راسك أنا ومروى مستحيل
ام عبد الله : وليه مستححيل ! وشفيها مروى ، بنت حلال ونسب واقربها انها بنت اختي وحلوه ومايعيبها شيء وبتتخرج من الجامعه قريب مو خاطب لي وحده استغفر الله وبزر تو بتتخرج لي من ثانوي .
عبد العزيز انقهر من امه وتفكيرها : يصير خير يايمه وقتها افكر واقؤلك ، بصعد ارتاح اللحين .
ام عبد الله انبسطت " الحمد الله يعني في امل " : تصبح ع خير .

  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:16 AM   #18
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


البارت الحادي عشر.

_

أنظر إليك وأنا بكامل الدهشة ليس منك،بل من نفسي! سبحان من أوقف دقات قلبي لك، سبحان من جمّد شعوري تجاهك! سبحان من أبعدك لهذا الحد .

بعد مرور اسبوعين ..

عدت السالفه مع عادل بخير بعد مامسكوه وتقفل الملف ..
منار شوقها لأبوها كل يوم يزيد عن يوم الي قبل تنتظر يوم تعطل عشان جدها يوفي بوعده لها ، وبهاليوم اول شخص هناها بتخرجها ابوها ، كم ساعه ويبدأ حفل تخرجها هي وخلود ..

الليل الساعه 8:00 كان حفلهم بقاعه بفندق ..........

نوف : ترى عزوز من مساع تحت !! ينتظرنا وانتِ شفيك محزنه كذا ؟
منار بعد ماخلصت ولبست كانت جالسه ع السرير : تمنيت بابا معي اللحين ، حسيت ببكي وهو يقولي مبروك وتمنيت اكون جنبك ، وماما دانيه تعبانه ولا تقدر تجي ، من بيكون معي أنا :"(
نوف جات وحضنتها : ياحيوانه وانا ويني !!
خلود : ياحبيبي يامناروه ترى كلنا موجودين ، افرححي بس اخيرا بنخلص من نكد الثانوي .
نوف لفت عليها وبأستهزاء : ياحبيبتي وراك كرف جامعه تعرفين نعمة الثانوي بعدين .
خلود : خلينا نفتك من الثانوي اللحين لاتنكدين ععلينا ، هفف لو تدرون امي متصله تقولي عادي يدخلون معنا بنات خالتي ؟ مو من صدقها صدمتني حتى بحفلي بتدخلهم .
نوف ومنار : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نوف : وش قلتي لها ؟
خلود ولفت تكمل تتكشخ : طبعا قلت لها لا يكفى احنا بنروح .
نوف: ههههههههههههههههههه ، طيب دام أنا خلصت بنتظركم تحت مع عزوز لايعصب ، ولاتنسون عباتكم .
خلود : طيب ، منار تعالي حطي هالروج العنابي مناسب للبرونز اللي حطتيه .
منار قامت واخذته من خلود وحطته : حلو !
خلود ناظرتها وكأنها خاقه : بقوه مزه يابنت .
خلود اخذ روج ثاني افتح من الي ع منار : أنا بحط هذا ؟
منار : طيب يلا ، أنا خلصت بنزل " اخذت شنطتها ولبست عباتها بس ماسكرتها ولبست الكعب واخذت كيس الي بوه عباة تخرجهم ونزلت "
وهي تنزل شافت الي بالصاله عبد العزيز ونوف بس حست بتوتر ان بيشوفها كذا بس كملت نزلت وقالت : وين جدي ؟ وعمو إياد !
عبد العزيز رفع عينه وناظرها وانفتن .


قل للمليح إنّ ثغرك فاتنٌ
ذاب الفؤاد ل مبسم المتكلم
الوجه بدرٌ والعيونٌ كأنها
سهمًا يدواي موضع المتألم.

هي حست بنظراتها ونزلت عينها وتقدمت لعندهم بالصاله ، نوف وهي ملاحظه نظرات عبد العزيز الي انفتنت وفهت بمنار ابتسمت : واضح ان الكل مشغول عشان كذا ماينشافون ! بقوم اشوف خلود " وقامت صعدت هي مقصدها تخليهم لحالهم "
عبد العزيز وقف وابتسم لها : وش مسويه بروحك ؟
منار كشر وجهها : ليه مش حلو ؟
عبد العزيز قرب لها ورفع حاجبه صار وجهها قريب لوجهها : ابد مش حلو .
منار ناظرته بنظرات براءه وكانها زعلت منه : الا حلو بس انت عمي ماتشوف !
عبد العزيز : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه اي عمي وش ذنبي عاد نسيتي سالفة لما ضربتي فيني وطحتي ؟
منار تذكرت :اي ، طيب بعد مايصير اتنفس ؟
عبد العزيز ابتسم ع جنب : عيونك تفتني ؟
منار : ها
عبد العزيز : احب ريحتك .
منار بدأت تبلع ريقها اشوي سمعت صوت خلود : ياهو ترى والله مخطوبين بس مابعد تتزوجون .
منار حست بأحراج بقوه وابعدت عنه وصدت عنهم ع اساس بتلبس الغطا
نوف وخلود لمن شافوها انخرشت : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
عبد العزيز خرب شعر خلود : متى تعقلين انتِ ؟
نوف : وش قالت خلود ترى عادي ماتبغاكم تقعون في الحرام .
عبد العزيز ابتسم : كلي هوا انتِ الثانيه بعدين هي بتصير زوجتي حلالي اسوي الي ابغا .
منار لف : كان يشيل حاجه عالقه بشعري بس وشفيكم تفكيركم راح بعيد ، اكثر من مره قلت لكم ، أنا بطلع لسياره " وطلعت برا "
عبد العزيز : كذا زعلتوها ؟ يلا نمشي قبل تتأخرون عشان بناخذ امي.
خلود مسكت ايد اخوها قبل يطلع : تحبها ؟
عبد العزيز رفع حاجبه : خلود خلينا نمشي قبل تتأخرون .
خلود مدت بوزها : طيب

...

حنان كانت طفشانه وتدور بملابسها الي جابتهم معها : لقيتي لك شيء تلبسينه بكرا !
مروى وهي تبرد اظافرها : لا ، ماجبت ثيابي كلها .
حنان لفت لها : وش تسوين ؟
مروى ببرود : مثل ماتشوفين .
حنان قامت وراحت عندها : مسويه فيها زعلانه ؟ قومي نقول لأمي نروح السوق نشتري شيء لبكرا .
مروى : ع اساس سواق عندنا ؟
حنان جلست وبضحكه خفيفه : يمكن عزوز يرضى .
مروى ناظرتها ع طول : عبد العزيز تو اخذهم لحفلتهم ! وماهو سواق لنا .
حنان :ماشاء الله اخباره كلها عندك ، ماقلت سواق يجي معنا عادي !
مروى : مش عادي اتصلي بأبوك يمكن يسوي خخير يرسل لنا السواق .
حنان عصبت : اخخر شيء افككر اكلمه هو .
مروى : أجل خلاص أنا بكلمه كذا ولا كذا نضل بناته ..

...

نوف وههي مبسوطه وتحضن منار : مبروك مبروك خلاص تخرجتوا . منار بأبتسامه خفيفه : الله يبارك فيك .
خلود وهي واقفه جنب امها وشايله بأيدها بوكيه ورد : انتظري بعد الأختبارات وباركي لي .
نوف : وش مب واثقه بنفسك بتنجحين ولا .
خلود: ههههههههههههههههههههههههه الله وكيلك ممن اللحين ضاربني تبلد .
ام عبد الله : لا شدي حيلك وان شاء الله تنجحين ونفرح لك .
خلود باست امها : ان شاء الله .
منار كانت تحس بتوتر لمن تكون بنفس المكان الي ام عبد الله فيه عشانه تعرف مدى كرها لها بس مجهول السبب..
نوف : وانتي وشفيك ؟
منار ابتسمت : ابد مافيني بس خليني استوعب اني بترك الثانويه خلاص .
نوف وخلود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شوق : منار خلود تعالوا امي تبغا تشوفكم ؟
خلود : صدق ! هفف لحظ خن اعدل شكلي .
شوق : هههههههههههههههههههههههههههه اخواني بزران حبيبتي ، وش غرتي من منار وتبغين تنخطبين مثلها .
خلود : هههههههههههههههههههههههههه يلعن ام التفكير ياحيوانه .
ام عبد الله انقهرت هنا وكشرت وجهها فكرة ان هاذي خطيبة ولدها مب عاجبتها .
منار مغصها بطنها من كلام شوق ، وابتسمت بوجع من كلمة " امي تبغا تشوفكم " ودها تجرب تحس في هالشيء وبهاللحظه امها تكون جنبها بس ماش حتى دانيه ماهي معها .
بعد ماخلصت الحفله واستانسوا وقتها منار ع اخر شيء ارتاحت بجمعتهم وحولها كل صديقاتها كان يوم ممتع بالنسبه لهم جا وقت يرجعون البيت وكل وحده بأيدها حفله من الهدايا نزلت نوف وساعدت منار ، خلود وامها رجعوا بيتهم ..
اول مادخلوا كان برضوا مابه احد دانيه باقي تعبانه وجالسهه بالغرفه وجدها من راحوا ماشافوه ولا حتى إياد كانت هي وخلود تنتظر تشوفهم ولا حتى مكالمه منهم : وش هالوضع ؟
نوف رفعت كتفها بأنكار : مدري .
ولمن منار صدت وبتصعد وهي وراها ابتسمت ، دخلوا عشان يرتبون هالحوسه وبعدها منار دخلت تاخذ شور ولمن طلعت كانت نوف منسدحه بتنام : بتنامين ؟
نوف : اي فيك شيء ؟
منار : لا - وتقدمت جلست ع طرف السرير - مدري
نوف تعدلت بجلستها : وشفيك تكلمي ؟
منار نزلت وجهها : عبد العزيز
نوف تبغا تسحب الكلام منها : اي ؟
منار بعد مافكرت : مدري مدري خلاص .
نوف : قولي وشو ؟
منار راحت تتهرب عند التسريحه وتمشط شعرها : ولاشيء
وحطت المشط وتركت شعرها مفتوح وراحت لسرير : يلا ننام ، تصبحين ع خير .
نوف ماحبت تجبرها تتكلم : وانتي من اهل الخير ..

...

سعود وهو ينتظر بالصاله : اثير ، اممي وينككم !! ماصارت كل هذا تجهزون ؟
اثير نزلت : وشفيك بس تصرخ ، نزلت.
سعود : اي وين امي ؟ ترى جدي من زمان مكلمني وانتوا مابعد تجهزون .
اثير شافت الساعه : عادي عادي باقي بدري .
ام سعود وهي تنزل : بس خلاص لجيتنا بصوتك قلنا لك بنتصل بالسايق ماسمعت لنا .
سعود : أنا ماعندي شيء ! قلت باخذكم
اثير : أجل ليه زاعجنا يلا ويلا
سعود : عشان جدي مايهاوشني أنا بعد
ام سعود وهي تتأكد من شنطتها وتحط جوالها : ماععلينا خلنا نمر محل نشتري شيء لهم ، لاني ماشريت .
سعود : ان شاء الله ..

..

طلعوا من محل الكيك وكان شايل بيده كيس الكيك الي كانوا طالبينه. خالد : وين ناوي جدي يروح بعد ؟
إياد : هههههههههه وشعليك الوالد خل يفلها اليوم من محل لمحل عشان حفيداته .
خالد : ههههههههههههههههه طيب عادي احنا نسوي كل شيء بنفسنا .
إياد : معليه مابغيت الا جدك يقتنع ، وبعدين وصلوا امك واخوك ؟
خالد طلع جواله : بتصل اتأكد ..
وطلعوا لسياره ، الجد : هاه زينه الكيكه ؟
إياد : ان شاء الله تشوفها وتعجبك !
اشوي رن جواله إياد وشاف المتصل " عبد العزيز " : هلا ..
عبد العزيز : وينكم فيه ؟
إياد : اخذنا الكيك وكم غرض وجاين.
عبد العزيز : اي العمال تو طالعين من هنا وجهزوا كل شيء ،.
إياد : خلاص ربع ساعه بالكثير عندك .
عبد العزيز : طيب مع السلامه
إياد : مع السلامه .
خالد : اي وصلوا وراحوا المزرعه ع طول .
الجد : الحمد الله ، خلاص أنا بضل هناك وانتو كملي الي ناقص .
خالد : والله ياجدي ماكان له داعي تتعب نفسك وتجي نقدر نتصرف ؟
الجد : عادي ، إياد حجزت الي قلت لك ؟
إياد : اي لاتحاتي .

...

خلود مرت ع غرفة الي هم فيها : وش اشوفكم تكشخون ! وين بتروحون .
مروى ابتسمت : اليوم ميلاد خويتي وبنروح ! تجينّ معنا .
خلود : اها استانسوا ، أجل خالتي وامي وينهم ؟
حنان : راحوا المارككت مدري وش عندهم .
خلود : اهمم طيب اخليكم تكملون .
ولمن طلعت ..
حنان : زينّ صرفناها .

...

منار بقهر : امانة يعني وينهم كلهم !! لاعمي ولا جدي .. فوق هذا دانيهه امس تعبانه واليوم تروح عند قريبتها .
نوف لانها تعرف : طيب وش حارقك ؟!!! تعالي نجهز عشان نروح لجمانه اشوي نغير جو .
منار : اففف ، طيب بتصل ع خلود تجهز عشان نمر عليها
نوف : اي طيب ..
وصعدوا يجهزون واتصلت ع خلود وخبرتها تجهز ، منار ع اساس بتروح لجمانه ونوف لانها تعرف وش المناسبه ..
منار لبست ليقنز اسود وبلوزه شيفون سكري ورفعت شعرها بربطه ع خفيف ..
منار : السايق اخذته ماما دانيه من بيودينا !!
نوف : عادي بشوف عزوز ولا خالد .
منار : طيب اتصلي ترى خلصنا وش تنتظرين ؟
نوف طلعت جوالها : زين زين ..
واتصلت ع اول رقم طلع لها " عزوز " واتصلت : الو ! هلا عزوز تجي تاخذنا اللحينّ لجمانه ؟!
عبد العزيز فهمها دايركت ان منار جنبها :هلا ، طي بيجيكم خالد لاني مشغول .
نوف : طيب ، مع السلامه .
منار بسرعه : وش قال !!
نوف : بسم الله اكلتيني ؟ خلاص جنبه خالد قاله يجينا .
منار مدت بؤزها : وهو !
نوف لاحظت حركتها : ههههههههههههههههههههه افف بهالسرعه اشتقتي له ؟ مشغول ولا كان جا .
منار ضربتها : وش اشتقت انقلعي .
نوف : طيب يلا خذي عباتك وشرفي قدامي ع تحت .
منار ناظرتها بتملل : طيب

...

خلود بعد ماجهزت طلعت ومالقت البنات موجودات ولا حتى امها وخالتها رجعوا نزلت تحت وراحت المطبخ تشوف الخدامه : إذا جات ماما قولي لها اني عند جمانه .
الخدامه هزت راسها بمعنى " اوك "
اشوي جاها اتصال من نوف وردت : اللحين بطلع .. وقفلت ولبست الغطا واخذت شنطتها وطلعت لهم وركبت السياره : السلام
نوف ومنار وخالد : وععليكم السلام .
ولمن ركبت لفت لمنار : انتِ وش هالنوم متصله عليك من بدري ولا رديتي ؟
منار : طيب خلاص قريت كلامك بالبي بي ورديت واعتقد قريتي ؟
خلود : بسم الله وشفيك ؟
منار : ابد .
نوف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد لف ع اخته الي كانت قدام جنبه : وش انهبلتي ؟
خلود : اشك والله ، وشفيها هاذي النفسيه جابرتها تجي ؟
نوف : هههههههه ماعليك منها ، حرام عليه عزوز انشغل ماجا اخذنا بنفسه .
منار عصبت : ننؤووففف بطلي هالسخافات .
نوف وهي ماسكه ضحكتها : طيب حبيبتي اسفه .
خلود مسكت ضحكتها خافت تصرخ عليها بعد ولفت للنافذه ومانتبهت للي كان كل اشوي يناظرها بالمرايا الي قدامه ، اشوي انتبهت للطريق غير : خالد وشفيك ضيعت طريق بيت عمتي ؟
خالد : لا والله اعرفه بس كلنا بالمزرعه .
خلود استغربت : كيف ؟
منار ناظرت الطريق صاروا واصلين للمزرعه واستغربت ..
خلود شافت السيارات : خوش كلهم هنا. ؟
منار : نوف ؟
نوف : همم
منار : مو ع اساس نروح لجمانه ؟
نوف ببرود : طيب خلاص جمانه جات لعندنا هنا ، خلونا ننزل ؟
خالد : لحظه اوقف السيارة هناك ..
واول مانزلوا نوف كانت تمشي جنب اخوها ووراهم خلود ومنار ومستغربين ولمن دخلوا لداخل تفاجؤ بوجود الكل كانت علامات الأستفهام بوجههم خلود بفهاوه : وش السالفه واحنا اخر من يعلم .
عبد العزيز بأبتسامه ع جنب تقدم وحضنها : عشان تخرجكم ، مبروك حبيبتي وعقبال ماتتخرجين من الجامعه .
منار راحت لجدها الي حضنها بقوه : مبروك حبيبتي .
منار انبسطت : ربي يبارك فيك ، وانا اقول ماشفتك جيت لي وقلت شيء .
عمتها ام خالد جات لها ومنار وقفت ع طول وحضنتها : حبيبتي عميمه اشتقت لك .
ام خالد : ههههههههههههههههه وانا اكثر ، مبروك عقبال الجامعه " ومدت كيسه لها " هاذي مني لك .
منار ابتسمت واخذتها : تسلمين .
ام خالد لفت لخلود وعطتها بعد : وانتي يالملسونه مبروك .
خلود : ههههههههههههههههههههههههه الله يبارك فيك .
إياد : لحظه لحظه خلو الشباب يعطون اخوانهم عشان يتقلعون البنات يبغون يرتاحون .
سعود ضربه خاله : يالي تحس بالأخرين انت .
إياد : اخلص بس ! عندك شيء ولا ؟
سعود ابتسم : اكيد أجل تبغا انسى بنات خوالي .
اخذ الكيس الي كان حاطه ع جنب وتقدم لهم ومد كيسه لخلود اول وهو مبتسم ندمان بشكل عشان جرحها : مبروك
خلود بدون اي ردة فعل لو تقدر ترفضها منه رفضتها بس وش موقفها قدامهم كلهم " سبحان الي خفف دقات قلبي لك " : شكرا
منار ابتسمت له وكأن يشوفها من ورا الغطا : شكرا .
ناظر خلود لمرات اخيره وطلع ، تقدم خالد وعطاهم هدايا منه وبارك لهم وطلع ..
إياد : اقول يالحبايب أنا ماجا لكم مني شيء يكفي تعبت ونظمت ذا كله .
خلود : وانت من متى يجي منك شيء ؟
منار : عادي يكفي وجودك معنا .
إياد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله انك كلبه اقولك تعلمي الذوق من الحب منور بس ابد " ومد لها الهديه " مع انك ماتستاهلين ؟
خلود : نشوفها ونحكم هههههههههههههههههههههههه
إياد : حسابك معي بعدين ؟
تقدم لمنار وحضنها : يلا حبيبتي عقبال ماتتخرجين من الجامعه باقي لك مشوار وعقبال مانفرح فيك انتي وهالأنسان .
منار مغصها بطنها من الي قاله بلعت ريقها : ربي يبارك فيك .
ام عبد الله عصبت بقوه وانغاضت من الكلمه - تحسبونها بتضل خطيبته وبتتزوجه تخسي الا هي -
إياد بأبتسامه وهو طالع : يلا استانسوا نرجع لكم بعدين - ولمن وقف عند عبد العزيز - يلا انت وراي - ولمن تذكر الي كان قايل له - اوه صح نسيت استانس.
بعدها فصخوا العبايه والغطا عشان ماعاد في غير عبد العزيز
نوف جات عندكم وحضنتهم ، منار : شريره طلعتي متفقه معهم وطول اليوم تمثلين عليّ .
نوف : ههههههههههههههههه اعجبك ماني هينه مو ؟
خلود : لاتقصين ع نفسك
مدت لهم هديه لكل وحده : هاذي مني لكم .
ام سعود : وهاذي مني بسيطه ! فرحانه لكم مبروك ؟
اثير : لحظه لحظه باقي أنا هذولا مني بعد !
منار : حبيبتي والله .
خلود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وجات لها امها وحضنتها : وهاذي مني ياحبيبة امك
وبعدها خالتها : حبيبتي خلوده مبروك .
خلود اكتفت بأبتسامه لهم وجاو مروى وحنان : اي بتروحون بارتي خويتكم أجل ؟
مروى وحنان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وعطوها هديه ولمنار ..
منار ابتسمت : شكرا ..
ولمن بعدوا جاتها دانيه وحضنتها بقوه : ياحبيبتي مبروك وفرحت لك كثير " ودمعت عينها "
منار ميلت راسها اشوي وتأثرت بدموع دانيه : يو ماما مايصير تبكين .
عبد العزيز كان يناظر منار ومبتسم لف لخلود : متى دوري ؟
اشوي دخلت ساره اختهم : وش فاتني تأخرت !!
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خلود : وانتِ ع طول كذا تجين اخر الناس ، خلي زوجك ينفعك ؟
ساره انقهرت : ياربي " وتقدمت وسلمت عليهم وعلى منار وخلود وباركت لههم وعطتهم هديه "
عبد العزيز كان جالس جنب جده الي يكلمه وبعدها ، الجد : منار حبيبتي تعالي .
منار جلست جنبه الجهه الثانيه : هلا جدي
الجد : ابغاك تشدين حيلك بالأختبارات ؟
منار : ان شاء الله
الجد : وانتي ياخلود طيب !
خلود : ابشر ياجدي
عبد العزيز : طيب تعالي عندي ؟
خلود جات له : همم !
عبد العزيز ابتسم لها : هاذي الي وعدتك فيها ؟
خلود اخذت الكيس وفيها فضول تبغا تعرف ولمن فتحت جاب لها ايفون مثل ماكانت تبغا : ونننننننننننننااسسههه - وحضنته - احبك اححبك احبك الله لايحرمني منك.
منار استانست لخلود لانها كانت تحنّ تبغا الجهاز وعرفت من جد قد إيش عبد العزيز حنون بس ماتطلع حنيته عليها ..
مروى كانت تتأمل عبد العزيز وابتسامته الي توديها لبعيد ؟
الجد لف لعبد العزيز بعد مابتعدت خلود منه : يلا
عبد العزيز ابتسم وهز راسه بتملل من جده ، وقف : منار
منار رفعت وجهها ناظرته : هلا
مد إيده لها عشان تمسك : تعالي معي اشوي ؟
منار تناظر إيده وفهت : ها
عبد العزيز : تعالي
الجد لف لها : يلا ؟
منار ناظرت جدها ووقف بتوتر ومسك ايده وطلعوا ..
مروى بعد هالشيء غارت الا جننت بقوه ليه يقولون فتره وكل هذا !! حست نقطه وتبكي بس مسكت نفسها .
بعكس نوف واثير وخلود وساره والجد : الي بالحيل مستانسين من وضع عزوز ومنار .
ام عبد الله : ليه كذا ياعمي ؟ مو قلت لي فتره ويخلص هذا ؟.
الجد : طيب واذا تعلق الولد فيها يتزوجون .
الكل استغرب وماكان فاهم عليهم الا خلود ونوف الي يعرفون .
ام عبد الله عصبت : لا اسفه ياعممي ولد مايتزوج اشكال ههاذي وانا ابغا اخطب له وحده بنفسي .
خلود تتنرفز من كلام امها : ماما لاتتكلمين عن منار كذا
الجد انقهر من كلامها عن منار : منار بنت عمه ماهي غريبه عشان تحكين عنها كذا وبعدين مانشوفها ع خطأ .
ام عبد الله : أنا هالبنت مو عاجبتني ، سامحني ياعممي هالبنت مابغاها لولدي .

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آحببتك , رواية , طويلة , كاملة , كطفلة or


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية تحمل جنوني وضمني حيل لصدرك / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 20 2014-10-11 01:52 AM
رواية مكتوب بحياتي و رضيت فيه / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 8 2014-10-11 01:52 AM
رواية يعذبني و إستحملت عذابه لين إعترف بحبه لي / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 24 2014-10-11 01:52 AM
رواية بين إيديا / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 43 2014-10-11 01:51 AM


الساعة الآن 12:38 PM.


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. seo by : www.resaala.net
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
دعم Sitemap Arabic By