العودة   منتدى حسبتك لي > شعر - قصائد - خواطر - نثر - قصص - شيلات جديده - بيت القصيد > قصص - حكايات - روايات > روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده

روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده تحميل روايات بصيغة الوورد ، تحميل روايات بالتكست ، تحميل روايات بالجوال

إضافة رد
قديم 2014-09-28, 12:22 AM   #25
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 




...

اليوم الثاني .

بعد مارجعت من المدرسة وخلصت اختبار وبشروها بنتيجتها رجعت بيت جدها وكان الكل صاحي وعبد العزيز موجود عشان بيروح مع إياد الشركه ، دخلت مبسوطه : السلامم
كلهم : وعليكم السلام
جات بسرعه لعند جدها : جدي ابغاك اول شخص تبارك لي ؟ أنا نجححت بنسبه كثير حلوه .
الجد انبسط لها بقوه وحضنها : ياروح جدك مبروك وعقبال الجامعه ، بشريني كم ؟.
منار : امين ، 98 .
نوف جات لعندها وحضنتها : افف مبروك حبيبتي
منار بأبتسامه : الله يبارك فيك .
إم خالد ودانيه : مبروك حبيبتي .
منار : الله يبارك فيكم - وراحت لدانيه وحضنتها - شكرا لأنك كنتي جنبي بكل شيء وماتركتيني .
دانيه حسب بتبكي من كلام منار وحضنتها بقوه : لاتشكريني انتي بنتي ؟ ومستحيل اتركك .
إياد يبعد هالجو : اققول تعالي عندي بس بضمك بقوه ؟ ههههههه
منار : هههههههههههههههههههه - قامت لعند عمها وحضنها وباس خدها - مبروك عقبال مانفرح بقبولك بالجامعه انتي وخلود .
كلهم : اممين .
عبد العزيز للحين معصب ومتضايق منها ، وهي بعد زعلانه منه عشان امس راح وتركها ، كانوا مستغربين ان عبد العزيز مابارك لها وهي كانت تضن بيقولها شيء .
عبد العزيز وقف : يلا إياد مشينا مابغا نتأخر .
الجد : وراك ماباركت لمنار .
منار بسرعه : عادي ياجدي ماني محتاجه منه اهم شيء انتوا .
إياد : انتوا هي وش صاير لكم بعد من اللحين هواش ؟ امس وش زينكم ؟
عبد العزيز : أجل من عينك .
إياد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبد العزيز : تامرني ع شيء جدي ؟
الجد ماحب يتدخل بينهم خل يتهاوشون ويتصالحون مابينهم : سلامتك .
عبد العزيز : وانت يلا قوم .
إياد : ان شاء الله
منار مرت من جنبه عشان بتصعد فوق ناظرته بنظرات الغضب وقالت : هه متكبر وغبي .
عبد العزيز : بتقولين شيء قوليه بصوت عالي .
منار طنشته وكملت مشت
نوف ماسكه نفسها من الضحك ، اشوي سمعوا صوت إياد يقول : رجعت حليمه لعادتها القديمه .
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبد العزيز : ههههههههه اقول امش بس .
منار صعدت اخدت لها شور وبدلت عشان تنام اشوي جاها اتصال من هند وردت ع طول : اهلين
هند : هلا والله ، اخبارك ؟
منار : الحمد الله تو رجعت من اخر اختبار وبريح لي اشوي .
هند : بشري ؟
منار بفرحه: الحمد الله نجحت.
هند : مبرووك ياروحي وعقبال قبولك بالجامعه .
منار : الله يبارك فيك ان شاء الله .
هند : اي وبمناسبة نجاحك ونجاحي اليوم حمد عازمني أنا وانتي ع العشا ؟
منار بعد تفكير فكرت اننها صدق محتاجه تغير جو بعد هالأختبارات : امم طيب .
هند : يالبببيه طيب خلاص بعد صلاة العشا بنمر عليك .
منار : ان شاء الله .
هند : يلا مع السلامه .
منار : مع السلامه - قفلت وضلت تفكر لو يعرف اكيد بيعصب -
افف هو امس تركني ولا فكر فيني واللحين شايف نفسه عليّ كيفه. اخذت جواله بتتصل ع ابوها عشان تخبره بس مالقت اي رد ، قالت لصحت بتكلمه وحطت راسها ونامت .

...

إياد : وين بتروح !
عبد العزيز : تذكرت سالفة زوج جمانه ، بروح احلها وارجع لك .
إياد : طيب - ونزل وسكر الباب بعده ودخل الشركه
وعبد العزيز مشى وطلع جواله عشان يتصل بزوج جمانه لمن رد .
ولمن رد ..
عبد العزيز بدون سلام ولا شيء قاله : انتظرك بستار بوكس لاتتأخر .
وتوجهه لستار بوكس ع طول ، وانتظر لمن جاه وقال : السلام
عبد العزيز : وعليكم السلام ، اجلس.
ابو غزلان من اللي يخافون من عبد العزيز ويحترمونه ويحترمون اسلوبه مع ان عبد العزيز اصغر منه بس هيبته تكفي .
جلس وقال : تفضل ؟
عبد العزيز : مابسألك وش تشرب لأني بقولك كلمتين وعليك تسمعني وتنفذهم ؟ يعني ماجيت اشاورك جيت أامرك !
ابو غزلان : اسمعك ؟
عبد العزيز شد ع اسنانه : أنا واحد ماحب اي احد من عايلتنا يمسه شيء ؟ وانت تعرف غلطك ؟ لو مانك عزيز ع رجل عمتي ولا كان وريتك نجوم الظهر ، لك خيارين لاتجيب لي ثالث معهم ؟ ياتسممع كلمة جمانه وتطلقها ؟ ياتروح لها البيت وتحلف لها بالقران وتوعدها ماترجع تمد ايدك عليها وتنفذ لها طلباتها ؟ سالفة انك تعلقها أنا اعلقك بعدها .
ابو غزلان خاف من عبد العزيز : أنا احبها وماكان قصدي امد ايدي عليها ؟
عبد العزيز وهو مو طايقه : لاتطولها وهي قصيره ماسألتك عن شيء أنا ، جاوبني وش اخترت ؟
ابو غزلان : ان شاء الله بروح لها اليوم وبعتذر وبسوي اللي قلته .
عبد العزيز وقف : حلو ، بكلمها وبتأكد منها أنا ؟ ولو رجعت لك ورجعت مديت يدك عليها ، وفاتك ع يدي صدقني ؟
ابو غزلان : ان شاء الله .
عبد العزيز : سلامم
وطلع من المقهى وبيرجع الشركه ..

...

ملت من نفس روتين بيتهم كل يوم صارت ماتطيق الجلسه فيه موجوده فيه عشان تنام بس لو بيدها تضل بيت جدها وتنام بس امها ؟ مرت ع غرفة مروى وشافتها ع جهازها : ماطفشتي ؟
مروى حطت جوالها ع جنب : الا .
خلود : حنان ليه رجعت عند ابوك ؟
مروى نزلت راسها : طفشت من هنا .
خلود : يحق لها والله .
مروى : انتظرها بتجي بعدين وبطلع معها .
خلود : اها ، أجل أنا بروح بيت جدي .
مروى : طيب .

...

خبرت نوف انها بتطلع مع هند وحمد وقالت لها تجي معهم بس نوف مارضت : اصلن خلود كلمتني بتجي اشوي لاتحاتيني مابضل لحالي ، بس كلمتي عزوز ؟
منار بتكبر : لا وليه اكلمه .
نوف : خلي هواشكم ع جنب بس ع الاقل استأذني منه .
منار : استأذنت من جدي عادي .
نوف : ياخي بطلي هالعناد مابيفيدك بعدين.
منار : خلاص نوف ابغا اطلع مبسوطه .
نوف : طيب طيب خلاص بسكت .
اشوي رن جوال منار وكانت هند ردت وقالت لها : يلا بطلع لكم اللحين .
ولبست عباتها واخذت شنطتها ونزلت ومعها نوف : يلا مع السلامه
نوف : مع السلامه حبيبي .
ام خالد : وين بتروح ؟
نوف : مع بنت خالها بيتعشون بمطعم .
ام خالد : اي .
...
إياد طلع من الشركه وراح يلتقي بعبد المجيد اللي تو واصل من الرياض .
عبد العزيز قرر يراضي طفلته اشترى باقة ورد وبياخذها يتعشون بمطعم ماكان يعرف انها طلعت لو يعرف مادري وش بيسوي ؟ .

...
خلود انقهرت اشوي من تصرف منار بس طنشت الموضوع وكانت هي ونوف وعمر يلعبون بلاستيشن نوف لحالها وخلود وعمر بفريق
وام خالد ودانيه والجد يناظرونهم ويشجعون ، لحظات الا دخل عليهم عبد العزيز مبسوط والورد بيده دخل سلم واستغرب انها مو معهم معقوله نايمه ، خلود شافت الورد بيده وبلعت ريقها جايبها لها وهي طالعه مع حمد واخته ، اشوي سألهم : وين منار ؟
دانيه وخلود ونوف يدرون لو يعرف انها مع حمد بيجن جنونه فضلوا ساكتين .
عمر بلقافه : طلععتت تتعشى ، يلا انتو نكمل ؟
عبد العزيز بأستغراب : تتعشى وين ؟ مع مين !
الجد : مع هند وحمد عيال خالها .
عبد العزيز سمع اسم حمد ونط عرق الجنون فيه انقهر وعصب الغيره ولعت داخله لو قدامه اللحين بيذبحها ، شد ع قبضة يده : خلوها تتهنى.
وطلع من عندهم معصب وحذف الورده بالزباله وطاحت ع جنب وراح بيركب سيارته وبيمشي لمكان يفرغ فيه الغصب الي داخله اتصل ع المطعم وألغى الحجز وراح البحر .
...
خلود تضايقت عشان اخوها : افففف منك يامنننار .
الجد : البنت كانت تبغا تطلع تغير جو .
خلود : يحق لها تستانس بس ع زعل اخخوي لا ، تدري ان عزوز يكره هالحمد وتعاند وتروح معه .
نوف قامت وجلست جنب جدها : اكيد ان عزوز يغار من حمد ؟ صح ياجدي .
الجد : اي ماجا هالشيء ع بالي .
...
بعد كم ساعه هي رجعت وقبل تدخل انتبهت للورده الي طايحه برا استغربت واخذتها وشمت ريحتها ولا انتبهت للكرت الي موجود داخلها : من يرميها هنا وهي جديده ؟
لمن دخلت كانت مبتسمه سلمت : غريبه من رامي هالورد برا ؟
خلود عشانها كانت معصبه منها جات لعند منار : شوفي الكرت عزوز جاي لك عشان يراضيك وانتي طالعه تستانسين ولا همك بوناستك هاذي انك بتضايقين هه .
وتركتها وطلعت برا ، جات نوف عند منار : نصحتك بطلي عناد ، حرام كان جاي مبسوط وعصب لمن عرف .
ولحقت خلود .
منار حست بغصه من كلامهم وبتبكي صعدت فوق تركض ودانيه لحقتها .
ورمت الورده ع جنب ورمت حالها ع السرير وصارت تبكي ودخلت عليها دانيه وجلست جنبها : منار حبيبتي .
منار قامت وحضنتها : ماكان قصدي اللي صار ، ماكنت اعرف انه بيجي يعتذر .
دانيه : خلاص حبيبتي لاتبكيني ارجعي واعتذري منه .
منار : شفتي كيف انقلبوا عليّ !
دانيه : خايفين ع اخوهم انتي ماشفتيه كيف عصب لمن عرف ! مو تدرين انه يكره هذا ويغار عليك منه .
منار نزلت راسها : اي بس والله أنا احبه هو احبه كثير .
دانيه : مو الغيره ماتعرف هالشيء ؟
منار مسحت دموعها واخذت جوالها بتجرب تتصل عليه ولمن اتصلت عطاها مشغول ، ورجعت لقته مغلق : اففف مابخليه ينام متضايق مني .
دانيه : كيف ؟
منار : مدري ، بتصل ع عمي إياد يمكن معه .
جربت واتصلت ع إياد وقال لها انه مو معه ولا يدري عنه انقهرت من نفسها اكثر .
نزلت عند نوف وخلود وحكت لهم لمن اعتذروا لها وقالت لها خلود انها بتجرب تتصل ع جواله الثاني واتصلت : مايرد
منار : اففف اشوي وبجن بروح مع السايق وبضل ادور عليه .
نوف : عن الخبال شوفي كم الساعه .
منار بزعل : اففف خليه يرد قلبي يدق بقوه خايفه - واخذت ايد نوف وحطتها ع قلبها - شفتي ؟
نوف مسكتها : تعالي اجلسي لاتتعبين ولا يصير فيك شيء .
خلود لفت لمن تذكرت : صح ليه ماخبرتينا ان فيك فقر دم ؟
منار : ها عادي مو شيء مهم
خلود : لا والله ؟ وترى عبد العزيز كان زعلان منك امس عشانه خايف عليك وانتي ساحبه ع العلاج .
منار بتضيع السالفه : ارجعي اتصلي وشوفي ؟
خلود : اففف ، طيب - ورجعت تحاول -
منار اخذت جوالها وصحت السواق عشان يجيها ، نوف : وش عندك ياخبله ليه تصحيننه !
منار ببرود : بروح ادور خطيبي ؟ قلبي مو راضي يهدأ لمن اطمن عليه .
نوف : خلك من المغامراتك اللحين
اشوي سمعوا صوت خلود تقول : عزوز وينك ماترد خوفتنا عليك ؟
عبد العزيز ببرود : وش عندك ؟
خلود : بس طمني وينك ؟
عبد العزيز : اريح راسي
خلود : طيب وين ؟
عبد العزيز : جالسه لي استجواب انتي ! خير وش عندك ؟
خلود : بس اسأل !
عبد العزيز : ع البحر ، إذا بترجعين البيت أنا بتأخر قولي لإياد ولا خالد يوصلك .
خلود : طيب .
منار بخوف : وينه !
خلود : عند البحر .
منار بسرعه دخلت تركض عشان بتصعد وتجيب عباتها ، ولحقوها البنات ، نوف : منار عن الجنان اللحين لو تروحين له بيذبحك صدقيني خليها لبكرا ؟
منار : مستحيل مابخليه ينام ولا يضل كذا مضايق مني .
خلود : اجي معك
منار بسرعه : لا ، مابغا احد
خلود : طيب لوصلتي طمنينا
منار : طيب
نزلت وطلعت من البيت من غير محد يعرف غير نوف وخلود وركبت مع السايق وقالت له يروح البحر ولمن وصلوا تمشي بالسياره بشويش تدور المكان الي موجود في ولا موجوده سياره ولمن انتبهت لسيارته قالت لسايق يوقف عندها عشان تنزل وقالت له يروح وانتبهت للي جالس بعيد طلعت جوالها بسرعه وعطت خلود رنه وقفلت ومشت لعنده بهدوء عشان مايحس حتى جلست جنبه ومسكت ايده وهو لف عليها وسحب ايده من ايدها بعصبيه : ليه جايه !! ومن جأببكك ؟
منار تحاول تهديه : عزوز أنا اسفه والله ، ماكان قصدي استفز غيرتك بس ..
قاطعها : ارججعي البيتتت مابغا اشوففكك
منار رجعت مسكت ايده وبدأت تبكي : عزوز
عبد العزيز سحب ايده ؤقف ولف مايبغا يشوف عيونها : خلي الي جابك يرجعك البيت مابغا اشوفك لأطلع حرتي واذبحك.
منار وقفت وتناظر فيه : والله أنا احبك سامحني ؟ عزوز أنا ماكنت ابغا ارفض طلب هند وطلعت معهم عشان اغير جو ؟ طلع حرتك حتى لو تذبحني بس لا تسوي بنفسك كذا وتكتمها ؟
عبد العزيز لف عليها وبعصبيه : تدرين اني كنت راجع البيت اعتذر لك واخذك نطلع أنا وانتي !!!!
منار زادت بكي : اسفه
عبد العزيز كان صاد عنها وشد قبضة يده بعد ماسمعها تبكي مايبغا يبكيها اكثر : ارجعي البيت .
منار حست فيه وجات من قدامه وحضنته بقوه : أنا اسفه وماعاد بخليك تتألم منها ابد ، انت كل شيء بحياتي ومابغاك تفكر ان احد يقدر ياخذني منك ولا بقدر احب غيرك . - كانت مغمضه عيونها من قوه ماهي تشد وهي تحضنه ، وكانت تنتظر تحس انها حضنها لمن حط ايده وشدها له بقوه : وانا عليك اغار وان حرك طرف ثوبك مهب ؟
منار ابعدته عنه وبنظرات بريئه : سامحني ؟
عبد العزيز رجعها لحضنها وشدها اكثر وكأنه يبغا يدخلها لصدره ويبعد عنها كل هالعالم : مسامحك .
منار وهي حاضنته : تحس بدقات قلبي قد ايش سريعه ؟
عبد العزيز ابعدها عنه ومسك ايدها عشان يجلسون : طيب اههدي خلاص .
منار ابتسمت : مو خوف ولا تعب ! بس عشاني حضنتك دقات قلبي تبغاك تحس قد ايش احبك.
عبد العزيز ابتسم لها : لاتحاولين تراني احبك اكثر .
منار حطت راسها ع كتفه : احس بالراحه وانا معك ؟ احس كل هموم الدنيا وكل شيء انساه لمن اكون جنبك .
عبد العزيز : الله يقرب يوم زواجنا بس ؟
منار ابعدت وماسكه ضحكتها : لا وشفيك مستعجل .
عبد العزيز : وليه ؟
منار رفعت كتفها ونزلته : مدري خايفه .
عبد العزيز بأستغراب : من وش ؟
منار تتهرب من سؤاله : ههههههه ولاشيء
عبد العزيز : ابغاك تكونين بحضني دايما ؟ ابغاك تجيبين لي 3 ولدين وبنت .
منار بعد ضحكه طويله : هههههههههههههه هي وش 3 مو بكيفك أنا اللي بتعب 2 يكفونك ولد وبنت، البنت اللجود والولد اممم زيد .
عبد العزيز : الله الله هههههههههههههههههههه - قرب لعندها - الله يقرب هاليوم .
منار رجعت حطت راسها ع كتفه ومسكت ايده : طيب وامك ؟ هي تكرهني وماتبغاني .
عبد العزيز : ياترضى فيك ياتنساني ! منار أنا وعدتك مستحيل ارضى بغيرك ولا اتركك .
منار شدة ع يده بمسكة يده : الله يخليك لي ، شرايك تجي معنا لمن اروح مع جدي عند بابا ؟
عبد العزيز بلع ريقه لمن تذكر هالسفره وش بيسوي ! : حبيبي شرايك تتأجل هالسفره ؟ وبعدين كم اسبوع ويجي عمي ؟ .
منار : لا مستحيل أأجلها اكثر من كذا اشتقت له يكفي مايرد ع مكالماتي ولا اعرف عنه الشغل اخذ كل وقته ، يعني مابتغا تجي معنا ؟
عبد العزيز تنهد ع خفيف : الا بروح هو أنا اقدر اخليك تروحين بدوني ؟
منار ابتسمت : احبك .
عبد العزيز : قلت لك أنا اكثر .
منار بعدت ومدت بوزها : طيب قولها ابغا اسمعها منك ؟
عبد العزيز : احبك ، يلا قومي عشان مانتأخر ويخافون عليك .
منار : طيب .

...

رجع البيت وشاف نوف وخلود جالسين لحالهم بالصاله ؤاضح عليهم متوترين دخل وجلس جنبهم : وشفيكم انتوا كل وحده تهز رجلها ووجها منصفق ؟
خلود : منار راحت لعبد العزيز وللحين مارجعت ؟
نوف : اخاف عصب وذبحها ، يمكن سوا لها شيء ؟
خلود: اففف لايكون تتهاوشوا زود
إياد لمن شافهم كذا : هههههههههههههههههههههههههه والله اشكالكم تضحك ؟ اقول بالله مابغيتوا الا عزيز يذبحها الا تلاقونه اخذها بالأحضان ، الا وين كان ؟
خلود : بالبحر .
إياد : اشوي يرجعون ماعليكم قوموا ناموا أنا بنتظرهم .
نوف وهي تتثاوب : طيب
اشوي دخلت منار وضلت تناظر فيهم : وشفيكم ؟
خلود نطت : كم الساعه اشوي ويأذن الفجر !!
منار : طيب وشفيكم معصبه ؟ هذا أنا رجعت.
نوف جات عندها : ماعليك منها ، ها تصالحتوا .
منار نزلت راسها وخلت تعابير وجها : لا راح وتركني ضليت لحالي .
نوف : افففففف كنت حاسه
خلود : تدرين تستاهلين
منار رفعت راسه وضحكت : ههههههههههههههههه امزح تصالحنا ، وانتي عزوز ينتظرك برا .
نوف وخلود طاحوا فيها ضرب : صدق انك زق تفكرين فاضين لك انتي ومزحك .
إياد : أنا ادري عزوز مايهون عليه يضل متهاوش معك .
منار ابتسمت بخجل وقالت لخلود : يلا يبغا يروح يرتاح لاتتأخرين .
نوف نطت عند إياد : وش رايك تطلعنا نتسوق بكرا ؟
إياد : وش عندكم ؟ زواج بعد .
نوف : هههههههههههههههههههههه لازم نتسوق عشان زواج ياشيخ .
إياد : قلت يمكن حددوا زواج بنت عمي مها بعد .
خلود لفت عليه : ماتعرف !! انفصلت هي وخطيبها .
إياد انصصدمممم ضل ساكت وعشان محد يشك رد ببرود : اها ، يلا تصبحون ع خير بصعد انام .
نوف ومنار : وانت من اهله .

...

صعد غرفته وبدل وانسدح عشان ينام وضل يفكر فيها ، صدق ؟ وليه ماخبرته ؟ ماتدري قد ايش كانن متعذبب بسبب خطوبتها من غيرهه ؟استمرت الأفكار في راسه حتى نام .

...

اليوم الثاني .

صحى من النوم الظهر اخذ شور وصلى الظهر وبينزل ياكل وبيروح الشركة عندهم اجتماع مهم ، واول مافتح باب الجناح شاف مروى عند الباب استغرب : وش تسوين هنا ؟
مروى نزلت راسها : عادي اخذ من وقتك اشوي ، تكفى مانمت الليل ابغا اقولك شيء ؟
عبد العزيز : طيب قولي وش عندك ؟
مروى لفت يمين ويسار : مايصير هنا مابغا احد يسمعنا ، مابطول عليك !
عبد العزيز تأفف بملل : ادخلي ؟ بسرعه وراي اشغال اهم .
مروى : طيب - وتدخلت وضلت ساكته وترجف من الخوف وتوتر -
عبد العزيز بعصبيه : بتضلين كذا ساكته بطلع وبخليك !! قولي وش عندك ؟
مروى نزلت دمعتها :......................

  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:23 AM   #26
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 



اليوم الثاني .

صحى من النوم الظهر اخذ شور وصلى الظهر وبينزل ياكل وبيروح الشركة عندهم اجتماع مهم ، واول مافتح باب الجناح شاف مروى عند الباب استغرب : وش تسوين هنا ؟
مروى نزلت راسها : عادي اخذ من وقتك اشوي ، تكفى مانمت الليل ابغا اقولك شيء ؟
عبد العزيز : طيب قولي وش عندك ؟
مروى لفت يمين ويسار : مايصير هنا مابغا احد يسمعنا ، مابطول عليك !
عبد العزيز تأفف بملل : ادخلي ؟ بسرعه وراي اشغال اهم .
مروى : طيب - وتدخلت وضلت ساكته وترجف من الخوف وتوتر -
عبد العزيز بعصبيه : بتضلين كذا ساكته بطلع وبخليك !! قولي وش عندك ؟
مروى نزلت دمعتها : أنا مو متحمله فكرت انك بتتزوج منار
عبد العزيز استغرب وبضحكه استهزاء : هه وليه ؟
مروى زادت بكي : عزوز أنا احبك والله احبك
عبد العزيز انصدم منها ومن جراءتها : لا انتي انهبلتي اطلعي برا بسرعه !!!
مروى جلست ع الأرض : عزوز تكفى اسمعي والله قلبي مو متحمل هالشيء أنا احبك من واحنا صغار ومانت حاس فيني بكل مره اشوفك مع منأر اتعذب ألففف مرهه !!! انت تحححب ؟؟ اككيد حاس بشعوري ؟؟ لاتتزوجها لاني بعدها بنتهي بنتهي ياعزيز .
عبد العزيز ماعاد يتحمل كلمه زياده منها بدأ يتقرف من جراءتها بالكلام وماهي بزر عشان يسكت لها هي كبيره وتعرف ان اللي جالسه تسويه غلط وبعصبيه : اطلععي برا من غرفتتي مابغا اسمع كلمممه منك ؟
مروى تقدمت لعنده : تكككفى اسمعي ! تككفى ارححمم قلبي مافيني اتحمل اكثر ؟ مقققدر انساك أنا .
عبد العزيز دفها بعيد عنهه : ماتفههممين ! قلت لك اطلععي كلمممة زياده بحذففففك براا .
خالتها وامها وخلود اسمعوا اصواتهم وبسرعه راحو الغرفه وانصدموا من وضعهم كيف ان مروى طايحه بالأرض وتبككي وتترجى بعبد العزيز وماهم فاهمين السالفه ، عبد العزيز قبل يطلع لف عليهم : لو تبقى هاذي بالبيت أنا مب راجع - ونزل عشان بيطلع -
خلود كانت منصدمه وتبغا تفهم وش السالفه ، ام مروى راحت لبنتها ونزلت لمستواها : مروى وشفيك قولي وش صاير ؟
مروى رمت حالها بحضن امها : احححبه يمه احححبه ماهو حاس ففيني ماما انتي فاهمممتني وعارفتنني ماتحمممل اشوفه مع منننار ماتحمممل .
ام مروى حضنت بنتها وصارت تبكي معها وتهديها وام عبد الله تضايقت ع وضع اختها وبنته .
خلود تهز راسها بقرف منهم وبتملل وبنفسها تقول - امحق تربيه مدري وين تفكر نفسها - وتركتهم ورجعت غرفتها واتصلت تحكي لنوف اللي صار وحذرته ان منار تعرف .

...

بعد ماطلع من بيتهم راح لشركة وكان مره معصب ومو مروق دخل مكتبه ولمن شافه إياد لحقه ودخل عنده وبتساؤل : ياهو وشفيك ؟ تهاوشت مع منار بعد !
عبد العزيز طنش إياد وجلس ع المكتب وصار يفرفر بالأوراق اللي قدامه حتى ماتحمل وحذفهم واتكى ايده ع الطاوله عشان يحط راسه عليها لأن بدأ يحس بصداع ، إياد جا لعنده : وشفيك ؟ صاير شيء !
عبد العزيز رفع راسه : مشاكل البيت ماتنتهي ، ماعلينا متى يبدأ الأجتماع ؟
إياد ناظر ساعته : اشوي يلا قوم .
عبد العزيز : زين نخلص منه وبروح بيت جدي ارتاح اشوي .
إياد هز راسه ومسك ضحكته : اي بشوفة الحبّ .
عبد العزيز برفعة حاجب : وانت وشعليك ، قدامي خلنا نروح بس .

...

اول ماصحت عرفت ان نوف صحت قبلها بدلت ونزلت لهم : السلام
كلهم : وعليكم السلام
الجد : يلا حبيبتي قولي للخدامه تحط لك اكل احنا اكلنا عشان دانيه تعطيك علاجك.
منار ابتسمت لجدها : طيب بشوفها اللحين .
راحت المطبخ وقالت للخدامه تجهزه لها ، كانت تنتظر اخذت جوالها عشان تطمن ع عبد العزيز واتصلت اشو حتى لقت منه رد : هلا حبيبتي .
منار : اهلين ، اخبارك اليوم ؟
عبد العزيز : اكيد بخير بعد ماسمعت صوتك ، منارتي عندي اجتماع اللحين بس اخلص منه بكون عندك ، احبك يلا سلام .
منار : طيب احبك ، مع السلامه .
بعد ماقفلت اخذت صينية الأكل وراحت جلسة ع الطاوله عشان تاكل .
جات جنبها نوف وسحبت لها كرسي وجلست : بتروحين معنا السوق ؟
منار بتفكير : مدري ، متى بتروحون ؟
نوف ناظرت الساعه : بس يجي خالي إياد بياخذنا وبنمر ع اثير ؟
منار : مدري بشوف عزوز .
نوف ضحكت : ههههههههههههههههههه اللحين كل شيء صار عزوز. منار : اي
نوف همست بأذنها : اي قولي لي وش صار امس ؟
منار ابتسمت بخجل وتنهدت : وش اقدر اقولك ؟ غير اني احبه وادعي ربي مايفرقنا ولا يخليني ولا يحببه بغيري .
نوف ابتسمت : امممين الله يريحكم ويسعدكم دايما
منار : امين وانتي يارب ، يارب يزوجك ونفتك .
نوف : هههههههههههههههههههههههه كليتبن مابغا .
منار : واضح !

...

ابو سعود : الرجال ينتظرك ؟ اسمعي منه وش يبغا أنا بكون معك لاتخافين ؟
جمانه بعد تفكير : طيب .
وتوجهوا للمجلس عشان تسمع من زوجها وش يبغا ، تقدمت وجلست واستغربت انه واضح ع وجهه البكي اول ماجلست جا لعندها : تككفين جمممانه سامحيني سامحيني اوعدك ماعاد يتكرر اي غلط مني ، بس لاتتركيني أنا مابغا اطلقك مقدر اعيش بدونك - ورفع وجهها يناظر بعينها - والله احبك والي خلق هالروح فيني احبك صدقيني ؟ ارجعي بيتك انتي وعيالك ؟ لاتتركوني لحالي ؟ واللي تبغينه حاظر ، أنا شريت لنا بيت اكبر من الشقه وقدمت ع خدامه تساعدك وسواق يوصلك لكنت مشغول بس صدقيني بدونك اموت . جمانه دمعت عينها من كلامه وبلعت ريقها تحس بحبه بس تخاف من لحظات قساوته بس واضح هالمره غير ، هزت راسه برضى : موافقه .

...

بعد ماطلعوا من الأجتماع اثنينهم رجعوا البيت مع بعض واول مادخلوا : السلام
كلهم : وعليكم السلام
وجلسوا مع جدهم ونوف وام خالد وخالد وكانت سوالف عن الشغل وهالأشياء ، عبد العزيز : وين منار ؟
نوف : صعدت تتكشخ .
إياد : طيب جاهزين عشان اخذكم لسوق .
نوف : اي بس بعدين يعني ارتاح اشوي
إياد : ياللي تبغين راحتي اللحين ؟
نوف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
إياد : قوموا شباب نتقهوى بالمجلس احسن .
وراحوا المجلس عشان لجا احد ياخذ راحته ..

...

كانت جايه مع خلود بس سوت نفسها منشغله وبتكلم مكالمه قبل تدخل ، عشان ماتنتبه لها خلود وبعد مادخلت خلود اتصلت ع منار عشان تطلع لها ومحد ينتبه عليها ، منار كانت مره خايفه واول مانزلت طلعت برا بعد ما قالت لهم ان بتعطي السواق غرض برا
اول ماشافت لها كانت بتسلم عليها بس هي صدت عنها وابعدت ومنار ابعدت بهدوء : اسفه ، بس كيفك عمتي ؟
ام عبد الله : عمت عينك ! أنا مو جايه هنا عشان اخذ واعطي معك بالكلام ، اقولك وبحذرك لو ماتخلين ولدي بحاله بتندمين ! اترككيه بسببكك تغير عليّ وماصرت اشوفه ، خلي ولدي بحححاله ؟
منار بعد كلامها صارت تبكي : عمتي حرام عليك مقدر اترك أنا وعبد العزيز نحب بعض ، تكفين اسمعي لي ولو مره ولو أنا غلطانه بحقك اسفه .
ام عبد الله : ههههههههههههه ضحكتيني قال نحب بعض قال ؟ ولدي واعرفه هو ماله بهالشياء بس شفقان عليك .
منار هزت راسها بعدم تصديق : لا لا أنا واثقه منه .
ام عبد الله : قلت لك اللي عننندي لو ماتتركين ولدي بحاله بتندممين ؟ لك هالأسبوع بس !
وتركتها وصارت ماشيه بتطلع ، بهاللحظه عبد العزيز انتبه لأمه طالعه ومنار واقفه استغرب وجا لعند منار واول مانتبهت له مسحت دموعها جا وسألها : وشفيها امي ؟ قالت لك شيء .
وجا صار مقابل منار هي تحاول تتهرب عشان مايناظر عيونها : ابد كانت تكلمني ، يعني تعتذر عن هذاك اليوم .
عبد العزيز مسك ذقنها ورفع وجهها له : ههه هندي قدامك أنا ؟ مابقى الا امي تجي عشان تعتذر مستحيل.
منار : الا وشفيك عليها ؟
عبد العزيز متأكد ان امه ماجات تعتذر واكيد انها رمت كلام ع منار بس منار تخبي : امي واعرفها ؟
منار : طيب أنا اقولك هي جات تعتذر
عبد العزيز طنش الموضوع وحضنها لصدره بقوه : طيب مشتاقلك أنا .
منار حضنته ورجعت تبكي بهدوء من غير مايحس عليها يوجعها قلبها تحبه وحاسه بحبه لها امه كيف يطاوعها قلبها تسوي فيهم كذا ؟ منار مابتقدر تتركه قلبها مايطاوعها ؟ هي مابتتحمل بدونها .
ابعدها عن حضنه ومسك ايدها : تعالي نجلس هناك ؟ احس فيك شيء
راحوا وجلسوا ع الكراسي وسحب كرسيها لعنده حتى صار مقابلها : قولي وشفيك ؟
منار : مافيني شيء أنا صدقني ، بتروح معنا السوق ؟
عبد العزيز لف راسه للجهه الثانيه كل اشوي يحس الصداع يزيد عليه وبهدوء : مدري .
منار بخوف قربت له : حبيبي وشفيك ؟
عبد العزيز لف وبأبتسامه باهته : وش قلتي ؟
منار بهدوء : وشفيك ؟
عبد العزيز : قبلها ؟
منار : حبيبي ؟
عبد العزيز ابتسم ع جنب : حبيتها منك .
منار ابتسمت بعدين ابعدت ايدها الي ماسك فيها راسه : رجع لك راسك ؟
عبد العزيز : اي بقوه بقوه
منار بخوف عليه وقفت : بقوم اجيب لك بندول ! بعدين لازم تروح المستشفى .
عبد العزيز ع طول مسكها وخلاها ترجع تجلس : منار أنا علاجي ودواي انتِ يكفيني شوفتك برتاح ؟ جيت هنا عشان اشوفك .
منار - فرحت من كلامه لها بس بنفس الوقت يوجعها ؟ هي علاجه دواه كيف امه تبغاها تتخلى عنه كيف بتتحمل ؟ -
عبد العزيز ضل ماسك يدها بس مايعرف وش سالفه هالصداع الي زاد عنده بيدأ يضغط ع راسه بقوه ويحس كل شيء حوله يدور حط راسه ع طاوله ويردد بداخله - تعبت تعبت من كل الجهات ضاغطين عليّ ابغا ارتاح -
منار لمن شافته بخوف : عزوز ! فيك شيء زاد الوجع ؟ " انتظرت منه رد بس ماكان يرد " بدأت تصرخ : جججججدي عمموا إيااد عزوز تعباننننن - ولمن مالقت احد استجاب لها لأنهم مايسمعون -
نزلت راسها لعبد العزيز : أنا معك طيب ابقى كذا بروح اناديهم وبرجع بسرعه مابتركك .
ولمن جات بتروح حست بيده امسكتها ولفت لمن سمعته يقول : لاتروحين ؟
منار بخوف : مقدر اشوفك كذا وماسوي شيء ؟ شوف كل هذا يسوي فيك الصداع لازم تروح المستشفى .
وابعدت ايده وراحت تركض لهم داخل وهي تبكي : عزوز تعبان
الجد بخوف عليه : وشفيهه وش صاير له ؟
خلود بخوف قامت لعند منار : وشفيه وينه !!!
منار : مدري يقولي صداع قوي ، برا عند الطاوله .
فجاءه كلهم طلعوا لعنده برا وجابوا له مويا يشرب وبعد ماصار احسن .
إياد : قم للمستشفى من اول ماداومت وانت ع هالحال مع هالصداع ؟
خلود : ع طول تشتكي من الصداع ، مابتخسر شيء لو رحت ؟
الجد : قم ياعزوز واسمع الكلام خل قلبي يطمن ؟
عبد العزيز : صدقوني أنا بخير ؟ كلها صداع وخفف ماله داعي كل هذا .
منار كانت جنبه وماسكه ايده : الا له داعي نبغا نتطمن عليك .
عبد العزيز ترك ايدها ووقف : لا ماله داعي أنا راجع البيت برتاح اشوي .
وتركهم وطلع راجع للبيت - عشان يرمي حاله ع السرير ويبعد من هالألم -

إياد : طيب براحته هذا بعد ! مو رايحين السوق انتوا ؟
خلود ونوف : الا
إياد : يلا قوموا اجهزا بنتظركم بالسياره .
خلود لفت لمنار : مابتجين ؟
منار : لا مالي مزاج أنا بصعد ارتاح بعد .
خلود : فيك شيء ؟
منار : لا لا
خلود : طيب تبغين نجيب لك شيء ؟
منار : لا

...

مها : ملاك وش رايك نروح للبنات بكرا ؟
ملاك كانت تتصفح المجله : اي عادي
مها سكتت اشوي وبصوت خفيف : يارب
ملاك حطت المجله ولفت ع اختها : باقي تحبين إياد صح ؟
مها : بقوه بقوه بقوه ؟ ياليت الماضي ينمحي ومايصير شيء يخرب بينا .
ملاك : كلميه ! تقدرون ترجعون لبعض ويجي يتقدم لك ؟
مها : مو سهل حسيته تغير ماعاد إياد اول ؟
ملاك : مابتخسرين شيء لو كلمتيه ؟
مها : صعب صدقيني .

...

نوف : مو مصدقه كيف رضت ترجع له ؟
اثير : تقول تغير ؤعدها بكثير اشياء ؟ وصدق لمن شفته كان يبكي هههههههههههههههههههههههههههه عيشني اجواء مسلسلات .
خلود : اسكتي بس يكفي جاب لها سايق وخدامه وبيوديها بيت لحالها ، اثبت لي انه تغير ؟
نوف : الله يبعد عنهم المشاكل ويديمهم لبعض .
كلهم : اممين .

...

بعد ماتسوقوا وخلصوا ورجعوا كل وحده وصلت بيتهم نوف صعدت ودخلت عند منار شافتها منسدحه ومعطتها ظهرها فكرتها نايمه اشوي الا سمعت شهقات بكيها رمت الاشياء ع جنب وبخوف راحت لهها : ممننار ! تبكككين ؟ وشفيك ؟
منار : مافيني شيء
نوف : بلا كذب وش مافيك شيء وتشاهقين من البكي ، قومي تعدلي وكلميني يلا ؟
منار تعدلت ورمت حالها بحضن نوف وتبكي وتشهق بقوه : تعبت حيل يانوف تعبت ماقدر اعيش بدونه ماقدر صار هو حياتي صار كل شيء مو مستعده اضل بدونه هو بعد ؟
نوف بخوف ع منار شدتها لحضنها اكثر وتهديها : مافهمت عليك ولا كلمة اههدي وفهميني وشفيك ؟
منار : عبد العزيز " وكملتت تبككي "
نوف : طيب اهدي خلاص .
منار ابعدت من نوف : بقوم اغسل وجهي
وتركتها وقامت تغسل وجهها ، نوف طلعت جوالها من الشنطه واتصلت ع خلود : الو
خلود : هلا اشتقتي لي !
نوف : تحلمين ، اقول طمنيني كيف صار عزوز ؟
خلود : هذاهو جنبي والحمد الله احسن
اشو سمعت منار تكح بقوه وبخوف : منننار ؟ انتي بخير فيك شيء ؟
منار ردت عليها : لا بخير
خلود بتساؤل : وشفيها ؟
نوف : رجعت لقيتها تبكي وتشهق من كثر البكي بعد ، شكلها تحاتي الحبّ ؟
اشوي جات منار وجلست جنبها : من تكلمين
خلود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حياتي هي .
نوف لفت لمنار : خلود عشان تطمني عن عزوز ؟
منار بخوف : كيف صار ؟
نوف : احسن لاتحاتين .
نوف : يلا انتي انقلعي نشوفك بكرا مع السلامه .
خلود : ان شاء الله ، مع السلامه .
...
خلود : ياحياتي يامنار ماتت من البكي من خوفها عليك ؟
عبد العزيز : كيف ؟
خلود : تقول نوف لمن رجعت شافتها تبكي شكلها خايفه عليك وتحاتيك كلمها وطمنها !
عبد العزيز - تذكر لمن قام من عندها وترك ايدها يفكرها تحستت من هالشيء مايدري ان الي موجعها طلب امه لها وبخوف عليها - : خلاص أنا بروح اشوفها ؟
خلود : بهالوقت ؟
عبد العزيز : اي عادي اشتقت لها اصلن .
خلود : مداك تشتاق ؟
عبد العزيز ابتسم ع جنب :طول يومي اشتاق لها حتى وهي جنبي ؟
خلود : الله الله شهالحبّ اللي سوا فيك كذا الله يرزقنا بس .
عبد العزيز : ههههههههههههههههههه قومي عن وجهي بس
خلود : خالتي وبنتها طلعوا من هنا ؟ اخذوا لهم شقه يسكنون فيها .
عبد العزيز كشر وجهها من هالطاري : لحول وش جاب هالطاري يروحون وين مايروحون ؟ يكفي البهلله الي سوتها بنتها .
خلود : وامي زعلت عشان كذا لمن وصلت بيت جدي مادخلت رجعت البيت ؟
عبد العزيز : اي أنا شفتها تكلم منار واستغربت ؟
خلود بصدمه : تكككلم منار ؟
عبد العزيز : اي تقول كانت تعتذر مع اني مو مصدقها .
خلود : تلقى عطت اللوم ع منار بعد .
عبد العزيز : لاتعكرين مزاجي أنا رايح اشوف الحبّ .

...

اتعب معك لو قلت لي
صابك تعب كثرك انا ؟ لا ما ظنتي !
نفس التعب تتعب جسد ؛ انا اتعب شعور
و يتعب بلد انت تسكنه و انت
مو اي احد .

نوف : يعني متى بتسافرون ؟
منار : موعد طيارتنا بعد بكرا ، اه منتظره هاللحظه بفارغ الصبر .
نوف مدت بوزها : بشتاق لك ؟
منار : وانا اكثر ؟ طيب تعالوا معنا ؟ يعني كلنا نروح .
نوف : تهقين تقتنع امي ؟
منار : اي بكلم جدي يقوله انتي وخلود تكونون معي ؟ لأن دانيه مابتجي معي بتسافر لقريبتها .
نوف : يارب .
اشوي جات مكالمه لمنار ولمن رفعت جوالها شافت اتصال من عبد العزيز ردت ع طول : عزوز ؟
عبد العزيز : بسرعه انزلي أنا تحت انتظرك .
منار بخوف : طيب طيب - وقفلت -
نوف : وشفيك ؟
منار : عبد العزيز يقول هو تحت هفف خايفه عليه بنزل بسرعه !
نوف : كذا ؟
منار استوعبت نفسها وناظرت الي لابسه كانت لابسه بيجامه شورت اخذت عباتها لبستها عشوائئئ ونزلت تركض وطلعت له برا اول ماصوت تناظر فيه بخوف : انت بخير ؟
عبد العزيز اخذها وحضنها بقوه : بشوفتك اكون بخير ، اشتقت لك.
منار من كلامه هذا ذكره بالشيء اللي مجبروه تسوي وماهي قادره يوجعها قلبها مع كل كلمة يقولها بدأت تبكي وتشهق بحضنه وماودها تتركه بهاللحظه ودها تضل بحضنه ليوم تموت بس ماتترككه .
عبد العزيز ابعدها عن حضنه بخوف : منار وشفيك ؟ ليه تبكين !
منار مسحت دموعها : كنت خايفه عليك.
اخذها وجلسوا ع الطاوله : أنا بخير شوفيني ؟
منار رجعت رمت حالها بحضنه : عبد العزيز مابغاك تتعب ؟ لاني اتعب من تعبك واتوجع .
عبد العزيز ابتسم وشدها لحضنه اكثر : يخليك لي عساني مافقدك.
منار من كلمته زادت بكي وهو كل ماله يخاف عليها اكثر : منار انتي فيك شيء ثاني قولي ؟
منار هزت راسها : لا مافيني شيء ! ابغا اضل بحضنك لاتبعد ؟
عبد العزيز شدها كثير لحضنه وقال : احبك .
ضلت بحضنه لمن هدت وابعدت : كيف الصداع ؟
عبد العزيز : احسن " ومسح دموعها بأبهامه " انتي باقي طفله
منار ضحكت : ههههههههههههههههه اي طفلتك .
عبد العزيز قرب لها : يصير ابوس ضحكتك ؟
منار ابعدت عنه : بشرط ؟
عبد العزيز عقد حاجبينه : بعد بوه شروط عشان ابوسها ؟
منار هزت راسها ببراءه : اي ، اول شيء توعدني تروح المستشفى ؟
عبد العزيز ابتسم ع جنب : طيب اوعدك . - وقرب منها بس هي ابعدت -
منار : لا مو منجدك عزوز خلاص ؟
عبد العزيز : خلتيني اوعدك ؟
منار رفعت كتفها ونزلت : مالي دخل بس مابخليك تبوسني .
عبد العزيز : شريره .

...

اليوم الثاني اتصل عبد العزيز ع الدكتور وعرف ان رجع عمه أجل موعد العمليه وهذا مضر بصحته وهم مابيقدرون يسسون له العمليه والمريض نفسه رافض هالشيء ، رجع قال للكل انه مسافر لشغل نسى سالفة ان منار وجده راح يسافرون اليوم الي بعده لألمانيا ؟
منار ودعته ع اساس بيروح لشغل وكانت موجوعه من داخل لانها راح يجي يوم تنجبر تتركه ماتبغا يجي هاليوم ، مع هالشيء مها كلمت إياد واعترفت له بكل شيء انه باقي تحبه ؟ وانه ماتقدر تنساه وان هي الي كانت ترسل له مسجات وتتصل وماتلقى من رد ؟ حتى فرح إياد كثير بكل هذا ورجع حنّ لايامهم وقال لها انه هو باقي يفكر فيها حتى حددوو موعد خطوبتهم الي راح تكون بعد مايرجع الجد ومنار من السفر ..

...

الدكتور : سلطان دخل بغيبوبه !!
عبد العزيز بصدممه : كككيف !!!! دكتور وش جالس تققول ؟
الدكتور : تأجلين العمليه زادت في تضخم الورم اللي عنده وعدم استجابه جسمه للعلاج ؟ سبب له دخول بغيبوبه وحتى صعب علينا نسوي والعمليه وهو بالغيبوبه راح يكون مضر عليه .
عبد العزيز : دكتور ! تكفى شوف حل ؟؟ دكتور قوللي شيء اققدر اسويه ؟ في احد يقدر يسوي هالعمليه !! عمي متى راح يصحى ؟
الدكتور نزل راسه : مابيدك غير الدعاء لربك واما عن متى يصحى من هالغيبوبه الله يعلم بيضل بالعنايه لمن نلقى استجابه منه .
عبد العزيز نزلت دموعه : اه يارررب فقدت ابوي مو مستعد افقد ابوي الثاني ، منار وش بيصير فيها لو عرفت ؟ .

...

اول مانزلت من الطياره ع ارض مطار ألمانيا هي وجدها وخلود ونوف وإياد اللي قررو يجون معهم ، كانت تنتظر تشوف ابوها راح يكون اسعد يوم بالنسبه لها ؟ اشتاقت له بس تشوفه راح ترمي حالها بحضنه بقوه مابتتركه ولا راح ترضى ترجع بدونه ، الله يقرب هاللحظه وصاروا بالأوتيل ؟
الجد : اتصلوا بسلطان شوفوا وينه خل يتفاجأ بجيتنا ؟
منار : اللحين بتصل عليه .
نوف : الله احسه بينبسط كثثثير .
منار بأبتسامه : مو كثري ؟ اه
خلود : الحمممد الله ان امي وافق ، يخليك لي ياجدي .
الجد : اي مب كيفها ماترضى انتي جايه تشوفين عمك ؟
إياد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ترا مافي طلعة اسواق هنا ؟
نوف : ههه لاتخاف
منار : بابا مايرد ؟؟
الجد : شوفوا عبد العزيز يعرف ارقام يتصل عليهم عشان سلطان ؟
منار رجعت اتصل بعبد العزيز ولا هو يرد حتى : مايرد ؟
إياد : جيبي جيبي برجع اتصل برقم سلطان .
اخذ رقم منها واتصل من جواله ..
الدكتور جا يركض لعند عبد العزيز اللي كان واقف عند غرفة عمه ويناظره بالزجاج ويبكي : ليه كنت رافض يعمي ليه ؟ شوف وش وصلت حالتك كذا ؟
الدكتور : استاذ عبد العزيز ! جوال الاستاذ سلطان يرنن .
عبد العزيز بخوف لف واخذ منه الجوال وشاف رقم إياد ورد : هم
إياد بصدمممه : عبد العزيز
عبد العزيز : اي
كل اللي حوله انصدمو لمن قال عبد العزيز ، وكمل بأستغراب : مو هذا جوال سلطان ؟ انت وينك ؟
عبد العزيز : عمي تعبان يا إياد تعبان .
إياد بصدمه : كيف ؟
عبد العزيز : عمي دخل بغيبوبه يإياد مايندرا متى يصحى منها اهه
إياد بخوف : عزيز وش جالس تهرج انت !!!!!! مو وقت مزحك ؟
عبد العزيز بتعب : مامزح ياإياد هالشيء ماينمزح فيه !!! اقولك عممي دخل بغيبوبه سببها ورم في راسه .
إياد انصدم : مو قادر اصدق ! اي مستشفى !!!!!!!!
كل الي حوله مستغربين ومو فاهمين شيء وكيف عبد العزيز رد ع إياد مو سلطان ؟
منار بخؤففف : مستشفففى ! مممين !
عبد العزيز : مستشفى ......... ، انتبه لمنار يا إياد .
إياد قفل وحط الجوال ع جنب بصدمه ..
الجد : وشفيك تككلم ياولد وش صاير ؟
منار : عمو قولي كيف عبد العزيز رد !! من بالمستشفى ؟
إياد نزلت دمعته : سلطان دخل بغيبوبه ؟


  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:23 AM   #27
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 




البارت السابع عشر .

...

اول مانزلت من الطياره ع ارض مطار ألمانيا هي وجدها وخلود ونوف وإياد اللي قررو يجون معهم ، كانت تنتظر تشوف ابوها راح يكون اسعد يوم بالنسبه لها ؟ اشتاقت له بس تشوفه راح ترمي حالها بحضنه بقوه مابتتركه ولا راح ترضى ترجع بدونه ، الله يقرب هاللحظه وصاروا بالأوتيل ؟
الجد : اتصلوا بسلطان شوفوا وينه خل يتفاجأ بجيتنا ؟
منار : اللحين بتصل عليه .
نوف : الله احسه بينبسط كثثثير .
منار بأبتسامه : مو كثري ؟ اه
خلود : الحمممد الله ان امي وافق ، يخليك لي ياجدي .
الجد : اي مب كيفها ماترضى انتي جايه تشوفين عمك ؟
إياد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ترا مافي طلعة اسواق هنا ؟
نوف : ههه لاتخاف
منار : بابا مايرد ؟؟
الجد : شوفوا عبد العزيز يعرف ارقام يتصل عليهم عشان سلطان ؟
منار رجعت اتصل بعبد العزيز ولا هو يرد حتى : مايرد ؟
إياد : جيبي جيبي برجع اتصل برقم سلطان .
اخذ رقم منها واتصل من جواله ..
الدكتور جا يركض لعند عبد العزيز اللي كان واقف عند غرفة عمه ويناظره بالزجاج ويبكي : ليه كنت رافض يعمي ليه ؟ شوف وش وصلت حالتك كذا ؟
الدكتور : استاذ عبد العزيز ! جوال الاستاذ سلطان يرنن .
عبد العزيز بخوف لف واخذ منه الجوال وشاف رقم إياد ورد : هم
إياد بصدمممه : عبد العزيز
عبد العزيز : اي
كل اللي حوله انصدمو لمن قال عبد العزيز ، وكمل بأستغراب : مو هذا جوال سلطان ؟ انت وينك ؟
عبد العزيز : عمي تعبان يا إياد تعبان .
إياد بصدمه : كيف ؟
عبد العزيز : عمي دخل بغيبوبه يإياد مايندرا متى يصحى منها اهه
إياد بخوف : عزيز وش جالس تهرج انت !!!!!! مو وقت مزحك ؟
عبد العزيز بتعب : مامزح ياإياد هالشيء ماينمزح فيه !!! اقولك عممي دخل بغيبوبه سببها ورم في راسه .
إياد انصدم : مو قادر اصدق ! اي مستشفى !!!!!!!!
كل الي حوله مستغربين ومو فاهمين شيء وكيف عبد العزيز رد ع إياد مو سلطان ؟
منار بخؤففف : مستشفففى ! مممين !
عبد العزيز : مستشفى ......... ، انتبه لمنار يا إياد .
إياد قفل وحط الجوال ع جنب بصدمه ..
الجد : وشفيك تككلم ياولد وش صاير ؟
منار : عمو قولي كيف عبد العزيز رد !! من بالمستشفى ؟
إياد نزلت دمعته : سلطان دخل بغيبوبه ؟
منار لمن سمعت الي قاله عمها فقدت وعيها وطاحت ونوف وخخلد ركضوا لعندها بخوف .
الجد : كيف ؟ ومتتتى !! مو هو هنننا جاي يشتغل !!
إياد بتوتر : مدري يايبه مادري اسأل هالأسئله لرحنا المستشفى لعبد العزيز .

...

كانوا كلهم بقسم العنايه ، عند غرفة اللي فيها " سلطان ابو منار "
الكل اول ماعرف حجز له تذكرة طياره لألمانيا عشان يجي ، عرفوا كل شيء من عبد العزيز بعد ماخبرهم الحقيقه ، اما منار فكانت تناظر بالزجاج اللي يطل ع ابوها وكل الأجهزه حوله تناظر فيه وتبكي وكانت وراها نوف وماسكتها اشوي لفت وناظرت عبد العزيز بحقد وراحت لعنده ودفته ع صدره بقوه : رؤحح من ههنننا روحح انتت السبببب ! انتتت السبببب روح مابغا اشوففك - وبدأت تبكي وتشهق- وعبد العزيز كان يحاول يمسكها ويهديها بس كانت تبعده وتضرب فيه : اترككككننني لاتمممسكنني اككرهك ياحقير ، ككذببتتت عللي اهه .
خلود قامت عندها وتحاول تهديها : منار تعالي معي اههدي عبد العزيز ماله ذنب .
منار دفت خلود عنها بقوه : لاتتدافععين عنهه عشاننه اخخوك ، هو السببب لي يخخخبي عليّ ليهههه مو ححححاس فففيني مابقى لي غير ابببببوي !! اهىء - ورجعت وبدأت تضرب فيه وهو يحاول يهديها - اكرهك اكرههك
جا إياد من عند الدكتور ولمن شاف منار بهالحال ركض لعندها وابعدها عن عبد العزيز الي حتى هو منهار من هالشيء وراضي لمنار تضرب فيه مسكها وابعدها : منار اههدي اههدي ؟ عبد العزيز مثلنا ماله ذنب .
منار زادت بالبكي : الا هو السبب خبى علينا ليه ليه ؟؟ لو ماعاد يرجججع لي بابا وش بيصيرر فينني حرممنني من بابا !! اهىء
إياد اخذها لحضنه عشان يهديها بس هي دفته وابعدت ولفت لعبد العزيز : روححح من ههههننا !!
اشوي بدأت تتنفس بسرعه وتمشي بدون إتزان وكانوا يناظرون فيها بخوف ، حتى طاحت وفقدت الوعي ركض لها إياد ومسكها ونوف تصرخ عشان احد يجي ياخذها ، عبد العزيز فز قلبه لها وجا لعندها بس خلود مسكته لاتجي عشان ماتشوفك وتعصب أنا بطمنك عليها ، مايقدر يرفض عشانها ، اخذوها الغرفه ونادوا لها الدكتور .
...
الجد كان يبكي ع ولده وخايف عليه ماتت زوجته وبعدها ولده الكبير مايبغا ولده سلطان يموت بعد مابيتحمل ألم ثالث كانت جنبه خلود تبكي ع حال عمها وخوفها ع منار ، عبد العزيز كان متوتر وخايف ع منار اشوي انتبهوا لإياد ونوف الي جاو بجهتهم ، عبد العزيز بخوف : وينها ؟ وش صار ؟
إياد بتعب جلس ع الكرسي الثاني وناظر تحت : انهيار عصبي
خلود لمن سمعته زادت بكي وحطت راسها ع نوف الي جلست جنبها .
عبد العزيز غمض عينه بقوه اوجعه قلبها عليها : واللحين وش صار عليها ؟
إياد : عطاها الدكتور مهدىء ونامت .
اشوي جا لعندهم دكتور : أنا اسف كلمت الدكاتره المتخصصين ورفضوا ان احد يدخل عنده .
عبد العزيز : يعطيك العافيه دكتور - جا لعند جده - جدي تبغا اجيب لك شيء ؟
الجد مسك يد عبد العزيز : مافيني حيل ماعاد اقدر اتحمل قلبي يعورني
خلود لفت : وشفيك جدي ؟
عبد العزيز نزل لمستوى جده ومسكه عشان ياخذ لأي دكتور يشوفه وساعده اياد ، هنا خلود زادت بكي وحطت راسها ع خلود : اهىء ليه يصير معنا كذا ؟
نوف وهي ماسكه نفسها تحاول ماتبكي : خلاص اهدي خلينا ندعي لهم ، حتى منار الدكتور يقول لازم ماتتعب نفسيتها ولا احد يضغط عليها لازم نكون جنبها اقوياء ونشجعها .

...

اثير بحزن : اففف خايفه بقوه ع منار يارب يصبرها .
ام سعود بخوف ع اخوها : يارب الله يقومه بالسلاممه .
سعود : خلاص اهدوا جا التاكسي ؟ بتصل بأياد واسأله عن المستشفى .
ام سعود : اي بسرعه خلنا نروح بسرعه قلبي خايف مو متطمن .
اثير مسكت امها : تعالي معي .

...

بعد ماتطمن ع جده انه صار احسن راح الغرفة اللي هي فيه ودخل وشافها باقي نايمه اخذ كرسي وجلس جنبها وضل ماسك لها ايدها تنهد : أنا اسفه ، منار قومي ماتحمل اشوفك تعبانه كذا .
اشوي حس عليها تتحرك وبهدوء : منار
هي بدأت تفتح عينها بشويش ولفت عليه بهدوء : ليه جاي هنا
عبد العزيز : منار اسمعيني عمي هو طلبني اوعده ماقول لأحد ، كنت خاقف عليك هو قالي بيسوي العمليه وبينتهي كل شيء بس كان يأجل بالعمليه .
منار تعدلت بجلستها وبدأت تبكي بهدوء وتحس بغصه واضح ع وجهها الأرهاق والتعب : اطلع براا ، مابغا اشوفك مابغا اسمع شيء ؟
عبد العزيز : اههدي طيب ؟ خلاص مابتكلم .
منار قلبها يوجعها مو قادره تتحمل الهم اللي هي فيه ضلت تناظر بعيونه الحمراء الي واضح عليها التعب والسهر وبداخلها " تعبانه ياعبد العزيز تعبانه ليت اقدر ارمي نفسي بحضنك مثل كل مره احتاجك فيها ، بس مو قادره نفسي مو حاملتني " تحس روحها وداخلها مسامحته ع انه خبى عنها ومصدقة كل كلمة منه ، بس راح تكون هاذي فرصه عشان تنفذ طلب امه بس بكل كلمة راح تقولها له بتتوجع ألف مره ؟ دمعت عينها وهي تناظر بعيونها .
هو فز قلبه وتقدم ومسح اول دمعه لمحها نزلت من عينها : مو قلت لك اكره دموعك ؟ لاتوجعين لي قلبي وتبكين - وقف وحضنها بقوه - وهي ضلت مالقى منها اي ردة فعل كانت تحس بغصه خانقتها وتشم ريحته لأخر لحظه حتى دفته بقوه وهي مجبوره وبصراخ : ابععد عننني ؟ اطلعع برأ ماعاد ابغا اششوفككك ليه ماتفههمم .
هو رجع يحاول يمسكها ويهديهها :منار اههدي ؟
منار صرخت بأقوى : روحح عنننننني خخلنني بححالي روح - وصارت تبكي وتشهق - .
الي برا سمعوها ولمن دخلوا وشافوا الوضع نادوا الدكتور المسؤول عنها ع طول عشان يجي ، اما هو كان يحاول يهديها بس هي تبعده وتصرخ بوجهها وتزيد بالبكي حتى جا الدكتور وكانوا نوف وخلود وراه لانهم كانوا جايين يطمنوا ع منار ، الدكتور : لو سمحت لازم المريضه ترتاح مايصير تضغط عليها كذا ؟
نوف ركضت لعند منار تهديها ، ومنار صارت تصرخ : خلوه يطلع مابغا اشوفه مابغاه ، ماعاد ابغاه بحياتتي خليه يبععد ويخليني قولي له يطلقننني .
عبد العزيز بعد ماسمعها قالت كذا لف : ككيف ؟
منار صرخت بوجهها : اي طلقننني انتههت هالفتره روح عننني ، مابغا اشوفك ؟
نوف مو قادره تستوعب كلام منار سحبتها وتحاول تهديها بس منار كانت تدف فيها وتبعدها : مابغاك .
خلود ماسكه عبد العزيز وتسحب فيه تبغاه يطلع بس مو قادره : عبد العزيز منار تعبانه هي مو عارفه وش تقول تعال واهدأ .
عبد العزيز ابعد خلود عنده وتقدم لعند منار : ماتبغيني ؟
نوف بخوف : عبد العزيز خلاص خلها اشوي واطلع هي اعصابها تعبانه ماتعرف وش تقول .
صرخت بوجهه نوف : انتتي مالكك دخخل ، أنا ماففيني شيء واعرفف وش اقققول ، افههمم أنا ماعاد ابغاك ؟ اطلع من حياتي !
منار بكل ماتقدر تحاول تمسك نفسها ولاتضعف قدامه وقدام عيونه ناظرت تحت : أنا اكرهك
عبد العزيز : إذا صدق ؟ ناظري عيوني وقوليها !
منار بلعت غصتها وناظرت فيه وبعيونه بالضبط : أنا مابغاك أنا اكرهك .
عبد العزيز ضل يناظر بعيونها وتركهم وطلع موجوع ومكسور من كل شيء صار ؟ بين انه خايف يفقد عمه ؟ خسر منار الي هي حبيبته وقلبه وروحه واهله .
خلود طلعت تركض وراه بخوف ع حاله وضربت بإياد وكانت جنبه اثير ، إياد بأستغراب : وش صاير !!
خلود بضيقه : مدري ، منار اعصابها تعبانه تبغا عبد العزيز يتركها تبغا ينفصلون اهىء .
إياد هداها : أنا بلحقه ، اثير ابقي مع خلود .
...
نوف كانت تحاول تهديها بس منار بقوه دفتها وبصراخ : اه طلعووأ برا مابغا احححححد مابغا ابغا اضضل لحححالي بعدي عنني .
الدكتور طلب من نوف تطلع وبعد ماطلع منار صرخت بوجهها انه يطلع بعد تبغا تضل لحالها ، بس لصفته دكتور مابيسمع لها اعطاها المهدىء حتى بدأت تهدأ وطلع من عندها مع النيرس وجاوا لعنده نوف واثير : وش صار عليها دكتور ؟
الدكتور : أنا كنت قايل ماهي ناقصه اي ضغوطات نفسيه ؟ بس اعتقد زوجها زادها عليها .
نوف : خلاص أنا بكلمه .
خلود جلست ع الكرسي : اه
الدكتور : عن اذنكم .
نوف جلست ع الكرسي جنب خلود بتعب : اه يارب وش قاعد يصير ؟
اثير جلست جنبها : الله يصبرهم ويقوم خالي بالسلامه .
خلود حطت راسها ع كتف خلود : صحيني من هالحلم ؟ توهم قبل كم يوم ماحلاهم توها كانت تكلم عمي ومبسوطه ؟
نوف : ادعوا لهم .
اشوي جات لهم ام سعود بخوف : وينها منار ؟ طمنوني عنها !
اثير رفعت راسها لأمها : تعبانه تو رجع عطاها الدكتور مهدىء ، بس جدي كيفه ؟
ام سعود : لا الحمد الله احسن وقالي اجي اتطمن ع منار يحاتيها .
اشوي جا إياد واضح ع وجهها التوتر والخوف ، خلود فزت : وينه عزوز ؟
إياد يحرك بيده : مدري اختفى ، ماعرف وين ادوره ؟
خلود بكت : اهه اكيد تضايق
نوف تحاول تهدي خلود : خلاص اههدي اكيد بيرجع ؟ هو يحب منار مستحيل يخليها !

...

بعد مرور اسبوع ! سلطان ع حاله والكل متوتر وخايف عليه وتقريبا الأهل صاروا بالألمانيا الا ام سعود وقت ماكانت بترجع قالت لأبوها يرجع معها بس هو رفض واصر يبقى بس من يوم ليوم يجي المستشفى يضل بالأوتيل ، منار مر عليها هالأسبوع صارت هاديه ! تصحى تضل طول يومها تناظر بأبوها ترجع تنام بدون ماتتكلم مع احد ولا ترضى تاكل شيء ، اما عبد العزيز ؟

نوف لفت لخالها إياد : ماتصل ؟ ماعرفت عنه شيء ؟
إياد هز راسه بِ لا .
خالد : مقفل جواله ولا حتى رجع السعوديه .
خلود بخوف : اسبوع مخختتتففي ماندري وينه ؟ وين معققوله بيككون !!! " وصارت تبكي " ونوف تهديها وخالد موجعه قلبه عليها.
اما منار اللي كانت عند النافذه الكبيره الي تطل ع ابوها كانت واقفه تناظر فيه بس تسمع كلامهم ! وقلبها يوجعها وخايفه عليه بس مطنشه ومسويه ماهي مهتمه .
نوف : خالد خذها الاوتيل عند امي وجدي خلها ترتاح هي بعد ؟ يلا خلود روحي معه .
خلود هزت راسها بموافقه لانها صدق كانت محتاجه ترتاح .
خالد مسكها بمقصد يساعدها وهي تمشي واخذها يوصلها الاوتيل ، بنفس الوقت كان جايّ سعود ولمن شاف خالد ماسك خلود حس بقهر مايعرف وش سببه وجا نادى إياد عشان بيكلمه .
منار لفت رايحه جههة الباب بتدخل انتبهت لها نوف وفزت : وين بتروحين ؟
منار : بدخل عند ابوي ابغا اضل جنبه .
نوف وقفت قدامها : لا حبيبي مانعين ندخل عنده ، تعالي اجلسي معي .
منار ابعدت ايد نوف عنها : كيففي مالهم حقق يمنعونني ، ابعدي عن طريقي .
نوف : منار مايصير ! اسمعي لي وتعالي معي
سمعهم إياد وجا : وش صاير ؟
نوف : منار تبغا تدخل !
إياد مسكها : منار ممنوع ندخل لعنده ! بس يسمحون لنا اوعدك اول وحده انتي تدخلين .
منار ناظرته : بدخخل اللحين !! بعد عننني
اشوي جا الدكتور وشافه إياد : يادكتور فهمها ان مايصير إذا دخلت ؟
الدكتور : اي ياانسه منار مايصير تدخلين ؟ هالشيء بيضرك ، ممنوع الدخول .
منار بصراخ : خخخلوننني اتعب خلؤننني يصير اللي يصيرر !! اصلن وش راح تككون حياتتتي بدوننه ، هذا ابوي حرام تحرموني منه يكفي انه مابيرد علي يككففي انه نايم ومخليني !!!!!
نوف : خلاص اههدي منار لاتسوين بنفسك كذا تعالي معي .
منار دفتها بقوه : قققللت اتركيني ماننني جايه معككك !!
نوف من كثر ماهي منهلكه ومن قوة دف منار طاحت ، وساعدها إياد تقوم ، منار تركتهم وطلعت للحديقه الي برا جلست بالكراسي وكانت تبكي .
...
عبد العزيز الي محد يعرف عنه ولا يدري وينه كان كل يوم يجي يراقبها وهي ماتدري عشان يتطمن عليهم ويسأل الدكتور عن حال عمه وموصي الدكتور مايخبر احد انه موجود ، كان بهالوقت جاي وانتبه للي طلعت من مبنى المستشفى وجلست برا وتبكي تخبأ وضل يناظرها ، لو يقدر يروح يحضنها ويمسح دموعها اللي توجعه .

...
نوف بضيقه : منار نفسيتها تعبانه بقوه المفروض ترتاح بس ماهي راضيه تسمع لأحد .
إياد : ان شاء الله تجي دانيه وتقدر تسمع منها .
نوف : عزوز ؟
إياد : قلت لسعود يطلع يدور بالمستشفيات .
نوف بخوف : ان شاء الله ماصار له شيء !
إياد اشوي رفع راسه وشاف الي جاي بجهتهم وبصدمه : عزوز ؟
نوف عقدت حاجبينها وناظرت الي يناظر ولفت وفزت لعنده ع طول حضنته : عزوز ويننن ككننتت حرأم عليك ؟! كلنا خايفين عليك .
إياد وقف وقام عنده : ويننن كككنتت ياغبي !! ليه مختتفي هالمده !! مابقى مكان مادورت عليك ولا احد ماتصلت عليه وابوي بس يسأل رجعت ولا ؟
عبد العزيز رد عليهم ببرود : مو مهم أنا ! منار وشفيها ؟
نوف بضيقه : تبغا تدخل لعمي وممنوع !
إياد : وش مو مهم ! كلنا كنا نحاتيك تاركنا لحالنا يكككفي الوضع اللي حنا فيك ؟ خطيبتك بجهه تعبانه وتاركها .
عبد العزيز : بس أنا اعرف عنكم كل يوم واشوفكم ؟ اجي كل يوم هنا .
إياد : وليه مانشوفك !
عبد العزيز : منار ماتبغا تشوفني !
نوف : بتسمع لها ؟ بتتركها !
إياد : مجنون
لحظات الا منار دخلت وانصدمت من وجوده ضلت تناظر ، هو بلع ريقه ماكان يبغاها تشوفه ، نوف راحت لها : منار تعالي معي !
منار ابعدتها وكانها طنشت وجوده وضلت تناظر ابوها كانت معطتهم ظهرها بس من داخلها تحمد ربها ألف عشانه بخير ومو صايره له شيء ارتاحت اشوي لمن شافته بس موجوعه انها السبب بالألم الي هو فيه .
عبد العزيز لف عليهم : طمنوا جدي اني بخير ، يلا أنا ماشيء ؟
إياد : روح له عشان يتطمن عليك وخلود بعد .
عبد العزيز : ان شاء الله ، انتبهوا لنفسكم - وبصوت خفيف - ولها .
يفكرها ماسمعت بس هي سمعت ونزلت دمعه من عينها ، ودها تبطل تسمع كلام امه ، بس مو قادره تحاول تمسك نفسها تجمع قواها بس بكل مره تحس الضعف مسيطر عليها .
إياد بصوت خفيف : حاول تكلمها اللحين ؟
نوف : اي حاول ؟
عبد العزيز لان يحبها ومايبغا يخسرها وافق وراح جنبها وضل يناظر عمه وبدون مايلف لها : منار ، مابتسامحيني ؟
منار دمعت عينها وغمضتها من الألم اللي تحسه داخلها " ع ايش اسامحك وانت ماغلطت معي بشيء ؟ لو تعرف اني مجبروه اسوي كذا ياعبد العزيز ، أنا احبك " : انتظرك تخبرني انك رحت للمحكمه وفصخت العقد ؟
ومشت بتترككه وبتروح ، بس مسكها من معصمها ولفها له صارت قريبه منه وعيونها بعيونه : منار ليه تسوين فيني كذا ؟ ووعودنا لبعض ؟
هي نزلت عينها ماتحملت وبكت : بس أنا مابغاك
عبد العزيز بكل مره تعيد هالكلمة قلبها يوجعها سحبها لعنده اكثر : تكذبين !
منار رفعت عينها له : ماكذب قلت لك مابغاك ، اترك إيدي .
عبد العزيز : طيب " ترك ايدها ومشى وسمع شهقتها ووجع قلبه ، قلبه مو قادر يصدق هالشيء بس عقله اقتنع بكلامها " طلع من المستشفى ؟

ياهي خاف الله فيني وش اللي ماتبيني وتبيني مافيني قلبي مايتحمل تلعب بي حبيبي لا ياعيني ..
ارجوك ارحم لي قليبي ارفق بي حبيبي يانصيبي والله غيرك شفني بعته ومابي غيره هو حبيبي ..
غيرك يحرم اني اهواه انت اللي القاه وابغاه ؟ قلي كانك ماتبيني وقلبي مايتحمل والله يرعاه ..

...

من مشى من عندها وهي طاحت ع الأرض تبكي وجاتها نوف تركض : منار
منار رمت حالها بحضن نوف وتبكي وتشهق : اهه موجوعه من داخل ، مو قادره اتنفس ؟
نوف خافت عليها ونادت إياد وصارت تنادي عشان احد يجي يساعدها ، لمن دخلت وركبوا لها جهاز الأوكسجين وكانت باقي تبكي ، نوف وإياد كانوا جنبها ، نوف : ليه تبغينه يروح دام روحته تسوي فيك كذا ؟
منار نزلت راسها وماردت عليها ، إياد رفع راسها وناظرها : قولي لنا يامنار وشفيك ؟
منار بأنكار : بكيت عشان بابا - وابعدت الاوكسجين - أنا صرت احسن ابغا ارتاح وانام بس .
إياد : طيب بوصلكم الاوتيل وبرجع أنا هنا ؟
اخذهم للأوتيل هي دخلت غرفه ورمت حالها ع السرير عشان تنام
إياد ونوف : طمنوا الباقي ع عبد العزيز ، وحكوا اللي صار ؟
خلود كانت مضايقه ع منار ومنها عشان عبد العزيز بعدها رجع إياد وخالد والجد وام خالد للمستشفى .

بعد شهرين ؟ منار وعبد العزيز ماعاد يربطهم شيء ؟ ولا شافوا بعض هالشهرين ، صحى سلطان من الغيبوبه وكان جاي عبد العزيز يشوف عمه ويتطمنن قبل يدخل غرفة العمليات بس مالقتى ولا شاف منار ولا كان يتمنى يشوفها ، ولا حتى هي بيومها عرفت بجيته كانت بالأوتيل تجهز ملابس لأبوها مع دانيه الي جات من قبل هالشهرين لهم ، ولا خبروا ابوها عنهم كان يفكرهم للحين ضل ، مع عمه وشجعه ع العمليه كان الكل حول سلطان ودع عمه وقاله انه مجبور يرجع السعوديه لشغل الي تركوه هالفتره وودعهم وطلع وركب سيارته رايح للمطار راجع لسعوديه بدون مايشوفها ؟
بوقت ركوبها لسياره هي وقتها وصلت المستشفى ودخلت لعند ابوها مبسوطه وفرحانه كانت خايفه تخسره خايفه تفقده خايفه مايوفي بوعده ويتركها لﻷأبد بس الحمد الله ، دخل غرفة العمليات ؟
وكان الكل ينتظر هالساعات تعدي بفارغ الصبر !!! بين دعواتهم وخوف وتوتر ! عدت ساعات طويله ع هالعمليه
منار بخوف : متى يخلص ! خل يطلون يطمنونا ع الاقل ؟
إياد مسكها : اهدي العمليات مثل كذا تطول ماهي سهله ، ضلي ادعي .
بعد هالساعات الي مرت عليهم ، طلع الدكتور وقال : ..........

بعد مرور سنه ...

يعلم الله في غيابك ما تناسيتك
بس في مره نويت انساك ما امداني، قلت ابنسى
وارتفع صوتك ولبيتك
واثر خفاقي بصوتك عنك ناداني وش اسوي دامني
بالجوف ربيتك ؟
طفل تسوى هالحياه بعين شرياني- تلعب وتكبر
وتكبر لين عدّيتك بـ الغلا آخر نماي
وكل شيباني، والله ان عمري بدا من يوم حبيتك
واعرف انه ينتهي لو قلت تنساني.

  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 12:25 AM   #28
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


البارت الثامن عشر .

بعد مرور سنه ...

يعلم الله في غيابك ما تناسيتك
بس في مره نويت انساك ما امداني، قلت ابنسى
وارتفع صوتك ولبيتك
واثر خفاقي بصوتك عنك ناداني وش اسوي دامني
بالجوف ربيتك ؟
طفل تسوى هالحياه بعين شرياني- تلعب وتكبر
وتكبر لين عدّيتك بـ الغلا آخر نماي
وكل شيباني، والله ان عمري بدا من يوم حبيتك
واعرف انه ينتهي لو قلت تنساني.

خلود بصراخ : ننوييفف اثيروه بسرععه تعالوا !!
نوف جات تركض : وشفيك ؟
وبعدها اثير بخوف : وشصاير !
خلود وهي تأشر ع التي في : شوفوا هالدبّ ضعفت مدري وش تسوي بنفسها .
نوف واثير عطوا خلود نظرت اشوي وتطلع من عيونهم شرارة الغضب ، خلود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه ياخي جد اتكلم !
نوف واثير طاحوا ضرب فيها لمن دخل إياد وبصوت عالي : انتو هي ؟ باقي بزران تتهاوشون كل وحده بالجامعه احترموا اعماركم ع اقل ؟.
خلود : وانت وشعليك ؟
نوف : ترا خطيبتك كذا مثلنا !
اثير : يلا فوق حبيبي !
إياد : استعففر الله بس ، من قال بجلس معكم أنا. - وتركهم وصعد فوق -

اي خلود انقبلت بالجامعه وفرحت كثير ، إياد حدد موعد زواجه من مها ع الأسبوع الجاي ؟

صعد غرفته وفصخ ثوبه ورمى شماغه ع الكنب وانسدح ع السرير وضل يفكر بمها وكيف بتكون حياتهم بعد مايتزوجون ابتسم ودعا ربي ونام .

...

شاف امه جالسه بالصاله لحالها قرر يجلس معها ويكلمها بالموضوع تقدمت وججلس جنبها : مساء الخير يالزينّ
ام خالد : مساء النور حبيبي
خالد : الا وين عمر ؟
ام خالد : حب يطلع مع ربعه يتعشون بمطعم ووافقت له .
خالد : طيب ، بكلمك بموضوع ؟
ام خالد لفت ع ولدها بخوف : خير وش صاير قول ؟
خالد : وشفيك لاتحاتين مافي الا كل خير ، بس أنا ابغا اتزوج
ام خالد بفرحه : صدق ؟ عساها الساعه المباركه فرحتني بهالشيء وبتفرح ابوك ، تبغا اخطبلك ولا تنتظر نوف ترجع ونخطبلك ؟
خالد بسرعه : لا لا يمه
ام خالد : وشفيك ؟
خالد : أنا في بالي وحده ابغاها هي مابغا غيره
ام خالد بأستغراب : ومنو هاذي سعيده الحظ اللي ماخذه بال ولدي ؟
خالد ابتسم ع كلام امه : بنت خالي خلود ؟
ام خالد بفرحه : والله مانت هينّ ، بكلم ابوك وان شاء الله يجي اليوم ننزل الخبر ونخطبها لك ؟
خالد حس براحه وبفرحه " يارب توافق " : ان شاء الله .
خالد ضلت تناظر ابتسامه ولدها وهو طاير فكره لبعيد .

...

اثير بصوت عالي : خخلود يلا تعالي وش تسوين ؟
خلود تنزل من ع الدرج : دخلت الغرفه اللي كانت تنام فيها بدور اللعبه هاذيك عشان نغير جو .
نوف تنهدت : اشتقت لها افقد حسها بكل مره نجتمع بدونها ؟
اثير بضيقه : وانا بعد بقوه
خلود بعصبيه : قوموا نطلع مع السايق نروح اي مقهى ولا الكورنيش ؟
نوف بقهر : انتي وشفيك ليه كل مانجيب طاري منار تضيعين السالفه ! ولا حتى يوضح انك اشتقت لها ؟
خلود عصبت وبقهر قالت : ليه اشتاق لها ! هي اللي اختارت البعد ! ماعاد تتصل ولا عاد تسأل عنا ؟ بالله ليه كل مايكلمنا عمي هي ماتفكر تكلمنا ! وكل مااحد كلم عمي وسأله عنها دور اي عذر ! مره ماهي جنبه مره طالعه مره تاخذ شور ! ماسألتو نفسكم هي اللي تركتنا مو احنا و، لمتى بنضل نقول اشتقنا لها فقدناها وهي مو داريه عنا ! فوق هذا من غير اي ذنب تركت عبد العزيز شوفي حاله كيف تغير ! بكل مره اشوفه فيها يوجعني قلبي عليه ! لاترجعون تسألوني ليه ماشتاق لها ، يمكن اشتاق بس هي ما تستاهل ؟
اثير : الغايب وله عذره ؟
نوف : كانت نفسيتها تعبانه هذاك الوقت ؟
خلود : لاتجلسسون تدورون لي اعذار لها ؟ الغايب وله عذره بس هي عدت فوق هذا كله حتى جدي اللي يبغا يسمع صوتها واشتاق لها مافكرت فيه ؟ ، معذوره نفسيتها تعبانه بس عزوز ماكان له ذنب كل اللي سواه وفى وعده لعمي ؟ وكان خايف عليها ، افف أنا تعبت برجع ارتاح بالبيت ماعاد لي مزاج طلعه حتى .

طلع من الشركة تعبان ومنهلك كعادته ركب سيارته راجع للبيت فتح باكيت الزقاير وبدأ يدخن اشوي الا رن جواله وشاف الأتصال من اخته ورد : هلا
خلود : هلا عزوز ، وينك ؟
عبد العزيز بتعب : راجع البيت ؟
خلود : تعال خذني ابغا ارجع البيت أنا بعد .
عبد العزيز : طيب كوني عند الباب
خلود : ان شاء الله ، مع السلامه .
عبد العزيز قفل وع طول مسك خط رايح بيت جده ..
...
اثير بضيقه : مو منجدك خليده ! ليه بتروحين ؟
خلود : بس اصلن صاحيه الصبح ساعدتهم بأغراض البيت ومحتاجه ارتاح وانام .
اثير : براحتك .
اشوي الا جا الجد من المجلس وجلس جنبهم : وين رايحه ؟
خلود وهي تبلس عباتها : برجع البيت وبطلع عزوز ينتظرني .
الجد : ورا ماينزل صاير ماينشاف هالولد ؟ ماغير اسمع صوته بس .
خلود : غيرت حاله حفيدتك .
الجد تضايق : وش له هالكلام اللحين ياخلود ؟
خلود : قلت الصدق ياجدي .
الجد طنشها ولف لنوف وعطاها الجوال : خذي اتصلي لي بعمك سلطان بكلمه ؟
نوف اخذت الجوال : ان شاء الله
خلود اخذت شنطتها وباست راس جدي : مع السلامه ، يلا بنات بكرا نطلع لسوق .
نوف : هههههههههههههههههههههههههههههههههه شوفي احد يودينا بالأول
الجد : قولي لعزيز يدخل ابغاه .
خلود. ان شاء الله
نوف - انتبهت للجوال وعطته جدها -
الجد : هلا والله
ابو منار : هلا فيك يبه .
الجد : وينك ياخي طولتوا كل مره تقولي بتجي بتجي ومانشوفك ؟
ابو منار : صارت لي اشغال ووعشان جامعه منار ، بس صدقني بأقرب وقت راح تتفاجأ بجيتنا .
الجد : ان شاء الله ، وهالمره وينها منار ماتبغا تكلمني بعد ؟
ابو منار بلع ريقه وناظر ببنته اللي جنبه عشان هالمره ترضى وتكلم جدها : هذاهي جنبي وتبغا تكلمك ؟
منار انخرشت واخذت الجوال من ابوها : الو
الجد اشوي ويبكي من كثر ماشتاق لحفيدته : عاش من سمع هالصوت ؟ وينك يامنار عني وينك ماتسئلين ولا تكلمينا ؟
خلود واثير بعد ماسمعوا ان الجد يكلم منار صاروا قراب لعنده وعلامات الشوق واضحه ع تعابير وجهم .
منار ودموعها تنزل : مشتاقه لك ياجدي ماتتصور شكثر ، أنا دايما اسأل بابا عنك بس كنت اخاف اكلمك وألقى منك عتاب طويل !
الجد : وليه اعاتبك ياروح جدك انتي ؟ أنا بس كنت ابغا اتطمن عنك مشتاق لك كلنا مشتاقين لحسك بهالبيت ! لدلعك وعنادك .
بهاللحظه دخل عبد العزيز وسمع كلام جده بس ماعرف من يكلم.
تقدم وجلس ، اما منار بعد كلام جدها بلع ريقها وزادت دموعها وكانوا ابوها ودانيه يناظروها بهدوء قالت : أنا اسفه .
الجد : ياروح جدك ! تبغينا نسامح تعالي لنا ؟
منار مسحت دموعها : ان شاء الله .
عبد العزيز هنا عرف انها هي لف وجهها وتنهد ينتظر جده يشوف ويبغا فيه .
نوف بترجي : تكفى جدي ابغا اكلمها ! تكفى
اثير : وانا بعد
الجد : انتبهي لنفسك ، البنات يبغون يكلمونك ؟
منار بلعت ريقها : لا جدي قولهم يخلونا بعدين برتاح أنا ؟
الجد : براحتك ، سلمي لي ع دانيه ، وننتظركم ، مع السلامه .
منار : ان شاء الله ، مع السلامه .
نوف بضيقه مدت بوزها : ليه ؟
الجد : تقول خلوها يوم ثاني هي بترتاح .
اثير انقهرت : هه صدقت خلود لمن قالت تتهرب ، تلقونها راحت ونستنى ولا ودها ترجع بعد .
الجد لف لأثير : وش هالكلام ياثير؟ اول مره اسمع منك ؟
اثير : مو قصدي ياجدي بس انقهرت مشتاقين لها هي مو حاسه فينا ؟ ماهي مشتاقه لنا بعد !
عبد العزيز : هه
نوف : اثير قومي معي ؟
اثير ناظرت بنوف وقامت .
الجد ناظر بعبد العزيز اللي حاله متغير نحف وملامح وجهها التعبانه : علامك صرت ماتنشاف ؟ كل ماسئلت عنك قالوا لي بالشركه ذابح نفسك بهالشغل ليه ؟
عبد العزيز : تبغاني اتركهها ؟
الجد : ماقلت اتركهها بس خفف ع نفسك !
عبد العزيز : ماقدر تعودت ماعندي شيء غيرها .
الجد حس عليه معصب ومضايق محب يضغط عليه : طيب انتبه لنفسك وتعال خلنا نشوفك مو تختفي مره وحده .
عبد العزيز : ان شاء الله ، تامر ع شيء ياجدي ؟
الجد : سلامتك انتبه لنفسك زين وتعال بكرا عندنا دام الكل بيكون هنا
عبد العزيز قام وباس راس جده : انت تامر ياجدي .

...

اي اخبركم وش صار بهالسنه !
منار وابوها بعد ماتحسن ضلوا بالألمانيا وصار لهم سنه مارجعوا لسعوديه ، لمن عرف بسالفه طلاقهم تضايق ابوها بس محب يضغط ع بنته اللي مو راضيه تحكي لأحد السبب ، منار كانت تتهرب كل هالفتره لمن كانوا يكلمون ابوها وهو يدور لها اي عذر مو عارفه ليه جالسه تتهرب ؟ وكل مافتح ابوها معها موضوع روحتهم لسعوديه دورت عذر عشان الجامعه ، اي منار دخلت الجامعه بالاألمانيا تخصص طبّ اللي كانت تتمناه ! ما عن حال هالأثنين ؟ راح تعرفون !

...


 اتذكرك؟
في وحدتي و في ضيقتي
وفي فرحتي كأنك تقول بس اذكريني و اسرحي.

ابو منار : خلاص أنا كنت حاجز اساسا تذاكر طيارتنا لبكرا ؟
منار بصدمه : كيف ؟ بس ماقلت لي ! بابا أنا مو مستعده ارجع
ابو منار بعصبيه : وش اللي مانعك ترجعين !
منار نزلت دموعها : مافيني
ابو منار : وليه ؟ عشان عبد العزيز ! منار مو انتي تركتيه بنفسك .
منار قامت من الطاوله : بصعد انام .
ابو منار ناظر دانيه : ساعديها عشان تجهز اغراضها .
منار انقهرت : افففف - وتركتهم وراحت -
دانيه : استاذ سلطان مايصير تعرف ان اعصاب منار تعبانه .
ابو منار تنهد بضيقه : ماكان قصدي اعصب عليها ، بس لمتى بتضل كذا لازم نمشي بكرا السعوديه حاولي تقنعينها أنا طالع اخلص اشغالي .
دانيه : ان شاء الله - صعدت لمنار لغرفتها وفتحت الباب وشافت منار واقفه قدام المرايا - : حبيبتي ! لاتتضايقين ابوك مو قصده يعصب عليه .
منار لفت بصراخ : أنا نننسيتتته ماعاد افككر ففيه ماحبه ماححبه افههمموني ماله دخخخل باللي أنا ففيه مأحححبه نسيتنه نسيتنه - وبدأت ترمي الحاجات اللي ع طاولة اغراضها ، دانيه خاف عليها وركضت لها تحاول تهديها -
دانيه وهي ماسكه منار : اههدي خلاص حبيبتي أههدي .
منار رمت حالها بحضن دانيه : اه خايفه ارجع اشوفه خايفه اشوف عيونه بتكون كلها عتاب وككره لي ؟
دانيه : ماعليك ، بس جدك والباقي كلهم يبغونك ؟
منار : ماكلمت احد منهم من زمان
دانيه : ليه ؟
منار : إذا كلمتهم بيعاتبوني مابتحمل ! بالذات خلود اعرف انهها بتعاتبني عشاني تركته يكفي اخر مره شفتها كيف كان اسلوبها معي.
دانيه : بس وقت ماتشوفك بتنسى كل اللي قبل وتحضنك ؟ انتو اشتقتوا لبعض ؟
منار ناظرت بعيون دانيه : خايفه !
دانيه : ياروحي انتي لاتخافين ، يلا نجهز اغراضك عشان مايزعل بابا بعد؟
منار هزت راسها برضى : طيب
دانيه وقفت وطلعت الشنطه الكبيره لمنار : بقولك شيء يامنار ؟
منار بخوف : وش ؟
دانيه : أنا بسافر الأردن بضل هناك
منار : كيف ! مابترجعين معنا لسعوديه !
دانيه: لا مقدر تعرفين اشتقت للأدرن واهلي هناك ؟
منار بحزن : لا لا لاتروحين تعالي معنا تكفين لاتخليني .
دانيه : حبيبتي أنا مابخليك ؟ بس لازم ازور اهلي أنا بعد وبعد البابا معك مابخليك لحالك ، ابغاك تنتبهين لنفسك وماتعصبين ولاتتضايقين.
منار هزت راسها برضى : ان شاء الله .

...

بعد ماوصل البيت ودخل غرفته عشان يرتاح رمى حاله بالسرير وحط ايده ع راسه وتنهد : اه
غمض عينه وشافها فتح عينه بسرعه : اففف روحي عن بالي روحي لاترججعين ، الله ياخخذك من قللبي .
خلود سمعت صوته ودخلت عليه بخوف : عزوز وشفيك ؟
عبد العزيز تعدل بجلسته : مافييني شيء .
خلود دخلت وسكرت الباب وجلست ع السرير : عزوز لمتى بتضل كذا ؟ شايف حالك
عبد العزيز مسك راسه رجع له هالصداع : خلود مو ناقص الي فيني كافيني تو جدي مستلمني !
خلود : هي السبب !
عبد العزيز : لا
خلود : طيب ، اخليك ترتاح ، نوم العافيه .

...

جمانه : حبيبي ، شوف حمود لايطيح ع الدرج ؟
ابو غزلان : طيب طيب
غزلان جات تركض لأمها : ماما قولي لها تسوي لي عصير
جمانه : حبيبتي ماتشوفينا مشغوله تساعدني ، انتي خذي هذا حطيه بالصاله .
غزلان : طيب

...

صحت من النوم ومرت ع غرفة اخوها بس ماكان موجود حكت شعرها وناظرت جوالها شافت الساعه 9:00 نزلت تحت وكانت خالتها مع امها سلمت عليها بدون نفس وراحت للمطبخ تشوف لها شيء تاكله .

اما هو كان بالمستشفى وبمكتب الدكتور قاله : انت عارف ان معك قولون لازم تنتبه لنفسك اكثر وتترك التدخين هو اللي يزيد الألم ويسبب لك اكثر ، واللحين بكتب لك علاج تاخذه كل مازاد معك الألم بس اتمنى تخلي عنك التدخين .
عبد العزيز بتسليك : ان شاء الله بس والي يعافيك اكتب لي العلاج اهم شيء يخفف هالألم .
الدكتور بعد ماكتب بالورقه : خذ تلقاه بالصيدليه اللي هنا عندنا تاخذها وقت الألم بس .
عبد العزيز وقف واخذها منه : يعطيك العافيه .
طلع من عند مكتب الدكتور واخذ علاجه من الصيدليه اشوي رن جواله " إياد " اول مارد سمع صوته قال : وينك فيه ؟
عبد العزيز : كان عندي شغله وبروح الشركه .
إياد : اقول تعال دهليز اللي قريب من الشركة ، انتظرك .
عبد العزيز بتملل : طيب

...

نوف وهي برا تودع اثير : تعالي بكرا بدري ! طيب
اثير : لاتحاتين بجي بدري اول ماصحى بعد .
نوف : ولا اقول سوي طبق ولا حلى وجيبيه ، أنا بساعد الخدم .
اثير : هههههههههههههههه تسوين خير ، بتجي خالتي بدري بكرا ؟
نوف: اي لمن كلمتها قالت في شيء جميل لجاو بيخبرونا فيه ، مارضت تحكي لي .
اثير : وش يعني اكيد يخصكم .
نوف : يارب تخبرني ان ابوي ترقى وبننقل هنا .
اثير : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يارب ، يلا بطلع قبل سعود يعصب .

...

كانوا جالسين بالكوفي ومايتكلمون وعبد العزيز واضح عليه ماله مزاج شيء ، إياد ناظره : ياهو أنا مناديك عشان تجي وترفع خشمك عليّ ؟
عبد العزيز : أجل ليه متصل عليّ وش تبغا ؟
إياد : انت هي وش صايرلك ! لمتئ بتضضل ع هالحال صارككك سنننه !! ذابح وكارف نفسك بهالشغل ! فوق هذا شوف نفسك كيف تغيرت نححفت وعيوني اشوي تطلع من وجههك .
عبد العزيز : وش المطلوب !
إياد : روح سافر امريكا وغير جو ولاتتحاتي الشركة عبود اخوك رجع وسعود كارف نفسه هالفتره فيها ،وانا موجود روح امريكا وريح بالك وانسى .
عبد العزيز بلع ريقه : مقدر ولا ابغا اروح واصلن الشغل هو الي يبعدعني عن التفكير .
إياد : اسمع مني ؟
عبد العزيز : واللي يرحك والديك خلاص فكني من هالموضوع ، ماعندكم غير سيرتي ؟

...

اليوم ثاني
وصلوا مطار الظهران وبعدها ودعوا دانيه اللي بتسافر الأردن
ابو منار : يلا منار حبيبي قبل نتأخر .
منار مسكت ايد ابوها : طيب .

...

و اليوم صرنا نلتقي
مثل الأغراب تصد ب عيونك ؟
و انا ما ألتفت لك .

الكل كان مجتمع الجد اتصل ع عبد الزيز : هلا عزوز ؟
عبد العزيز : هلا جدي
الجد : مانت بجاي الكل صار هنا توقعتك بتجي مع امك واختك ؟.
عبد العزيز : الا بجي ياجدي ، تو مخلص شغله .
الجد : طيب ابغاك تجيب لي معك مروى حاب اكلمها .
عبد العزيز استغرب بطلب جده : طيب ان شاء الله .
اول ماقفل من جده ، اتصل عليها وقال لها تجهز بيمرها .
...
خلود : نويف شوفي شوفي وش جابت اثيروه طلعت سنعه ؟
اثير : كلي تبن نكرتي كل شيء جبت من قبل .
خلود : ههههههههههههههههههه لا والله
ام سعود : لو ماساعدتها الخدامه ماضبطتها .
نوف جات تركض وبأيدها الكيك الي هي مسويته : لحظه لحظه وانا سويت كيك بيعججبكم ؟
جمانه : واضح من شكله .
خلود : بالله أنا كم مره اكل منك شيء واتسمم .
نوف : الا ماما قولي لنا الشيء الجميل ؟
ام خالد : هههههههههههههههههههه لقافه .
نوف بفهاوه : ههههههههههههههههههههههههههههه وش !

لحظات الا رن الجرس وراحت خلود تركض تفتح : ممين ؟
خالد " يالزينّ هالصوت " : أنا خالد ، شوفي لي طريق بدخل اسلم ع جدي .
اشوي جا سعود من وراه : وانا معه .
خلود : ان شاء الله .
ودخلت وخبرت نوف واثير وهي اخذت اي غطا تحطه ع راسها وقالت لهم يدخلون ودخلوا يسلمون ع جدهم وجلسوا جنبه وكان الكل سوالف وضحك وخالد سأل امه كان فتحت الموضوع وخبرته ان بتخبر الجد قبل وكان نتظراته مابين الزينّ خلود الي ع راسها ع الغطا وبنفس الوقت سعود كان يناظرها ويرجع يلف مايدري وش هالمشاعر الي تحركت لها هالفتره كل مايلمحها ولا يسمع صوتها يدق قلبه معقوله قلبه تو يتأثر بعد ماهي كرهته ؟
مابين لحظاتهم رن الجرس وقام خالد يفتح وكان هالمره ع الباب !!

...

مها : شوفي ملاك البس هذا ولا هذا ؟
ملاك أشرت ع الفستان الازرق : هذا احلى .
مها : امم طيب ، بتجين معي ؟
ملاك : لا مالي خلق ازعاج ولويه هالزواج ، متى نرجع الخبر بس هناك احسن طلعات وجمعت البنات .
مها بضحكه : قريبّ قريب كلها كم يوم واصير زوجة إياد ، اهه ياجماله .
ملاك : امحق اقوم اشوف لي شيء اكله ولا اسمع مصاختك اللحين اللي مابتسكتين عنها !

...

كان عبد العزيز ومروى ، إياد نزل بعد ماخذ شور وبدل : اقول ياشباب خلو البنات تعالوا المجلس .
سعود وقف : طيب يلا .
وبعدها قام خالد ، الا عبد العزيز مسكه جده : انت خلك اشوي .
الجد لف لمروى : اخبارك يامروى اللحين ؟
مروى نزلت راسها : الحمد الله ياجدي بخير
الجد : مرتاحه !
مروى : الحمد الله .
ام عبد الله : لاتحاتي ياعمي أنا موجوده معها اكي مرتاحه .
لحظات الا رجع رن الجرس ، خلود : واي الجرس اليوم مايوقف من رن باقي احد ؟
نوف : يمكن عبود وزوجته ؟
خلود بقرف : لا لا قطيعه ماخذها يمشيها
اثير : وشفيك اكيد سويره بس تجي متأخر
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ام عبد الله : لا بعد قلبي ساره عندها موعد بالمستشفى عشان الجنين .
نوف : بالله أجل روحي شوفي مين لاتتأخرين .
خلود ركضت تفتح الباب ..
مروى همست لبعد العزيز : ابغا ارجع تعبانه جاني ألم .
عبد العزيز بدون مايلف لها: اخذك المستشفى .
مروى : لا بس وصلني
عبد العزيز : طيب يلا ! - وقف -
مروى تجهز ، اشوي دخلت خلود وتعابير وجهها قالبه وتناظرهم .
نوف :وشفيك ؟
الجد : علامك كذا من عند الباب ؟
بعدها دخل سلطان مبتسم : السلامم عليكم
ام عبد الله غطت وجها بسرعه ، والكل بفرح : وعليكم السلامم
الجد : ياهلا ياهلا ياحلو المفاجأت .
عبد العزيز استغرب من جيت عمه : ياهلا فيك عمي اشتقنا - وتقدم وسلم ع عمه وبعدها نوف واثير الي فزوا -
خلود كانت تناظر بعبد العزيز وكل اشوي تلف ع الباب تنتظرها تدخل ، الجد بأستغراب الا وينها : منار ؟
ابو منار لف يناظر وراه وبصوت عالي : منار !!
هي دخلت ببرود وبخوف وتوتر : السلام
كلهم ببرود الا الجد : وعليكم السلام .
خلود كانت تناظرها بعتاب ومنار كانت تحاول تتجاهل هالنظرات .
الجد فتح ايده : تعالي تعالي ياروح جدك بحضني .
عبد العزيز بصوت حاد : مروى يلا نمشي ؟
منار رفعت عينها وناظرته " اه وش صاير فيك ياعبد العزيز ؟ كيف كذا تغيرت ؟ معقوله أنا السبب بكل هذا ، لحظه قال مروى ؟ " لفت وجهها وشافت مروى الي لابسه عباتها وفيها دبه " مروى وحامل ؟ تزوجها! اه " كانت تحاول تبلع الغصه الي فيها ليه مو قادره تشيل نفسها وتتقدم لجدها ؟ الكل كان يناظر فيها .
عبد العزيز كان متجاهلها وطلع مع مروى .
الجد : منار مابتجين حضني ؟

  رد مع اقتباس
قديم 2014-09-28, 02:26 PM   #29
# لهمَ حسهمَ بفنّ العدسة ..
الصورة الرمزية غياب
 
غياب has a reputation beyond repute غياب has a reputation beyond repute غياب has a reputation beyond repute غياب has a reputation beyond repute غياب has a reputation beyond repute غياب has a reputation beyond repute غياب has a reputation beyond repute غياب has a reputation beyond repute غياب has a reputation beyond repute غياب has a reputation beyond repute غياب has a reputation beyond repute غياب غير متواجد حالياً

 

ولو اني ما اميل للرويات وقرائتها
لكن اتمنى للقراء وقت مميز في القراءة

خالص التحايا

التوقيع:

لا تَسقِني ماءَ الحَياةِ بِذِلَّةٍ = بَل فَاِسقِني بِالعِزِّ كَأسَ الحَنظَلِ
عنترة بن شداد
  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-11, 01:53 AM   #30
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية سعــــــــــودية
 
سعــــــــــودية will become famous soon enough سعــــــــــودية غير متواجد حالياً

 

مآشآء الله عليك آبدعتي في طرحك
ربي يسسعدك ويعطيك آلعآفيه

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آحببتك , رواية , طويلة , كاملة , كطفلة or


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية تحمل جنوني وضمني حيل لصدرك / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 20 2014-10-11 01:52 AM
رواية مكتوب بحياتي و رضيت فيه / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 8 2014-10-11 01:52 AM
رواية يعذبني و إستحملت عذابه لين إعترف بحبه لي / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 24 2014-10-11 01:52 AM
رواية بين إيديا / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 43 2014-10-11 01:51 AM


الساعة الآن 03:35 AM.


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. seo by : www.resaala.net
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
دعم Sitemap Arabic By