العودة   منتدى حسبتك لي > شعر - قصائد - خواطر - نثر - قصص - شيلات جديده - بيت القصيد > قصص - حكايات - روايات > روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده

روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده تحميل روايات بصيغة الوورد ، تحميل روايات بالتكست ، تحميل روايات بالجوال

إضافة رد
قديم 2014-10-08, 04:32 AM   #7
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 

بسم الله نبدأ



(2)*2






في ساعةٍ سابقة


كان يمشي ذهابًا وإيابًا أمام سيارته الواقفةِ على حافة الطريق, ومعالم الغضب قد شقت طريقها إلى ملامحه.
غاضبٌ جدًا، غاضبٌ عليها، غاضبٌ على قلبه، غاضبٌ على نفسه، كيف سمح لها أن تهينه بتلك الصورة البشعة، بل كيف استطاعت هي بكل برودٍ أن تطلق اهانتها تلك!
زمّ شفتيه وهو يتمتم مستغفرًا وجملتها تتكرر في رأسه، ما إن طلبت الطلاق حتى بان في ملامحه الغضب، حصل جدالٌ بسيط ما بين مدٍ وجزر، هي تُقنعه برمي الطلاق، وهو من جهةٍ أخرى يستفزها برفضه
إلى أن أمسكها أخيرًا من ذراعها بقوةٍ بعد أن غضب فعليًا هاتفًا بحنقٍ: لا تستفزيني بطلب الطلاق، لأنه مو فواز اللي يفرط في أملاكه
حينها أطلقت عباراتها الوحشية، عباراتها الوقحة والتي لا يتخيل أن تطلقها امرأةٌ في وجه زوجها : تبطي تملكني ... أنا ملك نفسي وإن كنت بكون ملك غيري فهذا المالك بيكون شخص أحبه .. مو انت!
وقبل أن يستوعب ما قالته ليرد عليها بأقل أمرٍ قد يرد بها رجلٌ أمام زوجته .. وعلى الأرجح كانت لتكون صفعة
أكملت بهمسٍ مجنون وهي تسحب ذراعها منه بتقرفٍ اتضح على ملامحها لتطلق قنبلتها النووية في وجهه مشوهةً لكل صورةٍ لها أمامه : ابعد يدك لأني أقرف أنزل لمستواك الدنيء .. لمسك لي يحسسني إني شيء نجس، وللحين ماني متخيلة مجرد تخيل ... إني زوجتك
تلك كانت قاضيتها ... لا يستطيع، لا يستطيع فقط مجرد تخيل حجم جملتها الأخيرة تلك، جملتها التي فاقت سابقاتها جرحًا، أن تُطلق عليك جملةُ تحقيرٍ كهذه من قبل زوجةٍ عشقتها حتى النخاع .. هذا كثير .. وجدًا
كم تمنى تلك اللحظة في ثورةِ جنونٍ غاضب أن يريها حجمها الفعلي، قالت أنها لا تستطيع التخيل أنها زوجته! لكنه أراد حقًا أن يجعلها تصدق وترى ذلك فعليًا، لكنه لم يكن ليسمح لنفسه بذلك الفعل في منزل والدها، ولو أنها حقًا كانت في بيته لقام باثبات أنها زوجته ولتمانع إن استطاعت!
وهاهو الآن يمشي ذهابًا وإيابًا أمام سيارته، بعد أن خرج من بيت عمه غاضبًا ولم يُلحق سموم لسانها بشيء، ومن شدة غضبه لم ينتبه أن وقود السيارة قد نفد، ليصبح الآن محشورًا بين منزل عشيقته ومنزله، وفي مزاجه السيء ذاك، لم تكن قدماه لتمشي به إلى المنزل الذي يبعد أمتارًا
رفع يده بعد أن توقف من جولته داخل حلقةٍ مغلقة ليمسح رأسيًا من بدايه مابين حاجبيه إلى أن مرر أنامله بين خصلات شعره الخفيفة. لأول مرةٍ يشعر بالخواء هكذا، كان يعلم بأنه لن يخرج من منزل عمه إلا وقد رمت هي بعضًا من كلماتها الفضة في وجهه، لكن الأمر الآن مختلف ... فهي في كل مرةٍ تطلق عليه شتائم ونظراتٍ رافضة فقط، والآن، الأمر أكبر بكثير مما توقع
هل كان يتحدث مع جيهان حقًا؟ كان يبدو كمن يتحدث مع إنسانٍ آخر تمامًا، بل على الأرجح، كان يتحدث مع ميت .. عيناها كانتا خاويتان باردتان، وملامحها شحبت كالأموات، حتى هي لم تعد هي! سابقًا كان يستطيع سرقة ضحكةٍ منها دون أن تنتبه لنفسها، كانت تجلس معه برفضٍ واضح لكنه كان يستطيع قلب الأمور لصالحه وبالرغم من كرهها له إلا أنها لم تجرحه سابقًا كما الآن ... فلمَ تغيرت؟
رفع نظراتهِ إلى السماء وهو يتنهد بإرهاق هامسًا : يارب أسألك لطفك
أخرج هاتفه من جيبه ليبحث عن اسم عناد وحاحبيه لم يفكا تعقيديهما، ضغط زرّ الإتصال واضعًا الهاتف على أذنه. انتظر قليلًا لكنه لم يرد إلى أن انقطع الإتصال. أعاد الإتصال بملل وانتظر عدة ثوانٍ أخرى، وفي آخر رنةٍ سمع صوته المتعب : ألو
فواز بهمسٍ ولم تفته نبرة عناد، إذا أيقن أن هناك أمرًا قد حصل وهو لا يعلم : السلام عليكم
عناد : وعليكم السلام والرحمة ... وينك يا رجال العالم احترقوا وانت لاعين شافتك ولا أذن سمعت عنك!
اعتدل فواز في وقفته بسرعة بعد أن كان ساندًا لجسده على سيارته، وبصوتٍ خرج قلقًا وقد نسي جيهان تمامًا : حريق!!
عناد بضيق : تعال لعندي وأنا بفهمك كل شيء
فواز بعد أن تنهد بعجز : سيارتي خلص بنزينها وأنا ما انتبهت .. والحين صرت أتفرج للرايح والجاي
عناد بأملٍ مفقود : ما منك فايدة لا انت ولا الخبل اللي عندي ... وينك عساك بـ .. خلني ساكت بس
أخبره فواز عن مكانه بدقة وفي أثناء ذلك خرج عناد من المستشفى ذاهبًا إليه، وقبل أن يغلق سأل عناد بتوجس وهو يدرك بأن ما حدث أكبر من كونه حريق : عناد
عناد : سم
فواز : الموضوع ما يتعدى كونه حريق صح؟
عناد بعينين شاردتين : بتفهم كل اللي صار بس مو الحين
أومأ فواز برأسه ليغلق الهاتف ويستند على سيارته منتظرًا قدوم عناد.



,



التاسعة مساءًا

تجلس بينهم وهي تشعر بالغربة، دائمًا ما ترتبك إن جلست مع أقارب العائلة وأم ياسر غير موجودة، فهي قد ذهبت لمنزل يوسف والد جيهان مع هديل، ولو أنهم يعلمون بقدوم أقاربهم لما ذهبوا.
وصلها صوت أم رانيا الهادئ بعد أن أغلقت الهاتف : وين قلتي راحوا؟
وقد كانت أم ياسر لم تخبرها بمكانها حتى لا تجد منها التفكير بقصة انتحار منى, فهي جلست معها مرةً بعد ما حدث بأيامٍ لتجد منها كلامًا فضًا أخرجته دون أن تنتبه وذلك تشمتًا بمن قد تفكر بالإنتحار في هذا العمر. وماذا سيكون سبب الإنتحار
ردت بابتسامةٍ مُرتبكة وهي تلعب بشعرها المصبوغ بالأشقر، وحُزنها الغامض يتمركز في وشمها الصفير والذي يزداد وضوحه أثناء تحدثها, دون أن تعلم أن ام ياسر لم تكن تريد لأخت زوجها أن تعلم : راحوا لبيت عمي يوسف، ولو انهم يعرفون بجيتكم كان كنسلوا روحتهم
صمتت ام رانيا للحظاتٍ وبملامح مُقطبة, بينما ردت رانيا بفضاضة : شقصدك؟ إننا جينا لبيت خالي في وقت غلط
إلين بلعت ريقها باحراج وحركت فمها لترد، لكن أم رانيا سبقتها في الكلامِ عاتبة : شهالكلام رانيا!
صمتت رانيا على مضض وهي ترسل إليها نظراتها الحارقة، بينما كانت أماني تجلس بجانبها وهي تنظر لرانيا بارتباك
وفي جهةٍ أخرى، كانت تجلس عمة ياسر أميرة بنظراتٍ جامدة كالمحققين كعادتها، كم تمنت أن تصل لقلب هذه المرأة، فهي لا تُكسب حبها إلا لمن تثق بهم، ويبدو أنها ليست منهم.
وقفت بحرجٍ وارتباكٍ لتهمس : بشوف الشاي
لم تستطع منع نفسها من الهرولة أمامهم للمطبخ وكأنّ هناك من يلاحقها، وبالفعل .. كانت نظرات رانيا تلاحقها بغلّ، بينما أميرة تتابعها بجمود المحققين.
دخلت المطبخ لتقف قليلًا عند الباب واضعةً يدها على صدرها واليد الأخرى مسندةً على إطار الباب، يا إلهي لمَ تشعر بكلّ هذا الإرتباك؟ ليست المرة الأولى التي تجلس فيها بينهم وبطبيعيةٍ تامة، لكنها المرة الأولى التي تجلس فيها معهم وحيدة، لكنها دائمًا ما كانت تجلس مع أماني ورانيا وهديل في جلسةٍ حميمية وتستطيع التصرف بطبيعيةٍ أمامهم حتى وإن لم تكن هديل معها ... لكن، منذ أن تغيرت معاملة رانيا معها حتى باتت تخجل الجلوس وهي موجودة، فهي لا تجد فرصةً إلا وتحرجها بها.
صبت الماء المغلي من الغلاية الكهربائية في الإبريق المخصص لتقديم الشاي، وهي حقًا ليست مع الشاي، بل كانت شاردةً تمامًا وهي تحاول استنتاج سببٍ مُقنع لتغير معاملة رانيا معها، لكنها لا تذكر أنها فعلت شيئًا بحقها إطلاقًا، فلم تغيرت؟
وصلها صوتٌ أنثويٌ من خلفها : ليه مارحتي معهم؟
بسرعةٍ التفتت مفزوعة، وما إن رأت رانيا حتى وضعت يدها على صدرها وهي تبتسم بارتباك : هذي انتِ ... فجعتيني !
نظرت إليها رانيا من أعلاها لأسفلها، كانت ترتدي تنورةً سوداء طويلة وضيقة من خصرها إلى ركبتها، ثم يتسع طويلًا بشكلٍ أظهر قوامها فاتنًا، ومن الأعلى ترتدي بلوزةً ليمونية واسعة تنتهي بحزامٍ ذهبي عريض يفصل بين البلوزة والتنورة، نظرت إلى زندها الأبيض بضيق، كُم البلوزة كان قصيرًا لا يخفي زنديها المرمريين، ووجهها مزينٌ بالقليل من المكياج.
بللت إلين شفتيها بارتباكٍ من نظراتها الضيقة، لتتنحنح بإحراجٍ هامسة : وش فيك؟
رفعت رانيا حاجبيها بسخرية : لمين هالكشخة؟
تجهم وجه إلين بعدم فهم : لمين؟
رانيا بفضاضة : قصدي واضح، ليه ما رحتي مع عمتي لبيت أخوها ... والا تبين الجو يخلا لك؟
ازداد تجهم وجهها وهي حقًا لم تفهم قصدها، بل شعرت بالريبة مما ترمي إليه : لو سمحتي رانيا اتركي عنك الألغاز وتكلمي بوضوح
رانيا بقهر : قصدي واضح ياست الحسن والدلال ... لا تظنيني ماني فاهمة حركاتك! .... * وبتوثيق أردفت لا بأسلوب استفهام * حاطة عينك على ياسر؟
اتسعت عينا إلين بصدمة وتوردت وجنتيها بحرج، ليس لأن كلام رانيا صحيح، بل لأنّ في كلماتها كشفٌ لهوية عشيقها. هي لم تفكر يومًا بايقاع ياسر في شباكها، تحبه والأمر لا يتعدى ذلك، أي أنها يائسةٌ تمامًا من فكرة زواج ياسر بها ... ولا تريد ظلمه بهكذا زواج.
رانيا بضيق : أشوفك سكتي ... حتى محاولة كاذبة منك في التبرير مافيه؟
تابعت وهي تهز رأسها بأسى : خسارة ثقتنا فيك والله
استجمعت قوتها في الرد وهي تشعر بجرحٍ كبير من تفكير رانيا، الآن فقط أدركت سبب ابتعادها بهذا الشكل، والأمر الآخر، إدراكها أن رانيا لا تختلف عن غيرها من الناس، نفس النظرة لأمثالها، ونفس الرأي ... أي أنّ كل يتيمٍ أو لقيط، ليس له أية حقوقٍ في الحياة.
همست بجرحٍ وألم اتضح بصوتها : ما توقعت هذا تفكيرك رانيا ... للعلم، ترا أنا ماني مجبورة أبرر لك، بس بقولها لك باختصار، صدمتيني بتفكيرك العنصري!
رانيا بقهر : منتي مجبورة تبرري لي؟ .. طبعًا، هو إنتِ عندك شيء تقوليه؟
إلين بضيق وعلى وجهها ارتسمت ملامح الأسى : عندي بس مو لك ... للعقول السويَة
رفعت رانيا حاجبًا لتجهز ردها الفظّ، لكن إلين سبقتها بغصة : ياسر ما يرجع من شغله هالوقت ... والا ماكنتِ شفتيني كذا
وبسرعةٍ استدارت لتكمل الشاي بسرعة، حتى أنها لم تنتبه لما تفعله وغشاوةٌ من الدموع تغطي عينيها، لم تكن يومًا تعلم أن رانيا تفكر بهذا الشكل، ظنت أن تغيرها معها يرجع لسوء تفاهمٍ لم تقصده. والآن اتضح كل شيء، فرانيا لا تختلف عن غيرها إطلاقًا.
بيدين مرتجفتين وضعت أكياس الشاي. تشعر بفراغٍ داخلها، حتى وإن تصنعت السعادة إلا أنها تفتقر للكثير، للكثير جدًا. عائلة / أصل / هوية / مكانة / شخصيةٌ ثابتة - غير مشتتة.
رفعت رأسها قليلًا للأعلى لتضغط على عينيها باصبعيها لتمانع دموعها من السقوط، في حين زمت شفتيها تمنع شهقةً مكتومة من الخروج، ثم رفعت صحن التقديم لتلتفت وتتفاحئ بأن رانيا لا تزال خلفها، تنظر إليها نظراتٍ غامضة وكأنها نظرات ... عتاب!
لمَ قد تعاتبها؟ أمالت إلين رأسها بحيرة، ولم تنتبه للصحن الذي مال معها قليلًا. من يجب عليه أن يعاتب الآخر؟ أليس هي! أرانيا من جُرحت الآن؟ يومًا بعد يوم تخرج أصنافٌ جديدة من أناس لا تعلم حقًا مما صنعوا، منذ ثزاني تجرحها والآن تعاتبها!
همست إلين بحيرة : انتِ غريبة يا رانيا ... حيل غريبة .. وغرابتك هذي صنعت منك إنسان ظالم في حق غيره
رفعت رانيا حاجبيها لتمد يدها ببطءٍ إليها، توجست إلين لكن حاجبيها اقتربا من بعضهما باستغرابٍ ما إن أراحت كفها أسفل الصحن
رانيا ببرود : انتبهي لا يطيح
تشبثت إلين بالصحن ونظراتها المتسآئــلة لازالت تُزين عينيها البريئتين، فاستدارت رانيا بصمتٍ لتخرج من المطبخ بعد أن همست : راجعي نفسك واعرفي من اللي يظلم غيره بكل سادية
وقفت إلين مكانها للحظات، وقد ثبتت عيناها على مكان رانيا الخاوي بعد أن غادرته، ثم تنحنحت ما إن انتبهت لتأخرها لتتجه ببطءٍ نحو باب المطبخ وهي تحاول تفسير جملة رانيا، بالتأكيد هي تقصد حبها لياسر ... ابتسمت بسخريةٍ من حالها، أصبحت ظالمةً فقط لأنها أحبته حُبًا صامتًا وشريفًا بعدم تفكيرها بظلمه معها!
أثناء مشيها بشرودٍ دخلت الغرفة ليهاجمَ أذناها صوتٌ رجوليٌ خشن أثار ارتجافها، وفي لحظةٍ التقطت عيناها ياسر الذي كان يسلم على عماته وقد كانت أمه قد اتصلت به بعد ان علمت بقدومهم وذلك عندما اتصلت عليها أم رانيا بعد وصولهم, بينما كانت رانيا وأماني قد غطتا وجهيهما. تراجعت بسرعةٍ مُحدثةً ضجيجًا إثر تصادم إبريق الشاي مع الأكواب بسبب تشتت مشيها للخلف، وبسبب ذلك التفت الجميع ومنهم ياسر للباب لكنها كانت قد اختفت لحظتها.
تجهم وجه ياسر باستفهام : مين هنا؟
أم رانيا برقة : هذي إلين أكيد
ياسر بوجهٍ مُقطب : ليه هي ما راحت مع أمي لبيت خالي؟
تمنت رانيا لو تتداخل بالكلام معهم لكنها فضلت الصمت، ثمّ استقامت لتتركهم بعد أن همست بخفوت : بجيب الشاي أنا .. لأن إلين ماهي متغطية عشان تدخل
قاطعتها أماني بتوجسٍ وهي تدرك أنه من الأفضل ألا تلتقيان، وذهاب رانيا سابقًا بحجة أنها تريد الحمام لم يقنعها : أنا بروح
رفعت رانيا حاجبها لتتجاهلها وقد اتجهت للبابِ هادرةً : قمت وانتهى الأمر
زمت أماني شفتيها بقلق، بينما ذهبت رانيا للمطبخ لتجد إلين واقفةً مستندة على الرخام ورأسها منكسٌ للأرض بشرود ويدها على صدرها وقد بدأ قدمها بالتحرك في رسمٍ عشوائيٍ على الأرض
ابتسمت قائلةً بسخرية لتجعلها تستفيق من شرودها : ياسر ما يرجع الحين من شغله!
رفعت إلين رأسها بسرعةٍ إليها، وفي غضونِ ثانيةٍ كان وجهها قد تجهم بعتابٍ وأسى : أول مرة يرجع بهالوقت
ضحكت رانيا بسخريةٍ لاذعة وهي تتجه إليها لتأخذ صحن التقديم من خلفها على رخام المطبخ : أيوا أدري
ازداد تجهم وجه إلين ومعه ازداد جرحها تعمقًا في قلبها، لا تحتمل أن تعامل بقسوةٍ هكذا خصوصًا مع القريبين منها. أخذت رانيا صحن التقديم واتجهت للباب لتقف هادرة بحنقٍ قليلًا قبل أن تتابع : لو كنتِ شخص ثاني مختلف كليًا عن شخصك ... كنت رضيت بهذا الحُب
زمت إلين شفتيها بألم ليظهر جرحها الغامض بشكلٍ لافت، بينما خرجت رانيا وهي تدرك جيدًا بأنها ستفهم مقصدها ... ومالم تره، أن إلين قد جلست على الأرض ووجهها يزداد تجهمًا، ألمًا وحزنًا، هذا هو رأي رانيا بها! لو أنها شخصٌ آخر غير شخصها! لو أنّ لها أصل، لو لم تكن يتيمة، لو لم يكن هناك احتمالٌ كبير بأنها ابنةٌ غير شرعية، لو لم يكن هناك احتمال ضئيل بأنها لم تكن نتيجة خطأ اثنين لم يخشيا الله، لو كانت معززةً مكرمة بين والدين حقيقيين، لو أنها فقط كان لديها ثقةٌ بأن لا أحد يراها إنسانةً ليس لها حقٌ بين المجتمع، لو أنها كانت تحمل اسمًا، لو لم تكن هنا مكفولة! لو أنها فقط وجدت في هذه الدنا بظروف طبيعية ... كان لها حقٌ في أن تحب ياسر، كان لها الحق في أن تتزوجه وليس فقط أن تحبه، كان لها الحق في أن تعيش، وكان لها كل الحق في أن تكون لها علاقات!
الآن فقط أدركت الفارق الكبير بينها وبين رانيا. بينها وبين هديل، بينها وبين أماني .. أبو ياسر وأم ياسر والداها الوهميان، عمات ياسر، أخواله وأولادهم، بينها وبينه، بينها وبين ياسر !!!
أدركت خطأً كلّ ذلك، ولم تدرك المعنى الحقيقي من كلام ديما ... بل ابتعدت عنه كثيرًا.


,


يحرك أنامله الصلبة على مكتبة في إيقاعاتٍ منتظمةً ليصنعَ نغمةً تعبر عن شرودة، بينما كان مستندًا بمرفق يده الأخرى الذي كان يغطيه ثوبه الأبيض على مكتبه، وكفه الضخمة مستريحةً على خده. كوب القهوة أمامه كان يبث دخانًا أمام ملامحه الرجولية ليشوش النظر إليها، بينما عيناه كانت تتابع رغوة القهوة بشيءٍ من الشرود.
بلل شفتيه ليرفع كوب القهوة مُرتشفًا منه القليل، ليهبط به وابتسامةٌ غامضة قد ارتسمت على شفتيه.
يتخيلها الآن أمامه، واقفة بكامل نعومتها وضعفها المعهود، والذي يشعره بالتشدق والرضا، دائمًا ما كانت تخضع له في كل شيءٍ يخصها ويخصه، وإن حاولت تصنع القوة فسرعان ما تخضع بابتسامةٍ واحدةٍ منه. وكم يثيره هذا الشعور بالرضا، تحديدًا حين تنظر إليه بهيامٍ لم يظهر عليه هو.
لا يُحبها, لكنها زوجته وهي خاصةٌ به, ويستحيل أن يفرط بها، حتى وإن لم يكن يحبها.
ساديّ ! أجل هو كذلك، يعترف بأنه مغرورٌ يعشق التملك، وهي ملكه شرعًا ولا يستطيع أحدٌ نكران ذلك، وما زاد من قوة تملكه لها هو عاطفتها وانجرافها التام نحوه، والذي يشعره بأنه كلّ شيءٍ لها، بل هو محورُ حياتها.
دائمًا ما كانت تقول له : ما ذنبها لتعيش معه بهذا الشكل؟
وهو بكل بساطةٍ يفكر دون إجابة منطوقةٍ بها, ما ذنبها! ألا تعرف ما ذنبها حقًا لتسأله, ألا تعرف أن ذنبها هو أنها تزوجت به, برجلٌ - مُطلق - لا يثق بعلاقةٍ يكون بها الرجلُ مرخيًا لحباله. وهي هكذا وقعت عند من لا ينوي إرخاء شدته وقسوته.
همس بعد أن زمّ شفتيه بشرود، وبكل تملكٍ نطق إسمها الخاص في قاموسه، والذي لا يدل على شيءٍ سوى أنه دليلٍ عاشر على أنه وقع على ورقة تملكه لها : بقي شوي يا ميْ ... وترجعين لأحضاني


,



الحادية عشرة مساءًا


كان يقف عند الباب يتأملها وهي تُمسك بكوبِ القهوة الفرنسية التي تُحبها في يدها, تنظر إلى مافي الكوب بشرودٍ ويديها الصغيرتان يداعبهما الدفء. يشعر بالدنب, هو السبب فيما حصل لها, هو السبب في كل شيء, لو لم ينتظرها خارج المنزل, لو لم يتركها, لو لم تكن في بيته, لو لم تكن عنده من الأساس ولو لم يكن هو موجودًا في هذه الحياة, لكانت بخير, لو لم يكن اخاها لكانت بخير. استغفر ربه, يجب أن يسيطر على أفكاره ويطرد كل فكرةٍ قد تُكتب سيئةً في ميزانه, و( لو ) تفتح باب الشيطان, تعوذ من الشيطان ثمّ ولج للداخل هاتفًا بالسلام, فانتفضت لتنظر إليه بعينين متسعتين وملامح مشدودة, لترتخي ملامحها وتتنهد بعد ذلك, بينما أمها أيضًا استدارت تنظر إليه, لتبتسم بفتورٍ هاتفة : وأخيرًا شفناك
ابتسم هو أيضًا بذات الفتور, لينحني يقبل رأسها ثم وجنة غيداء التي هتفت بعتاب : أول ما فقت كان عناد بوجهي ... وانت ..
صمتت ولم يرد هو لوهلة, من حقها ان تعاتبه, هو لم يستطع القدوم ليراها بعد الذي حصل مباشرة, لم يقوى على رؤيتها وهو يرى انه السبب. هتف بعد حين : أسف .. * قبل وجنتها الأخرى ليهمس * خلاص عناد كان صادق, الأخوان من الرضاع دايمًا ما يهتمون ببعض, وأنا أثبتت هالنظرية
قطبت جبينها ولم يُعجبها حديثه, فهمست : يعني أهون عليك
سلطان بابتسامةٍ حنونة : تهون علي روحي ولا تهونين انتِ
ابتسمت له فاحتضنها وبدأ في مسح شعرها, ليهمس بألم : آسف غدوي, ما رحنا للملاهي
أومات بهدوء : ما عليه, يوم ثاني * ثم ابتعدت لتُردف بقلق * انت بخير؟
سلطان بابتسامة : توني ما سألت عنك تسألين عني؟ أنا بخير لا تخافين ... شلونك انتِ؟ والحمدلله على السلامة
لم ترد عليه وهي تنظر لكفيه التي كان الإحتراق بهما بارزًا, فتمايلت شفتيها عبرةً لتُمسك باليسرى وتقبلها : يدينك!!
سلطان بابتسامة : ما عليك منها ... ما تعورني
افتربت أم عناد منه لتجتذب كفيه بقلق : شلون ما تعورك؟ سلطان متى بتترك حركات عدم المبالاة هذي؟ حرام عليك
ظلّت ابتسامته الفاترة مرتسمةً على وجهه, هذه أمه بالرضاع, والتي كانت صديقة والدته كما قال له والده, أمه الحقيقية توفيت حين مخاضها به, وقد كان جسدها ضعيفًا لا يحتمل الولادة بينما حملت به بعد سنواتٍ من زواجها بأبيه, وحين ماتت, أرضعته ُأم عناد التي كانت وقتها تُرضع ابنًا لها مات في الثالثة من عمره.
أم عناد بقلقٍ ضربت جرس الممرضة لتاتي بعد دقائق, بينما هو تنهد ليهتف : وش له يمه؟ والله إني بخير شوفيني قدامك حصان
أم عناد بحزم : ما أهلكك إلا ثقتك .. أقول إمش قدامي خلّ هالممرضة تطهر حروقك
بعد لحظاتٍ دخل عناد عائدًا من عيادته التي ذهب إليها بعد أن كان مع فواز ليُقطب جبينه حين رآه: وأخيرًا جيت؟
استدار إليه بملامح مُتجهمة والممرضة تطهر حروقه والتي كان منها في عنقه القليل وفي وجهه أيضًا, فابتسم عناد : الأم وقلقها على أطفالها
سلطان : والأخت وقلقها على أخوانها
ضحك عناد ليقترب من غيداء ويُقبل جبينها : شلون عيون أخوها الحين
غيداء بعبوس : كم مرة سألتني؟
عناد : أفا .. كذا تخسفين فيني؟
ابتسمت لتحرك حاجبيها وتستدير عنه تنظر لسلطان بقلق فضحك : بياخذ مني سلطان كل الحب والحنان عشان شوية حروق
أمه بصرامةٍ استدارت إليه : انثبر انت مو وقتك
ضحك : أفا يا أم عناد بس
بعد انتهاء الممرضة من تضميد كفيه كان عناد قد اقترب ليضع كفه على كتفه, ففهمه سلطان ليخرج معه بعد أن استاذنا.
وقفا في الممر ليهتف عناد : عرفت شيء؟
سلطان بملامح متجمدة : اي ... الخدامة ما كانت موجودة في البيت بعد الحريق, أكيد لها يد
قطب عناد جبينه وقد فهم الآن كيف تم دخولهم ومن ساعدهم : متأكد؟ يعني ما لقوا لها جثة تأكد وجودها على الأقل
حرك سلطان رأسه نافيًا وهو الذي يكره الخادمات, لم يكن ليسمح لخادمةٍ أن تعتب باب المنزل لولا إصرار عمه على أن يكون هناك في المنزل خادمة تُدير ترتيبه, في وقتٍ كانا فيه يسكنان معًا, والآن هاهي الخادمة تثثبت ولاءها لسيدها الأصلي وتُدخل المجرمين الذين كانوا رهن يديه.
عناد بتساؤل : والرجّال؟ كان بروحه والا معه حد؟
سلطان : حسب ما قاله المحقق لي كان معه شخص ثاني ... بس تدري وش بعد؟ رفض يعترف مين اللي أمره باللي سواه, قال إن هالقرار اتخذه هو وشريكه من حقد قديم لي ... هه, وكأني أعرف وجهه أساسًا. انكرت اللي قاله والتحقيق لازال جاري. بس ماهقوتي يتكلم, خوفه من سلمان أكبر من خوفه من السجن
صمت عناد قليلًا وهو يضوق عينيه مُفكرًا, ثمّ همس : ماراح يتركه ... بيقتله أكيد!!
حينها قطب سلطان حاجبيه, هذا ما كان يتوقعه منذ البداية, سلمان لن يصمت وسيقتله كما قتل والده عندما كشف ألاعيبه وحقيقته .. يتذكر تلك المُكالمة التي سمعها جيدًا, فهو يومها سمع حقيقة الرجل الذي رباه من شفتيه هو. رجلٌ مُختلس / قاتل / سارق / ... يذكر وقتذاك وقبل موت أبيه أنه كان يستمع لحديثٍ يدور دائمًا بينه وبين سلمان, ما بين إختلاس اموالٍ وسرقة اوراق ومشاريع من الشركة التي كان يعملان بها معًا وأنشآها معًا, والتي وياللأسف مشتركةٌ بينهما الآن. ويبدو أن والده ما إن كشفه قام بقتله.
سلطان بهدوء : عارف .. وعلمت المحقق بعد. بيشددون من الحراسة عليه
تنهد عناد وهو غير مطمئنٍ أبدًا, سيصل إليه, بالتأكيد سيصل إليه.



,


غلـآ البحرين انت شكرتني بهذا.
التوقيع:
  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-08, 04:32 AM   #8
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 



,


بيما في منزلٍ آخر, منزل سلمان. كان يجلس مع شريكه وهو يضحك, والآخر يبتسم لضحكة شريكه.
سلمان بسخرية : بس تدري, عجبني اللي صار, خله يتربى كان ينسى فضائلي عليه ... أبدًا مو من مصلحته يلعب معي وأنا سلمان. ما كان ودي يصل الأمر لهنا بس هو اللي اختار هالطريق ... قلت بستفيد منه مستقبلًا والحين ماعليه ..... ننهيه
والآخر ضحك بخسةٍ ليهتف : ضربة قاضية لولد فهد
سلمان بنظراته الثاقبة : واخوه عناد يبيله بعد وخزة من نوع ثاني ... ووصلته بدون تخطيط * ثم ضحك وهو يتذكر ما سمعه عن محاولة الإعتداء على غيداء *
أحمد بابتسامة المنتصر : على هالنجاح لازم نحتفل
سلمان دون مبالاة : لا مالها داعي .. تعرفني ما أحب الحفلات
مط احمد شفتيه بامتعاض : خلك انت انا بحتفل بنفسي وعلى طريقتي الخاصة
سلمان ويعلم جيدًا ما يعنيه, بالطبع سيحتفل بذاك المشروب كالمعتاد, هتف : كيفك
ثم نهض يريد أن يذهب فهتف الآخر : على وين؟
استدار وهو يرفع هاتفه : بشوف وش صار على اللي في السجن
أحمد ووجهه تجهم بخوف, لكن سلمان تجاهل تقلبات ملامحه وهو يذهب عنه ليرفع هاتفه ويتصل على القسم, سيعلم ما الذي حدث لذلك اللي تأخر بعد رفيقه, بالتأكيد انتهى أمره.
بينما أحمد وقف من جهته تلك وهو يرفع هاتفه أيَضًا يتأكد كسلمان من الإنتهاء من شريكهم ثم سيذهب لمنزله.


,



قدمت القهوة لعمتها وابنتها وابتسامةٌ لازالت تحمل معالم الحزن قد شوهت جمالها العربي الأخآذ، همست عمتها بحنانٍ وهي تتناول الفنجان لتضعه على الطاولة الصغيرةِ أمامها : من جيت وانتِ تشبعيني بقهوتك ... ارتاحي بنتي وخليك من الضيافة
ابتسمت أرجوان بنعومةٍ حزينة ووجهها الأبيض قد ازداد شحوبًا عن آخر يومين قد زارتهم فيه عمتها، بللت شفتيها الممتلئتين واللتان كانتا جافتين بشكلٍ فضيع
ثم بهمس هتفت : تعبي لك راحة ياعمتي
ثم أكملت باستفسار : شفيها إلين ماجت معكم؟
ابتسمت عمتها بحب : كانت نايمة وقت جينا، ماحبيت أزعجها وهي من الصبح تذاكر
ابتسمت أرجوان بتفهم. لتهمس هديل بودٍ وابتسامتها هي الأخرى كانت مرتسمةً على شفتيها : وين ليان وجيهان؟
تجهم وجه أرجوان بضيق، ثم رطبت شفتيها بلسانها لتهمس بارتباكٍ وقد شتت نظراتها عنهما : ليان نايمة ... وجيهان لليوم في غرفتها وما تطلع منها
أخفضت نظراتها لتهمس بخفوتٍ أكبر : ما تبي تقابل أحد
أومأت هديل بتفهم، بينما وقفت أم ياسر فجأةً لتتجه الأنظار إليها
أم ياسر بغضب : هالحالة ما ينسكت عنها، وين أبوك ما يوقف معها ويحاول يطلعها من اللي هي فيه؟
أخفضت رأسها بأسى، والدها وحده يحتاج من يقف معه، يتصنع القوة ليستندوا به وهو في داخله مُحطم، كيف لا وزوجته خانته ثم انتحرت. ابتلعت غصتها بألم. من جهةٍ أخرى ابنته ترفض أن تتحدث معه، تنعزل في غرفتها واليوم آذت زوجها، لا تعلم تحديدًا ما حصل لكن وجه فواز كان يتضح به الغضب وإن حاول إخفَاء ذلك.
في تلك اللحظات انضم إليهم يوسف ليهمس بالسلام بعد أن كان يغتسل، التفتت إليه أم ياسر غاضبة : وينك يا خوي عن بنتك؟ ما تشوفها حابسة نفسها من ثلاث أسابيع في غرفتها ولا راضية تطلع؟
تنهد يوسف بأنفاسٍ مُجهدة وهو يغمض عينيه ليفتحها بعد ثانيتين وكأنه بذلك يريحها من سهر الليالي، في حين أكملت أخته بغضبٍ عاتب : إذا انت نفسك حزين للحين وماتقدر تخرج من حالتك الضعيفة عشان بناتك ... اسمح لي آخذهم معي
فتحت أرجوان فمها بصدمة، أيعقل أن يظهر والدها بهذه الصورة الضعيفة أمام أخته وهي صامتة، لكن عمتها حقًا لا تعلم ما الذي يمر به وهو يحاول التقرب من جيهان بلا فائدة. ألا يكفي أنه استتر على زوجته ليتحمل كلّ التهم الموجهة إليه بتعاستها لتنتحر؟ ومن أفواهٍ أخرى قد يكون خانها، عذبها، والمزيد المزيد ... لتأتي عمتها الآن تتهمه بالتقصير؟
كانت ستتدافع إلا أنها التزمت الصمت، فمن الخطأ التدخل بين والدها وأخته، وهذا ما رباهم والدهم عليه، إذا تحدث الكبار ... فليصمت الصغار. حتى هديل كذلك كانت ملتزمةً الصمت وهي تدرك الخطأ إن خالفت قاعدة العائلة.
تنهد يوسف وهو يمرر أنامله على شعره الذي يتخلخله بعض الشيب ليهمس بغضبٍ مكبوت، كلّ شيءٍ إلا أن يأخذوا منه بناته : اسكتي يا هالة واللي يعافيك .... تتوقعين برضى بهالشيء بكل بساطة؟
هالة بقوة : وتتوقع مني أرضى بكل هالإهمال يا يوسف ... الحزن على الميت ثلاث أيام ... والحين صار على وفاة منى ثلاث أسابيع تقريبًا ... وانت بدل لا تفكر في بناتك عايش للحين في سواد أفكارك ومشاعرك؟ ما توقعت هالشيء منك يا خوي
صمت قليلًا وهو ينظر لأخته بنظراتٍ لا تُفسر أهي غضبٌ هادئ، أم هدوءٌ عاصف. يحاول قدر الإمكان أن يسيطر على نفسه ولا يصرخ في وجه أخته الصغرى فيطردها، فهو قد يحافظ على هدوءه إلا في مسألة اختطاف بناته منه. أجل اختطاف! فهم يريدون أن يأخذوا منه كل ما تبقى له من هذه الحياة حتى وإن كان من ستأخذهم الآن هي أخته، لكنه يبقى اختطاف.
تكلم أخيرًا بصوتٍ هادئ ظاهريًا وحازمٌ في نفس الوقت : بناتي ... بيظلون مع أبوهم، مو انتِ يا هالة اللي تعلميني شلون أتصرف معاهم وأهتم فيهم!
تقلص احتداد نظرتها، ثم لوت فمها برفضٍ لكلامه لكنها حاولت اجتذاب الهدوء إليها لتهمس بصوتٍ خافتٍ هادئ يناقض الذي كان قبل لحظات : أسبوع بس ... خلهم عندي عشان تتعدل نفسياتهم شوي ... على الأقل جيهان، لأنها أكثر من تأثر بينهم ... ليان طفلة وما تفهم شيء. وأرجوان تقدر تعتني فيها لأنها الأقوى للحين ... بس جيهان لا ... تكفى يا خوي خلها عندي بس أسبوع على الأقل
رفع حاجبه قليلًا وهو قد لحظ المغزى من كلماتها، حتى وإن لم تقصد قولها لكنّ رأيها كان واضحًا تحديدًا عند ذكر ليان وأرجوان ... أي أنه لا يستطيع الإعتناء بجيهان
همس بهدوءٍ قاطع وهو حقًا بدأ في فقدان آخر ذرةٍ من سيطرته : قلت لا ... وهذي آخر كلمتي .... وبعدين شكلك نسيتي ياسر .. تبينها تجي عندك وولدك موجود ... تظل رايحة جاية قدامه! ... هذا آخر شيء ممكن يصير
أخذت نفسًا ساخنا تحاول به السيطرة على غضبها لتهتف بصوتٍ مشدود : العباية والنقاب موجودين
يوسف ببرود : قلت لا ...
حينها فقدت هي كل أعصابها فعلًا، لتصرخ في وجهه بقلة احترامٍ وغضبٍ قد وصل إلى ذروته : إذا منت كفو تهتم ببناتك ليه ترفض اهتمامي أنا فيهم؟؟ والا تبي مصيرهم نفس مصير أمهم .... تتعسهم ويختارون الإنتحار للراحة!!!!
هدوءٌ عاصف ... وقف متحجرًا في مكانه مبهوتًا أو بالأحرى مصدومًا من كلماتِ أخته السامة، بينما كانت هذه الكلمات آخر شيءٍ يجب أن تُذكر هنا. لحظاتٌ فقط، لتُصدر شهقةٌ من بين شفتي أرجوان التي بهتت للحظات، وكأنها الآن فقط استوعبت ما قالته عمتها، بينما شهقةٌ أخرى صدرت من هديل التي غطت فمها لتتيقظ أمها من غضبها مدركةً لما قالته والنصل الحاد الذي غرسته في صدر أخيها الوحيد بعد أن مات الآخر.
ابتلعت ريقها ووجهها قد بهت، ولم تعد ترى أمامها إلا يوسف الهادئ على غير إنصافٍ لما حدث، عضت لسانها وهي تتمنى حقًا أن تقطعه، ليتها لم تقل ما قالت، ليتها التزمت الصمت وابتلعت احراجها من رفضه، لكن ماذا ينفع التمني الآن!
فتحت فمها لتنطق، وهي تشعر أن الغيوم بدأت تتجلى أمام عينيها مما فعلته، هي تدرك حب أخيها لزوجته الراحلة، وبالتأكيد ليس له دخلٌ بانتحارها، حتى وإن لم يتحدث لكنها تعلم أنّ الدافع لانتحارها أكبر من كونه تعاسةٌ من طرفها بسبب إهمالٍ من طرفه، وصمت يوسف أكد لها أن حجم الأمر كبير. والآن هي قامت بجرحه وتأكيد أنها ليست مختلفةً عن غيرها من الناس، وكأنها فقط لا تعلم من هو يوسف، وكأنه فقط .... ليس أخاها
هالة بصوتٍ مختنقٍ متحشرج هامس : يوسف أنـ ..
: اطلعي من البيت
قاطعها بصوتهِ البارد كالصقيع، وملامحه مشدودةٌ بجرحٍ قتله وإن تصنع الهدوء، كان يقتات الأكسجين ببطءٍ وكأنه يتنفس لهبًا، بينما ابتلعت هي الإهانة ولم تتوقع حقًا أن يصل الأمر لذلك، ليتها لم تطلب طلبها منذ البداية.
هالة برجاء : تكفى يوسف اسمعني ... أنا والله .....
قاطعها يوسف بصرامة وهو يشدد على كل كلمة : قلت ... اطلعي ... برااا
وقفت هديل وهي تلف طرحتها بسرعة، ورغمًا عنها دمعت عيناها بأسى، بينما اتجهت أرجوان إليه بملامح مبهوتةٍ على بهتانها منذ وفاة أمها لتمسكَ ذراعه برجاء : تكفى يبه لا توصل الأمور لهالشكل
يوسف بغضبٍ ظهرَ أخيرًا في صراخه الذي تجلى : لا تدخلي بين الكبار يا أرجوان .... واطلعي عند خواتك يلا
عضت أرجوان ألمها من شكله الذي تردى ... ألا يكفى جرحه من وفاة زوجته وجفاء ابنته ليأتي جرحه الآن من كلمات أخته اللا معقولة!
زمت هالة شفتيها وهي تبحث عن كلماتٍ لتقولها، لكن هاهي الآن الكلمات تخونها لتحبسها في متاهةٍ لا مخرج منها.
تنفست بسرعةٍ وهي تبتلع ريقها رجاء زوال الألم الذي يضغط على حنجرتها، وهي تحاول قول أي شيء، ولم تستطع سوى النطق بكلمةٍ واحدة متحشرجة : آسفــة
صد وجهه عنها بأسى : بعد ما أظهرتي حقيقة اللي في صدرك .... تقولينها بكل بساطة!!
هالة بألم غطى صوتها وملامحها : ماهي حقيقة اللي في صدري صدقني
تنفس الهواء بقوةٍ ارتفع بها صدره العريض، ثم همس بنفس الأمر من جديد : اطلعي من بيتي
تراجعت هالة للخلف ثم استدارت بسرعة لتتبعها ابنتها التي أطلقت نظرةً أسفٍ لخالها ثم أرجوان وأكملت طريقها. بينما استدار يوسف ينوي الصعود لجيهان، علها هذه المرة تقبل التحدث معه، أما أرجوان فكانت تقف في المنتصف، عاجزةً بملامح يائسة.
ما إن فتحت أم ياسر الباب حتى توقفت قليلًا وهي ترى رجلًا ضخمًا يقف أمامها، وقد عرفته جيدًا ... أخ منى!
شدّت شفتيها بحركة سريعة وهي تدرك أن المشاكل ستنهل على رأس يوسف اليوم ولن تنتهي، تمنت حقًا أن تبقى معه لتسانده، لكنها تراجعت عن ذلك فورًا. رأت الرجل ينزاح من أمامها ليسمح لها بالعبور، فأكملت طريقها بصمتٍ هي وهديل ليدخل الرجل المتجهم الوجه، والذي هدر بصوتٍ رجوليّ عالٍ ليعلن وجوده الفظ : السلام على أهل البيت
توقف يوسف عن صعود الدرج الذي وصل إلى منتصفه ما إن سمع صوته، فزمّ شفتيه ليُطلق أنفاسه بعمقٍ غاضب ... يبدو أن المشاكل لن تنتهي اليوم!
استدار لينزل بملامحَ باردة وهو متنبؤٌ تمامًا لما سيحدث، في حين كانت أرجوان تُسلم عليه وهو يبتسم لها بحنانٍ بينما يتدلل عليها لتقبله في أنحاءِ وجهه.
ذياب بدلالٍ وهو يشير إلى خده : هِنا
ابتسمت رغمًا عنها وهي تقترب من خده الأيمن الذي كان يشير إليه لتقبله
أشار ذياب لذقنه لترتسم ابتسامةُ عبثٍ على وجهه : وهِنا
اطلقت ضحكةً صغيرة لا تكاد تسمع لتقترب من ذقنه وتقبله، وعندما أشار إلى أنفه وصله صوت يوسف الهادئ ليقاطعهم : ياهلا بالنسيب
التفت إليه ذياب بحركةٍ سريعة، ثم تجهم وجهه بحقدٍ في حين مد يوسف يده بهدوء، لكنّ ذياب لم يمد له يده ليصافحه، بل مدها ليربت على خده الخشن بهدوءٍ ساخر : ياهلا فيك
تراجع يوسف للخلف ولم يتوقع أن تبدأ المشاداة بسرعةٍ هكذا، في حين تجهم وجه أرجوان باستنكارٍ لحركةِ خالها.
اعتدل ذياب في وقفته وهو يدخل يديه في جيوب بنطاله الجينز، ونظرةٌ ساخرةٌ حاقدة قد أوضحت كل ما بداخله، وكل ما سيحصل من سوء.
همس أخيرًا بصوتٍ هادئٍ بارد، يناقض النار التي تندلع بداخله : ما جيت عشان ترحب فيني ... بس بغيت أعطيك علم، ركز! علم .. يعني ماهو اختيار ... لا أمر
صمت قليلًا وهو ينظر ليوسف الذي كان ينظر إليه بصمتٍ هو الآخر، ثم تابع بتشديدٍ عميق : باخذ البنات معي


,



يجلس على مكتبه في العيادة يحاول تقليب بعض المواضيع في رأسه, يفكر في تلك المشكلة التي دامت أشهرًا ولم تنتهي بعد, وأيضًا, يبحث عن غريمه من الجهة المُقابلة, ذاك الذي عانى منه أخيه أشهرًا.
بينما هو, له عدوٌ واحدٌ فقط هو الظاهر أمامه, وقد لا يسميه عدوًا بالمعنى الصحيح, بينما يكاد يبصم بأصابعه جميعها أن لا دور لهذا العدو في ما حصل قبل سنين, صحيحٌ أن له شهاداتٍ كثيرة تدل على عمق دناءته معه هو, لكن الأمر لم يصل إلى المخدرات!
والمجرم الحقيقي كان له عداءٌ مع أخيه, مع متعب! .. لطالما كان متعب مُسالمًا لا يتعدى حدوده مع غيره, فما سبب كل ذاك العداء الذي ظهر من قبل الآخر حتى يعطيه جرعاتٍ أهلكته قبل وفاته!
تنهد ليجتذب خصلات شعره مُعيدًا لها للوراء, لا يعرف سوى اسمه * أدهم * .. بينما المُعادي الظاهر له هذه الأيام يحمل اسمًا آخر ومعاداته له لا تتجاوز مشاكل تافهةً - في نظره -.
طُرق بابه ليأذن للطارق بالدخول, بالتأكيد وصل أحد مرضاه. بينما حين رفع رأسه قطب حاجبيه ثم أرخاهما بملل فور رؤيته له .. * سند *
شاهين بامتعاض : يا ليل الشقا
دخل سند بخطواتٍ واسعة إلى أن وقف أمام مكتبه ليستند بكفيه عليه : ويا ليل المسرات
خلع شاهين نظارته الطبية ليضوق عينيه : نعم وش عندك؟
سند بعينين ضيقتين بحقد : جيت للموضوع المعهود
رفع حاجبيه : وكل يوم على نفس الموال ... ياخي فكني لا أنادي الشرطة الحين
سند بثقةٍ يبتسم : ما تقدر
لتتشنج ملامح شاهين بازدراء ورغبةٍ في الضحك على ثقته التي ليست في محلها بتاتًا, ربما لم يعلم من هو شاهين بعد!
رفع شاهين هاتفه يريد أن يتصل على الحراس ليرموه, لكن سند أمسك بيده التي تحمل الهاتف لينتزعه منه : ما اعتقد هذا الخيار مُناسب
شاهين بابتسامةٍ حانقة ومُستفزةٌ في ذات الوقت : اليوم انت منت بصاحي ...
قاطعه سند بحقدٍ وغلّ تأجج في عينيه : بالعكس صاحي ... تدري ليه؟ لأني اليوم بجبرك تسوي العملية لأمي وترجع نظرها
شاهين بغضب : انت مجنون؟؟ أقولك مافي أمل ... يا الله أنا شلون أتكلم مع شخص ما عنده ايمان بالقضاء حتى يصدق كلامي .... إذلف من وجهي أقول .. إذلف
سند بإصرار : ماني متحرك لين تعطيني موعد وقريب للعملية
صرخ بغضبٍ في وجهه وقد فقد كل سيطرته : ناوي تتلف عين أمك الثانية يا أهبل؟؟؟ اتقوا ربكم قبل يعاقبكم في الأولى وتصير عمياء عن حق وحقيقة ... أقول تحرك من قدامي قبل لا اطلب الشرطة بجد
زمّ سند شفتيه بحنق ثمّ افتر عن ابتسامة : يعني ماهو عاجبك الأسلوب المنمق؟ أوكي ... انت جنيت على نفسك
ثم بدأ في البحث بين ملفٍ كان يحمله عن شيءٍ لم يهتم شاهين ماهو, ليبدأ بعد ذلك بالتأفأف حين أخرج بضعة أوراقٍ ليضعها على المكتب بثقة : وهذا بيكون دافع قوي يخليك تسوي العملية وتنجح فيها بعد
نظر شاهين للأوراق دون مُبالاة, لتبدأ عينيه في الإتساع تدريجيًا وهو يرى أوراقًا تثبت أن متعب كان يتعالج في إحدى المُستشفيات للتخلص من المخدرات في دمه ... لكن كيف؟ كيف حصل عليها!
ظلّ باهتًا للحظاتٍ وضاعت منه الكلمات, بينما ضحك سند ليهتف بثقة : والحين متى موعد العملية؟؟









انتهى


غلـآ البحرين انت شكرتني بهذا.
  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-08, 04:36 AM   #9
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 

بسم الله نبدأ


قيودٌ بلا أغلال عانقت القدر
للكاتبة : كَيــد !




(3)




ازداد طول النظرات المُرتشفةُ عمقًا، ما بينه وبين هذا الكائن الذي يسعى لانتشال بناتهِ منه. يصمت، ليس خوفًا أو ضعفًا، لكن ليرى أين ستصل هذه المهزلة، أولًا أخته .. والآن أخ محبوبتهِ وزوجته!
بينما كانت أرجوان تقف بصمتٍ مُرعَبٍ بعد أن سمعت جملة خالها. إن كان منذ لحظات صرخ في وجه أخته وطردها، فما الذي سيفعله مع خالها؟
رمش يوسف ببطء، ثم همسَ فجأةً وقد ارتخت ملامحه بغرابة : وش قلت؟
رفع حاجبه ذياب، ولوى فمه بتفكير. أيكرر ما قاله؟ أم يستفزه بالصمت. بقي لثوانٍ ينظر للأسفل قليلًا يفكر بطريقةٍ مُستفزة، وسبابة يده اليُمنى تضرب فكه بضرباتٍ مُتناغمة خفيفة، يبدو أنه لم يختر لا التكرار ولا الصمت! بل اختار الإطالة في التفكير.
ابتسم بعد برهةٍ ليرفع ناظريه هامسًا بأمر وفي ذات الوقت بأسلوبٍ استفزازي : نادى جيهان وليان ... لو سمحت
إذ أن استفزازه كان في آخر كلمتين. وفي تلك اللحظة تمامًا هاجم وجه يوسف شيءٌ من الغضب، والكثير من الحقد، من جملةٍ واحدة حقد عليه، وقد مُحيَت كل صداقةٍ بينهما في حياة مُنى، والآن بعد وفاتها هاهي العلاقة تنقلب، كما انقلب كل العالم في عينيه
همس يوسف بنفس النبرةِ الآمرة والمستفزة : إطلع برا البيت ... لو سمحت
اقترب حاجبا أرجوان من بعضهما بتوجس، ثم بلعت ريقها خوفًا من القادم، كانت ستتدخل هذه المرة لكنها تراجعت وللمرة الثانية
ذياب بغضب : ما أعتقد أقدر أئتمن على بنات أختي بعد اللي صار
يوسف ببرود : يعني بتئتمن عليهم عندك؟
ذياب : مليون بالمية
يوسف : وأنا أبوهم ومافي شخص بالدنيا يقدر ياخذهم مني
ذياب بحدة وحقدٍ قد ارتفعا بصوته : عندك .... بياخذهم الموت
يوسف بغضبٍ كبير : انخـــرس
ذياب وهو يرفع صوته أكثر وأكثر : ما تبي تسمع؟ ليه؟ الحقيقة قاهرتك؟ حقيقة إنّي أختي ماتت بسببك! اعترف شمسوي لها يا يوسف؟ .... اعترف ليه انتحرت؟
انتفض يوسف وهو يشعر بالغضب يزداد بعد آخر كلمةٍ ألقاها ذياب
أكمل ذياب كلامه بحدةٍ أكبر وصوته ارتفع أكثر بغلّ بعد كل شيء، هي أخته، الكُبرى، المحبوبة لديه ولدى جميع أسرته. انتفض وهو يهدر بصوتٍ متحشرجٍ مقهور : ضاربها؟ مقصر عليها؟ حابسها؟ مكرهها في حياتها؟ شمسوي لها يا يوسف اعترف...
صمت لثوانٍ قصيرة وهو يلتقط أنفاسه، وقد اهتزت حدقتاه بعبرة، بينما يوسف ينظر إليه بملامح لا تُفسر. أخيرًا همس ذياب بصوتٍ خانه فخرج مهتزٍّا، وفكرةٌ في رأسه قد انتشلت بقية سيطرته على نفسه : والا كنت خاينها؟؟!
اتسعت عينا يوسف وأرجوان بصدمة من الفكرة الجديدة التي طرأت على ذياب. وبصمت يوسف للحظاتٍ طويلة وملامحه التي بهتت ارتجف ذياب وهو يتراجع للخلف وقد تأكد من شكوكة. همس بألم : ايه خاينها ... وجابرها تجلس معك بتعذيب بعد! ليه ما فكرت بهالشيء؟ ليه ما تكلمت هي؟ وليه سويت كذا يا يوسف؟
انعقد حاجبي يوسف وعيناه وإلى الآن متسعتان، كيف يمكن لهذا الرجل أن يقلب الأمور رأسًا على عقب بهذه الطريقة المؤلمة؟ هل أصبح الآن هو الخائن ومنى الطاهرة! يبدو أن الأحداث قد أثرت في عقله وجعلته يحيك قصةً خيالية
ذياب بقهر : ليتها تكلمت كنت بتصرف أنا بنفسي، كنت بجبرك تطلقها وماكان صار اللي صار ... ما كانت بتنتحر
بقي يقلب الموضوع داخله بمزاجه ويوسف يقف بسكونٍ ينظر إليه، هاهو ذياب يخترع قصةً جديدة لتنضم إلى مكتبة القصص الحديثة التي يتداولها الناس ... والذي كان هو بطلها.
لكن مع كل ما سمعه لم يكن يوسف يريد أن يفضحها، لم يكن يريد أن يشوه صورتها بعد مماتها، فليتهموه هو، لكن هي لا، لأنها تبقى في النهاية حبيبته وعرضه حتى بعد الممات ... لذا بقي صامتًا.
اتجهت أرجوان إلى خالها بتشتتٍ وهي تسمعه يتحسب على يوسف بكل القهر الذي اجتمع به، فانتفضت وهي تمسك عضده بكفيها هامسةً برجاء : يكفي خالي الله يخليك
التفت ذياب إليها بصمت، ثم بعد برهة همس : إذا ما تبين تجلسين معه تكلمي وأنا موجود
حركت رأسها نفيًا وبتحشرج : غير أبوي ما أبي
رطّب شفتيه بلسانه ليُعيد تدوير الهواء في جسده، بينما كان يوسف يراقبهما بصمت، ولأول مرةٍ لا يغضب لتدخل أرجوان بين الكبار.
ذياب وهو يعلم مقدار تعلق أرجوان بوالدها صمت قليلًا ثم هتف : وجيهان وليان؟
أرجوان : ليان ما تعرف تتصرف بدوني ... وجيهان ......
قاطعهم صوتٌ أنثوي حازم قادمٌ من جهة الدرج : بروح معه



,



كان الوقتُ هو ليل اليوم الثاني حين دخل على والدته تتكلم في الهاتف، وابتسامةٌ جميلة ترتسم على وجهها الأجعد ... ابتسم لإبتسامتها التي اتسعت حين رأته واتجه إليها ليستلقي بجانبها واضعًا رأسه في حجرها مُمددًا ساقيه على الأريكةِ الواسعة, ووجهه مسودٌ من قلة حيلته وقهره. من أين تأتيه كل تلك المشاكل دفعةً واحدة؟
رفعت والدته يدها وبدأت بتخلخل خصلات شعره الناعمة والكثيفة بين أناملها النحيلة، وهو مغمض العينين يستمتع بحضنها كطفلٍ صفير، لتكمل حديثها في الهاتف : والله وهذا السعد يا أم فواز ... بنتك مافي منها والله يقدم اللي فيه الخير
رغم أن الموضوع كان ليهمه, لكن تفكيره الآن بحلولٍ لمشكلته الجديدة أشغلته عن الإنتباه والتفكير في أمورٍ أخرى. ألا يفهم ذاك السند أن نسبة نجاح عملية والدته لا تتجاو عشرًا بالمئة, وهو الآن بات قلقًا من ألا يتمكن من النجاح, بل مُتأكدٌ من ذلك, فما الذي سيحدث بعد أن تصاب أمه بالعمى كليًا, بالتأكيد سيفضح أخاه! وما ذنبه ليبدأ الناس بالنهش فيه وهو عند ربه لا وجود له في الدنيا؟ أليس الواجب على الميت الدعاء له بالرحمة والغفران وذكره بالحسن؟ فلمَ يأتي هذا المتخلف الآن ليُحطم كل صورةٍ حسنة له أمام الناس. تأوه بخفوتٍ متناسيًا وجود أمه, والتي نظرت إليه بقلقٍ لتهتف : معليش أم فواز أكلمك بعدين
ثم أغلقت الهاتف لتنظر إليه بقلق : سلامتك يمه، وش فيك؟
اعتدل شاهين ليجلس ثم تراجع برأسه للخلف ليرسم ابتسامةً باهتة : يسلمك ربي يا الغالية مافي شيء
افترت شفتيها عن ابتسامةٍ باهتة : وصرت تخبي عني؟
أمسك شاهين بكفيها ليُقبلهما : فديتك يا الغالية مجرد مشاكل بسيطة في شغلي
عُلا : متأكد
أومأ برأسه فابتسمت بصفاء وهي تتناول كفيه : عندي لك خبر بمليون ريال
شاهين بابتسامةٍ اتسعت أكثر وأكثر : وشو؟
مطت شفتيها لتحرك رأسها يمينًا وشمالًا : المليون بالأول
ضحك ليهتف : خلاص ما ودي أعرف شيء، اتركي خبرك لنفسك
تجهمت : حتى وإن كان متعلق بزواجك؟
هذه المرة انشدت حواسه نحوها لينظر إليها بتساؤل، ثم همس : ردوا؟
عُلا بمحبة : ووافقوا
لا يعلم تحديدًا ما الذي شعر به وقت ما سمع تلك الكلمة, لكن الأمر الوحيد الذي علمه .. أن شعوره كان بعيدٌ جدًا عن السعادة التي يشعر بها أي رجلٌ يريد الزواج وتكوين أسرةٍ ناجحة، ربما لأنه بكل بساطةٍ لم يكن يطمح للزواج بأرملة أخيه، بل لم يتزوجها إلا لأجل أمه التي تعلقت بأسيل حد النخاع، والتي لطالما فتحت معه موضوع الزواج وهو بذكائه يستشف من عينيها من تريد.
وبصدق ... هو يريد إنجاح هذا الزواج حاليًا.
هتفت أمه بحماسٍ ولهفة : حددت معهم موعد الملكة ... وإن شاء الله ما يمر شهر الا وانت مملك عليها
عبس شاهين : ما تحسين إنك مستعجلة يمه؟
علا : لا بالعكس ... منتضرة على نار لحتى أشوف حبيبتي قدام عيوني
لم يعارض ولم يعلم كيف يُعارض، إن كان زواجه السريع سيسعدها فبالتأكيد سيسعد هو أيضًا لسعادتها.



,



تراجعت للخلف بارتباكٍ من وقوفه قريبًا منها، ليس قريبًا على نحوٍ يثير الربكة لكنها من بعد الذي حصل بينهما أصبحت تخافه ... سابقًا كان زوجها والآن زوجها لكن ليس بالشكل الصحيح.
همس سيف وهو يضع يديه في جيبي بنطاله الرسمي : شفيك متروعة ترا ما آكل
ديما بارتباك : سيف انت عارف إنه ما يصير تقرب مني
رفع سيف حاجبه الأيسر بتعجب : شسويت أنا الحين؟ ... قاعد أكلمك عادي
وبالفعل كان على بعد خطواتٍ معقولةٍ منها لكنها كانت تشعر أنّ ما يفصلها عنه هو شعرة، ربما يتراءى لها هذا الشعور من شدة شوقها له وكرهها لهذا الشوق
سيف بهدوء ولازال رافعًا لحاجبه : شاللي كنتِ تبينه؟
فركت ديما يديها بتوتر، وهي تعلم تمامًا ما سيحصل الآن لما ستقوله : ممم بغيت ... بغيت
سيف بملل : وشو؟
ديما : ممم .. يعني كنت أبي ... ممم أبي أشتغل
حلّ صمتٌ غريب للحظاتٍ طويلة، كانت هي تفرك كفيها وعينيها مُتجهةٌ نحو الأرض لذا لم ترى نظراته المتقدة. وعندما شعرت بتأخره في الصمت رفعت عينيها لتلتقي بعينيه الغاضبة، فابتلعت ريقها خوفًا
ديما " أنا ليه أخاف منه؟ خله يولي يوووه " .. همست بهدوءٍ عكس مابداخلها : وش قلت؟
سيف بنبرةٍ قاطعة : لا
زمت ديما شفتيها بغصة : ليه طيب؟
سيف بصرامة : ما عندي زوجة تشتغل ... وأعتقد تكلمنا في هالموضوع من قبل
ديما : بس
قاطعها سيف بسادية : قلت لااا
شدت ديما أسنانها وقد شعرت بالغضب يتسلل إليها، لمَ يصر على هذه المعاملة البدائية؟ لم تعد تستحمل أسلوبه أو تستحمله هو, ما كل هذا التعقيد في حياته؟. رفعت صوتها بغضبٍ ولأول مرةٍ بهذه الطريقة في وجهه : لا ... ماهو لا! انت لمتى بتظل تتحكم فيني كذا؟ بشتغل يعني بشتغل ونشوف إذا قدرت تمنعني .... * ثم رغمًا عنها وبسبب قهرها الكبير أردفت * والا زوجتك الأولى كان لها كل الحق تشتغل بينما أنا لا؟؟؟
اتسعت عيناه بصدمةٍ من صراخها، بتعجبٍ من أسلوبها، لأول مرةٍ تتحدث معه بهذه الطريقة، صحيحٌ أنها قد رفعت صوتها عليه من قبل وأغراه شكلها وهي غاضبة، لكنها لم ترفعه يومًا بهذه الطريقة، كما أن آخر ما قالته جعل براكينه تثور. هدر من بين أسنانه بغضب : خفضي صوتك لا أمحيه لك!
ديما وهي تشعر بالقوةِ أخيرًا أمامه، ولم ترد أن تخسر السعادة التي تشعر بها وهي تعارضه : ماني خافضته وش بتسوي هاه! ... بس متفيق تغيضني وتمنعني من أبسط شيء ... خليتني أترك حلمي غصبًا عني والحين بعد ماتبيني أرد له!!!
سيف وهو يحاول السيطرة على أعصابه : قلت شعل مافيه ... ويلا انقلعي لغرفتك أشوف
تخصرت ديما أمامه بتحدي، فما كان منه إلا أن اقترب منها ببطء : أشوفك اليوم منتي صاحية وتراددين زوجك! وين المرة المطيعة اللي ما تبي الملائكة تلعنها؟ مين اللي لاعب بمخك هاه؟
لم تشعر ديما بالخوف هذه المرة من اقترابه لأنها تعلم أنه لن يفعل بها شيئًا، لذا ردت بثقة : محد لاعب بمخي ... هذا جزء الكرامة عندي فاق من غيبوبته ... تعبت منك ومن إهاناتك
سيف بتحذير : ميْ
صرخت ديما في وجهه : مي في عينك يالـ ...
بترت الشتيمة التي كانت ستقولها وهي تستغفر، وقد وقف هو بمكانه مصدومًا وعيناه متسعتان
سيف بغضب : وش كنتِ بتقولين؟
لم ترد ديما وهي تصد عنه للجهة الثانية
زم سيف شفتيه : حسابك عندي ... بس مو الحين
تراجع للخلف ثم اتجه لغرفته ليغلق الباب خلفه بقوةٍ دالًا على غضبه العارم، فرفعت هي يدها إلى فمها وهي تعض لسانها، كانت ستشتمه، كانت ستطلق عليه لفظًا ليس في قاموسها ... استغفرت وهي تهمس بصوتٍ حانق : هو اللي يخلي الشخص يخرج عن طوره
لكنها وإلى الآن لم تكن تصدق أنها كانت بهذه الشجاعةِ أمامه، دائمًا ماكانت ضعيفةً لاتقوى على معارضته، لكن الكبت والقهر هذه المرة جعلها تتبدل إلى أخرى
اتجهت لغرفتها بصمتٍ ثم أغلقت الباب بنفس القوة التي أطبق بها الباب. فسمع صوت الباب ولم يتكلم بحرف وهو يشد شفتيه بغيض ... منذ متى بدأت تتمرد بهذه الطريقة! يبدو أن بعدها عنه جعلها تضع نفسها في مركزٍ غير مركزها، يجب أن يتصرف بسرعةٍ قبل أن يفقد سيطرته على الأمور.
رفع الهاتفَ بغيضٍ ليفتح " الواتس أب " ويرسل إليها ( وكسر ليدك إن شاء الله ... ما تعرفين تقفلين الباب بشويش )
انتظر قليلًا بعد أن أرسل إليها وفي لحظاتٍ كانت قد ردت ( معليش نعتذر يا الأستاذ ... انت قدوتنا هقيت إنك بتنبسط يوم تشوف انعكاس أفعالك )
تعجب سيف من أسلوبها وبدأ غضبه يزداد، لن يسمح لها أبدًا بالتمرد وستبقى كما هي جاريته وخادمته " مي "
أرسل إليها ( اليوم انتي منتي بصاحية ... صابك مس من كثر الشوق وانتظار الحبيب؟ )
ضغط زر الإرسال وهو يبتسم بخبثٍ غاضب، يعرف تأثير كلماته عليها ... وبالفعل، بقيت حوالي الخمس دقائق وهي في حالة " جاري الكتابة " تأكد حينها أنها ارتبكت ولم تعرف ما تكتب
في النهاية ردت عليه ( مرررة مصدق عمرك ... انت أصلًا طايح من عيني من بعد سوات الجاهلية اللي سويتها )
تجهم وجهه بغضبٍ وهو يشعر بالحنق من تذكر ما حصل بينها وتذكر - ظهاره لها بكل تهور -
رد عليها ( عاد أنا كيفي ... قلت لازم نمر بفترة نقاهة لمدة قصيرة )
ردت عليه بكلماتٍ بان بها الغضب والقهر ( المدة القصيرة قربت تكمل الشهرين )
لم يستطع منع نفسه فانفجر ضاحكًا، وقد نسي غضبه تمامًا ... اتصل عليها لترد بسرعةٍ هاتفةً بغضب : نعم خيـــــر
سيف باستمتاعٍ بأسلوبها بعد أن ظهر به الشوق أخيرًا : مشتاقة يعني؟؟
ديما بغضبٍ وقهر : تبطي
صمت قليلًا يكتم ضحكاته وهو يتمنى لو أنها لم تكن محرمةً عليه ليتكلم بأريحيةٍ معها ثم يذهب إليها ويسكنها بأحضانه
ديما وهي تشعر بالغصةِ من كل شيء : بكرة بقدم أوراقي
سيف وفي لحظةٍ خاطفة كان قد صرخ في وجهها بغضب : قلت لا، انتِ ماتفهمين؟
ديما بغيظ أفشت كل شيء : ومن قال إني منتظرة رأيك ... قدمت وانتهى!!
اتسعت عينا سيف بتفاجئ : شلون؟
ديما باندفاعٍ تريد أن تقهره : يعني إني ما انتظرت وبغيت أحطك في الامر الواقع .. قدمت من شهور والحين منتظرة الموافقة .. للأسف كنت أبي أقنعك عشان يوم تجيني الموافقة ما تنصدم ... بس منت كفو أحد يعطيك وجه
وقف فجأةً من على سريره وقد بدأ كل شيءٍ أمامه يتلون بالأسود، كيف تتجرأ على استغفاله والكذب عليه؟ كيف جعلته يظهر أمامها بهذه الصورة الغبية؟ اتجه نحو الباب بغضبٍ عاصف يريد أن يخرج من غرفته ويتجه لغرفتها، وكانت آخر جملةٍ سمعها قبل أن يغلق في وجهها : اعرف ياسيف إنك كسرت شيء كبير في نفسي ... ولا هو براجع لو ايش ما سويت .... غيرتني يا سيف ... قهرتني
أغلق الهاتف ولم يستمع لبقية كلامها وهو يتجه لغرفتها، وعندما حرك مقبض الباب كان مُقفلًا!
هدر سيف بغضب وهو يضرب الباب : افتحي الباب يا ديما أبي أتفاهم معك
لم ترد ديما وهي تجلس على سريرها وعيناها تغطيانهما غشاوةٌ من الألم، بقي سيف يضرب الباب بلا جدوى ثم ذهب وهو يتوعدها
ديما بغصة : مستحيل أسامحك بعد كل اللي سويته يا سيف مستحيل ... انسى من اليوم إني جارية عندك!



,



يقف أمام من أكل الزمن منها وشرب، ذات الجسد الممتلئ والتجاعيد الكثيفة في ملامحها، بينما حاجباها ساقطان بعدم رضا بما تسمع فازدادت التجاعيد حول عينيها. هتف هو بحنقٍ مُتحسبًا فقاطعته بعصاها التي ضربت ساقه بقسوة : لا تتحسب عليه ... يوسف مثل ولدي وأعرفه زين ... مستحيل يكون مسوي لها شيء بهالكبر مثل الخيانه
قطب جبينه ووجهه الحاد ازداد حدةً لعدم رضاه بما سمع، فأكملت بأسى وكأنها تعلم ما الذي فعلته ابنتها، وكأنها شعرت فهي الأم التي تُدرك انقلاب روح ابنائها وبريق الاخطاء منهم تصدر أمامها بشفافية : الله يرحمها وبس ... ويوسف لحد يتعرض له بكلمة ... ما يكفي إنه كان شايلها على كفوف الراحة! بس الله يهديها اختك هذا الشيطان
ذياب باندفاعٍ غاضب : واسمه يوسف
أمه بغضب وعيناها توقدتان، وكيف لا تغضب وهو كان لها كالابن : لا تخليني أغضب عليك الحين من سالفة ما تسوى
تعطف وجهه بعتاب : منى ما تسوى؟
صمتت ولم تجب، فاقترب يقبل رأسها بطاعة ثم اتبع قبلته تلك بأخرى على ظاهر كفها، وكل ما فكر بها هو ( وقل لهما قولًا كريما ) .. فهو من جهةٍ لا يريد إغضابها بكلماتٍ تستفزها، ولا يريد خسارتها كما خسر أخته ولنفس السبب * يوسف *



,



بعد أسبوعين ونصف - الثلاثاء

تنظر للساعةِ بصمت، وملامحها تزدادُ ضيقًا بانتظارٍ للوقت، زمت شفتيها تفركهما ببعضهما البعض لتنشر أحمر الشفاه الوردي بشكلٍ مُغري. هي إحدى صديقات من ستتزوج اليوم. تنتظر وتنتظر، تُراقب تحركات عقارب الساعة بتركيزٍ شديد، حتى صرخت في نهاية المطافِ بفرح : صارت ثمانية ونص!
تجهم وجه صديقتها - العروس - بغير رضا، وهي تتلفت بضيقٍ واضح ووجهها ملطخٌ بمساحيق التجميل بشكلٍ موجعٍ للقلب. اقترب الوقت، في خلالِ ثواني كانت أمها تناديها لتقترب من الباب حتى يتكلم معها الشيخ لإتمام المراسم. بغيرِ وعيٍ توقفت لتتحرك نحو الباب باستسلام، وفي أثناء خطواتها كانت تستمع لمحادثةٍ قديمة حدثت قبل سنتين، أو ربما أكثر أم أقل؟ لا تذكر تحديدًا، فقد مات الوقت وسط هذه الثواني القليلة.

*

تنظر إليه بتكشير، بمللٍ واضحٍ من وضعيتهِ الشبهِ دائمة، يجلس على مكتبهِ بنظارته الطبية والتي تزيده وسامة رغم مرضه الذي كان معالمه لايخلو من هيئته، وكتابٌ يستقر بين يديه يحمل غلافًا غير مستقرٍ بألوانه. تلوي فمها بحنق، هو لا يمل بتاتًا من القراءة، وهذا ما يشعرها بالملل، ظلت تنظر إليه تارةً، وإلى الساعةِ تارة. وخلال لحظاتٍ كانت قد اتجهت إليه بسرعةٍ غاضبة لتختطف الكتاب من يديه : يكفــي
رفع رأسه إليها بسرعة، وكفاه لازالتا مفرودتين على وضعيته عندما كان يقرأ الكتاب، فبدا مضحكًا لعينيها لكنها لزمت نفسها لتريه أنها غاضبة
متعب باستغراب : خير وش فيه؟
أسيل بحنق : ما تمل إنت؟ الساعة صارت ثمانية ونص وانت مع هالكتاب ومسفهني؟ كأني وحدة من الأثاث!
ابتسم حتى بانت أسنانه، ثم اعتدل واضعًا ساقًا على ساق لينزل نظارته على المكتب وينظر إليها نظراتٍ مغوية وهي تضع يدًا على مكتبه الذي كان يفصل بينهما والأخرى على خصرها لتكتمل صورتها الغاضبة أمامه بهزها لساقٍ واحدة
متعب بابتسامةٍ عابثة : محشومة يالغلا تكونين في نفس مركز الأثاث ... بس وش المطلوب مني تحديدًا؟
أسيل وحنقها يزداد بلكنتهِ الباردة والمُستفزة : المطلوب منك تعطينا ولو نص وجه ... بالحيل قدرت أرضي أمي وفواز عشان أطلع معك! في النهاية تجيبني لبيتك وتخلي أمك تتركنا بروحنا عشان ناخذ راحتنا وتطنشني؟ هذا بدل لا نطلع نتمشى
نظر متعب لساعته الجلدية ثم ضمّ شفتيه بتفكير : انتِ تدرين إن هذي هي وقت القراءة عندي ... بس مع كذا ماحبيت أردك وأطنش طلبك في الطلوع معي ... بس بعد ماقدرت أطنش وقت قراءتي، وعليها طردت أخوي من البيت
تعلم بأنه يحاول أن يغضبها أكثر وقد نجح في ذلك، صرخت في وجهه : متـــعــب ... انت تدري لو فواز عرف إني جيت بيتك شبيسوي فيني؟
متعب بدون مبالاة : عادي زوجتي
أسيل من بين أسنانها : متـــعــب
ابتسم متعب : عيونه
عضت شفتها بقوةٍ وعيناها المتسعتان تتقدان بغضب، حتى ضحك وهو يهتف : انتبهي لا تنهشين شفايفك بس ... بعدين من وين بروي عطشي؟
شعرت بالحرج من جرأته التي لا تموت لكنها لم توضح ذلك، فتراجعت للخلف حتى وصلت للأريكة الجلدية فاستوت جالسةً عليها. بدأت بتصفح الكتاب وحنقها يجعلها غير منتبهة أنها تقرأ وتندمج بالأبيات التي تقرأها، وهو يتطلع بها بابتسامةٍ عاشقة، يتأملُ كل جزءٍ منها، من ملامحها الناعمة وشفتيها اللتان تتحركان بالكلمات بصمت، وعيناها الواسعتان منخفضتان للكتاب بينما حدقتاها القاتمتان تلتمعان عند بعض الأشطر فتعض شفتها الممتلئة بإحراجٍ واضح، اتسعت ابتسامته وهو يدرك أنها وصلت للأبيات التي تتجه إلى مايُحرجها عادةً بتمردها الغير معقول. هو قد اكتشف مؤخرًا صفة غريبةٍ بها، تكره أن تتمرغ بالقراءة لكنها ما إن تنحرج منه حتى تختطف كتابًا منه وتبدأ في قراءته بتركيز.
بعد دقائق طويلةٍ بقي فيها يتأملها، وضعت الكتاب جانبًا على الأريكة وهي تنظر إليه بملل : كل الشعراء كذابين
رفع حاجبه : فكرتك عنهم غلط
أسيل وهي تتقدم بجسدها للأمام قليلًا مستندةً بمرفقيها على ركبتيها : ممكن توضح الفكرة الصحيحة أجل
متعب : المشاعر لا يمكن في يوم تكذب، ممكن الأفعال تكذبها بس مستحيل من جهة الكتابة
أسيل : واللي يكتب في مواقعه الإجتماعية مدى كرهه لزوحته، وبالأفعال يكون معها شخص ثاني؟
متعب : قلتلك الأفعال ممكن تكذب، القلم دائما يصدق إلا في بعض المواطن
أسيل وقد بدأت تنشد بالموضوع : مثل ؟
متعب بابتسامةٍ لانشدادها : الغضب ... والخيانة، وقتها العقل هو اللي يعبر بعيد عن القلب، لأن القلب وقتها يصيبه حالة غيبوبه قصيرة من صدمته في الواقع. بس في كل الأحوال تلاقين الشخص يرجع يفكر باللي يحبه ويخالط تفكيره الأسى إن كان الأمر يتعلق بالخيانة ... وغالبًا يحاول ينسى بس صعب هالشيء لأنه متعلق بجرح كبير
لوت فمها بتفكير، ثم ابتسمت بعد ثوانٍ قصيرة لتهتف : ظنيت إني أكرهك
بهت متعب لثواني ينظر إليها، ثم مالبث أن انفجر ضاحكًا حينما استوعب ماتقصده، ومن بين ضحكاته : وش اللي كتبتيه فيني يا كاتبة المستقبل
أسيل بحرج : مجموعة خربشات غاضبة ... بس لازم تفتخر لأنك أول شخص أكتب فيه، وأول شخص أجرب معه الكتابة
متعب بابتسامةٍ ساخرة : يا بختي والله
رفعت حاجبًا لكنها تجاهلت سخريته لتهتف : وتدري وش كتبت؟
متعب باهتمام : وشو؟
أسيل : مرثية
قطب حاجبيه باستغراب : لـ ؟
أسيل : لنفسي!

*

نطقت أخيرًا بتلك الكلمة، وهي بذلك تثبت كل حرفٍ كتبته في مرثيتها، تثبت أن الماضي كان يتنبؤ بالمستقبل، ومرثيتها تلك ... كانت إحدى رسائل القدر.
: موافقـــة !!
بملامح باردة هتفت بها، وكأنها لم تعد تدرك أين موقعها من كل ذلك، لم تعد تدرك لا المكان ولا الزمان، لا ذاتها ولا هوية زوجها الحاضر
وفي قلبها ... تردد بعضًا من تلك الخربشات التي ترثي حالها في هذه اللحظات


أخبرني ... ما سأكون حين تتفاوت المسافات!
حين يبدأ الحبل المنعقد بالفكاك!
أخبرني ... ماهويتي بعد حُبك؟ بعد موت الروح فيّ؟ بعد أن يأتي الرحيل!
كيف لي روحٌ سوية .. تقبل الدنيا في فناءٍ غير معقول الحدود
أنت كنت النور فيّ، أنت كنت الروح في حناياي الصغيرة
كيف لقلبي النضوج، بعد أن آثر من بعد حُبك ما بعد النضوب
بعد أن اختار الموت لا الدنيا في جحيمٍ من غير صوتك المجنون



غلـآ البحرين انت شكرتني بهذا.
  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-08, 04:36 AM   #10
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


.
.



يجلس بين كوم الحاضرين بملامح ساكنةٍ وبجانبه عناد المبتسم للجالسين والذي كان يتحدث بكل أريحية.
بينما هو, كان ينظر للأرض بتفكير, كيف استجدت كل تلك الأمور دون ان ينتبه أحدهم؟ حتى الشرطة غفلت عن ذاك الرجل فقُتل ببساطةٍ وبأبشع صورة
انتبه عليه عناد فقطب جبينه, أدرك جيدًا ما يفكر به وما الذي غرق به عقله. وكيف لا يغرق بالتفكير وكل الأمور التي يُخطط ذاك المجرم بها من حولهم تنجح دون أن يُقبض على خيطٍ يوصل إليه.
تنحنح ليضع كفه على فخذه, فاستدار بملامح شبه شاردة, ثم همس : ابتسم .. شكلك يجيب الشكوك
سلطان بابتسامةٍ مبتورة : أي شكوك؟ مو هو بيتي انحرق من كم اسبوع .. اجل معذور بالشرود
تنهد عناد وهو يتذكر حال بيته الذي بدأو باصلاحه بعد يومين مما حصل, وسلطان لم يقبل بالخروج منه وبقي فيه مع التصليحات رغم أن أم عناد طلبت منه القدوم ورفض ذلك.
عناد : طيب ما تبي تزو غدوي اليوم
قطب جبينه ثم ابتسم : وانا أقدر اترك يوم من غير ما أزورها فيه؟
ابتسم عناد وهو يتذكر حال أخته الشاردة صباح مساء, لكنها تنسى نفسها وشرودها ما إن يجتمع عندها عناد وسلطان فتبدأ بالضحك والمزاح.



,



في وقتٍ سابق وتحديدًا الخامسة مساءًا


أتمت حزم الحقائبِ بملامح ضائعةٍ وميتة، أيعقل أنهم سيتركون الرياض بل السعودية بأكملها في الغد؟ أغمضت عينيها بقوة وهي تهزّ رأسها لا تريد التصديق، بينما كانت ليان تقف بجانبها تسحب ملابسها تريدها أن تجيب عليها : أرجوان
استدارت إليها أرجوان بسرعة، ثم ابتسمت بألمٍ وهي تخفض جسدها لتصل إليها : عيونها
ليان ببراءة : وين بنروح؟
انخفض صوت أرجوان بهمسٍ مُتألم لا تريد أن تشعر أختها بشيءٍ من الغرابة : مكان حلو راح تحبينه
ليان : وماما بتروح معانا؟
تقلصت ملامح أرجوان بضياع، ماذا تقول لها؟ طيلة الفترة الماضية كانت تتهرب وتغير الموضوع برمّته، والآن ماذا تقول، هل تفعل ماتفعله عادة؟ يبدو أنها من الآن ستتعلم الكذب إلى أن تنسى أختها إمرأة كانت في يومٍ من الأيام أمها
أرجوان بابتسامةٍ مبتورة تُضيع الموضوع : وين راح طوق الورد اللي على راسك
ابتسمت ليان وهي تضع كفيها على شعرها البني الحريري، ثم حركت رأسها بقوةٍ للجانبين محركةً بذلك شعرها
ابتسمت أرجوان وهي معتادةٌ على هذه الحركة من ليان، فهي تحب أن تتفاخر دومًا بشعرها الحريري كالأطفال تمامًا
هتفت ليان بابتسامةٍ واسعة : أعطيت فواز
قطبت أرجوان ملامحها، ثم همست بسرعةٍ بعد أن استوعبت : فواز هنا؟
هزت ليان رأسها بالإيجاب، فجلست أرجوان على سريرها بتوجس، أهذا وقته؟ ألا يعلم أن نفسية جيهان هذه الأيام سيئة؟



,



تخطت عتبات الدرج بملامحَ باردةٍ ساكنة، وفي خطواتها كانت تعدّ الدرجات بصوتٍ واضح لتوصل للجالس في الأسفل مع والدها عدم مبالاتها بحضوره، تخبره في كل خطوةٍ أن حضوره لا يهزها خجلًا ورغبة .. ولا يهزها غضبًا وحنقًا .... أي أنه بكل بساطةٍ لا يعنيها
وصلت لآخر درجةٍ لتستدير جانبًا متجهةً لمكان جلوسهم صامتين ينظرون إليها بتوجس. وعندما وصلت قبلت رأس والدها بكل برودٍ قبلةً خاليةً من أي شيء، فقط عادةٌ اعتادتها عندما كانت أمها حية، وستبقى تفعلها كل يومٍ كطقوسٍ لا تموت لأنها بكل بساطةٍ عادة. توجهت إلى فواز لتمد يدها بنفس البرود، رافعةً حاجبيها بتحدي جعلته ينظر إليها بحاجبين معقودين، لكنه وقف وهو يصافح يدها ويقترب قليلًا ليُقبل خدها، فلم تتراجع أو يتغير شيءٌ في ملامحها. على نفس البرود وعدم المُبالاة.
جلست بعيدًا عنهما في أريكةٍ منفردة فنظر إليها والدها بابتسامة : تعالي جنبي حبيبتي
بغير حرفٍ واحدٍ وقفت لتتجه إليه وتجلس بجانبه بذات البرود، ومن سكون ملامحها ونظراتها الميتةِ تجاهه قطب جبينه ألمًا، هاهي كما قالت وكما أكدت تتجاهل كونه والدها، تتغير جذريًا معه، فقط تقوم بطقوسها اليومية وتفعل مايريد ولا تخالفه، ليس لأنه والدها بل لأنها اعتادت ذلك.
أحاط كتفها بذراعيه وهو يغمض عينيه ليفتحهما بسرعةٍ ناظرًا لفواز : رحلتك بكرة معنا صح؟
أومأ فواز برأسه مبتسمًا : ايه وإن شاء الله على نفس الطيارة
في لحظةٍ كانت ملامحها قد تغيرت لترفع رأسها لفواز بسرعة، فابتسم لها ابتسامةً متشفية وهو يرى الغضب يشع من عينيها
جيهان بصوتٍ غاضب لم تهتم لإخفائه : ليه هو بيسافر معنا؟
نظر إليها يوسف بسرعة واستغراب : ايه لأن رحلته بنفس رحلتنا
وقفت بسرعةٍ وهي تنتفض بحنق : مستحيل ... * استدارت إليه بحقد * انت بس تتعمد قهري؟
فواز بهدوء : ماعاش من يقهرك يابنت العم
جيهان بحقد : أجل الله ياخذك الحين
يوسف وقد بدأ يغضب فعليًا من تصرفاتها الغير محتملة : جيهـــان ... احترمي زوجك
جيهان بحدة : يخسى يكون زوجي
يوسف بصراخ : جيهان!
فواز بثقةٍ وهو يرسل إليها شراراتٍ متحدية : خلك منها عمي ... هي للحين متأثرة بموت عمتي وماتدري وش هي تقول ..... أو لمين تقول
قال كلماته الأخيرة بتحذيرٍ انتفضت منه حانقة، فصرخت في وجهه بقهر : أكــرهـــك
ثم اندفعت بقوةٍ نحو الأعلى متجهةً لغرفتها فابتسم فواز داخله، وهو يشعر وإلى الآن بالغيض من آخر مرةٍ تقابلا فيها وأول مرةٍ بعد عودته من سفره. لا ينكر بأنها تغيرت كثيرًا وأصبحت إنسانةً لا تطاق بأفعالها خصوصًا مع والدها. سابقًا كانت تصده لكنه على الأقل لم يرى منها كل هذه الوحشيةِ والنزاقة.
تنحنح يوسف مُحرجًا من فواز، لم تكمل ثلاث دقائق في جلوسها معهم وفعلت مافعلت، يجب أن يجد حلًا سريعًا يُعيدها إلى وعيها قبل أن تنفلت تمامًا من بين يديه.
يوسف بحرج : اعذرها يا ابني ... انت عارف انها للحين متأثرة بموت منى
ابتسم فواز وهو يشعر بحرجه : طيب تسمح لي أطلع لها شوي؟
قطب يوسف وجهه وهو يشعر بقلقٍ من أن يسمح له بالصعود إليها، فهي قد تتمادى وتتصرف بنزاقةٍ أكبر
فواز وهو يدرك مايفكر به عمه : لا تخاف أنا بعرف أتصرف معها
نظر إليه يوسف بتردد، ثم زفر بقوةٍ هامسًا : اللي يريحك
وقف فواز وهو يرسم ابتسامةً على شفتيه، ثم اتجه نحو الدرج ليصعد للأعلى.

رمت كل ما على التسريحة بغضبٍ وهي تهدر من بين أسنانها بغيض : أكرهك يا فواز أكرهك
نظرت لانعكاس صورتها في المرآة وهي تتنفس بقوة، تهمس لنفسها بكلماتٍ جنونية : خليه يطلقك ... انتِ قدها وبتجبرينه على الطلاق ... هذا الزواج من البداية كان غلط ... غلـط ... طريقته، الأطراف اللي فيه، الحضور، الشيخ والشهود حتى الولي ... كلهم كانوا غلـــــط ... لا تسمحين لهالمهزلة تكتمل ... كنتِ ضعيفة وتتقبلين كل شيء يوافق فيه عنك أبوك... لأنك غبية ... غبية ..... ماعرفتي إنّ كل قراراته غلط، ما عرفتي إنه هو نفسه غلط ماينفع يكون أب ...ليه وافقتي ليه؟
ضغطت بأصابعها البيضاء على طرف التسريحة حتى احمرت مفاصلها : ليـــــــــــــــــه؟؟
سمعت صوت ضحكةٍ خافتةٍ يحاول صاحبها إخفاءها، فاستدارت بسرعةٍ وعيناها متسعتان
فواز بضحكةٍ ساخرة : جنيتي والا جنيتي؟
جيهان بحقد : انت وش تسوي بغرفتي؟؟
فواز بابتسامة : لا تردي علي بسؤال ... جاوبيني بالأول انتِ مجنونة والا بقي لك عقل؟ بشريني قبل لا أنجن معك يوم أعرف اني تزوجت مجنونة
قوست جيهان فمها بتقرفٍ واضح، فابتسم بسخريةٍ أكبر وهو يقترب منها
جيهان وهي ترفع له إصبعها بتهديد : حدك! لا تقرب أكثر
اقترب أكثر وهي لم تتراجع ولو نصف خطوة، وعلى ملامحها يرتسم الشر والحقد، لم تعد تلك الأنثى البريئة، فهي سابقًا وإن كانت عصبيةً تبغضه، لكنها في النهاية لم تكن تخلو من البراءة كالآن. اقترب حتى توقف أمامها تمامًا ثم رفع يده ليمسك يدها المرفوعة إليه بقوة آلمتها لكن الألم لم يصل إلى وجهها ليخبره بتواجده
ثم همس من بين أسنانه بغضب : أوافقك في شيء واحد قلتيه لنفسك ... إنك غبية ... والغباء عندك استفحل وصار صعب معالجته .... وأضيفي على هالشيء بعد عديمة تربية ... لأنه ماهي بنت متربية ومحترمة اللي تقول عن أبوها هالكلام
أطلقت أنفاسًا حارة، كل شيءٍ حولها أصبح حارًا، ثبتت عينيها البركانيتين في عينيه اللتين تماثلانها غضبًا، أو ربما أكثر، ثم أطلقت يدها من يده بقوة ونظراتها تحولت لتحدي : أجل وش تبي في بنت ماعرف الأدب لها طريق؟ ...... طلقها قبل لا تنجن مع مجنونة مثلها يافواز
فور انتهائها من نطق اسمه كان قد أمسك بعضديها يقربها منه ونظراته تتجول على ملامحها، حاولت أن تفلت نفسها منه وتبتعد وهي تشعر بالقرف والغضب من قربه منها إلا أنه كان أقوى فقربها أكثر حتى لامس جسدها تقريبًا، وبصوتٍ هامسٍ قُرب وجهها ونظراته ممتلئةٌ بالتحدي ولا تخلو من العشق : مشكلة هالبنت تعجبني ... أشوف إنها ماتنفع لحد غيري .... اسمها ارتبط بفواز من أول يوم وجدت فيه على الدنيا، بيننا شيء أكثر من رابطة زواج .. شيء حتى هي نفسها ما تقدر تنخلع منه
أدارت وجهها عنه وهي تشعر بالإرتباك من كل هذا القرب المهيمن، لكنها حاولت إخفاء ارتباكها لتهمس بابتسامة سخرية : طحت في شباك عشقها؟
لم يستطع منع نفسه من الإبتسام حين رأي ارتباكها وهمسها الواثق والذي يناقض حالتها الآن، اقترب أكثر حتى لامس بأنفه خدها، هاهو يلعب لعبةً جديدة لا تعلم إلى أين يريد بها الوصول، تدرك أنه بدأ يستخدم أسلوبًا آخر معها لكنها لن تضعف له اطلاقًا
فواز وأنفاسه تحرق بشرتها بحرارتها : يعشقك وانتِ له النفس والحياة!
ارتجفت وهي تحاول الفكاك منه، لكن بدون جدوى فهو قد أمسك بها بقوةٍ أكبر فصرخت غاضبة : اتركنــــي
فواز بابتسامة شيطانية وهو يضغط بأنامله القوية على بشرتها الهشة : أتركك؟ مجنونة انتِ! من ثانيتين كنت أقولك عن مشاعري والحين تبيني أتركك؟
جيهان بغضبٍ وهي تشعر أنها على وشك أن تفقد عقلها : قلت اتركني .... اتركني ياحقير انت ما تفهم
شدّ على عضديها بقوةٍ أكبر حتى تأوهت ألمًا وانهارت ساقطةً على الأرض، لكنها كان ممسكًا بها فرفعها بقسوة
ثم هتف بملامح مشدودةٍ بغضب : شقلتي؟
جيهان بحقد ودموعها بدأت بالتجلي في عينيها : اتركننني انت تألمني ... اااااه
فواز وهو يشد أكثر غير آبهٍ لألمها : تجبريني على معاملة ما أبيها تجاهك ... * تركها بقسوةٍ ليردف بتحذير * انتبهي على نفسك مني يابنت العم .. لا تظنين ان العشق ممكن يغفر لكل شيء، وافهمي هالشيء عدل وكوني متذكرته دايم
تراجعت للخلف مدلكةً لعضديها، ناظرةً لعينيه القاسيةِ والمتوحشة بغضب، ثم ازدردت ريقها وهي تهمس له متألمة : طلقني
تجاهل فواز كلمتها التي لطالما قالتها له كثيرًا، حتى أنها نطقتها كأول كلمةٍ قبل المباركةِ بعد عقد قرآنهما، ودائمًا ماكانت تغضبه وتخرجه عن هدوئه وسكونه
فواز بهدوء وهو يتنفس ببطءٍ يحاول أن يطرد بذلك غضبه : حياتي وحياتك مقرونة مع بعض بشريعة أنا أنشأتها، وحرمت فيها الطلاق
جيهان برجاءٍ وضعف أعادها كما كانت عليه سابقًا، للفتاةِ البريئة التي عشقها وسيظل يعشقها : طريقة زواجنا من البداية كانت غلط، مستحيل يتم لنهاية العمر يافواز ... فقصر علي وعليك المسافة وطلقني من بداية الطريق .. طلقني حتى ما نجهد نفسنا بالمشي في طريق لها نهاية انت خليتها سراب، في كل مرة تبتعد وتبتعد
فواز بقسوة : السراب ينشاف بالعين ولا تقدري توصليه ... بس عندي، الطلاق بيننا ماهو سراب هو منفي من الأساس
انتحبت أخيرًا وهي تخفض رأسها بضعف، فانسدل شعرها البني على جانبي وجهها الأبيض، ذلك الشلال الذي لطالما سحره وأخذ به لعالمٍ لا يوجد فيه سواهما، اقترب منها ببطءٍ ليرفع كفيه مخلخلًا بأصابعه شعرها المتحرر على وجهها، وهو بذلك يرفعه عنه ويظهر ملامحها جليًا، يتأمل كل ذرة في ملامحها العادية بنظر الناس، لكن بنظره هي مصدر الجمال
فواز بهمس : استسلمي لمصيرك معاي ... وأنا أوعدك بالسعادة
أغمضت عينيها المتوسطتين في الحجم وهي تحرك رأسها بقوةٍ بالنفي
أكمل بذات الهمس : انتِ لي ياجيهان، قدرك معي فلا تعاندي مصيرك
جيهان بنحيبٍ وقد فتحت عينيها لتنظر إليه بكرهٍ وألم : لا، لا تبني مصيري على كيفك ... أنا وانت محنا لبعض .. ماني لك، انت تتأمل شيء بعيد عن الواقع
فواز بقهر قيد يديها الإثنتين على صدره : لا واقع ... انت قدامي زوجتي وأنا قدامك زوجك ... لا تحاولي تخبصين في الواقع وتفنيه للخيال ... كل شيء واقع
جيهان وقد تحولت نظراتها فجأةً وفي لحظة إلى نظراتٍ جامدة، تتمتم بين شفتيها بما تراه أمامها من واقع : حاليًا بس ... نهاية الواقع بيصير خيال ... والخيال بيتحقق وينقلب واقع
ترك يديها بهدوءٍ ليقترب ويقبل جبينها بقوةٍ وصمت، يرفع كفيه ليمسح دمعاتها عن وجنتيها، ومابقي حيًا في هذه اللحظات هي أنفاسهما الملتهبة، وكأنهما للتو انتهيا من سباقٍ مع الزمن، بقيت شفتيه مُستقرةً للحظاتٍ لم تكن قصيرة على جبينها الناعم، حتى همس على نفس الحال لترتعش إثر أنفاسه اللاهبة : لا تعيشي الخيال كثير فتنسي نفسك وواقعك
تراجع بهدوء ونظراته مثبتةٌ على عينيها : انتِ جيهان وأنا فواز .. وكل اللي حولك هو واقعك .... تذكري هالشيء وانتبهي تنجرفين للجنون اللي عايشة فيه هالأيام
قال آخر كلماته ليذكرها بالحال التي تعيش به بعد موت أمها، لدرجة الوصول إلى التحدث مع صورتها في المرآة. بات يخشى جنونها حقًا.
تتابعت خطواته بعد أن استدار عنها خارجًا من الغرفة، ونظراتها التائهةُ تلاحقه لحين اختفائه.



,



الساعة التاسعة مساءً

أمسكت بيد أختها بقوة، وهي تشعر بارتعاشها الفضيع بعد أن نطقت بالموافقةِ وبعد توقيعها، هي تعلم جيدًا بأنها لم تكن راضيةً تمامًا، وما جعلها ترضى هو إحساسها بثقلها على أهلها، آلمها أن تشعر أختها بذلك، لكنها لم تُعلّق لأنها تعلم أن حالها لن يتحسن ولن تعود لأسيل السابقة إلا برجلٍ آخر يدخل حياتها.
همست بحنانٍ بالقرب من أذنها : أسيلي وش فيك؟
أسيل وهي تتنفس بصعوبة : أحس إني أختنق، متضايقة ... * عضت شفتها وهي تشعر أنها تهوي في حفرةٍ لا قاع لها * آه ديما
ديما بخوفٍ بعد أن رأت عينيها تزيغان : أسيل
أسيل بهمس وهي تتمسك بذراعيها بقوة : طلعيني من هنا تكفين
أخذتها ديما معها للخارج وهي تخشى أن ينتبه لهما أحد
أم فواز بصوتٍ عالي من خلفهما وعلى ملامحها تتضح سعادةٌ شابها الإستغراب : ديما أسيل على وين رايحين؟
ديما بارتباك وهي تدير رأسها نصف استدارة، بينما كانت تمسك بأسيل التي تحاول صلب طولها لذا لم تنتبه لها والدتها : مافي شيء يمه بس باخذ أسيل للحمام
أم فواز بتعجب : هااااو! ... وليه تاخذينها انتِ؟ ما تقدر تروح بنفسها؟
ديما : يوووه يمه تبيني أروح معاها وش فيها؟ عاد بنتك دلوعة ما تحب تمشي بروحها حتى وهي في البيت
هزت رأسها بأسى من بنات هذا الجيل وهي تحرك كفها بمعنى أن يذهبا حيث يريدان.
تحركت ديما ومعها أسيل لغرفةٍ فارغةٍ بعد أن غابت نظرات أمهما لتجلسها على أول أريكةٍ قابلاها، حينها وضعت أسيل يدها على صدرها، ودون سابقِ إنذار بدأت دموعها بالنفاذ هاربةً من عينيها.
ديما بحزنٍ من حالتها : الله يهديك يا أسيل ... كل هذا بسبب زواجك من شاهين؟
شهقت أسيل وهي تمسح دموعها ما إن تتتجاوز جفنيها لكي لا يخترب مكياجها ويعلم أحدٌ ببكائها، ثم همست بصوتٍ مبحوحٍ من الغصة : ما أبيه يا ديما ما أبيه ... خليهم ينهون هالزواح خلاص ما أبيه
ديما بفاجعة : انتِ من جدك؟ الحين تقولين هالكلام؟
وضعت أسيل يديها على وجهها وانتحبت، لم تعد تهتم إن عرفوا أنها بكت أم لا، لم تعد تهتم لشيءٍ إطلاقًا، كل ما تريده هو أن ينجلي كل شيء وتعود أرملة متعب فقط.
ديما وهي تحتضنها : خلاص يا أسيل قطعتي قلبي
أسيل ببكاءٍ مرير ولازالت تغطي وجهها بكفيها : ما أبي أكون زوجة لرجال غيره ... قوليله يا ديما تكفيـن .... ما أبيــــه
ديما بغصة وقد ظهرت صورة سيف أمامها، لا تعلم تحديدًا ما الرابط بين ما يحدث وبينه، لكنه فجأةً أقتحم تفكيرها : ما ينفع يا أسيل بعد ما أعلنتي موافقتك وصرتي زوجته
بكت أسيل بقوةٍ أكبر بعد أن نطقت ديما كلمة " زوجته " وهي تشعر بأن هذه الأحرف الخمسة تنغرس في قلبها كالسكاكين، تُصيب حجرات قلبها الأربع مُباشرةً فتُحَجّر الدم عن إكمال دورته.
أكملت ديما بقوة وهي تحاول طرد صورة سيف من عقلها : تبين تفضحينا قدام الناس؟ .. بعد ما وافقتي والملكة مامر عليها ولو يوم تطلبين الطلاق؟ وبعدين لا تنسي إنه أخو متعب، والرابط بينك وبين عايلته يسبق زواجك فيه، يعني عيب عليك تحرجيه
أسيل بصوتٍ مختنق وهي تحرك رأسها يمينًا وشمالًا : وهذا اللي مضاعف وجعي ... أخوه يا ديما أخووووه ... يعني بشوف متعب دايم قدامي فيه، ما أقدر أتخيل إني أخون متعب مع أخوه، وأخون شاهين بتفكيري بمتعب.
ديما وهي تبعدها عنها قليلًا : شهالتفكير البدائي يا أسيل؟ يعني شاهين تزوجك وهو ما يدري بحبك السابق لأخوه؟ أكيد بيفهم هالشيء ولا هو مطالبك بأكثر من حجم قدرتك ... ترا فواز يمدحه كثير ويقول إن أخلاقه عالية
أسيل بألم : مثل متعب؟
صمتت ديما، وصمتت معها أسيل. لا تعلمان أين سينتهي هذا الحوار، لذا صمتتا. هي تحاول أن تخفف عن أختها وتقنعها بهذه الزيجة، والأخرى يقتحم عشيقها كل فكرةٍ تحاول أختها أن تخفف بها عنها. فأين سيصلان إن كان مراد الأولى أن تنسيها متعب، والأخرى في كل حرفٍ ينطق لشاهين يأتي متعب مُحتلًا كل تفكيرها!



,



يستقبل التبريكات من الحاضرين بابتسامةٍ لازالت ثابتةً منذ بداية هذه المُناسبة، ما الذي يشعر به حاليًا، يريد لأحدٍ أن يفسر ما يشعر به، بالرغم من عدم سعادته الفعلية في السابق لكونه تزوجها لأجل أمه أولًا، ولكونها أرملة أخيه ثانيًا، لكن الآن، بدأ شعورٌ غريب بالتسلل إلى قلبه، ربما لأنه شعر أنّ أنثى أصبحت الآن رهن يديه / ملكه هو وحده، وهذا يكفي ليشعر بالإنتشاء وببصيصٍ من السعادة.
بينما في جهةٍ أخرى من المجلس، كان يجلس يراقب " العريس " بملامح جامدة، والذي كان يتلفت مُبتسمًا مع كل صوتٍ يُصدر إليه مُهنئًا.
وقف، ليقترب ببطءٍ منه، إلى أن وصل إليه فمد يده في حين كان شاهين ينظر لشخصٍ يتحدث إليه وبجانبه، وحين انتبه لتلك اليد الممدودة استدار بسرعةٍ ليُجفل وتُمحى ابتسامته.
فابتسم سند هاتفًا : مبارك يادكتور
تركزت نظرات شاهين الجامدة به، وبملامح باردة مد يد ليصافحه ثم هتف بفتور : يبارك فيك ربي، فيك الخير
بينما ظهرت ابتسامة سخرية على ملامح سند، ليتحرك بعد تلك الإبتسامة مُبتعدًا عنه ليقبض شاهين على كفه بشدة. تمنى لو يستطيع ضربه ليُخمد النيران المتأججة في داخله، بالرغم من كونه كان يثق أن تمرد سند لن يتجاوز بضع سخافات إلا أنه الآن علم مقدار خطأه وحسن ظنه الذي وصل به لهذا المفترق الصعب، لكن ما الذي احضره هُنا اليوم؟ أليس عقد القرآن هذا عائليًا، إذن لمَ جاء؟
" حقير " .. هتف بها من بين أسنانه وبصوتٍ لم يكن مسموعًا لأحد، ثم زفر بغلّ وهو يعيد ظهره للخلف ليمسح على ملامحه بسخط.


.

.

.




انتهى

غلـآ البحرين انت شكرتني بهذا.
  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-08, 04:37 AM   #11
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 



(4)



كانت ممددةً على بطنها فوق سريرها، وساقيها مرفوعان للأعلى يتأرجحان وذهنها غائبٌ تمامًا، ترتدي بيجامةً بيضاء حريرية، وشعرها الناعم مُتحررٌ بشكلً مغري. عضت شفتها دون أن تشعر وهي تحاول طرد صورته من عقلها، لن تفكر فيه أو على الأقل لن تبقى كل وقتها تفكر فيه كما العادة. تنهدت بوجعٍ وهي تنظر للفراغ في وسط الظلام، لمَ ستنظر تحديدًا وهي غارقةٌ في الظلام؟ حتى كل شيءٍ حولها مشوشٌ بالنسبة لعينيها.
المنزل يعيشُ في سكونٍ مُخيف، بالرغم من أن الساعة لم تقترب من التاسعة بعد إلا أن الظلام والسكون يقبع في المنزل حاليًا، والسبب هو أن الجميع قد ذهب لعقد قرآن أسيل وبعد سنتين تقريبًا من ترملها. رفضت أن تذهب لأنها بكل بساطةً لا تحب أن تحضر زواجاتٍ عائلية هي في الأساس ليست منهم، كانت الملكة عائلية وبين الأصدقاء أيضًا، وهي حتى لا ترى أنها من الأصدقاء، بل تشعر أنها ثقلٌ عليهم، بالرغم من أن كل من في هذا البيت يحبها ويعتبرها كفردٍ منهم إلا أنها تخجل أن تطلب أكثر من ذلك بل تخجل أن تتمادى كثيرًا وتعد نفسها واحدةً منهم في أفراحهم وأحزانهم. كما أنها الآن تشعر بالذنب لإخفائها لذلك السر الذي يقبع داخلها، وربما لو عرفوه ستسقط صورتها من أعينهم، لا تستطيع أن تخبرهم، فهناك احتمالٌ كبير بأنهم سيتركونها بعد ما يكتشفون حقيقة ذلك السر، لذا هي تصمت وتصمت حتى عن نفسها، تحاول طرد ذلك الموضوع وتكذيبه، وكيف تكذبه وهو حقيقة!!
تشعر أنها لن تكون شيئًا بدونهم لذا لن تتحدث، يكفي أنهم تكفلوا بها وأخذوها من ذلك الميتم القبيح، والذي عاشت به أقبح حالاتها. لا تذكر تحديدًا المواقف التي مرت بها هناك، فهم قد تكفلوا بها وهي طفلةٌ لم تتجاوز العام، لكنها ترى بذاكرةٍ مشوشة أنها عادت إليه في السادسة من عمرها، أو في السابعة، أم في الثامنة! لا تذكر تحديدًا، لكنها عادت لسببٍ مجهول وذاقت هناك البؤس، ليس لضيق مُعاملةٍ أو لسوءِ أحوالها النفسية ... بل لتحرشٍ تعرضت له منه هو!
حركت رأسها بقوةٍ يمينًا وشمالًا لطرد تلك الذكرى القاسية من رأسها، لكنها رفضت المغادرة وهي تتذكر أنها عادت للسكن هنا، ثم كانت تزور صديقاتٍ لها هناك في الميتم، وفي الخامسة عشر من عمرها، كانت قد تعرضت لتحرشٍ منه وللمرةِ المئة، من بعدها رسمت ذلك الوشم بحانب فمها، وشم " الإكس " الذي يشير إلى تحريم التقرب منها، وشمُ منعٍ من تجاوز الشرع. وهي تتذكر أنه في ذلك اليوم كان قد ....
حركت رأسها بقوةٍ مرةً أخرى وهي تهمس بأنفاسٍ متسارعة وقد بدأ جسدها بالإرتعاش : إطلع ... إطلع من عقلي ..... لازم أنسى اللي صار لازم
زفرت بقوةٍ الهواء من رئتها لتحشر رأسها تحت الوسادة مغلقةً عينيها وأذنيها وكل حواسها عن كل العالم، تحاول أن تلتقط أنفاسًا نظيفة لا تحمل تلك الصورة البشعة، تحاول أن تعتق جسدها من الإرتعاش، تضمّ فمها ويدها تمسح على شفتيها وكأنها تحاول مسح شيءٍ ما، أو لمسةٍ ما!
انكمشت يدها على المخدة وهي تضغط على رأسها أكثر وتزم شفتيها رافعةً ركبتيها قليلًا للأعلى قرب صدرها، وقد كانت مستلقيةً على جانبها، تتمتم بالإستغفار إلى أن
غرقت في النوم بعد دقائق.

بعد وقتٍ طويلٍ من النوم كانت قد شعرت بيدٍ تتحرك على طول ذراعها، ملمسٌ خشن جعلها ترتجف رغمًا عنها وتفتح عينيها قليلًا ببطء، وهي ترى كل شيءٍ أمامها مظلم، رفعت يدها التي كانت تلك اليد تداعبها حتى تفرك عينيها لترى جيدًا، وقد نسيت أنها أغلقت الأنوار في الغرفة.
عادت تلك اليد لتتحرك على ذراعها المُغطى بالقماش الحريري الخفيف، والذي لم يستر ملمس جسدها الناعم، تحركت الكف إلى أن وصلت لكفها التي كانت متجمدةً عند عينيها، وقد بدأ قلبها بالخفقانِ بقوة وتجمدت شفتيها عن الحركةِ للنطق، فقط بعد أن استوعبت تلك اليد ولمساتها.
أنثى! قد تكون هديل، لا! هذه اليد خشنة، ضخمة، يدُ رجل! ... ازدردت ريقها بصعوبةٍ وقد بدأت بالتنفس بسرعة. لم تنم لمدةٍ طويلة وبالتأكيد البيت مازال ساكنًا لا يحوي غيرها وغير الخادمة، لكن أين تلك الخادمة؟ أهي نائمة!
ارتفعت اليد لتتخلخل خصلات شعرها الناعم ويزداد ارتفاع سرعة أنفاسها إلى أن شعرت أن روحها ستخرج لا محالة ...
حلم، حلم، حلم ... بقيت تردد هذه الكلمة داخلها ولم تشعر حين بدأت شفتيها بالتحرر لتنطق بها همسًا
وصل الصوت الخشن الذي لم تركز به من شدة خوفها إلى مسامعها : إلين
تأوهت وقد ازداد ارتعاشها واقشعر جسدها، لتبدأ دمعاتها بالتساقط : لا .. لا ... لا
جلس بجانبها وهي لاتزال على حالها لم تتحرك أو تبعد يدها عن مرمى عينيها، ثم انحنى قليلًا ليصل فمه بالقرب من أذنها ويهمس بصوتٍ عابثٍ خبيث : اشتقت لك ... تدرين؟
صرخت وهي ترفع كفها الأخرى وتغطي وجهها، وجسدها استدار أكثر عنه وقد كانت يده تشد اللحاف لكي لا تتغطى به
إلين بصراخٍ باكي : لا لا لا .... كل هذا حلم ..... حـــلـــم .... مستحيل تكون انت مستحيييييييل …. حرااااام
أمسك كتفها بقوةٍ يديرها إليه، وفي لحظةٍ كانت قد فتحت عينيها المرعوبتين لتصطدم بوجهٍ لا يتضح من شدة الظلام، وفي خلال ثانيتين كانت أنفاسٌ ساخنةٌ قد اصطدمت بشفتيها .... شهقت بقوةٍ وقد علمت ما ينوي فعله، يريد تكرار فعلته، عندما كانت في الخامسة عشرة، لا تعلم حقًا إن كان قبّلها في تلك المرةِ أم لا ... فهي قد فقدت القدرة على الإحساس بكل شيء، دخلت في غيبوبةٍ قصيرة وعادت بعد دقائقَ ربما كانت طويلة بحالةٍ يرثى لها، يومها لم تخرج من غرفتها في هذا البيت وهي ترتعش وتتقيأ، تبكي طوال اليوم وقد استمر هذا الحال لأسبوعٍ كامل إلى أن ذهبت للمستشفى خلسةً لتعلم إن كانت قد فقدت عذريتها أم لا، فهي رغم صغر سنها كانت تدرك الحياة ومخاطرها والوحوش الذين يعيشون فيها، فيُتمها أوجب عليها الحذر، ذهبت إلى المستشفى كمن يذهب لمكانٍ قد يكون قبره حيًا، وقد كانت النتيجة ...... لم تجد الوقت لتذكر كل التفاصيل مع اختناقها بقربه
فصرخت وهي تدفعه عنها لتجلس برعب، وقد اختفى فجأةً من أمامها، واختفى الظلام ليحل محله النور الذي سطع بالغرفة
تلفتت بجنونٍ وبعثرة وهي لا ترى أحدًا أمامها، أين هو؟ أين هو؟ وكيف عاد النور فجأةً؟ أيعقل أنها كانت تحلم، أيعقل! ... لكن كيف أصبحت الغرفة مضيئةً، هي لم تفتح الأنوار وتثق بذلك، إذن كيف؟
وضعت يدها على صدرها وهي تتنفس بقوة، تتلفت باحثةً عنه وهي تعانق جسدها المرتعش. إلى أن تراءى أمامها خلف الباب المفتوح ظلٌ يمشي في الممر، الباب المفتوح؟ دليلٌ آخر على تواجده!
تحركت بسرعةٍ دون تفكير وهي تتجه للباب لتغلقه، لكنها وما إن أغلقت الباب دون أن تقفله بالمفتاح كان الباب قد انفتح من جديدٍ بقوةٍ رجولية جعلتها تتراجع مرعوبةً وتطلق صرخةً خائفة.
كان سيتراجع ما إن رآها دون عباءة، لكن صرختها جعلته يدخل إليها بسرعة. حين كان يمشي في الممر لفت انتباهه باب غرفتها المفتوحة، والتي لا تفتح إطلاقًا إن كان لا أحدَ في البيت سواها، خشي أن تكون غير موجودةٍ أو أصابها شيء، وحين إمساكه بالمقبض كان الباب قد دفع من الداخل ليغلق، وكردةِ فعلٍ غير مقصودة فتحه هو.
وقف مصدومًا من ردة فعلها وهو يراها تجلس على الأرض صارخةً بــ ( لا ) كمذعورةٍ تائهةٍ في متاهةِ ذئاب.
اقترب وهو يهمس بخوفٍ عليها : إلين
لكنها صرخت بقوةٍ في وجهه وهي تُغطي وجهها ذعرًا ولم تنتبه لصوته : لا لا ابعد عني
بهت ليتراجع لا شعوريًا، لكنه محى نظرة الإستغراب ليتقدم بوجهٍ حازم وقد ظنّ أنها تمشي نائمة : إلين أنا ياسر ... لا تخافين مني
سكنت قليلًا، وهي تنزل كفيها عن وجهها تنظر لملامحه بضياع، وقد كان ينظر إليها بخوفٍ عليها، لكنه ما إن انتبه للبسها شتت نظراته وألقى شماغه باتجاهها
لم تمد يدها لتلتقط الشماغ، وهي لازالت إلى الآن تنظر إليه بضياعٍ ووجهٍ مذعور، حتى همست في النهاية دون وعيٍ ودون أن تنتبه لحالتها : وين راح؟
قطب ياسر حاجبيه باستغراب وهو ينظر للجهةِ الأخرى، وبصوتٍ مستفهمٍ : مين قصدك؟
إلين بارتعاش وهي تقترب منه بخوفٍ شديد : كان هنا ... في غرفتي .... يتحرش فيني مثل كل مرة
للحظاتٍ وقف باهتًا وقد استدار لينظر إليها دون أن يهتم إن كانت قد غطت نفسها بالشماغ أم لا، بالرغم من كون لبسها ساترًا إلا أنه لم يعتد أن يرها دون عباءة
ياسر بصدمة ودون تركيز : يتحرش فيك؟؟؟؟
استوعبت أخيرً ما يحصل أمامها، ومن يقف أمامها، وما قالته له، فارتعش فكها وهي تشتت نظراتها خافضةً لجسدها بشكلٍ سريع لتلتقط الشماغ وتتغطى به بسرعة. لم تستطع أن ترفع وجهه إليه بعد ما قالته، بل بقيت تنظر للأرض بارتباك، وهي تتمنى لو أنها قامت بقص لسانها قبل أن تكلمت.
ياسر ببهوتٍ وهو يقترب منها قليلًا : مين هو؟
إلين بارتباك وتلعثمٍ وهي تتراجع للخلف مع كل خطوةٍ يخطوها نحوها : ك كنت أحلم ... إ ايه حلم ... وأكيد ربـطته بالواقع
اقترب أكثر وهو يهتف بحزمٍ وقد تأكد مليًا من نظراتها أن ما كانت تقوله ليس حلمًا بل حقيقة : مييييين هو؟
إلين وهي لازالت تتراجع للخلف بضعفٍ وخوف : محد
ياسر بصوتٍ أشد : مين هو؟
إلين وهي تعض شفتها وترفع رأسها له بضعفٍ ولم تشعر بدموعها وهي تسقط أكثر وصوتها بدأ بالإنتحاب : محد محد .... كان مجرد حلم ..... لا، كان كابوس وانتهى
وقف أمامها مباشرةً، ممسكًا لكتفيها بانفعال وهو يشدد أكثر بكلماته : كذابة ... كان في حد موجود بالبيت! مين يكون؟ وكيف دخل؟
بكت بقوةٍ أكبر وهي ترفع كفيها لتغطي ملامحها وتغرق في نحيبٍ صامتٍ مختنق. لانت ملامحه وهو ينزل يديه عنها بسرعةٍ هامسًا : إلين!
أردف وهو يرتعش انفعالًا، من هو هذا الرجل الذي يتحرش بها كل مرة؟ من هذا الذي أبكاها وجعلها مذعورةً هكذا؟ : أنا مثل أخوك وأثق فيك ... تكلمي وقولي لي وش صار، من هو هالرجال؟
إلين ببكاءٍ وهي تهز رأسها بخوف منه قبل كل شيء، من أن يظن بها سوءًا : مالي علاقة فيه، والله مالي علاقة فيه، أنا مستحيل أخلي الناس ترمي عليكم الكلام .... مالي علاقة فيه والله ..... مالي علاقة فيه
ارتفع صوت بكائها وهي تجلس على ركبتيها بضعف. كل ما كان ينقصها هو أن يعلم ياسر أو أحد أفراد هذا البيت بما يحدث معها، أن يشكوا بها ويستحقروها، أن يتركوها! لن تستطيع التحمل أبدًا، فهي معهم ضائعة، فكيف ستكون دونهم.
ارتبك ياسر ولم يعلم ما سيفعله معها، فرطب شفتيه وهو يتراجع قليلًا للخلف ويهمس : إلين
ارتعش جسدها لتحيط نفسها بيديها وتنظر للأرض بخزيٍ كمن قام بجريمةٍ رغم أنها لم تفعلها حقًا.
أكمل بهمسٍ حنون وهو ينظر لرأسها المحني : مين قال إني أظن فيك سوء؟ .... إلين أنا أخوك وأخاف عليك مثل خوفي على هديل ..... تكلمي ولا تخافين مني ... مين هو هذا الشخص اللي يتحرش فيك؟
استشعرت القهر والإنفعال في آخر جملةٍ نطقها، شعرت أنها ترفرف بسعادة لثقته بها، لم يشك بها! ولها مكانةٌ في قلبه، بل أنه خاف عليها كخوفه على هديل. حتى وأن كانت مجرد مكانةٍ أخوية لكن في النهاية لها مكانةٌ عنده.
انتظر ردها، لكنها أطالت وجدًا، في النهاية نظر لها بحزمٍ : بتتكلمين والا شلون؟
إلين بترددٍ نظرت إليه، أتخبره؟ شعرت بالثقة تسري في جسدها مع دمائها لتندفع بجملةٍ بترت من أول كلمة : كان .....
قاطع تفكيرها الكلام الذي كانت ستنطقه، لا لن تخبره! فذاك له خُبثٌ شديدٌ وإن حاول ياسر أن يتصدى له فسوف يسبب له عاهةً على الأقل، كما أنها لن تستطيع سرد كامل القصة لما ستحدثه من ضجيج، والنقص سيجلب لها الشكوك.
صمتت، وأطرقت بانكسارٍ وشعرها القصير يغطي جانبي وجهها
ياسر وقد شعر بالغضب لتراجعها : إلين تكلمي
ومع آخر كلمةٍ نطقها أُطلقت شهقةٌ من خلفهما، فاستدارا بسرعةٍ ورغمًا عنها شعرت بالخوف وبأنها قامت بفضيحة.



,



وهناك بين أحياءٍ بسيطة، كانا يمشيان وعقارب الساعة تقارب منتصف الليل، الأول شارد والآخر ينتظر الأول ليتحدث، بينما في عقله يحاول تفكيك بعض الألغاز، بما أن المجرم المشارك في حرق المنزل مات مُسممًا، فلا أحد يستطيع إيصال السم إلى السجين إلا من له علاقة بمطبخ السجن، لكن كيف وصل السم له وهو يجلس في إحدى الزنزانات الغير مُفردة دون أن يتسمم البقية!
من هذه النقطة قد تبتعد الشكوك عمن يعملون في المطبخ، خصوصًا أنه قد اتضح أن لا أحد منهم قام بإيصال الطعام للسجناء، فكيف وصل السم لهذا السجين تحديدًا دون أن يصيب سجينًا آخر؟؟
انقطعت سلسلة أفكاره حين سمع سلطان يتحدث إليه بشيءٍ من الشرود : أكيد تفكر بنفس اللي أفكر فيه أنا
تقلصت ملامحه قليلًا إلى أن همس أخيرًا : خلنا من هالموضوع واتركه للشرطة …
قاطعه بتعجب وهو يستدير إليه : لا بالله احلف! .. شلون بترك الموضوع هذا من بالي؟
عناد بقلة حيلة : سلطان … ترا مصدع وماني فايق لك
امتعض سلطان ليهتف بغل : يعني أنا اللي فايق لك؟
حرك عناد رأسه يمينًا ويسارًا دون كلمة، لم يكن يريد أن يتجادل الآن معه على لاشيء، لذا صمت وصمت سلطان. وبعد لحظاتٍ قطع الصمت هاتف عناد الذي ، ارتفع في الطريق الهادئ بضجيجه، ليرفعه ويتراءى أمامه رقم أمه، ثم رد وبعد القليل من الكلمات الإعتيادية والسؤال عن الأحوال هتفت : سلطان معك؟
ابتسم عناد ليهتف بعد أن ألقى نظرةً خاطفة على سلطان الشارد بعيدًا عنه : ايوا معي
أم عناد : اعطني بكلمه
اتسعت ابتسامته ثم دون أن يتكلم مد الهاتف ليضعه على أذنه فانتفض مفزوعًا، ليهتف بنظراتٍ غاضبة غافلًا عن الهاتف الذي يلاصق أذنه : خيـــــــر
عناد بابتسامةٍ أظهرت أسنانه : أمي تبيك
ولتوه ينتبه للهاتف، إذ أمسك به ليهتف بحرج : أهلين يمه
أم عناد بحب : هلا حبيبي كيفك اليوم؟
سلطان بابتسامةٍ هادئة : الحمدلله طيب يا الغالية … بشريني عنك؟
هتفت بحنان : الشكر لله في أحسن حال …. ماودي أطول، اليوم تنام عندي ولا فيه اعتراض
قطب جبينه ليهتف باعتراض : بس …
لكنها قاطعته بحزم : والله ما تنام الا عندي
استغفر سلطان ليومئ وكأنها تراه : أوكي يمه ماعليه … عشان حلفك بس
ابتسمت مودعةً له تخبره بانتظارها لهم، فمد الهاتف بعد أن أغلقت لعناد الذي هتف : حياك بس لعلمك بتنام في المجلس … ماني مستعد أتخلى عن غرفتي لك
رفع حاجبه ليدفعه من كتفه : امشى قدامي بس … اللي يسمعك يقول البيت فاضي من الغرف
عناد بضحكةٍ وهو يتحرك أمامه : لا والله ماهو فاضي بس كل الغرف مغفلة والمفتاح عندي
أومأ بملل متمتمًا : على أساس أمي بتتركني أنام في المجلس … لعلمك ترا بتضربك وتاخذ المفتاح عشاني بس
ضحك : يا زين الثقة بس



,



يجلس على مكتبه الضخم يقرأ بعض المشاريع التي سيقوم بها خلال الأشهر القادمة، بينما هو في الحقيقة شاردٌ يفكر به، ما خطوته القادمة؟ وكيف سيتصرف وهو لم يغادر صدمته كليًا؟
صوتُ طرقاتٍ على باب مكتبه جعلته يضع نظارة القراءةِ جانبًا ليفرك عينيه بسبابتيه ثم يُتبع : ادخل
دخل أحمد ووجهه مسودّ وكأن فضيحةً قد أُلقيت فوق رأسه، بل أُلقيت فعلًا فهو كان يهدر كشخصٍ لم يستوعب وإلى الآن : فضحتني ... سودت وجهي
وقف سلمان بسرعةٍ وتوجس، وأول ما خطر في باله أن سلطان قام بانتقامه بطريقةٍ خفيةٍ لم يلحظها فانتهى كل شيء : وش صار؟
أحمد بأنفاسٍ هادرة : غزل ... مرغت بوجهي في التراب ... فضحتني .... انتهيت خلاص وانتهت سمعتي ومكانتي بين الناس
سلمان وهو يقترب منه وقد فهم قليلًا مما حدث وبدأ يربط بالكلمات التي نطقها شريكه. غزل ابنته! فضحته، انتهت سمعته ومكانته! ..... ربط بين الحديث بذكائه المعتاد ليصل لنتيجةٍ واحدة، لكنه لم ينطق بها ولم تتجاوز خاطرة ليتأكد من لسان أحمد نفسه.
سلمان : وش فيها بنتك؟ وش سوت؟
أحمد بوجهٍ مسودٍّ من الفضيحة : باعت شـ ...
ثم صمت وهو يفرك جبينه وثاني أكسيد الكربون يُهدر منه بقسوة ... عم السكون، ولم يطلب سلمان توضيحًا أكثر ... " باعت! " لم يحتج مسألةً أخرى و لم يحتج لأن يكمل حديثه ليفهم، كما لم يحتج ذكاءًا خارقًا ليدرك ما الذي باعته. تراجع قليلًا حتى جلس على كرسي مكتبه بصمت، وشريكه يقف أمامه مطأطئ الرأس بخزي، قد يُتعجب من كون أحمد يلجأ إليه ويخبره بمسألة - شرف -، لكنه اعتاد أن يأتي لسلمان في كل أمرٍ فاضحٍ يتعرض له، ودون أن يفكر اتجه بسرعةٍ لمنزل سلمان يطلب منه العون، وأي عونٍ في مسألةِ شرف! هذا ماقد يجد له سلمان الرجل - المُعضلة - حلًا.
سلمان بهدوء وهو يضع كفه على ذقنه : تجاوزت فضيحتك خارج بيتك؟
حرك أحمد رأسه بالنفي وبسرعة : للحين لا
أومأ سلمان برأسه ثم صمت قليلًا ببرود، حتى جاء صوته واثقًا : خوفك ماله داعي دامها خطيبة سلطان
أحمد بجزع : بيتركها لأنها بنتي بعد ما عرف حقيقتنا
سلمان : هذا لو كانت العلاقة مجرد خطبة ... عقد القرآن تم والمسألة مستحيل تنفك بهالسهولة
أحمد : إن ما تركها الحين بيتركها من أول ليلة في الزواج * انهار جالسًا على ركبتيه * الله يزرع فيها مرض ينهيها مثل مازرعت هالخزي فيني
سلمان بغضبٍ من دعوته هذه على ابنته : أحمد!! ترا الغلط بعد راكبك وانت اللي مهملها دايم، تجي الحين تدعي عليها وتثني نفسك من دعواتك!
صمت أحمد فأردف : لا تخاف خلى كل شيء علي وأنا اللي بتصرف بالموضوع



,



غلـآ البحرين انت شكرتني بهذا.
  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-08, 04:38 AM   #12
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 

في ساعةٍ سابقة - العاشرة إلا رُبعًا

ترجلت عن السيارةِ بتوجس، وهي وإلى الآن تتذكر كلام والدها المُعاتب والغير مُقتنع، فكيف تذهب إلى صديقتها بعد أن رفضت الذهاب لعقد قرآن ابنتة عمها، لكن الحل وبكل بساطة ... أن ابنةُ عمها تعقد حفلة صغيرةً في منزلهم، وهي وإلى الآن متأثرةٌ بوفاة والدتها الذي لم يُكمل الشهرين، فمن غير اللائق أن تذهب لمناسباتٍ سعيدةٍ في هذه الفترة. هذه هي قناعتها وإن كانت أرملة عمها قد قدرت ذلك وجعلت الحفلة عائلةً بسيطة، إلا أنها لن تذهب. أما صديقتها، فهي لن تذهب إليها لمناسبة، فقط لتوديعها كونها ستنتقل غدًا لدولةٍ أخرى - أوربية - وهذا ما كان شرطُ جيهان حتى تجلس مع والدها، أن تكون في المكان المُفضل لدى أمها، فقط لتبقى بين ذكريات أمها في ذاك المكان، لن تتمكن في الغد من توديع أقرب صديقةٍ لها عكس ابنة عمها، فهي بالتأكيد ستمر على بيت عمها لتوديعهم، بينما صديقتها فلا.
نظرت للعمارة ذات الخمسة أدوارٍ لتبلع ريقها، وهي تحاول ألا تنسى في أي طابقٍ تقع شقة عائلة صديقتها مروى، فهم قد نقلوا منذ فترةٍ ليست بطويلةٍ ولم تزرها هنا إطلاًقًا، فقط تدرك مكان العمارة حيث أنهما يعودان في كل يومٍ من الجامعة مع نفس السائق.
الطابق الثاني! ... لا ، الثالث!. زمت شفتيها وهي تحاول التذكر ... الثالث ... أجل هي قالت الثالث.
وصلها صوت يوسف من خلفها : وش فيك وقفتي؟
أرجوان وهي تستدير نحوه باسمةً ولم يصله ابتسامتها لكونها مغطية لوجهها : ولا شيء يبه .... يلا أستأذنك ... ماني متأخرة بس بجلس عندها ساعة
أومأ يوسف مبتسمًا ثم حرك سيارته بعد أن رآها تدخل العمارة، وما إن دخلت حتى همست : يا الله .. هذا وقته أنسى
تحركت صاعدةً للطابق الثالث، وهي ترفع هاتفها لتتصل بمروى التي ردت عليها من فورها : وصلتي؟
أرجوان : اي بس بأي طابق
مروى : الثاني
زفرت وهي تعود أدراجها بعد أن تجاوزت الطابق الثاني، وحين وقفت أمام الباب هتفت : وصلت … افتحي الباب
أغلقت وفور إغلاقها فُتح باب الشقة ليخرج أخ مروى الثلاثيني، فتراجعت للخلف وهي تُنزل نظرها للأرض، بينما رمقها هو بنظراتٍ غريبة …. “ ازدراء "، ثم أكمل طريقه ليتجاوز عتبات الدرج، وقد عرف من هي بحديث أخته التي كانت تخبر أمها بقدوم صديقتها أرجوان … وهو عرف جيدًا أنها ابنة من - انتحرت -!!
لم ترى هي نظراته لأنها كانت موجهةً لعينيها للأسفل، وفور ابتعاده تنهدت ووجنتيها اشتعلتا خجلًا. هو من تلح عليها أخته دائمًا بالموافقة عليه زوجًا كونه يريدها، لكنها كانت ترفض لا لشيءٍ سوى أنها لم تكمل دراستها بعد لتتزوج، كما أنها لازالت في العشرين من عمرها وترى أنها صغيرةٌ على الزواج. هي لا تكن له مشاعر خاصة، لكنها كأي أنثى ستحمر وجنتيها عند رؤية رجل قد يكون لها الزوج مستقبلًا.
انتبهت لمروى الواقفة عند الباب تنظر إليها بحاجبين مرتفعين : مطولة يا حلوة
ضحكت بخفوتٍ ثم اقتربت منها لتعانقها، هذه هي أختها الرابعة، رفيقة دربها منذ أن كانت في الروضة، لم تفترقا يومًا ولن تفترقا لشيءٍ وإن كانت كلٌ منهما في قارة. ابتسمت مروى ما أن عرفت انها بدأت بالبكاء : أفا بس .. ماتتركين عادتك يا أم دميعة!!
أرجوان بصوتٍ مختنق : يشهد ربي إني بشتاق لك
ابتسمت مروى بأسى : وأنا أكثر وربي
اثم تراجعت لتهمس وهي لا ترى دموع أرجوان من خلف غطائها، لكنها تدرك أنها تبكي من كفيها اللتين كانتا تنتفضان، وكيف لا تعرف أدق تفاصيلها وهي التي كانت تمسك بيدها وتضحك معها لخمس عشرة سنة!! : خلينا ندخل

بعد مرورِ نصفِ ساعةٍ كانت تسمع أصواتًا عالية خارج مجلس الضيوف، وصديقتها ابتلعت ريقها بينما هي تنظر إليها بحرج، تحاول أن تشغل سمعها عن ما تسمع لكنها انشدت للحديث رغمًا عنها.
أخُ مروى جاسم بغضب : أنا مو قايل لها تتحجج بأي شيء عشان ما تجيها؟ أنا هالعيلة ما صارت تجوز لي، أم تنتحر وش تتوقعين وراها!!!!!
جُفلت مما تسمع، بينما مروى كانت مُطرقةً لرأسها بحرج، وشفتها السُفلى اختفت تحت وطأة أسنانها.
ما الذي تسمعه! أليس هذا من كان يدفع أخته دائمًا للتحدث معها بمسألة زواجهما؟ من كانت أخته تمطر عليها بالكثير والكثير من الكلمات الصادرة منه إفصاحًا بإعجابه بها! أذاك هو أم أنه شخصٌ آخر تقمص شكله!
أكمل هو كلامه الغاضب وأمه تحاول إخراسه حرجًا من أرجوان التي تقبع داخل قلبها ابنةً ولها مكانةٌ خاصة في نفسها، بينما هي شعرت أنها تختنق وسط بركة ماء، تحاول البحث عن الهواء ولا تجده، ووجه الأخرى اتضح به الأسف فهتفت أرجوان بانكسار : لا تقولين شيء، انتِ مالك شغل
ثم دون كلمةٍ أخرى وقفت لترتدي عباءتها وتغطى وجهها، وقد أُلجم عقل مروى لثوانٍ، إلى أن هتفت : على وين؟؟
أرجوان بابتسامةٍ مُنكسرة : أبوي بهالوقت بيكون واقف
مروى : بس ...
لكنها لم تسمح لها بإكمال حديثها وهي تخرج وسط حديث جاسم العالي مع أمه دون أن يحترم أنها أمه ليخفض صوته، وحين رآها صمت لينظر إليها بازدراءٍ دون كلمة، لتكمل هي طريقها دون أن تودع أم صديقتها كما لم تودع صديقتها حتى بناءًا على ما نوته من حضورها، ويدها من الجهة المُقابلة أخرجت الهاتف تريد الإتصال بوالدها.

ما إن خرجت حتى وقفت أمام باب العمارة، تحاول كبح دموعها التي لم تذعن لها فسقطت دون صبرٍ حتى تصل لغرفتها، والبعض يمشي أمام العمارة وآخرين بعينين زائغةٍ ينظرون إليها.
سقطت دموعها تُعزي حالها التي وصلت للرُديّ، والسبب الأول والأخير هو أمها التي كانت من المفترض أن تكون بعقلٍ أكبر بعيدةً عن تفكير المراهقين.
تقوست شفتيها بعبرة، وظلت تبكي حتى وصل والدها لتمسح دموعها من تحت غطائها ثم تتجه للسيارة وتركب في الأمام، فهتف والدها باستنكار : مو من المفروض يكون بقي لك نص ساعة
أرجوان ببحةٍ حاولت دون جدوى أن تخفي نبرة البكاء بها : حسيت بشوية صداع
والدها بشرودٍ لم ينتبه لصوتها، وكيف ينتبه وهو الذي بات يعيش بين كومة أفكاره العقيمة والمشاكل تتحاذف عليه من كل جانب : بسم الله عليك من الصداع حبيبتي
ابتسمت، ولولا والدها لما نظرت للدنيا بوردية، لا جمال إلا في عينيه، ولا بهجة إلا بما يخرح من بين شفتيه من أحرف، هو الهدوء لها والضجيج، ولولاه بعد الله لكانت هاويةً في قاع الحياة.



,





في الوقت الحالي - قرب منتصف الليل

أُطلقت شهقةٌ من خلفهما جعلتهما يستديران، فنظرت للواقفةِ خلفهم بعينان متسعتان، الآن حقًا شعرت بأنها أجرمت، بأنها فعلت أمرًا مشينًا. نظر ياسر لأمه بملامح لم تتغير أو تتأثر بوجودها، وكأنه بكل بساطةٍ يخبر كل ماهو موجودٌ هنا حتى الجماد أنه لم يفعل ما يجعله خائفًا.
أم ياسر بصدمةٍ تنظر لهما، ما الداعي لوجود ياسر في غرفةِ إلين وهي دون عباءةٍ تتلحف بشماغه، نظرت إليها إلين بارتباك وبتلعثمٍ نطقت : ك كنّ ا ....... ثم بكل بساطةٍ صمتت لا تجد ما تقوله وهي ترى نظرة الصدمة في عيني أم ياسر، وكأنها لم تصدق حتى الآن ما يتراءى أمامها، وكأنها بكل بساطةٍ ... صُدمت من واقعٍ تأكدت الآن أنه حقيقي بعد أن وصلها فكذّبته!
أم ياسر بصدمةٍ لم تختفي إلى الآن : وش تسوي هنا يا ياسر؟؟؟
استدار ياسر بكامل جسده بهدوء : وشو؟
أم ياسر بيدين ترتجفان : يعني اللي سمعته صحيح!!!!
عقد ياسر حاجبيه متعجبًا : نعم! وايش اللي سمعتيه؟
ابتلعت ريقها وهي تقترب منهما بسرعة، ثم أمسكت بيدي ياسر بقوةٍ وهي تسحبه معها : اخرج ... اخرج لا بارك الله فيك ولا فيها .... اخرج قبل لا يشوفك أبوك
إلين بدفاعٍ وهي تندفع واقفةً وبصوتٍ خائفٍ من المستقبل الذي بدأ بالتجلي أمامها أيعقل أنها ستخسر ثقةَ أم ياسر ومحبتها لها؟ : يمه
أم ياسر قاطعتها بقوةٍ وهي تدفع ياسر أمامها : اسكتي ما أبي أسمع صوتك!
ثم أدارت رأسها نحوها تنظر إليها بازدراءٍ وقهرٍ من كل ما رأته أمامها، وبين زوايا عينيها اتضح الإنكسار والأسى مليًا، أردفت من بين أسنانها بقهر : وتستري الله يرضى عليك
ثم خرجت وهي تدفع ياسر الذي كان يحاول أن يتحدث ويفسر لأمه ما حدث، لكنها لم تعطه الفرصة .... وما إن خرجا من الغرفة وأغلقت أم ياسر الباب بعنف، حتى سمعت صوت ياسر وهو يرتفع قليلًا ليُفهمها ما رأته، لكنها صرخت في وجهه بغضب : اسكت ... ما أبي أسمع منك كلمة ... الله يسود وجهك سحرتك وانت بكل غباوة اندفعت لها!
لم تسمع بعدها ما قيل ... جفلت وهي تتراجع للخلف لتسقط على الأرض مبهوتةً مما سمعت، لا يعقل! هاهي ذي تفقد ثقةَ أم ياسر بها، من ذا الذي قال لها زورًا عنها، لا تستطيع تصديقَ شيءٍ مما حدث الآن، كالحلم، بل كالكابوس، في البدايةِ رأت كابوسًا في المنام، بل غير متأكدةٍ وإلى الآن أنه في المنام، والآن هاهي ترى كابوسًا آخرَ لكن في الصحوةِ هذه المرة.
شعرت بأنها تغيب كُليًا عن ما حولها، فاستدركت نفسها بسرعةٍ وهي تسمع صوت ياسر الذي لم يتوقف عن التحدث بانفعال، لكنها لم تدرك أي كلمة، لم ترد أن تدرك! وقفت بتثاقلٍ لتتجه نحو سريرها بمشيٍ مُتمايل، ثم انهارت مستلقيةً لتنهار معها كل حصون عينيها، وتبدأ دموعها بالتساقط نازفةً عن كل ألمٍ وُجد مع كل حرفٍ نطقته أم ياسر، وجُملها اللاهبة تتكرر في رأسها آبيةً الخروج لتريحها.



,



ابتسم يُقبل رأس والدته، وهي بدورها ترد الإبتسامة، تسأله عن حاله وكأنها لم تسأله منذ ربع ساعةٍ في الهاتف.
بعد وقتٍ كانوا جالسين في إحدى أرائك الصالة وقد تناولوا عدة مواضيع تسليهم، وهو كان بين كل خمس ثواني ينظر للدرج ينتظر نزول غيداء.
إلى أن قطعت أمه سكون روحه بسؤالها : أقول سلطان ... وش صار على اللي حرقوا بيتك ... عرفت عنهم شيء؟
لم تقل " واللي حاولوا يعتدوا على غيداء " وقد استشف من ذلك رغبتها في النسيان، بينما عناد ينظر لهاتفه يحاول أن يلهي نفسه به عنهم.
ابتسم سلطان نصف ابتسامة، ليهتف : الرجال انتحر في السجن، يقول إنه معاديني عشان كذا حرق البيت، مع إني ما أعرفه أصلًا
أم عناد دون تصديق : انتحر!!!
عناد بتبريرٍ وقد رفع رأسه إليهم : أعتقد مجنون
أومأ سلطان يوافقه بينما تجهمت وكأنها لم تقتنع، ماذا عساه يقول لها غير الكذب! أيقول أن عمه هو من كان قد قتل والده ثم قتل ذكرياته؟ وبعدها قتل من استخدمه كوسيلةً لقتل الذكريات! أيقول لها أنه يعيش في فوهةٍ من التناقضات ورصاصاتٌ تُرشق عليه من كل جانب؟ كيف لروحٍ أن تعيش بين كومة الصدمات هذه؟ كيف للدنيا أن تبقى متلونةً أمامه بالأخضر والوردي والأزرق والبنفسجي وغير ذلك من جميع الألوان، بينما في داخله يوجد ظلامٍ يحاول التشبث بالنور دون أدنى فائدة، يوجد روحٌ عديمة اللون شفافةٌ تبحث عن هوية لونها التي يُتوقع أن يكون رماديًا، كيف يرى السماء زرقاء؟ كيف له أن يرى المكان الذي يجلس فيه ملونًا، هل الأرائكُ تأخذ شكل " زيبرا " أم أنها خادعةٌ كما كان عمه؟ هل هو ابن فهد النامي حقًا أم أنه ولد من ضلع العُتمة؟ ضائعٌ هو بين متاهاتٍ أخذت بالإعوجاج ضاحكةً بينما هو يغرقُ ببكاءٍ داخلي، يريد أن يصرخ، أن يبكي خارجيًا حتى يغسل شوائب روحه بالدموع، لكن البكاء أيضًا ترفع عنه ولم يحدث العكس، حتى الصراخ انجلى بين ضجيج الصمت!
بينما كان عناد يراقبه بملامح عاطفة، يدرسه جيدًا كموسوعةِ شقاءٍ أمامه، يا الله! هاهو يهوي من جديد ولا قدرة لي على انتشاله من هاويته.
تنحنح سلطان ما إن انتبه لنظرات عناد، ليهتف محاولًا الخروج من كومة أفكاره : الا وين غدوي ما أشوفها
ابتسمت أم عناد : نامت من وقت، تعرفني مستحيل أخليها تسهر، عندها دراسة مين قال لك تجي متأخر!
سلطان بابتسامة : انتِ اللي ماعزمتيني الا متأخر
أم عناد : اعتبرها سهرة بس



,



بعد أن عادت من بيت أهلها معه كانت قد دخلت بسرعة إلى الجناح لتستطيع تغيير ملابسها، وقد كان يمشي ببطءٍ خلفها إلى أن استدارت إلى غرفتها بسرعةٍ لا تريد الإحتكاك به، فهما منذ آخر مرةٍ احتكا فيها ببعضهما أصبحا يبتعدان بضعة أمتارٍ في كل مرةٍ يتقابلان فيها، لكنها تدرك جيدًا أنه يخبئ لها الكثير من العقاب، لكن متى؟ بالتأكيد بعد أن تصبح حلًّا له من جديد.
فور دخولها كانت قد أطبقت الباب بقوةٍ لتتجه نحو السرير وهي تنزع عباءتها ليظهر فستانها الأسود الطويل، لطالما كان سيف يقول لها سابقًا بأن الأسود خلق لها! تنحنحت وهي تحاول طرد صورته لتعلق عباءتها وتتجه نحو المرآة لتنزع مجوهراتها.
أزاحت شعرها الطويل جانبًا على كتفٍ واحدة، ثم أخفضت رأسها ويديها اتجهتا لخلف عنقها لتفك عقدها الفضي والذي كان هديةً من سيف ... إلهي! هاهي تعود للتفكير به، كل الأمور تتمحور به بشكلٍ فضيع.
" آه " ... أطلقت آهةً متألمة وهي تعض شفتها الملونة بأحمر الشفاة، لمَ هي خاضعةٌ لحبٍ فاشلٍ بهذا القدر؟ وكما العادة هنّ الإناث عاطفياتٍ بعكس الرجال، واللذين يستطيعون بكل بساطةٍ أن يتجاهلوا بل ينسوا حبهم متى ما أرادوا، وكأن لهم زرًّا على قلوبهم يتحكمون به متى شاؤوا، إن أرادوا الحب اختاروا * on * وإن قرروا إنهاءه اختاروا * off * ... المسألة هكذا بكل بساطة، بكبسةِ زرٍّ فقط يتحكمون بقلوبهم وعواطفهم ... ازداد ضغطها على شفتها بأسنانها، حتى شعرت أنها ستدميها ... تستطيع هي أيضًا أن تقوم بتركيب هذا الزر على قلبها، فهو قد مهد لها الطريق بعد مافعله، بعد ما كسر شيئًا كبيرًا في نفسها، أكبر من كل ما كسره وأعظم. قررت وانتهت، لن تكون له كما يريد، ما إن يكفر عن ظهاره ستكون له زوجةً مطيعة خالية من المشاعر، لن تضعف وتكسر كرامتها أكثر من ذلك، وهو من أرداها لهذا القرار .... ويستحق! ... إن لم يكن يحبها، فستتظاهر بعدم حبها، وإن كان يعتبرها جاريةً، فليذهب إلى الجحيم.
شعرت بذراعٍ تطوق خصرها النحيل من الخلف، لتخرجها من كومة أفكارها وتجعلها تنتفض في مكانها، ورأسها ونظرة عينيها تيبستا للأسفل. وقبل أن تستوعب كان قد رفع يده الأخرى يفك عقدها ويرميه على التسريحة، ثم بذراعه الأخرى كان يطوق خصرها يحكم عليه قيوده، وذقنه استراح على كتفها ينظر لرأسها المُدَنق من المرآة بابتسامةٍ خفيفة.
لم ترد أن تستوعب، لكنها رغمًا عنها استوعبت، كفّر! أجل ... يستحيل أن يقترب منها على هذا النحو وهي لا تزال محرمةً عليه، لكن متى؟ وكيف؟ وبأي كفارة؟ الصيام! أم الإطعام! لكن الصيام هو المُقدم وهو يستطيع، فمتى صام!
شهقت فجأةً وهي تربط الخيوط في عقلها، لم يأكل مرةً إفطاره أو غداءه في البيت! منذ متى؟ بالتأكيد شهران. لكن كيف لم تنتبه؟ وضغوط عمله التي ظهرت فجأةً لتمنعه من المكوث في المنزل وقت الضحى والمساء! كيف كانت عمياء بهذه الطريقة!!!
سيف بهمسٍ يُخرجها من كومة أفكارها المتشابكة : تبين كل التفاصيل؟؟ .... بعدين
ارتعشت وهي ترفع كفيها المُرتجفتين تضعهما على ذراعيه المُطوقتين لخصرها، أنفاسها بدأت ترتفع ورأسها لازال مُنخفضًا تنظر لذراعيه السمراويْن المُحكِمة لخصرها، خائفة ... لا تنكر، خائفةٌ منه هو، من مشاعره ورغبته الكبيرةِ بها، هي تشعر بهما مع كل نفسٍ ساخنٍ يخرج من فمه ليصطدم بكتفها المغطى بقماشٍ حريري رقيق، لكن لمَ الخوف؟ ألأنها غابت عن أحضانه لشهرين ونصف! ألأن أحضانه ولمساته الآن أصبحت مجهولة! تمامًا كزوجٍ تنام معه لأول مرة!
ازدردت ريقها وهي ترفع رأسها تدريجيًا، لتصطدم عيناها الخائفتان بعينيه الراغبتين عبر المرآة، فازداد ارتعاشها ووجهها الأسمر يطغى عليه الضياع والذعر. حرك ذقنه بنعومةٍ على كتفها باتجاه أذنها، إلا أن وصل إليه فقبله ثم همس : قلتلك من قبل إن الأسود خلق لك ... * شد على خصرها أكثر وتابع * اليوم انتِ فتنة في مملكتي يا ميْ
ارتعش جسدها بجنونٍ وهي تتنفس بقوة، كانت ستصرخ في وجهه باسمها لكن لسانها كان مربوطًا بقوى لا تعلم ماهيتها، فصمتت بغير رغبةٍ وهو يحملها بين ذراعيه بشوقٍ تراه يرتسم في عينيه لأول مرة، أيعقل بأن البعد يأثر في الشخص لهذا الحد! .... لكنها في قرارة نفسها، كانت تعلم بأن شوقه هذا ليس لحبه لها بل لجسدها فقط، أجل، هذا هو السبب ... فسيف قد وضع بحد سيفه حاجزًا بين عواطفه وحياته، يستحيل أن يكون حُبًا ... يستحيل.





انتهى


غلـآ البحرين انت شكرتني بهذا.
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أعمال , القدر , بلا , جريئة , رواية , عانقت , قيودٌ , كاملة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية تحمل جنوني وضمني حيل لصدرك / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 20 2014-10-11 01:52 AM
رواية مكتوب بحياتي و رضيت فيه / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 8 2014-10-11 01:52 AM
رواية يعذبني و إستحملت عذابه لين إعترف بحبه لي / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 24 2014-10-11 01:52 AM
رواية بين إيديا / كاملة ملوكاا روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده 43 2014-10-11 01:51 AM
صور دعاء ليلة القدر 2014 , خلفيات ليلة القدر للفيس بوك في شهر رمضان 1435 سميرة الارشيف 1 2014-08-08 06:14 PM


الساعة الآن 01:19 AM.


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. seo by : www.resaala.net
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
دعم Sitemap Arabic By