العودة   منتدى حسبتك لي > شعر - قصائد - خواطر - نثر - قصص - شيلات جديده - بيت القصيد > قصص - حكايات - روايات > روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده

روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده تحميل روايات بصيغة الوورد ، تحميل روايات بالتكست ، تحميل روايات بالجوال

إضافة رد
قديم 2014-10-13, 02:17 PM   #7
طـآبع خـآص
 
طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش غير متواجد حالياً

 


في بيت عذاري ..


في غرفتها جالسه تكلم عبدالعزيز

عذاري(تعدلت في جلستها) : ليه
عبدالعزيز : يعني سؤال بس
عذاري : لا
عبدالعزيز : طيب هي وش أسمها
عذاري(رفعت حاجبها) : عزوز أول سألت متزوجه وقلت لك لا وش تبغى في أسمها
عبدالعزيز : بصراحه صديقي يبغى يتعرف عليها
عذاري(شهقت) : شنووووووووووووو
عبدالعزيز : بسم الله علامك
عذاري : وش يتعرف عليها
عبدالعزيز : يتعرف عليها صعبه يعني مثلي ومثلك نسولف ونأخذ ونعطي مع بعض
عذاري : بس بس بنت خالتي ما تعرف لهذي السوالف
عبدالعزيز : هههههههههههههه مو أنتي ما تعرفين وتعلمتي وش فيها تتعلم مثلك يا قلبي
عذاري(في نفسها) : وليتني ما عرفت طريقك بس أنا حماره يوم دخلت شات وعرفتك أول كلام وبس بالشات وبعدها تبادلنا الأيميلات وبعدها الجوال ومشيت في طريق ما قدرت أقطع السكه وأرجع لبداية طريقي ليت أرجع مثل الأول آآآآآآآه عذاري اللي ما تعرف لا عبدالعزيز ولا انترنت
عبدالعزيز : حبيبتي وينك
عذاري : هاه معك
عبدالعزيز : وش قلتي تعطيني رقمها وأسمها والباقي صاحبي يسويه
عذاري : لا
عبدالعزيز : افااااا عزوزك يطلبك وتقولين لا كذا بتفشليني عند صاحبي
عذاري : عزوز مو كذا والله هي ما تعرف لهذي السوالف ولا تكلم شباب
عبدالعزيز : مهاوي مو أنتي ما تعرفين بس شوفي وش زينا نسولف وحبنا يكبر ويكبر حبيبتي أنتي عطيني الرقم يالله صديقي مستعجل أنتي ما تعرفين من شافها وأهو ماله كلام غير عنها لا تزعلين حبيبك يالله
عذاري (ساكته مو عارفه وش تقول تضعف وتضيع بنت خالتها ولا تسكت ويزعل عبدالعزيز) : ............
عبدالعزيز(غمز لأبو سلطان وأبتسم) : سمعي هذي الأبيات لخاطر عيون مها

قلبي يرتاح لوصالك مدري وش صاير وليه؟
دون هالعالم ياغالي راحتي دايم معاك
ماأتمنى في حياتي غير قربك وأرتجيه
لاحصل لي ياغناتي بعت هالدنيا وراك
كن ربي حقق أحلامي و ماأطمح اليه
وأكرم دروبي بوصلك يوم سااق لها خطاك
صاحبك شوقه تعدى يايجيلك أو تجيه
أرحم القلب المشقى لاتسوقه للهلاك

عذاري : آ آ آ (سمعت صوت أمها ينادي ) عزوز أمي تنادي بعدين أكلمك باي
ما انتظرت رده سكرت الجوال ونزلت لأمها بسرعة أما عبدالعزيز طالع للجوال وطالع لصاحبه
أبو سلطان : بشر
عبدالعزيز : قفلت بوجهي
أبو سلطان : باللعنه المهم جبت الرقم
عبدالعزيز : لا
أبو سلطان(عصب) : غبي أنت غبي
عبدالعزيز : حاولت ما تشوف لي ساعة أبغاها تعطيني ولا رضت
أبو سلطان (باستهزاء) : وتقول افااااااا عليك أجيبه طير يا عم مالت عليك وعلى اللي يعتمد عليك بعد
عبدالعزيز : عبدالرحمن وش فيك البنت بس أمس شايفها
أبو سلطان : خذت عقلي أحس أنها غير فاهم هالبنت لو ما عرفتها بموت
عبدالعزيز : بسم الله عليك خلاص أنا بجلس لها لين تعطيني الرقم لا تحاتي
أبو سلطان : طلبتك حاول لو تغرقها بالهدايا من حسابي كل شيء أبغى اسمها لا لا مو لازم أسمها أبغى رقمها
عبدالعزيز : حاضر هاه ما تبغى نطلع نتغدى
أبو سلطان : لا اطلب غدى لنا هنا بالشقة مالي نفس لشيء
عبدالعزيز(يمسك السماعة) : وش تأكل
أبو سلطان : أي شيء بس أسكت خلني أسرح بأحلامي مع الريميه
عبدالعزيز : هههههههههه الريميه وش معناه
أبو سلطان (أبتسم) : الغزال شديد البياض هذا أسمها لين أعرفها واهي غزال والله
عبدالعزيز : طيب .. ألو مطعم


***************************************


في بيت أبو إبراهيم..

الأم (في الصاله) : سمر يمه روحي أتصلي على أبوك تأخر
سمر : يمه الساعه وحده هذا وقته
الأم : مو كأنهم تأخروا
سمر : أبوي مواعيده مضبوطه لحظه 1 – 2 – 3
الأب : السلام عليكم
سمر(توقف وتمشي له) : شفتي قلت لك باباتي مواعيده مضبوطه (باست رأسه)
إبراهيم : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأم(توقف ) : سمر نادي جدك بروح أحط الغداء
سمر : إن شاء الله
إبراهيم : يمه وين سلمى
سلمى(من خلفه شايله صحن السلطه) : موجوده بس كنت بالمطبخ
إبراهيم(التفت لها وأبتسم وبهمس) : اشتقت لك
الجد(من وراهم) : علامك لازق فيها ما عندك بيت
سلمى وإبراهيم انحرجوا والكل ضحك
إبراهيم(بأحراج) : جدي الله يهديك أسألها عن الغداء وش
الجد : أيه صدقت يلا يلا بس خلونا نأكل وعن الهرج
الأب : يله يبه حياك
الجد(يقعد) : وين الباقين
الأم (تحط الأكل بصحون لكل واحد) : الله يسلمك يبه فيصل عنده دوام وسالم طالع مع ناصر ومنى رايحه مع طلال تتغدى برا مع صاحبتها
إبراهيم(يأخذ صحنه) : منو صاحبتها يمه
سمر : الدكتوره سهام أم عبدالله
إبراهيم طالع أبوه و ابتسموا
سمر(تهمس لسلمى) : وش فيه زوجك يوزع ابتسامات
الأب : سمر تكلمي بعد الاكل
سمر : أسفه(وطالعت سلمي اللي رفعت لها كتوفها بمعنى ما اعرف)
بعد الغداء كل واحد طلع لغرفته
سلمى : خالتي وش تسوين
الأم : تعرفين الخادمات عادي النعمه ترمى على الأرض ما تهتم بتابعهن لين يخلصن
سلمى : لا أنا بشرف روحي ارتاحي
سمر: لا أنتي ولا أمي والله ما قصرتن بالغداء روحن أنا بهتم بكل شيء
صعدت سلمى لجناحها ودخلت بعد ما شالت لفتها ونقابها وجلست على السرير طلع إبراهيم من الحمام(وانتو بكرامه) وأبتسم يوم شافها
إبراهيم(يجلس جنبها) : تعبانه
سلمى (ابتسمت) : شوي
إبراهيم(يرفع يدها ويبوسها) : فديت الأيادي اللي طبخت
سلمى : فداك الغالي أتعب لعيونك
إبراهيم : أبي أنام اليوم تعبت بس أبي أقولك خبر حلو راح يفرحك
سلمى : عن منو
إبراهيم : مناتنا الغالية (وأبتسم)

******************************************

رغم الهدوء اللي يسود غرفة إبراهيم وسلمى تناقض بغرفة الأم والأب شد بالحوار

الأم(ميثه) : شنو تقول منى انخطبت
الأب(فهد) : قصري صوتك علامك
الأم : ومن خطبها نعرفه
الأب : علامك متسرعة أيه نعرفه مشاري
الأم : من مشاري
الأب : أخو صاحبتها سهام والرجال اللي دايم عندنا بالمجلس
الأم : اللي قالت عنه التيس والله غريبة
الأب : ليه غريبة
الأم : من يومين كانت عندنا زيارة ما لمحت لشيء
الأب : محد يعرف من أهله قال لإبراهيم وإذا وافقنا بيطلب من أهله يتقدمون رسمي
الأم : هو يعرف أنها
الأب(يقاطعها) : يعرف عن حالتها ويعرف أنها مطلقه سمعي يا ميثه مشاري رجال ما ينعاب وينرد وأنا موافق وإبراهيم موافق وبعد صلاة العصر بقول لأبوي وأبوي ما راح يرفض
وعمامها وإخوانها بيعرفون قبل نهاية هذا اليوم والكل ما راح يوقف بطريقها لأنهم يعرفون مشاري من
الأم(تقاطعه) : ومنى !!!!
الأب : وش فيها منى
الأم : أشوفك ذكرت الكل ولا جبت بسيرتها كأنك خلاص مقرر ومخلص همشت وجودها ورفضها أو قبولها
الأب (يتغطى) : منى ما عليها شر لها 5 سنوات مطلقه وإحنا ما راح ندوم لها
الأم : لك طولت العمر بس منى بترفضه مثل ما رفضت اللي قبله
الأب(تعدل ويطالعها بنظرة الواثق والمصر على القرار) : سمعي ووصلي الكلام لبنتك قبل كان شيء و ألحين شيء ثاني
الأم : وش تغير عن قبل
الاب : اللي تغير الخاطب من وما راح أرضى برفضها هالمره القرار لي مو لكم منى بتاخذ مشاري رضت ولا رفضت
الأم : ما عمرك غصبتها على شيء
الأب : قلت لك مشاري رجال ينشد فيه الظهر وماراح يقصر في منى انا والله من زمان تمنيت لو يخطب وحده من بناتي بس فاجئني يوم يبغى منى خلاص لا تصدعين راسي خليني أنام و ماراح يهمني وافقت أم لا هالمره المصير بيدي بعد الله سبحانه وتعالي
الأم(بخضوع) : آآآآه الله يعين بقول لها والله يستر نوم العوافي
خرجت الأم وهي تشعر بالتوهان بين الوقوف بصف زوجها وتأيد رأيه بأن منى تحتاج لرجل ليقف معها في معترك الحياة ويساعدها بعجزها وبين الوقوف بصف منى لإحساسها بعجزها واختلافها عن باقي بنات جنسها الأفكار تتدافع وتتداخل بعقلها بين مؤيد ورافض للقرار قررت لم تجد غير سمر لعل تساعدها في أخبار منى بخطب مشاري و بقرار والدها
سمر(تتكلم بالتلفون) : ادخل .. حياك يمه
الأم (جلست بهدوء على طرف السرير) : ....................
سمر : أووه بكره عذاري اليوم صعب والله نأجلها بكره ........ عارفه ما عندنا وقت للتفصيل بس اليوم مشغولة بدور التصميم بالنت ما أبي من المجلات (لفت لأمها الهادية حست فيها شيء) امممممم عذورتي خلاص أكلمك بعدين ... اوكيه باي (لفت لامها وابتسمت) مالك يا جميل
الأم : آآآه يا سمر أختك متى ترجع
سمر(تطالع ساعتها) : يعني دقايق تكون هنا إن شاء الله ماما وش فيك
الأم : منى تقدم لها واحد
سمر(بفرح ) : والله ألف مبروووووك (أنتبه لوجه أمها الحزين) منتي فرحانة يمه
الأم : لا يمه فرحانة بس أختك ما راح توافق
سمر : ما تعرفين وبعدين لو رفضت عادي
الأم : يمه المشكلة مو أهي رفضت ولا لا المشكلة الرفض هالمره مرفوض
سمر : ما فهمت وش تقصدين هو حاله مثل حال اللي تقدموا قبله ولا وافقت ليه خايفه
الأم : الحالة في أبوك سمعي وراح تخافين مثل ما أنا خايفه (قالت لها كل اللي دار مع أبوها وقراره وإصراره)
سمر(متفاجئه) : لا ما اصدق أبوي يقول كذا وبعدين المتقدم مشاري اخو سهام
الأم : أيه مشاري الغالي
سمر : والله يمه مشاري ما ينرفض بس هذي حياتها وأبوي مع احترامي لازم يحترم قرارها ويتقبله
الأم : مورااااااااااضي هالمره رااااااافض رافض حتى يسمع لي كأنه مو فهد اللي تعودت عليه يناقش ونأخذ قراراتنا مع بعض أبوك مصمم
بعد صمت وكل وحده في دوامه والخوف من القادم ...
الأم : اتصلي عليها شوفي وين أبوك مصر(ملزم) أقول لها يبغى يعرف بعد الصلاة وش صار
سمر (تأخذ الجوال) : حاضر .. ألو هلا مناي وين أنتي .. اهااا ...لا ولاشيء ماماتي تسأل .. خلاص اوكيه باي
الأم : هاه وين
سمر : بغرفتها توها واصله
الأم(توقف) : أدعي الله يستر بروح لها (متجه لغرفة منى والقلب طبول خايفه من المجهول اللي ينتظرها خلف هذا الباب دخلت) منى
منى(تسكر الدولاب بعد ماحطت شنطتها فيه) : هلا بالغاليه (بمساعدة عكازها قربت منها وباست رأسها) منوره غرفتي
الأم(ابتسمت ومسكت يدها وجلستها جنبها على السرير) : منوره بصاحبتها إلا وين طلال
منى : هههههههه يا حلوه تعب ونام بالطريق من مناقرة والهواش واللعب مع غلا وخليت سونيا تحطه بغرفته
الأم : زين لأنه عندي موضوع بتكلم معك فيه لوحدنا
منى : خير
الأم : منى أنتي عارفه أن الدنيا زواله و محد يدوم عليها وأنا وأبوك ما راح ندوم لك
منى(تمسك يد أمها) : لكم طولت العمر يمه أبوي فيه شيء أنتي فيك شيء تحسين بشيء
الأم : لا يمه والله حنا بخير مدري كيف أقول لك
منى : لهذي الدرجة الموضوع صعب طيب من يخص
الأم : أنتي بصراحة في واحد متقدم لك
منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم(تعجبت من ضحكها وفسرت أن يمكن سهام فاتحه نفس الموضوع معها) : تضحكين
منى: يمه أنتي تمزحين هههههههههههههههههههههههههههه
الأم(فهمت أن سهام ما جابت سيره ويمكن ما تعرف من الأساس) : لا
منى (وقفت عن الضحك ) : ما تمزحين ومن اللي خاطبني
الأم : مشاري
منى : مشاري من
الأم (طالعت لها) : اخو سهام صاحبتك
منى (بصدمه ) : نننننننننعم
الأم : أسمعي أول أهو تقدم لك عن طريق أخوك إبراهيم وترى سهام ولا أهلها يعرفون أذا وافقــ...
منى(تقاطعها بغضب) : وأنا مو موافقة سهام تستغفلني وتضحك معي وترسل أخوها يخطبني واهي تعرف رأي في الموضوع وأنا مثل الغبببببببببببيه
الأم : يا يمه والله ما تعرف والله والولد زين وأبوك يمدحه وإبراهيم يشكر فيه وجدك يحبه
منى : وهم لحقوا يعرفونه
الأم : كل يوم عندنا
منى : لحظه لحظه لا تقولين رزة الفيس
الأم (ابتسمت ) : ايه
منى : وأنا مو موافقه قولي له إذا حاب يناسبنا يأخذ سمر أنا ما راح انفعه
الأم(حطت يدها على كتف منى) : منى أهو عارف عن حالتك وأنك مطلقه
منى (بحزن تطالع لعكازها اللي بيدها) : يمه أنا مو معترضة على حالتي الحمد لله المعترضة عليه هو الزواج نفسه
الأم (بلعت ريقها) : أبوك راضي
منى (تأشر على نفسها) : هذي حياتي مع احترامي لأبوي قراري
الأم : بصراحة أبوك هالمره رافض رفضك وما يبغى يسمع لأحد حتى أنا
منى (تسندت على عكازها ابتعدت عن أمها ووقفت قريب من الشباك ) : خلاص يمه أنا جربت حظي مره واللي شفته من عمر كرهني أني في يوم أكرر تجربة الزواج
الأم (وقفت) : وأبوك
منى (مسكت طرف الستارة وشدت عليها تخفي غضبها) : رافضه
تركت الأم منى في غضبها اللي يعصف في قلبها وروحها المشتتة وذكرياتها الأليمة اللي حملتها مرغمه للماضي وسافرت في أعماق عقلها لتصل لجزء قد اندثر عليه الزمن بعقلها رغبة منها لدفنه ولكن يعود للتجدد والحياة مع كل همسه باسمه
عـــــــــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــر
منى(في نفسها) : آآآآآآآآآآه خمس سنوات كأنها البارح ليه تذكروني ليه ترجعوني ليه تقيدوني فيه ليه الألم وفتح الجرح ليه النزف والطعن أكرهك وأكره ذكراك رغم انك مسجون لكن أتمنى تعفن بالسجن ولا تطلع هذي دعاتي دعاة المظلوم للظالم مستجابة (سقطت دمعه مدت يدها تمسح تلك الدمعه حتى لا تكون بدايه لدموع أخرى ولكن أبت الدمعات غير أن تتدافع واحده تلو الأخرى عجزت عن إيقافها فتركتها تنساب على خدها) كنت أعد أيام طلعتي من المستشفى وكنت أعشقك لحد الجنون حبيبي وعمري اللي اخترته ووقفت ضد أهلي وأبوي رغم رفضهم لك خضعوا لرغبتي رغم تنبيه أبوي منك حبك ستر عيوبك رغم نصح جدي لي صميت أذاني عن سمعهم وبس أسمع همساتك لي تزوجتك ومحد يقدر يشعر بمقدار الفرحة اللي جمعتني فيك عشنا 6شهور لك عيوبك بس حبي لك يشفع وأشوفها مميزات مو عيوب كأن غشاوة على عيوني بس أنت بالدنيا اللي أشوفه بعد ما عرفت أني صرت معاقة تغيرت معاملتك على أمك اللي كانت تشيلني عن الأرض وتبغى راحتي ورضاي صارت ترمي الكلمة خلف الكلمة وأختك صاحبت عمري تجرحني وتقول لي رجاء منى لا تنزلين لما صاحباتي فيه يا أختي كل مره أنحرج لما يشوفونك أنتي وعكازك صرت شيء نكره وجودي كعدمه صبرت وسكت مو خضوع لا بس ما بغيت أبوي يقول هذا قرارك أو جدي يقول هذا نتيجة عناد أو مثل ما إبراهيم هاجمني هذا من دلع الوالد لك و بيحاصروني بكلمه لو سمعتي لنا تجرأت وضربتني مره مرتني (رفعت يدها لخدها كأن الذكرى تهاجمها تحس بلسعه على خدها تشعر بحرارة الكف قبل 5 سنوات أغمضت عينيها ) سفرك الدائم علاقاتك المشبوه والصبر صديقي الصدوق الوحدة الظلمة تسليني أهاناتك وأهانات كل أفراد عائلتك هددتك بأبوي ومركزه سكت عني ما مديت يدك ولكن كلامك الجارح خصوصا استبدالك لكلمت حبيبتي ويا عمري بالمعاقة بدل زوجتي حبيبتي ترمي كلمه كم جرحتني وحسيت بطعن بقلبي زوجتي المعاقة أتذكر ليلة لفراق ليلة رجوعك من سفر انتظرتك لأني شفتك يوم وصلت من الشباك قررت أن أنزل للطابق السفلي عشان أعرف شنو يشغلك وأخرك أخذت جلال الصلاة تحسبا لوجود أخوانك تحت وياليتني ما نزلت سمعت ما دار بينك وبين والدتك
عمر(بفرح) : شفتيها
الأم (بفرح) : أيه تهبل يومه طول بشعر بجسم متى تبغى نخطبها
عمر : بكره أبي بعد شهر زواجنا
منى(حطت يدها على فمها تداري شهقتها ) : .................
الأم : ومنى وش تبغى تسوي
عمر : تحمد ربها باقي عليها أف صرت أستحي اطلع معها بس ماسك يدها وأعضدها(أسندها) أنا أبي وحده تدللني مو تقول آآه يا رجلي والله تعبانه من الوقفه عليها
الأم : بس أبوها أذا عرف
عمر : لا تطمني منى خاتم بأصبعي لو بتقول لأهلها كان قالت لهم عند أول كف عطيتها إياه يكفي متحملها العرجاء
منى(نازله بمساعدت عكازها) : ما فكرت ليه ما قلت لهم
عمر وأمه(بصدمه) : مــــــــــــنــــــــــــــى
منى (توقف قدامهم) : أيه منى العرجاء
عمر : وش نزلك من غرفتك
منى(باستهزاء) : قلت أستقبل زوجي ما عرفت أن زوجي يخطط يتزوج علي
عمر(يجلس جنب أمه وبأستهزاء) : زين وفرتي علي أقول لك عن خبر زواجي
منى : وتبغى أبارك لك تطعني وأبتسم لا يا عمر لا تفسر سكوتي خوف منك ما عاش من يخوف بنت الفهد كان غشاوة على عيوني وزالت
عمر: لا تصدقين خفت انقلعي لغرفتك
منى : لا
عمر(يوقف) : نعم لا أول مره تقولين لي لا
منى(رفعت رأسها وبنظره كلها تحدي) : وراح تسمعها منى دوم
الأم : يا قليلة الحياء هذا بدل ما تشكرينه صابر عليك وعلى عرج
منى : بفلوسي ولا تحسبين ولدك يحبني لا لأني ماليه جيوبه من حلال أهلي
عمر : هذي مكافئتي لصبري عليك
منى : هه ضحكتني قل أنا اللي صابرة عليك وعلى بلاويك وسكرك وعلى علاقاتك القذرة مثلك إنسان بلا أخلاق ولا
عمر(رفع يده وعطاها كف) : طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اخ
منى (أختل توازنها وطاحت على الكرسي بعد ما ضرب ظهرها بمسند الكرسي) : آآآآآه
عمر(قرب منها ومسكها بكتوفها ووقفها وبعصبيه) : أنا قذر والله لأعلمك الأخلاق يا بنت فهد
منى كان يسحبها عمر لخارج البيت كان الجو بارد وهي لابسه ثوب بيت خفيف وقف بنص البيت ولفها صار مواجه لها
عمر(يرص على ضروسه وبعصبيه) : أنا يا منى بلا أخلاق أعرفي أنك حرمه ناقصة عشان كذا صارت لي علاقات
منى (بخوف منه) : بس أنا ما حرمتك من حقوقك ولا عمري ضايقتك أو زعلتك كنت قايمه باللي ربي أمرني به وساكته عنك
عمر : مو حبا لأنك عارفه لو رحتي لأبوك بيقول لك هذا اختيارك
منى : كيف عرفت ومن قال لك
عمر : سمعتك يوم تكلمين خوله
منى : ما كنت اقصد خوف قدر إني أطيح من عينه على اختياري الغلط للإنسان اللي ارتبطت فيه والحين ندمانه
عمر(هزها بقوه من عصبيته) : عينك قويه
منى(طالعت له بتحدي) : لا تظن أن الأعاقه ضعفتني لا زادتي قوه عرفت الناس ومعدنهم عرفت أن كذاب وحقير
عمر (سحبها لعند الباب الخارجي) : عارفه يا منى كنت بطلعك كذا بلبسك بس باقي على العشرة و موناسي العيش والملح عشان كذا بسترك
منى(طالعت له بتحدي) : اللي ساترني اللي بالسماء ربي وربك اللي بياخذ حقي منك ومن أهلك
عمر : أذا مثل ما تبغين
فتح الباب ودزها(دفعها) لبرى قدرت قبل تطيح تتوازن بالعكاز وشافت نفسها بالشارع ما عليها إلا جلالها اللي ما يستر كثير وخفيف لفت له وقبل توصل للباب سكره
منى(تضرب الباب وتمسكه بجلالها لا يطيح من الهواء البارد) : عمررررررررررررررررررررررررر
عمر(مستند على الباب وببرود) : يا نعم
منى(الخوف والبرد والصدمة شل تفكيرها) : عمر حرام عليك أفتح الباب
عمر : لا تحاولين أنا خلاص ما أبغيك روحي
منى (تتلفت خايفه وترتعش من البرد) : عمر خلني اتصل على أهلي الناس الساعة 11 بالليل حرام عليك والله خايفه خاااااااااااااااااااااااف ربك أحد يشوفني بهذي الحالة
عمر: عادي أصلا أقول أنهبلت وطلعت بالشارع ولو أحد مر أكيد ما يلتفت لك عرجا وش يبغون فيك
منى(تضرب الباب بقوه) : حقيييييييييييييييير خاف ربك وين أروح بهذا الليل أتركني أتصل على أهلي طلبتك طيب دخلني أجلس بالحوش لين الصبح بس لا تتركني بالشارع عمر عمر عمررررررررررررررررررررررررر
لفيت أدور عن ملجأ لي كيف أوصل لأهلي هم بمنطقه ثانيه وأنا بمنطقه ثانيه حسيت بسياره تقرب مشيت بسرعه مستنده على عكازي ووقفت خلف نخله موجودة برى البيت كنت أرتعد و مو قادرة أجلس ورجلي توجعني كثير كنت ادعي ربي بسري كنت أبكي وأرجف مسكت بالنخلة رغم سعفها يغرز فيني أذا تحركت يمين ولا يسار بس ما اهتميت المهم أكون حيه للصبح وأكون سليمة ولا أستسلم لذئاب الشوارع أكون بحمى ربي وستره معاي وكنت ادعي بسري يارب أني أمتك ......
صحيت على صوت هزني ما قدرت أرفع راسي بكيت قلت خلاص أنا ضعت وبموت هذا صوت رجال
: من أنت وش تسوي هنا تكلم أنت حرامي تسرق
منى (من بين دموعها) : أنا حرمه مو رجال
(أنصدم عقد حاجبيه) : حرمه وعلامك طالعه بالليل وليه منتي مستتره بعبايه ماتخافين ربك لا يكون تنتظرين أحد
منى : لا والله أخاف ربي بس زوجي الله لا يسامحه ما يخاف ربه طردني ولا سترني غير بجلالي
: طيب وين بيتك رجعي لأهلك
منى(رجعت تبكي) : أهلي بعيد وما تركني أكلمهم وأنا خايفه طلبتك لا تسوي فيني شيء أقسم أني صاينه نفسي وكل اللي قلته صدق بس لا تقرب لي ولا تمسني بسوء
: أعوذ بالله لا والله وربي شاهد مهي سوالفي طيب بيتك وين
منى(تأشر ) : هذا بيت زوجي حسبي الله عليه
(صمت أو بالأصح أنصدم وبعد فتره): طيب تبغيني أكلمه أقوله يخاف ربه ويدخلك
منى : لا أبغى أهلي الله بياخذ حقي منه
: طيب خذي جوالي و أتصلي بأهلك
منى(خافت منه انه يضحك عليها) : لا ما أبغى بس لا تقرب
(حس فيها خايفه منه ومن قربه) : بحطه لك هنا على الجذع خذيه وكلميهم وأنا ببعد
منى (رفعت رأسها) : بتتركني
(أبتسم) : لا والله ما أخليك لو أبقى معك للصبح لين أسلمك لأهلك بسلامه وخير وربي شاهد علي عديني واحد من أهلك
منى(يوم أبتعد أخذت الجوال وفكرت من تتصل بمن أبوها ولا من قررت واتصلت) : ألو إبراهيم
إبراهيم : هلا وغلا مناي
منى : هلا
إبراهيم (تعجب من صوتها) : منى فيك شيء تصيحين ترى لو عمر قولي لي والله لأذبحه ولا تنزل دمعه منك
منى(لا إراديا نزلت دموعها من حست بحنان أخوها وأسم الحقير عمر) : لا بس عمر بيسافر وابغاك تجي تأخذني ببقى عندكم
إبراهيم : وين بيطس هذي المره بعد
منى (تماسكت ماتقول له خاف يعرف ويجي مسرع ويسوي حادث تعرفه عصبي) : مدري إبراهيم تعال لا تتأخر علي
إبراهيم : منى هذا مو رقمك ليه ما اتصلي من جوالك
منى (بلعت ريقها): هاه جوالي خالص شحنه وهذا رقم عمر الجديد
إبراهيم : خلاص بجي مسافة الطريق بس ما أبغى ادخل وأشوف رجلك أذبحه
منى : زين مع السلامه (طالعت للجوال بعد ما سكرته وبنفسها) لو تعرف يا خوي أني أنتظرك بعد ما طردني وش بتسوي آآآآآآآآه محتاجه لك يا يمه أرتمي بحضنك (صحت من شرودها بصوته)
: لو سمحتي
منى (خاف منه يوم قرب): ..................
: لا تخافين خذي هذي جاكيتي وشماغي الجو برد تراهن والله نظيفات لا تحاتين
منى(ما تعرف ليه ما خافت منه هذي المره وألتمست الصدق بكلامه قربت وأخذت منه الجاكيت الطويلة وشماغه وعطته جواله بعد ماشكرته ولبست البالطو(الجاكيت) ولفت الشماغ ما غير عيونها ظاهره ولبست الجلال فوق الجاكيت وتسندت على الجدار مو قادرة تتحمل الألم بس مو قادرة توقف أرخت جسمها لين جلست
(حس فيها وخاف عليها) : فيك شيء
منى(رفعت رأسها للسماء وبصوت باين عليه الصياح) : رجلي توجعني من الوقفة جلست بس شوي صعب عشان كذا جلست بقوه
: الله يشفيك
بعد 10 دقائق سمعوا صوت سيارة تقرب لهم لين وقفت شافت الساعة 12.15 نزلوا منها أثنين وقربوا ما انتبهوا لمنى اللي جالسه لأنها تقريبا بالظلام بس لفت نظرهم الشاب اللي واقف بسيارته قدام البيت وجالس على السيارة من قدام اعتقدوا أنه صاحب عمر جاي يوصله للمطار
إبراهيم : فيصل مالي خلق أنزل أنزل أضرب الجرس وجيب أغراض منى لو نزلت وشفت عمر بذبحه هالكريه
فيصل : أنت للحين مو قادر تتقبله
إبراهيم : لأخر نفس ما راح اقبل فيه يله أنزل
فيصل : حاضر (نزل فيصل وقرب من البيت وتوه بضرب الجرس سمع همس ألتفت حوله تخيل صوتها) : منى
منى(ترفع يدها) : فيصل
فيصل(أنصدم جالسه ومستنده على الجدار قرب بيتأكد وهمس) : منى
منى : أيه منى فيصل (وضاع صوتها بالدموع ما حست بعمرها إلى فيصل يضمها ) : فيصل شف الحقير طردني
فيصل (بصدمه) : نننننننننننننننننعم
إبراهيم(لاحظ فيصل جلس على الأرض بس مو عارف ليه نزل وقرب منه وعيونه على الرجال اللي عند سيارته ويطالع لهم وسمع صوت بكي وشهقات
إبراهيم : فيصل وش عندك
فصيل(يصر على ضروسه) : تعال هذي منى شف الحقير طاردها بالليل والله لأذبحه واللللللللللللللللللللللللللللللله
إبراهيم (قرب منه وسحب منى يبغى يتأكد ويكذب سمعه) : مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي
منى(تتمسك فيه وتضمه وتبكي) : آآآآآآآه ياخوي ليتني سمعت كلامك ولا أخذته تعبااااااااااااااااااااااانه برد وجسمي يوجعني خذوني أبي أمي
إبراهيم : منى أهدي قولي لي وش صار والله لآخذ حقك منه الحقير
منى : طردني يا خوي صار لي ساعة ونص بالبرد كنت لوحدني و هذا الرجال
فيصل (ألتفت له) : سوى لك شيء قولي
منى : لا والله ما سوى شيء هو عطاني الجوال أتصل
إبراهيم(يوقف) : خذها للسيارة و خلك معها بروح أشوف وش السالفه
فيصل : يله مناي قومي معي
منى(تمسك رجلها) : والله مو قادره أوقف البرد والتعب جمد رجلي وحركتها
فيصل (أبتسم رغم الغضب ) : يالكذابه عشان أحملك يالبطه يالله الله يعينا من قدها مناي تتدلع
حملها وهي بالأساس ضعيفة وضعفت الأيام الماضية بسبب النفسية ومشى فيها
منى : لحظه فيصل بشكره
فيصل : إبراهيم شكره أكيد
منى : طلبتك
فيصل :حاضر (ولف صوب إبراهيم والرجال بس بعيد شوي )
منى : أحم لو سمحت يالأخو
(الشاب ما ألتفت احترام لإخوانها) : لبيه
منى : حبيت أشكرك ولولا الله أبعثك لي مو عارفه وش صار لي
: ما سويت غير اللي الله قدرني عليه
منى : رح الله يستر لك وعليك دنيا وآخر وبقولها لك وربي شاهد عهدن علي أن معروفك هذا برقبتي ونذرن علي ليوم أرده لك أذا ربي شاء وقدرني
(أبتسم) : الله يخليك لأهلك الحمد لله على كل حال
صعدت السيارة هي وفيصل وبعد 10 دقائق جاهم إبراهيم واتجهوا للبيت وكان الكل نايم ولما صحى الأب والجد للصلاة كان فيصل وإبراهيم ما قدروا ينامون وعلموهم باللي صار كله حلف الأب أنه يدفع عمر على اللي سواه بغاليته دبل ويخليه يندم قد شعر رأسه وعاتب منى أنها خبت عنه وأنها فكرت أن ممكن يتشمتون فيها أو يلومونها على اختيارها وأبو منى خلى عمر يدفع مؤخر الصداقة (الزواج) اللي متفقين عليه 300 الف وعمر أضطر يبيع بيته وسيارته ويتسلف لأنه قد الحال لين سدد كل المطلوب ومنى رفضت تأخذ الفلوس وقرر أبوها يتصدق فيهن لعمل خيري شكر لله وحمد له أن بنته ما صابها شيء وعرفت بعد شهور أن عمر دخل السجن في تهمة شيكات وديون

مساحات الفرح تصغر ولا يبقى سوى همي
وضياع احلام وفراق(ن) ترك في داخلي بركان
تعبت استوهم الفرحه ..تعبت ابكي على حلمي
تعبت اوقف على اطلاله وادور له على عنوان
اشوفك يالحزن وافي كأن اللي رضعك امي!!
او انك جيت من غربه ولقيت فداخلي اوطان!!
جرى طبع البدو بدمك..فزعت بحربي وسلمي
تسل السيف في وجه الفرح وتعزز الحرمان
اداويك وتداويني .. وتخلط دمك ابدمي
قطفت القلب وعروقه وتبدل داخلي شريان
واذا اقبلت بجروحي تناديني " هلا عمي"
وانا أجاوب "هلا باللي وفا اكثر من الخلان"
وأشكيلك من جروحي وأشكي من تعب ظلمي
وتغرقني بأفضالك الا من جيت لك تعبان
ومنك بس عرفت اطباع ناسي يابطل فلمي
عرفت ان الوفا نادر..وغدر(ن) هو جزا الاحسان
عرفت الدنيا ماتسوى وانا ماكان ذا علمي
حسبت انها عزيزة شان وأثرها مالها اي شان
انا ماكنت غير اني صريح والصدق جرمي
وأثر مايعيش بالفرحه سوى الكاذب مع الخوان
انا يكفيني لا مني رحلت اترك صدى اسمي
تزين بالوفا ولو البشر خانوا انا الكسبان
وانا مبطي انقتل فرحي ولا باقي سوى همي
وضياع احلام وفراق(ن) ترك في داخلي بركان


كل الغضب اللي تحس فيه منى من ذكرى عمر وذكراها المؤلمة اختفى في لحظه سمعت فيها أحلى صوت أسمى ذكر يعلن عن وقت صلاة العصر

الله أكبر الله اكبر الله أكبر الله أكبر

عكس الهدوء عاصفة في غرفة الوالدين .....

الأب طالع من الحمام وانتو بكرامه بعد ما توضأ للصلاة ورمى المنشفة بعصبيه على السرير
الأب : يعني مو موافقه
الأم : مثل ما سمعت يا فهد خل البنت على حالها وراحتها
الأب : وانا مو قايل لك ما فيه مناقشه وقرار اتخذته لا رجعه فيه
الأم(تبكي مو متحملة الضغط ) : الله يخليك لا تجبرها
الأب : دموعك هذي ما راح تخليني أتراجع كلمه وما راح أثنيها زواج بتتزوجه غصب عنها (حن يوم شاف بكاها قرب وجلس جنبها ومسح على ظهرها) يا ميثه منى خايفه من الفشل ومفتكره دام أنها معاقة وعرجاء مالها حق تتزوج وتفرح وتجيب عيال يشيلونها ويساندونها
الأم : والله عارفه بس رافضه
الأب(وقف وبعصبيه) : ردينا نقول رافضه مو مهم أنا قررت بروح أصلي ولما ارجع بتفاهم معها
طلع وتركها تبكي وتدعي الله يستر معها
سمر قررت تنزل أفكارها تجي وتروح تأخذها وترجعها وكل اللي على لسانها الله يستر انتبهت لسلمي اللي نزلت بعدها لفت لها وهي على الدرج وابتسمت
سلمى : لوحدك وين الباقي
سمر : كنت بغرفتي و ألحين نازله تعالي نجلس بالصالة
سلمى : يله
سمر :عرفتي بخطبة منى
سلمى : ايه ما تعرفين وش قررت
سمر : رفضت
سلمى : والله إبراهيم يمدحه وأهله نعرفهم بس منى متعقده وما ادري هالعقده بتفك ولا لا
سمر : أنا ما أحاتيها بس أمي تقول أبوي هالمره مصمم وحالف يمين أنها لتأخذه غصب عنها
سلمى : عمي حار صدق حنون بس إذا قال كلمه ما تراجع بس العجيب وش الجديد عمي ولا خاطب غصب منى عليه ليه هذا بالذات من قال لي إبراهيم بالسالفه وانا محتاره وش اللي يخلي عمي يقول هالمره لا بتوافق غصب
سمر : صدقيني مثل حالتك لها 5 سنوات ما عمره كلمها بموضوع الزواج بس الظاهر أن مشاري غير وبالنسبه لمنى ورفضها لا تنسين أن مناي طالعه عليه
سلمى : هههههههههههه لا والله مناي تهون عندك أنتي نسخه من عمي
سمر(تنفخ نفسها) : أحم فديته أنـ...
قطع كلامها دخلت أبوها وإبراهيم يتناقشون بصوت حاد وعالي



-------------------------------

التوقيع:


يوم 3/8/1436 انكتبت اجمل حكايتنا وربي يتمم فرحتنا
(S M)
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك
فمان الله
  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-13, 02:18 PM   #8
طـآبع خـآص
 
طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش غير متواجد حالياً

 


البارت الرابع .......

____________________

إبراهيم : طلبتك أنا أتكلم معها
الأب : لا أنا صاعد لها مو على كيفها أنا قلت ولا فهمت كلمتي من أمها بس خلاص أوصل لها بنفسي القرار
إبراهيم (بترجي) : يبه طلبتك والله
الأب (يقاطعه بعصبيه) : لا تتدخل قلت لك أنا صاعد
سلمى(توقف بجنب إبراهيم بخوف) : إبراهيم
إبراهيم(يبتسم يخفي خوفه ويحاوط كتوفها بأيديه) : الله يستر أمي وين
سمر(ضامه أيديها وبخوف ) : عند منى
إبراهيم : زين


منى جالسه مع أمها اللي تحاول تقنعها وتقول لها وش رد الوالد ومنى ولا تسمع بس سارحة بذكرياتها


كفــــايه ياحــزن تكفـــى ... تراني في النهايه انساان ..
اخاف اكتب واسبب جرح ... واعيــش بــعالمي ندمان ..
اخاف انطق و اقول الهـم ... واصيــر بـدنيتـي غلطـاان ..
انـــــا وان قــلت بكتمهــا ... بتبقـى حـالتي تعبـــااان ..
وتتبعني همــوم الوقــت ... واعيـش بضيقـة الاحزاان ..
اخاف اشكـي واقول اني:... من الدنيـــا انـا تعبـاااااان ..
وترجـع تنتقـــم منـــــي ... وتشعـل قلبــي النيـراان ..
اخـاف اصرخ وانا وحـدي ... ولا يسمعني اي انساان ..
ويرجع لي صدى صوتي: ... {تراك بعالم الكتمـااان } ..
اخاف ابكــي وما القــى ... لدمعي واحد شفقــاان ..
ويـــزداد الألـــم فينـــي ... واحس بلوعـــة الحرمان ..
اخــاف اضحـك واتكــدر ... بضحكــه مالهـــا عنــواان ..
وادور اهلــي وربـعــي ... وحتـى صحبــي والخلاان ..
اخـاف اقول ابي افــرح ... لانـــي للفرح عطشـااان ..
واضيــع موطن الفـــرح ... واتــوه بعــــالم الاحــزاان ..
متــى يا خوفـي تتركني ... وانا اجازيـك بالهجـــراان ..
متـى دنيــاك ترحمنــي ... واعيــش بعالمي بأماان ..
متــى ياحزنــي اتجــرأ ... واصيح بصوتـــي التعباان: ...
((كفــايه يا حزن تكفــى ... ترانــــي في النهـايه انسااااان ))

لين أنفتح الباب فجاه ألتفت

الأب : مزنه طلعي وأتركينا
منى(بترجي) : يمه
الأم : أتركني
الأب : طلعي واتركينا (بعد ما طلعت الأم ) يا منى أنا ما عمري غصبتك أو أجبرتك على شيء أنتي ما تبينه صح
منى(بلعت ريقها) : صح
الأب : وحاولت أبلغك بالموضوع من خلال أمك صح
منى : آ.. ( ودمعت عيونها )
الأب : وأظن بلغتك وخلصنا
منى : لا
الأب : نعم
منى : أنا ما أبي أتزوج لا مشاري ولا غيره
الأب : غصبن عليك و أنتي تصعبينها علي كنت أبيه برضاك ولــ..
منى (تقاطعه ) : يبه تكفه ما أبي
الأب : مالك تراجع هو اليوم بيكون عندنا وببلغه موافقتك
منى(بصرخة اعتراض) : لاااااااااا
الأم(دخلت) : منى
الأب(بعصبيه) : طلعي يا ميثه طلعي
الأم : ما أقدر حرام عليك لا تضغط عليها
الأب (بغضب) : علي الطلاق إن مطلعتي لتشوفين شيء ما شفتيه
منى ارتعبت أول مره تشوف أبوها بهذي الحالة ويكلم أمها اللي شافت نظرت انكسار بعيونها بسبب أسلوب أبوها أول مره يرفع صوته ويكلمها بهذي الطريقة وقدام بنته طلعت الأم
الأب(ألتفت لها بتهديد) : وأنتي سمعي راح تأخذين مشاري غصبن عليك .. بالأول اخترتي عمر وشوفي وش صار لك والحين أنا اخترت لك اللي يسوى عمر وأهله
منى(تستند على عكازها لا تفقد توازنها من صدمتها فيه وبعصبيه) : لاااااا لا لا ما أبي أتزوج أنا ما شكيت لك يبه طلبتك أرحمني خله يأخذ سمر بس أنا ما أنفع
الأب (حس أنه ممكن يرجع بكلامه ما يهون دموعها عليه) : انتهى النقاش
منى(شافت أبوها بيطلع) : يباااااااااه طلبتك هذا قراري وحياتي لا تجبرني يباه يبه
طلع الأب وانهارت منى على الأرض لدرجه ما اهتمت من ألم رجلها وضمت يديها لوجها تبكي نزل الأب للصالة الرئيسية
الأب (يوجه كلامه لزوجته) : عقلي بنتك لا تشوفون شيء ما يعجبكم إبراهيم
إبراهيم : هلا
الأب : خلنا نروح للمجلس
صعدت الأم وسمر وسلمى لغرفة منى اللي شافوها مكسورة النفس وتصيح
الأم(تضمها وتصيح) : منى بس
منى(تضم أمها وتبكي) : يم يماه أنا وش سويت ليه كذا أنا بنته ليه يبي يحطمني اهو يعرف أن قبولي بالزواج معناها ضياع طلال
الأم : بس يا ماما أبوك يبي مصلحك
منى (تهز راسها) : لا لا يمه ليتكم ذبحتوني قبل لا أعيش هذا اليوم .. انتو ماتفهون زواجي معناها طلال يضيع يماااااااه قولي له ما ابي أتزوج طلبتك إلا طلال يمه يضيع والله يضيع
سمر(تبكي حال أختها وتقرب لها ) : منى بسم الله عليك اهدي طلبتك
منى (تصارخ ) : ما أبي أشوووووووووفكم أنتو ذبحتوني آآآآآآآآآآآآآآه
سلمى (تمسح دموعها وتوقف) : بروح أجيب لها ماي
الأم (تبكي) : بسرعة سلمى منى أهدي
منى (تحاول تبعدهم وتصيح) : وش صاير أبوي يجبرني على الزواج ليه عشان اختياري الغلط لزواجي الأول أنا اعترفت أني أخطيت لا يعاقبني كفااااايه الألم في قلبي سنين يا يمه بس لا يعذبني (مسكت يد أمها وبترجي ) أبي منال أنتو ما تفهموني ولا تفهمون وش بقلبي منال بس اللي تفهم لي يمااااااااااه أبي منااااااااااااااااااااااااااااااااال محتاجه لك منال تعالي شوفي وش صارلي مناااااااااااااااااال تعبت آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه (حست انها تختنق وغمضت عيونها بألم حطت يدها على قلبها)
سمر(تضمها تحاول تهديها وتصيح) : منى خلاااااااااااص ما يصير إلا اللي تبين أهدي منى
منى : ذبحني ليه مااااااااااااااا أبيه ولا أبي غيره خلوني بروحي ما شكيت لكم حرااااااااام
الأم (تبوس رأسها وأيديها وهي تصيح) : منى أبوس أيديك أهدي يا قلب أمك
سمر(تمسك يدها) : تعالي قومي على السرير
منى : ..................
سمر(تنزل لها لأنها بحضن أمها وحطت يدها على كتف أختها) : منى
منى : ....................
الأم (تبعدها عن حضنها ) : منى منى يمه منه فتحي عيونك يمه
سمر(تهزها) : مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااي
الأم(تضمها لصدرها وتصيح) : يمه بنتي منى أصحي فههههههههههههههههههههههههههههههههد ذبحت بنتي لاااااااااااااااااااااااا
وعلى صراخ الأم وسمر اللي وصل للمجلس طلعت سلمى تركض والأب وإبراهيم وسالم والجد آخر من وصل وأنصدموا من منظر منى بحضن أمها وسمر تبكي
إبراهيم : يمه وش صاير
الأم (تبكي ) : ذبحت بنتي يا فهد منى أصحي والله ما أسامحك آآآه بنتي يا فهد ذبحتهاااااااااااااااااااااا
الأب : أرفعوها إبراهيم
إبراهيم و سالم رفعوها للسرير والأم بالأرض رجولها ما شالتها من الخوف وسلمى جالسه تهديها
إبراهيم : عطيني عطر سمر
سمر تمد له عطر وتبعد خايفه من خبر سيئ تسمعه عن منى اللي ما تتحرك
منى بدت تصحى بعد ما شممها إبراهيم يده المعطرة والكل أبتسم وحمد ربه
منى (تتلفت حولها) : وش صار
الأب(أبتسم براحه) : خوفتينا مناي
الأم(تمسح دموعها وتقرب منها وتبوس بنتها ) : بس أغمى عليك الحمد لله بخير
الأب : خلو عروسنا الحلوة ترتاح ونرجع للمجلس مشاري ينتظرنا
منى بس سمعت أسمه رجعت تبكي وصدت عنهم كلهم
الأم : منى بس يا قلبي
منى : تركوني بروحي
سمر : ما يصير نتـ..
منى (تصرعلى ضروسها) : تركوووووووووووووووووني بعد ما ذبحتوني تقولون منى خلوني
سلمى(تمسك يد خالتها) : تعالي عمه خليها ترتاح
منى( لفت للمخده(الوساده) ودفنت وجها فيها تبكي ) :



ياهمي يامحطم أمالي ومكثر أحزاني
تراك مثل الدم بالوريد صاير ماتفارقني
احسبك انك مثل خلي صاير تعشقني
ومااااااااااااا تقدر على فراقي
خليتي دموعي تنشف في عيني
واشتقت لمسه الدمعه على خدي
تراني مليت من وجودك وياي
واشتقت لبسمه ترسم شفاهي
يامن ترى تنور ايامي




بالصالة السفلية ..

الصمت يخيم على الجو والأم دمعها ما توقف منى اللي مرت فيه بنتها وسمر فكرت فقدان أختها خلتها برعب
سلمى(توقف) : بسوي لنا ولها عصير ليمون يهدي الكل
الأم : أيه يمه سوي عساها تهدى
سمر(تجلس جنب أمها وهي تصيح) : يمه مو غصب صح خلوها على راحتها
الأم(تضمها وتمسح على ظهرها) : أنتي تعرفين أبوك تراه يسوي كذا لمصلحة منى و أنتي عارفه أبوك حنون بس منى خايفه من فكره عمر تتكرر مع مشاري
سمر : يمه كسرت خاطري مالها ثقه فينا شفتيها تنادي منال الله يرحمها يمه أنا خايفه خايفه كثير عليها
الأم : لا يمه ربك كريم وهذا النصيب

أما في المجلس ..

مشاري من سمع صراخ وأسمها وهو مرتعب ويفكر حتى يوم طمنوه ما تطمن
مشاري(يهمس لإبراهيم) : إبراهيم شنو صار لمنى
إبراهيم : ما فيها شيء كانت تعبانه شوي وأغمى عليها والحمد لله بخير
مشاري (بخوف) : وعسى ما صابها شيء
إبراهيم(حط يده على ركبت مشاري وأبتسم) : لا تخاف عروسك بخير
مشاري(أبتسم يخفي خوفه) : دوم يارب بخير

مر باقي اليوم والبيت يعمه الصمت والحزن لحال منى اللي رفضت تنزل أو تأكل واكتفت بالاعتكاف بغرفتها رافضه الكلام أو الأكل منى اللي ما تقدر تنام لين تتطمن على طلال صار بهذا اليوم جسد فقط من الصدمة اللي صارت لها ولا فكرت بطلال سوى بحل مشكلتها ودمعها اللي على خدها



*****************************************


في اليوم الثاني .......

انتشر بالعائلة خبر خطبت الدكتور مشاري لمنى والكل تعجب وأندهش لاختيار الدكتور او سر اختيار الدكتور لمنى دون سمر

سمر(تتأفف من رن جوالها المستمر ) : افففففف يا مزعج نعم
مي : قومي يا دوبه نايمه ليه
سمر : مي مالي خلق لك وش تبين
مي : شنو شنو أبي و بنروح لسوق نبي نفصل ما تبين
سمر(تعدلت بجلستها) : إلا بس مو ألحين نايمه متأخر خليني ساعة ثم اتصلي
مي : سموره ما عندنا وقت الساعة 11 تبين تروحين
سمر : لا لا خلاص ما ابي شيء روحن
وسكرت الجوال بوجه مي من غير لا تسمع رد وقررت تغير وتروح تشوف منى اللي أهم من العرس وسوالفه بس ضربت الباب على منى اللي ما ردت عليها ولما يأست نزلت للصالة
سمر(تحب رأس أمها) : صباح الخير
الأم : صباح النور
سمر : جالسه بروحك
الأم : سلمى بالمطبخ تتفطر ومنى مو راضيه تفتح ولا تأكل
سمر : أيه ضربت عليها ولا ردت يمه طلال وين
الأم : طلال يا قلبي عليه مو راضي يأكل لين يشوف منى وجالس بغرفته
سمر : خلاص أنا أروح أسوي له فطور وبخليه يأكل
الأم : أيه يمه الله يرزقك بالخير خليه يأكل
سمر(دخلت المطبخ وباست سلمى على خدها) : صباح الشهد
سلمى(تبتسم) : صباح العسل اممم غريبة مو جاهزة
سمر : أتجهز
سلمى (تشرب حليب) : ما تبين تروحين للسوق تفصلين مع البنات
سمر(تحط فطور في صينيه) : بصراحة الوضع ما يسمح أفكر والله ودي أروح بس حال مناي مو تاركتني أفكر بشيء
سلمى : وفستانك
سمر : أممممممم عادي أتنازل هذي المره أشتري جاهز
سلمى : لمن الفطور أذا لمنى لا تتعبين نفسك حاولت قبلك
سمر : لا هذي لطلال بحاول يأكل
سلمى : خلاص بروح معك
سمر(تشيل الصينية) : يله مشينا الله يقوينا على ولد أمه
سلمى : ههههههههههه امين



*********************************

في سيارة مع سائق ليالي ...

مي : بنات سمعتن بخطيب منى
فرح : أيه والله خالد يقول دكتور
عذاري : يا حظك يا منى دكتور من قدك
مي : ذكري الله بتحسدينها
عذاري : يعني أبي أحسد أختي ما شاء الله الله يهنيها صدق وش تخصصه
فرح : دكتور أطفال
ليالي : بس اللي أعرفه مناي رافضته
فرح : صح واللي اعرفه وسمعته من أبوي عمي فهد راضي
عذاري : أمي لما كلمت خالتي تسألها صراحة انصدمت من أبوي فهد كيف عصبي
ليالي (بعصبيه) : عمي لازم يفهم أن هذي حياتها أهي بتزوج ولا اهو
مي : أسكتي لا يسمعك وربي يذبحك
ليالي : أنا كنت أظن أن فهد أكثر واحد عصبي بالعائلة بس من سمعت عن عمي فهد قلت لا أهو رحمه عنده
مي : و البلى نفس التسمية
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح : خلونا نغير السالفه سمعن أنا بختار لون ناري مو تأخذن مثله ما أبي أطقم عاد أخت المعرس لازم سبشل
عذاري : مالت عليك خذيه أنا بأخذ تايغر واااااااااو شفته بالنت وصورته بسوي مثله
ليالي : أنا كالعادة بنطلون
مي : وأنا محتارة متعودة على الزفته سمر
فرح : ليه زفته أكيد مزعلتك
مي(تبوز) : أيه الزفته سكرت التلفون بوجهي
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : أحسن أنتي حنانه اكيد ما سكرتي فمك
مي : جب
اتفقوا البنات ويوم وصلوا للخياط اللي رفض يطلعهن ب 10 أيام لولا أن البنات زادن فلوس عشان يوافق ورجعن للبيت لان عذاري طلبتهن ما يتأخرن لان أخوها سلطان راجع من السفر اليوم

عذاري(تدخل البيت ) : السلام عليـ.. سلطااااااااااااااااااااااااااان
سلطان(يبتسم) : يا قلبه (يحضنها) اشتقت لك
عذاري : مو أكثر مني وحشتني كثير لا تسافر كذا لوقت طويل
سلطان : تأمرين بس وين كنتي تأخرتي
عذاري (تحط عبايتها وشنطتها) : كنت بالسوق أفصل لزواج خالد
سلطان(يجلس جنب أمه) : تصدقون تعجبت يوم قالي فيصل أنه حددوه بس كيف ما قالي
عذاري : يا خوي وش رأيك نحط الغداء وبعد ما تتغدى نسولف لك عن كل شيء
سلطان : ليه فيه شيء غير هذا
عذاري (توقف) : أشياء أمي تقول لك بروح أحط الغداء
الجده : لا تنسين اللبن والحليب
عذاري : من عيوني
بعد الغداء صعد سلطان لغرفته يرتاح بعد السفر وسمع دق الباب
سلطان(يسكر أزرار البجامه) : دخلي عذوره
عذاري : كيف عرفت انه أنا
سلطان : ههههههههههه ريحه النعناع وبعدين محد يصعد غيرك هنا هاتي يالغلا
عذاري : فديتك (جلست قدامه) هاه كيف أهل الأمارات
سلطان : الحمد لله حمدان وأهله بخير ويسلمون عليك
عذاري : الله يسلمهم يارب
سلطان : طيب سولفي لي عن مناي
عذاري : والله هي تعبانه نفسيتها شوي
سلطان : قالت لي أمي ما اتصلتي عليها
عذاري : بصراحه ما ترد أنا مو عارفه هي رافضه ليه هو رجال مو زين
سلطان : لا والله النعم فيه
عذاري : تعرفه
سلطان : أيه هذا ما ينرد والله
عذاري : بس منى مو راضيه تسمع لأحد آآآآآآآآه يا خوي لو تسمع أبوي فهد وش قال يوم رفضت
سلطان : سولفي لي أنا أعرف أبوي فهد ما يرحم
عذاري : أسمع شنو صار



***************************************

في بيت سهام .........

سهام تتصل على منى بطلب من مشاري اللي زارها بعد اللي صار أمس واهو مو قادر ينام بس يفكر فيها ولكن منى ما ترد وبعد فتره أغلقت الجوال

سهام(تحط جوالها) : سكرته
مشاري : لا حول ولا قوة إلا بالله
سهام : مشاري أنت تعرف من الأول أن منى ما تبي تتزوج وكذا مره تسأل عنها وأنا من خبالي أسولف لك ما ضنيت الأخ حاط عينه عليها
مشاري : سهوم أنا قلت لك إني أحترمها وأحبها وأبيها من زمان يا أختي أفهمي مشاعري
سهام : مدري أذا الأمر اللي سويته وخطبتك لها ممكن تضر صداقتي و إخوتي لها
مشاري : لا ما بتضر أن شاء الله طيب أتصلي على البيت أنا كثير أحاتي يوم تعب أمس طلبتك
سهام : وش يقولون عني والله فشله
مشاري : سهام طلبتك افهميني
سهام : خلها على راحتها أنت عارف إن منى عنيده وياما تقدموا لها ورفضت ما أبي اخسرها
مشاري : ترفض لأنها تحس أعاقتها حاجز بينها وبين الزواج والحياة العادية وأنا أبي أعوضها عن كل شيء كل شيء حتى الدمعة والجرح بكون لها البلسم بس ما ترفض
سهام : الله يكتب اللي فيه خير
مشاري : طيب أتصلي وطمنيني
سهام : ما اقدر بس شوف إذا ما ردت علي أروح لها بكره
مشاري : احلفي
سهام(ابتسمت) : عشانك بس
مشاري (أبتسم) : طيب وطمنيني أنا بروح باي
سهام : وين تغداء معنا عادل على وصول
مشاري : الغالية تنتظرني على الغداء
سهام : سلم عليهم
مشاري : يوصل
سهام(أرسلت رسالة لمنى ) : منى ردي علي والله ما كنت اعرف بخطط اخوي طلبتك ردي ولا تزعلين وتتضايقين مني لأنه مالي دخل اليوم بس عرفت مناي بأنتظارك


**************************

في بيت ليالي ..

نزلت رايحه للمطبخ انتبهت لسالم وناصر بالصالة جالسين

ليالي : السلام عليكم
ناصر وسالم : وعليكم السلام
ليالي : هلا سالم كيفك
سالم : تمام وأنتي
ليالي (تجلس مقابله لهم) : لله الحمد ... هاه وش جايبك عندنا
سالم(يطالع ناصر) : كأنها طرده هذي أهانه
ناصر : هههههههه دائم تطردك وترد لنا
سالم : لا احلف كأنك تستهزأ لا تخلوني أحلف علي الطلاق ما ادخل هذا البيت مره ثانيه
ليالي : هههههههه لا تكفه لا تحلف تطلق بعدين تدعي علي البنت و أهلها أجلس بس
سالم : لو ما حلفتي ما كنت جلست
ناصر : ههههههههههههه توم وجيري
سالم (يتربع على الكرسي ) : هاه وش راح تعشونا
ليالي (ترفع حاجبها) : ليه ما في بيتكم أكل
ناصر : إلا فيه بس عمي فهد وصاني أعشيه
سالم : قلت بغير الأكل وأجرب أكلكم وش يختلف عن أكلنا
ليالي : مثل عشاكم ما نختلف بس اليوم ما عندنا غير جبن وخبز وزين أن جبت لك معها طماطم
سالم (نزل رجوله) : نننننننننننننعم وأنا ولد أبوي عقب المحمر والمشمر خبز وجبن ولا إذا تكرمتي علي طماطم
ليالي : أحمد ربك على النعمة غيرك يتمناها وبعدين هونت الطماطم مو واجد عندنا خبزه وجبن تكفيك بس
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم (يصر على ضروسه) : وش أشرب معه
ليالي : مويه عشان ما تغص
سالم (يوقف) : هونت أرجع بيتنا أحسن
ناصر(يمسك يده ) : هههههههههههههه أجلس تضحك عليك
ليالي(تكتف أيديها وتوقف مقابله سالم) : لا ما أضحك
ناصر(يطالع لتوأمته اللي وقفت) : بس أمي تقول اليوم عشانا دجاج بالفرن
سالم (بصدمه ) : دجاااااااااااااااااااااج
ليالي : أيه دجاج لا يطيح سقف فمك بس دجاج لنا مو لك أنت لك الجبن والخبز
سالم (بعصبيه من برودها) : لا والله أنتم تأكلون دسم وأنا نواشف ليه بالله أحد قال لك سمين من كثر ماني نحيف أحس بطني بيلزق بظهري حرام عليك يا شيخه
ليالي : لا لا منت سمين بس منعا للكلسترول
ناصر (يضحك على سالم المعصب وليالي البارده) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم (يصر على ضروسه) : أذبحهاااااااااااا ترى من كثر ماني جوعان آكلها
ناصر : ههههههههه تنشب ببلعومك ما تنزل
سالم (جلس ونسى العصبية على كلام ناصر) : ههههههههههههههههههههههههه
ليالي : ها ها ها سخيفين بروح أشوف أمي ولا تخاف سالم بجيب لك خبزه وجبن عشان تتعشى (مدت لسانها له وراحت للمطبخ)
سالم (وقف بس ناصر مسكه) : قطع يقطع لسانك هييييييييييييين يا ليلوه
تعشى سالم في بيت عمه ورجع البيت يستعد ليوم جديد

*******************************************

يوم وصول الخال لأرض المملكة ......
بيت أبو إبراهيم ........

سمر(تنزل وتحب رأس أمها) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سمر(تجلس جنب فيصل على نفس الكرسي) : هلا فيصل يا أخي فقدتك أمس
فيصل : ما تفقدين غالي كان عندي مناوبة
سمر (ابتسمت) : ربي لا يحرمني منك (ألتفت لأمها) ماما ما نزلت مناي
الأم (بحزن) : لا والله لا نزلت ولا رضت تأكل
سلمى : ما يصير خالتي لها يومين على هذي الحالة
سمر : يمه حتى طلال ما نشوفه بس جالس عند غرفتها يكسر الخاطر
فيصل : مو سهل اللي يصير لها هذي حياة جديدة بعد تجربه تعبتها جسديا ونفسيا
الأم : الله يعينها
الكل : آمين
سالم : يمه كله زواج و مشاري رجال ما شاء الله عليه تراه مو عشماوي
فيصل(يخزه) : يا زينك ساكت يا تتكلم عدل يا تسكت
سالم : يا خوي تراني صادق أنتي مكبرين السالفة ت
فيصل (عصب) : ساااااااااااااااااااااااالم
الجد (طلع على صراخ فيصل وشاف ) : علامك تصارخ يا فيصل فيكم شيء
فيصل(يلف لجده ويطالع سالم اللي نزل رأسه ) : السموحه يا جدي بس عصبت شوي
الجد (أبتسم) : وش اللي عصبك
فيصل : سالم الله يهداه عصبني شوي
سالم (قرب من فيصل ويبوس خشمه) : والله غلطت ما كنت أقصد العذر
الجد (أبتسم ) : اللي فيه منى محد يحس فيه صعب تعيشون وتحسون باللي أهي فيه إلا اللي يعيش حالتها حالة المعاق اللي بياخذ إنسان سليم المقارنة بينهم صعبه
سمر(تركض له وتبوس رأسه) : فديتك درر يا جدي حكمه بسم الله عليك طالع علي بنت ولدك
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه (هذي سمر تغير الجو بلحظات ^_^)
الجد : منى ما نزلت
الأم : لا يا عمي لها يومين ما أكلت ولا نزلت
الجد مشى ناحية المصعد اللي نادرا ما يستخدمه ويوم وصل للدور الثاني لفت انتباهه طلال اللي ساحب كرسي وجالس قدام الباب وأيده على خده حزن لشكله هو ما يعرف غيرها بالدنيا
الجد (قرب منه ومسح على شعره ) : علامك جالس هنا
طلال(بحزن) : أبي ماما بشوفها
الجد (أبتسم) : ضربت الباب عليها
طلال(يأخذ نفس ويطلعه) : ضربت بس قالت تعبانه ما تبي تشوف أحد وأنا مو احد أنا طلال حبيبها
الجد : لا حول ولا قوة إلا بالله (ينادي بصوت) سمررررررررر يا سمر
سمر(تصعد الدرج يوم سمعت جدها) : لبيه يالغالي
الجد : لبيتي حاجه يا رب خذي طلال
طلال : لا ما أبي أبي ماما
سمر (تقرب منه) : طلال ما عرفت أمس سالم جاب أيسكريم وخبأه بالثلاجة وش رأيك نأخذه واهو ما يعرف
طلال : ما راح يعرف
سمر : لا يله ننزل قبل يرجع ويعرف
طلال(أبتسم) : يله
منى كانت تسمع حوارهم واثر فيها كلام طلال ونزلت دمعتها على خدها
منى : أنا كيف نسيته انغمست بعالمي ونسيت دنيتي طلال وخنت أمانة منال آآآآآآآآآآه لا تلوميني يا قلبي (سمعت ضرب الباب مسحت دموعها وفتحته) حياك يا جدي
الجد : ما بغيتي تفتحين ليه يا منى ليه تسوين بنفسك كذا ليه تخلينا نقلق عليك يا بنتي
منى(تستند على عكازها وتحب رأسه وتحضنه) : مو بيدي سامحني
الجد (يمسح على رأسها) : خلينا نجلس أبي أسولف معك شوي
منى(تجلس على طرف السرير وجدها يجلس جنبها) : حياك
الجد : سمعي يا منى مشاري رجال زين ليه ترفضين وتعصبين أبوك وأنتي عارفه أنه ما يقصد يجبرك بقصد انه يأمن لك حياته
منى : جدي أنا ما أبي الزواج مو اعتراض على مشاري أعرفه والله وأعرف أخلاقه من كلام أخته بس أنا أنا (وبدت تصيح)
الجد : يامنى قلة حركة رجلك مو نهاية الحياة ياما حريم ورجال على كراسي متحركة وتزوجوا وما شاء الله عندهم عيال سليمين تعرفين غيرك يتمنى يحرك طرف بجسده مو قادر كل أطرافه ما فيها حياه أحنا مو دائمين لك يا بنتي (حديث عن الرسول معناه ان الانسان تقطع أعماله بالدنيا إلا من عمل صالح وولد يدعو له ) ما تبين ولد ولا بنت يدعون لك
منى : وطلال
الجد : وش فيه طلال
منى : كيف أخليه أنا وعدت أمه الله يرحمها وأهو ما يعرف غيري أم
الجد : هذي مقدور عليها أنا اكلمه بموضوع هذا أنه ما يحرمك منه
منى : ما راح يوافق الواحد يالله يالله يتحمل عياله يتحمل عيال غيره صعب
الجد : أصابع يدك مهي سوى مشاري دكتور أطفال ويحب الأطفال كثير ويحب طلال لا تقارنين بينه وبين الخسيس عمر

بدأت مناقشة الجد ومنى حول موضوع زواجها يا تقنعه يا يقنعها

أما في الصالة السفلية ..

الأم (على أعصابها) : خلاص ما فيني أعصاب لهم نص ساعه
سالم : صدق وقت طويل
الأم (توقف) : بروح أشوف الغداء أبي أشغل نفسي قبل افقد عقلي
فيصل : بسم الله عليك روحي يمه
سالم (نظر للسلم ) : تصدقون أنا واثق أنها راح توافق
فيصل : ما أظن
سالم : تراهن
سمر (من و خلفه) : على شنو تراهنون
سالم : إن منى توافق
سمر : ما راح توافق
فيصل : أنا مع سمر
سالم : من 100 ريال
سمر(فتحت عيونها) : 100 لا كثير أقصد على 50 بس وبعدين و راي عرس ومصاريف ما اقدر ادفع أكثر من 50 ريال
سالم : لا 100 ولا لا تراهنين
فيصل : خلاص هي تدفع 50 وأنا 100 وأنا بفوز
سالم : تم
سمر : بروح أساعد ماما وسلمى بالغداء
سلمى(تجهز السلطة للغداء) : عمتي متى راح يوصل أبو عمر (عبدالكريم أخو ميثه)
الأم : الساعه 5 توصل طيارتهم وتعرفين المطارات وزحمتها يبون ساعتين 3 ساعات
سلمى : راح يكون عندنا عشاء بكره
الأم : والله أظن أيه بس عمك حاب نروح المزرعة هذا الأسبوع
سمر(داخله) : واااااو مزرعة وناسه
الأم : بسم الله خبله أنتي
سمر (تحضن أمها) : يمه أنا من زمان ما شفت المزرعة ومشتاقة لها من راح يروح وكم نبقى هناك
الأم(تبعد سمر وتشوف الأكل) : نروح الأربعاء والخميس والجمعة نرجع الكل بيروح عمامك وخوالك حتى جدتك وخالتك فضه يمكن إذا طلعت تتغير صحتــ (سكتت يوم نظرها توجه لباب المطبخ وابتسمت) مناي
منى (تبتسم) : السلام عليكم
طلال اللي كان هادي على الكرسي جالس يأكل أيسكريم بس شافها ركض لها وحضنها
طلال (يبكي) : ماما
منى( تمسح على شعره لأنها ما تقدر تنزل مستنده على العكاز) : هلا حبيبي
طلال(يتمسك أكثر فيها) : ليه تخليني وما تشوفيني
منى : كنت تعبانه يا قلب ماما وما راح أخليك بس لا تبكي
طلال(يمسح دموعه ) : ما تخليني خلاص
منى(تبتسم) : وعد بس أتركني أسلم على أمي ما شفتها
الأم (تحضن منى وتبكي) : اشتقت لك يا روح أمك
منى (تبوس رأسها ) : سامحيني يا يمه أشغلتك
الأم : والله يا منى أذا ما تبينه ما تتزوجينه لو أبوك طلقنـ..
منى(تحط يدها على فم أمها) : لا يمه لا تقولين كذا أنا موافقه على مشاري
عم الصمت أجواء المطبخ والكل يستوعب الكلام اللي قالته منى
وفجأأأأأأأأأأأأأأأأأه

  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-13, 02:18 PM   #9
طـآبع خـآص
 
طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش غير متواجد حالياً

 


البارت الرابع .......

____________________

إبراهيم : طلبتك أنا أتكلم معها
الأب : لا أنا صاعد لها مو على كيفها أنا قلت ولا فهمت كلمتي من أمها بس خلاص أوصل لها بنفسي القرار
إبراهيم (بترجي) : يبه طلبتك والله
الأب (يقاطعه بعصبيه) : لا تتدخل قلت لك أنا صاعد
سلمى(توقف بجنب إبراهيم بخوف) : إبراهيم
إبراهيم(يبتسم يخفي خوفه ويحاوط كتوفها بأيديه) : الله يستر أمي وين
سمر(ضامه أيديها وبخوف ) : عند منى
إبراهيم : زين


منى جالسه مع أمها اللي تحاول تقنعها وتقول لها وش رد الوالد ومنى ولا تسمع بس سارحة بذكرياتها


كفــــايه ياحــزن تكفـــى ... تراني في النهايه انساان ..
اخاف اكتب واسبب جرح ... واعيــش بــعالمي ندمان ..
اخاف انطق و اقول الهـم ... واصيــر بـدنيتـي غلطـاان ..
انـــــا وان قــلت بكتمهــا ... بتبقـى حـالتي تعبـــااان ..
وتتبعني همــوم الوقــت ... واعيـش بضيقـة الاحزاان ..
اخاف اشكـي واقول اني:... من الدنيـــا انـا تعبـاااااان ..
وترجـع تنتقـــم منـــــي ... وتشعـل قلبــي النيـراان ..
اخـاف اصرخ وانا وحـدي ... ولا يسمعني اي انساان ..
ويرجع لي صدى صوتي: ... {تراك بعالم الكتمـااان } ..
اخاف ابكــي وما القــى ... لدمعي واحد شفقــاان ..
ويـــزداد الألـــم فينـــي ... واحس بلوعـــة الحرمان ..
اخــاف اضحـك واتكــدر ... بضحكــه مالهـــا عنــواان ..
وادور اهلــي وربـعــي ... وحتـى صحبــي والخلاان ..
اخـاف اقول ابي افــرح ... لانـــي للفرح عطشـااان ..
واضيــع موطن الفـــرح ... واتــوه بعــــالم الاحــزاان ..
متــى يا خوفـي تتركني ... وانا اجازيـك بالهجـــراان ..
متـى دنيــاك ترحمنــي ... واعيــش بعالمي بأماان ..
متــى ياحزنــي اتجــرأ ... واصيح بصوتـــي التعباان: ...
((كفــايه يا حزن تكفــى ... ترانــــي في النهـايه انسااااان ))

لين أنفتح الباب فجاه ألتفت

الأب : مزنه طلعي وأتركينا
منى(بترجي) : يمه
الأم : أتركني
الأب : طلعي واتركينا (بعد ما طلعت الأم ) يا منى أنا ما عمري غصبتك أو أجبرتك على شيء أنتي ما تبينه صح
منى(بلعت ريقها) : صح
الأب : وحاولت أبلغك بالموضوع من خلال أمك صح
منى : آ.. ( ودمعت عيونها )
الأب : وأظن بلغتك وخلصنا
منى : لا
الأب : نعم
منى : أنا ما أبي أتزوج لا مشاري ولا غيره
الأب : غصبن عليك و أنتي تصعبينها علي كنت أبيه برضاك ولــ..
منى (تقاطعه ) : يبه تكفه ما أبي
الأب : مالك تراجع هو اليوم بيكون عندنا وببلغه موافقتك
منى(بصرخة اعتراض) : لاااااااااا
الأم(دخلت) : منى
الأب(بعصبيه) : طلعي يا ميثه طلعي
الأم : ما أقدر حرام عليك لا تضغط عليها
الأب (بغضب) : علي الطلاق إن مطلعتي لتشوفين شيء ما شفتيه
منى ارتعبت أول مره تشوف أبوها بهذي الحالة ويكلم أمها اللي شافت نظرت انكسار بعيونها بسبب أسلوب أبوها أول مره يرفع صوته ويكلمها بهذي الطريقة وقدام بنته طلعت الأم
الأب(ألتفت لها بتهديد) : وأنتي سمعي راح تأخذين مشاري غصبن عليك .. بالأول اخترتي عمر وشوفي وش صار لك والحين أنا اخترت لك اللي يسوى عمر وأهله
منى(تستند على عكازها لا تفقد توازنها من صدمتها فيه وبعصبيه) : لاااااا لا لا ما أبي أتزوج أنا ما شكيت لك يبه طلبتك أرحمني خله يأخذ سمر بس أنا ما أنفع
الأب (حس أنه ممكن يرجع بكلامه ما يهون دموعها عليه) : انتهى النقاش
منى(شافت أبوها بيطلع) : يباااااااااه طلبتك هذا قراري وحياتي لا تجبرني يباه يبه
طلع الأب وانهارت منى على الأرض لدرجه ما اهتمت من ألم رجلها وضمت يديها لوجها تبكي نزل الأب للصالة الرئيسية
الأب (يوجه كلامه لزوجته) : عقلي بنتك لا تشوفون شيء ما يعجبكم إبراهيم
إبراهيم : هلا
الأب : خلنا نروح للمجلس
صعدت الأم وسمر وسلمى لغرفة منى اللي شافوها مكسورة النفس وتصيح
الأم(تضمها وتصيح) : منى بس
منى(تضم أمها وتبكي) : يم يماه أنا وش سويت ليه كذا أنا بنته ليه يبي يحطمني اهو يعرف أن قبولي بالزواج معناها ضياع طلال
الأم : بس يا ماما أبوك يبي مصلحك
منى (تهز راسها) : لا لا يمه ليتكم ذبحتوني قبل لا أعيش هذا اليوم .. انتو ماتفهون زواجي معناها طلال يضيع يماااااااه قولي له ما ابي أتزوج طلبتك إلا طلال يمه يضيع والله يضيع
سمر(تبكي حال أختها وتقرب لها ) : منى بسم الله عليك اهدي طلبتك
منى (تصارخ ) : ما أبي أشوووووووووفكم أنتو ذبحتوني آآآآآآآآآآآآآآه
سلمى (تمسح دموعها وتوقف) : بروح أجيب لها ماي
الأم (تبكي) : بسرعة سلمى منى أهدي
منى (تحاول تبعدهم وتصيح) : وش صاير أبوي يجبرني على الزواج ليه عشان اختياري الغلط لزواجي الأول أنا اعترفت أني أخطيت لا يعاقبني كفااااايه الألم في قلبي سنين يا يمه بس لا يعذبني (مسكت يد أمها وبترجي ) أبي منال أنتو ما تفهموني ولا تفهمون وش بقلبي منال بس اللي تفهم لي يمااااااااااه أبي منااااااااااااااااااااااااااااااااال محتاجه لك منال تعالي شوفي وش صارلي مناااااااااااااااااال تعبت آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه (حست انها تختنق وغمضت عيونها بألم حطت يدها على قلبها)
سمر(تضمها تحاول تهديها وتصيح) : منى خلاااااااااااص ما يصير إلا اللي تبين أهدي منى
منى : ذبحني ليه مااااااااااااااا أبيه ولا أبي غيره خلوني بروحي ما شكيت لكم حرااااااااام
الأم (تبوس رأسها وأيديها وهي تصيح) : منى أبوس أيديك أهدي يا قلب أمك
سمر(تمسك يدها) : تعالي قومي على السرير
منى : ..................
سمر(تنزل لها لأنها بحضن أمها وحطت يدها على كتف أختها) : منى
منى : ....................
الأم (تبعدها عن حضنها ) : منى منى يمه منه فتحي عيونك يمه
سمر(تهزها) : مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااي
الأم(تضمها لصدرها وتصيح) : يمه بنتي منى أصحي فههههههههههههههههههههههههههههههههد ذبحت بنتي لاااااااااااااااااااااااا
وعلى صراخ الأم وسمر اللي وصل للمجلس طلعت سلمى تركض والأب وإبراهيم وسالم والجد آخر من وصل وأنصدموا من منظر منى بحضن أمها وسمر تبكي
إبراهيم : يمه وش صاير
الأم (تبكي ) : ذبحت بنتي يا فهد منى أصحي والله ما أسامحك آآآه بنتي يا فهد ذبحتهاااااااااااااااااااااا
الأب : أرفعوها إبراهيم
إبراهيم و سالم رفعوها للسرير والأم بالأرض رجولها ما شالتها من الخوف وسلمى جالسه تهديها
إبراهيم : عطيني عطر سمر
سمر تمد له عطر وتبعد خايفه من خبر سيئ تسمعه عن منى اللي ما تتحرك
منى بدت تصحى بعد ما شممها إبراهيم يده المعطرة والكل أبتسم وحمد ربه
منى (تتلفت حولها) : وش صار
الأب(أبتسم براحه) : خوفتينا مناي
الأم(تمسح دموعها وتقرب منها وتبوس بنتها ) : بس أغمى عليك الحمد لله بخير
الأب : خلو عروسنا الحلوة ترتاح ونرجع للمجلس مشاري ينتظرنا
منى بس سمعت أسمه رجعت تبكي وصدت عنهم كلهم
الأم : منى بس يا قلبي
منى : تركوني بروحي
سمر : ما يصير نتـ..
منى (تصرعلى ضروسها) : تركوووووووووووووووووني بعد ما ذبحتوني تقولون منى خلوني
سلمى(تمسك يد خالتها) : تعالي عمه خليها ترتاح
منى( لفت للمخده(الوساده) ودفنت وجها فيها تبكي ) :



ياهمي يامحطم أمالي ومكثر أحزاني
تراك مثل الدم بالوريد صاير ماتفارقني
احسبك انك مثل خلي صاير تعشقني
ومااااااااااااا تقدر على فراقي
خليتي دموعي تنشف في عيني
واشتقت لمسه الدمعه على خدي
تراني مليت من وجودك وياي
واشتقت لبسمه ترسم شفاهي
يامن ترى تنور ايامي




بالصالة السفلية ..

الصمت يخيم على الجو والأم دمعها ما توقف منى اللي مرت فيه بنتها وسمر فكرت فقدان أختها خلتها برعب
سلمى(توقف) : بسوي لنا ولها عصير ليمون يهدي الكل
الأم : أيه يمه سوي عساها تهدى
سمر(تجلس جنب أمها وهي تصيح) : يمه مو غصب صح خلوها على راحتها
الأم(تضمها وتمسح على ظهرها) : أنتي تعرفين أبوك تراه يسوي كذا لمصلحة منى و أنتي عارفه أبوك حنون بس منى خايفه من فكره عمر تتكرر مع مشاري
سمر : يمه كسرت خاطري مالها ثقه فينا شفتيها تنادي منال الله يرحمها يمه أنا خايفه خايفه كثير عليها
الأم : لا يمه ربك كريم وهذا النصيب

أما في المجلس ..

مشاري من سمع صراخ وأسمها وهو مرتعب ويفكر حتى يوم طمنوه ما تطمن
مشاري(يهمس لإبراهيم) : إبراهيم شنو صار لمنى
إبراهيم : ما فيها شيء كانت تعبانه شوي وأغمى عليها والحمد لله بخير
مشاري (بخوف) : وعسى ما صابها شيء
إبراهيم(حط يده على ركبت مشاري وأبتسم) : لا تخاف عروسك بخير
مشاري(أبتسم يخفي خوفه) : دوم يارب بخير

مر باقي اليوم والبيت يعمه الصمت والحزن لحال منى اللي رفضت تنزل أو تأكل واكتفت بالاعتكاف بغرفتها رافضه الكلام أو الأكل منى اللي ما تقدر تنام لين تتطمن على طلال صار بهذا اليوم جسد فقط من الصدمة اللي صارت لها ولا فكرت بطلال سوى بحل مشكلتها ودمعها اللي على خدها



*****************************************


في اليوم الثاني .......

انتشر بالعائلة خبر خطبت الدكتور مشاري لمنى والكل تعجب وأندهش لاختيار الدكتور او سر اختيار الدكتور لمنى دون سمر

سمر(تتأفف من رن جوالها المستمر ) : افففففف يا مزعج نعم
مي : قومي يا دوبه نايمه ليه
سمر : مي مالي خلق لك وش تبين
مي : شنو شنو أبي و بنروح لسوق نبي نفصل ما تبين
سمر(تعدلت بجلستها) : إلا بس مو ألحين نايمه متأخر خليني ساعة ثم اتصلي
مي : سموره ما عندنا وقت الساعة 11 تبين تروحين
سمر : لا لا خلاص ما ابي شيء روحن
وسكرت الجوال بوجه مي من غير لا تسمع رد وقررت تغير وتروح تشوف منى اللي أهم من العرس وسوالفه بس ضربت الباب على منى اللي ما ردت عليها ولما يأست نزلت للصالة
سمر(تحب رأس أمها) : صباح الخير
الأم : صباح النور
سمر : جالسه بروحك
الأم : سلمى بالمطبخ تتفطر ومنى مو راضيه تفتح ولا تأكل
سمر : أيه ضربت عليها ولا ردت يمه طلال وين
الأم : طلال يا قلبي عليه مو راضي يأكل لين يشوف منى وجالس بغرفته
سمر : خلاص أنا أروح أسوي له فطور وبخليه يأكل
الأم : أيه يمه الله يرزقك بالخير خليه يأكل
سمر(دخلت المطبخ وباست سلمى على خدها) : صباح الشهد
سلمى(تبتسم) : صباح العسل اممم غريبة مو جاهزة
سمر : أتجهز
سلمى (تشرب حليب) : ما تبين تروحين للسوق تفصلين مع البنات
سمر(تحط فطور في صينيه) : بصراحة الوضع ما يسمح أفكر والله ودي أروح بس حال مناي مو تاركتني أفكر بشيء
سلمى : وفستانك
سمر : أممممممم عادي أتنازل هذي المره أشتري جاهز
سلمى : لمن الفطور أذا لمنى لا تتعبين نفسك حاولت قبلك
سمر : لا هذي لطلال بحاول يأكل
سلمى : خلاص بروح معك
سمر(تشيل الصينية) : يله مشينا الله يقوينا على ولد أمه
سلمى : ههههههههههه امين



*********************************

في سيارة مع سائق ليالي ...

مي : بنات سمعتن بخطيب منى
فرح : أيه والله خالد يقول دكتور
عذاري : يا حظك يا منى دكتور من قدك
مي : ذكري الله بتحسدينها
عذاري : يعني أبي أحسد أختي ما شاء الله الله يهنيها صدق وش تخصصه
فرح : دكتور أطفال
ليالي : بس اللي أعرفه مناي رافضته
فرح : صح واللي اعرفه وسمعته من أبوي عمي فهد راضي
عذاري : أمي لما كلمت خالتي تسألها صراحة انصدمت من أبوي فهد كيف عصبي
ليالي (بعصبيه) : عمي لازم يفهم أن هذي حياتها أهي بتزوج ولا اهو
مي : أسكتي لا يسمعك وربي يذبحك
ليالي : أنا كنت أظن أن فهد أكثر واحد عصبي بالعائلة بس من سمعت عن عمي فهد قلت لا أهو رحمه عنده
مي : و البلى نفس التسمية
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح : خلونا نغير السالفه سمعن أنا بختار لون ناري مو تأخذن مثله ما أبي أطقم عاد أخت المعرس لازم سبشل
عذاري : مالت عليك خذيه أنا بأخذ تايغر واااااااااو شفته بالنت وصورته بسوي مثله
ليالي : أنا كالعادة بنطلون
مي : وأنا محتارة متعودة على الزفته سمر
فرح : ليه زفته أكيد مزعلتك
مي(تبوز) : أيه الزفته سكرت التلفون بوجهي
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : أحسن أنتي حنانه اكيد ما سكرتي فمك
مي : جب
اتفقوا البنات ويوم وصلوا للخياط اللي رفض يطلعهن ب 10 أيام لولا أن البنات زادن فلوس عشان يوافق ورجعن للبيت لان عذاري طلبتهن ما يتأخرن لان أخوها سلطان راجع من السفر اليوم

عذاري(تدخل البيت ) : السلام عليـ.. سلطااااااااااااااااااااااااااان
سلطان(يبتسم) : يا قلبه (يحضنها) اشتقت لك
عذاري : مو أكثر مني وحشتني كثير لا تسافر كذا لوقت طويل
سلطان : تأمرين بس وين كنتي تأخرتي
عذاري (تحط عبايتها وشنطتها) : كنت بالسوق أفصل لزواج خالد
سلطان(يجلس جنب أمه) : تصدقون تعجبت يوم قالي فيصل أنه حددوه بس كيف ما قالي
عذاري : يا خوي وش رأيك نحط الغداء وبعد ما تتغدى نسولف لك عن كل شيء
سلطان : ليه فيه شيء غير هذا
عذاري (توقف) : أشياء أمي تقول لك بروح أحط الغداء
الجده : لا تنسين اللبن والحليب
عذاري : من عيوني
بعد الغداء صعد سلطان لغرفته يرتاح بعد السفر وسمع دق الباب
سلطان(يسكر أزرار البجامه) : دخلي عذوره
عذاري : كيف عرفت انه أنا
سلطان : ههههههههههه ريحه النعناع وبعدين محد يصعد غيرك هنا هاتي يالغلا
عذاري : فديتك (جلست قدامه) هاه كيف أهل الأمارات
سلطان : الحمد لله حمدان وأهله بخير ويسلمون عليك
عذاري : الله يسلمهم يارب
سلطان : طيب سولفي لي عن مناي
عذاري : والله هي تعبانه نفسيتها شوي
سلطان : قالت لي أمي ما اتصلتي عليها
عذاري : بصراحه ما ترد أنا مو عارفه هي رافضه ليه هو رجال مو زين
سلطان : لا والله النعم فيه
عذاري : تعرفه
سلطان : أيه هذا ما ينرد والله
عذاري : بس منى مو راضيه تسمع لأحد آآآآآآآآه يا خوي لو تسمع أبوي فهد وش قال يوم رفضت
سلطان : سولفي لي أنا أعرف أبوي فهد ما يرحم
عذاري : أسمع شنو صار



***************************************

في بيت سهام .........

سهام تتصل على منى بطلب من مشاري اللي زارها بعد اللي صار أمس واهو مو قادر ينام بس يفكر فيها ولكن منى ما ترد وبعد فتره أغلقت الجوال

سهام(تحط جوالها) : سكرته
مشاري : لا حول ولا قوة إلا بالله
سهام : مشاري أنت تعرف من الأول أن منى ما تبي تتزوج وكذا مره تسأل عنها وأنا من خبالي أسولف لك ما ضنيت الأخ حاط عينه عليها
مشاري : سهوم أنا قلت لك إني أحترمها وأحبها وأبيها من زمان يا أختي أفهمي مشاعري
سهام : مدري أذا الأمر اللي سويته وخطبتك لها ممكن تضر صداقتي و إخوتي لها
مشاري : لا ما بتضر أن شاء الله طيب أتصلي على البيت أنا كثير أحاتي يوم تعب أمس طلبتك
سهام : وش يقولون عني والله فشله
مشاري : سهام طلبتك افهميني
سهام : خلها على راحتها أنت عارف إن منى عنيده وياما تقدموا لها ورفضت ما أبي اخسرها
مشاري : ترفض لأنها تحس أعاقتها حاجز بينها وبين الزواج والحياة العادية وأنا أبي أعوضها عن كل شيء كل شيء حتى الدمعة والجرح بكون لها البلسم بس ما ترفض
سهام : الله يكتب اللي فيه خير
مشاري : طيب أتصلي وطمنيني
سهام : ما اقدر بس شوف إذا ما ردت علي أروح لها بكره
مشاري : احلفي
سهام(ابتسمت) : عشانك بس
مشاري (أبتسم) : طيب وطمنيني أنا بروح باي
سهام : وين تغداء معنا عادل على وصول
مشاري : الغالية تنتظرني على الغداء
سهام : سلم عليهم
مشاري : يوصل
سهام(أرسلت رسالة لمنى ) : منى ردي علي والله ما كنت اعرف بخطط اخوي طلبتك ردي ولا تزعلين وتتضايقين مني لأنه مالي دخل اليوم بس عرفت مناي بأنتظارك


**************************

في بيت ليالي ..

نزلت رايحه للمطبخ انتبهت لسالم وناصر بالصالة جالسين

ليالي : السلام عليكم
ناصر وسالم : وعليكم السلام
ليالي : هلا سالم كيفك
سالم : تمام وأنتي
ليالي (تجلس مقابله لهم) : لله الحمد ... هاه وش جايبك عندنا
سالم(يطالع ناصر) : كأنها طرده هذي أهانه
ناصر : هههههههه دائم تطردك وترد لنا
سالم : لا احلف كأنك تستهزأ لا تخلوني أحلف علي الطلاق ما ادخل هذا البيت مره ثانيه
ليالي : هههههههه لا تكفه لا تحلف تطلق بعدين تدعي علي البنت و أهلها أجلس بس
سالم : لو ما حلفتي ما كنت جلست
ناصر : ههههههههههههه توم وجيري
سالم (يتربع على الكرسي ) : هاه وش راح تعشونا
ليالي (ترفع حاجبها) : ليه ما في بيتكم أكل
ناصر : إلا فيه بس عمي فهد وصاني أعشيه
سالم : قلت بغير الأكل وأجرب أكلكم وش يختلف عن أكلنا
ليالي : مثل عشاكم ما نختلف بس اليوم ما عندنا غير جبن وخبز وزين أن جبت لك معها طماطم
سالم (نزل رجوله) : نننننننننننننعم وأنا ولد أبوي عقب المحمر والمشمر خبز وجبن ولا إذا تكرمتي علي طماطم
ليالي : أحمد ربك على النعمة غيرك يتمناها وبعدين هونت الطماطم مو واجد عندنا خبزه وجبن تكفيك بس
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم (يصر على ضروسه) : وش أشرب معه
ليالي : مويه عشان ما تغص
سالم (يوقف) : هونت أرجع بيتنا أحسن
ناصر(يمسك يده ) : هههههههههههههه أجلس تضحك عليك
ليالي(تكتف أيديها وتوقف مقابله سالم) : لا ما أضحك
ناصر(يطالع لتوأمته اللي وقفت) : بس أمي تقول اليوم عشانا دجاج بالفرن
سالم (بصدمه ) : دجاااااااااااااااااااااج
ليالي : أيه دجاج لا يطيح سقف فمك بس دجاج لنا مو لك أنت لك الجبن والخبز
سالم (بعصبيه من برودها) : لا والله أنتم تأكلون دسم وأنا نواشف ليه بالله أحد قال لك سمين من كثر ماني نحيف أحس بطني بيلزق بظهري حرام عليك يا شيخه
ليالي : لا لا منت سمين بس منعا للكلسترول
ناصر (يضحك على سالم المعصب وليالي البارده) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم (يصر على ضروسه) : أذبحهاااااااااااا ترى من كثر ماني جوعان آكلها
ناصر : ههههههههه تنشب ببلعومك ما تنزل
سالم (جلس ونسى العصبية على كلام ناصر) : ههههههههههههههههههههههههه
ليالي : ها ها ها سخيفين بروح أشوف أمي ولا تخاف سالم بجيب لك خبزه وجبن عشان تتعشى (مدت لسانها له وراحت للمطبخ)
سالم (وقف بس ناصر مسكه) : قطع يقطع لسانك هييييييييييييين يا ليلوه
تعشى سالم في بيت عمه ورجع البيت يستعد ليوم جديد

*******************************************

يوم وصول الخال لأرض المملكة ......
بيت أبو إبراهيم ........

سمر(تنزل وتحب رأس أمها) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سمر(تجلس جنب فيصل على نفس الكرسي) : هلا فيصل يا أخي فقدتك أمس
فيصل : ما تفقدين غالي كان عندي مناوبة
سمر (ابتسمت) : ربي لا يحرمني منك (ألتفت لأمها) ماما ما نزلت مناي
الأم (بحزن) : لا والله لا نزلت ولا رضت تأكل
سلمى : ما يصير خالتي لها يومين على هذي الحالة
سمر : يمه حتى طلال ما نشوفه بس جالس عند غرفتها يكسر الخاطر
فيصل : مو سهل اللي يصير لها هذي حياة جديدة بعد تجربه تعبتها جسديا ونفسيا
الأم : الله يعينها
الكل : آمين
سالم : يمه كله زواج و مشاري رجال ما شاء الله عليه تراه مو عشماوي
فيصل(يخزه) : يا زينك ساكت يا تتكلم عدل يا تسكت
سالم : يا خوي تراني صادق أنتي مكبرين السالفة ت
فيصل (عصب) : ساااااااااااااااااااااااالم
الجد (طلع على صراخ فيصل وشاف ) : علامك تصارخ يا فيصل فيكم شيء
فيصل(يلف لجده ويطالع سالم اللي نزل رأسه ) : السموحه يا جدي بس عصبت شوي
الجد (أبتسم) : وش اللي عصبك
فيصل : سالم الله يهداه عصبني شوي
سالم (قرب من فيصل ويبوس خشمه) : والله غلطت ما كنت أقصد العذر
الجد (أبتسم ) : اللي فيه منى محد يحس فيه صعب تعيشون وتحسون باللي أهي فيه إلا اللي يعيش حالتها حالة المعاق اللي بياخذ إنسان سليم المقارنة بينهم صعبه
سمر(تركض له وتبوس رأسه) : فديتك درر يا جدي حكمه بسم الله عليك طالع علي بنت ولدك
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه (هذي سمر تغير الجو بلحظات ^_^)
الجد : منى ما نزلت
الأم : لا يا عمي لها يومين ما أكلت ولا نزلت
الجد مشى ناحية المصعد اللي نادرا ما يستخدمه ويوم وصل للدور الثاني لفت انتباهه طلال اللي ساحب كرسي وجالس قدام الباب وأيده على خده حزن لشكله هو ما يعرف غيرها بالدنيا
الجد (قرب منه ومسح على شعره ) : علامك جالس هنا
طلال(بحزن) : أبي ماما بشوفها
الجد (أبتسم) : ضربت الباب عليها
طلال(يأخذ نفس ويطلعه) : ضربت بس قالت تعبانه ما تبي تشوف أحد وأنا مو احد أنا طلال حبيبها
الجد : لا حول ولا قوة إلا بالله (ينادي بصوت) سمررررررررر يا سمر
سمر(تصعد الدرج يوم سمعت جدها) : لبيه يالغالي
الجد : لبيتي حاجه يا رب خذي طلال
طلال : لا ما أبي أبي ماما
سمر (تقرب منه) : طلال ما عرفت أمس سالم جاب أيسكريم وخبأه بالثلاجة وش رأيك نأخذه واهو ما يعرف
طلال : ما راح يعرف
سمر : لا يله ننزل قبل يرجع ويعرف
طلال(أبتسم) : يله
منى كانت تسمع حوارهم واثر فيها كلام طلال ونزلت دمعتها على خدها
منى : أنا كيف نسيته انغمست بعالمي ونسيت دنيتي طلال وخنت أمانة منال آآآآآآآآآآه لا تلوميني يا قلبي (سمعت ضرب الباب مسحت دموعها وفتحته) حياك يا جدي
الجد : ما بغيتي تفتحين ليه يا منى ليه تسوين بنفسك كذا ليه تخلينا نقلق عليك يا بنتي
منى(تستند على عكازها وتحب رأسه وتحضنه) : مو بيدي سامحني
الجد (يمسح على رأسها) : خلينا نجلس أبي أسولف معك شوي
منى(تجلس على طرف السرير وجدها يجلس جنبها) : حياك
الجد : سمعي يا منى مشاري رجال زين ليه ترفضين وتعصبين أبوك وأنتي عارفه أنه ما يقصد يجبرك بقصد انه يأمن لك حياته
منى : جدي أنا ما أبي الزواج مو اعتراض على مشاري أعرفه والله وأعرف أخلاقه من كلام أخته بس أنا أنا (وبدت تصيح)
الجد : يامنى قلة حركة رجلك مو نهاية الحياة ياما حريم ورجال على كراسي متحركة وتزوجوا وما شاء الله عندهم عيال سليمين تعرفين غيرك يتمنى يحرك طرف بجسده مو قادر كل أطرافه ما فيها حياه أحنا مو دائمين لك يا بنتي (حديث عن الرسول معناه ان الانسان تقطع أعماله بالدنيا إلا من عمل صالح وولد يدعو له ) ما تبين ولد ولا بنت يدعون لك
منى : وطلال
الجد : وش فيه طلال
منى : كيف أخليه أنا وعدت أمه الله يرحمها وأهو ما يعرف غيري أم
الجد : هذي مقدور عليها أنا اكلمه بموضوع هذا أنه ما يحرمك منه
منى : ما راح يوافق الواحد يالله يالله يتحمل عياله يتحمل عيال غيره صعب
الجد : أصابع يدك مهي سوى مشاري دكتور أطفال ويحب الأطفال كثير ويحب طلال لا تقارنين بينه وبين الخسيس عمر

بدأت مناقشة الجد ومنى حول موضوع زواجها يا تقنعه يا يقنعها

أما في الصالة السفلية ..

الأم (على أعصابها) : خلاص ما فيني أعصاب لهم نص ساعه
سالم : صدق وقت طويل
الأم (توقف) : بروح أشوف الغداء أبي أشغل نفسي قبل افقد عقلي
فيصل : بسم الله عليك روحي يمه
سالم (نظر للسلم ) : تصدقون أنا واثق أنها راح توافق
فيصل : ما أظن
سالم : تراهن
سمر (من و خلفه) : على شنو تراهنون
سالم : إن منى توافق
سمر : ما راح توافق
فيصل : أنا مع سمر
سالم : من 100 ريال
سمر(فتحت عيونها) : 100 لا كثير أقصد على 50 بس وبعدين و راي عرس ومصاريف ما اقدر ادفع أكثر من 50 ريال
سالم : لا 100 ولا لا تراهنين
فيصل : خلاص هي تدفع 50 وأنا 100 وأنا بفوز
سالم : تم
سمر : بروح أساعد ماما وسلمى بالغداء
سلمى(تجهز السلطة للغداء) : عمتي متى راح يوصل أبو عمر (عبدالكريم أخو ميثه)
الأم : الساعه 5 توصل طيارتهم وتعرفين المطارات وزحمتها يبون ساعتين 3 ساعات
سلمى : راح يكون عندنا عشاء بكره
الأم : والله أظن أيه بس عمك حاب نروح المزرعة هذا الأسبوع
سمر(داخله) : واااااو مزرعة وناسه
الأم : بسم الله خبله أنتي
سمر (تحضن أمها) : يمه أنا من زمان ما شفت المزرعة ومشتاقة لها من راح يروح وكم نبقى هناك
الأم(تبعد سمر وتشوف الأكل) : نروح الأربعاء والخميس والجمعة نرجع الكل بيروح عمامك وخوالك حتى جدتك وخالتك فضه يمكن إذا طلعت تتغير صحتــ (سكتت يوم نظرها توجه لباب المطبخ وابتسمت) مناي
منى (تبتسم) : السلام عليكم
طلال اللي كان هادي على الكرسي جالس يأكل أيسكريم بس شافها ركض لها وحضنها
طلال (يبكي) : ماما
منى( تمسح على شعره لأنها ما تقدر تنزل مستنده على العكاز) : هلا حبيبي
طلال(يتمسك أكثر فيها) : ليه تخليني وما تشوفيني
منى : كنت تعبانه يا قلب ماما وما راح أخليك بس لا تبكي
طلال(يمسح دموعه ) : ما تخليني خلاص
منى(تبتسم) : وعد بس أتركني أسلم على أمي ما شفتها
الأم (تحضن منى وتبكي) : اشتقت لك يا روح أمك
منى (تبوس رأسها ) : سامحيني يا يمه أشغلتك
الأم : والله يا منى أذا ما تبينه ما تتزوجينه لو أبوك طلقنـ..
منى(تحط يدها على فم أمها) : لا يمه لا تقولين كذا أنا موافقه على مشاري
عم الصمت أجواء المطبخ والكل يستوعب الكلام اللي قالته منى
وفجأأأأأأأأأأأأأأأأأه

  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-13, 02:19 PM   #10
طـآبع خـآص
 
طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش غير متواجد حالياً

 


الأم : كلووووووووووووووووووووووش
سمر(تركض وتضم منى) : خلوني أبارك للعروس
ركض سالم وفيصل للمطبخ ...
فيصل : وش صاير وش السالفة
سلمى : كلووووولووووووووش منى وافقت
سالم (ينطط) :كلولوووش ونااااااااااااااسه منى وافقت يالليل دانه يا ليل دانه كلووووووولووووووووش
منى : لهذي الدرجة فرحان لي
سالم : لا فرحان كسبت 150 ريال من سمر وفيصل
فيصل(يضربه برأسه) : ياحماااااااااار حطمتها والله عليك حظ
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : مالت عليكم عيال باركوا لأختكم
بارك فيصل وسالم لها ...
سلمى : خلوني أسلم عليها وأبارك لها (تسلم عليها) ألف ألف مبروك يا مناي
إبراهيم (سمعت أصوات يوم دخل وأتجه للمطبخ) : وش بلاكم مجتمعين هنـ... (أنتبه لمنى ) هلا وغلا منى
منى : هلا إبراهيم
الأم : إبراهيم بارك لمنى وافقت
إبراهيم(بفرح يقرب ويبوس جبينها) : ألف ألف مبروك الله يهينكم أن شاء الله
منى (بحياء) : الله يبارك فيك ويخليكم لي
الأم : إبراهيم أبوك وين
إبراهيم (يضرب جبهته) : يووووووووه نسيته بالصالة من الفرحة تراه يبي الغداء بروح أبشره
فيصل : بروح أبشره قبلك
سالم : لا والله أنا بسبقكم عشان آخذ البشارة
وتسابقوا للصالة ولكن انصدموا باللي عند أبوهم فعلا تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
سمر : يا حليلكم أتفقتوا من يبشر أبوي ولا من سبق كل النبأ
سلمى ومنى والأم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : شاطره سموره
سمر(بترفع خشمها وبغرور) : تسلمين يمه تربية فهد الـ ....
سالم (بزعل) : ووووووووول عليك حظ بس لا تنسين 50 ريال اللي عليك
سمر(تطالع له من فوق لتحت) : تبي 50 ريال بس أفاا عليك (لفت لأبوها) باباتي لو سمحت 50 ريال للأخ سالم
الأب(دخل يده بجيبه وطلع فلوس) : خذي يا عيون أبوك
سمر(تمشي لسالم وبغرور) : خذ يا سالم الـ الـ الخمسين ريال (بأستهزاء) مو محتاجه لها الحمد لله
فيصل : يبه ادفع عني 100 ريال
الأب : مو عندك راتبك أدفع من جيبك
فيصل(يكتف أيديه ويطالع لسمر) : وليه سمر
سمر(توقف جنب أبوها) : قل أعوذ برب الفلق
الأب : ههههههههه أهي بشرتني تستاهل
سالم : أيه الحمد لله ما بشرتك 50ريال البشارة أنا كاسب 150 ريال صح فيصل
فيصل : صدقت لو عرفت أن البشارة كذا كان ما تعبت نفسي أناقش الأخ إبراهيم والأخ سالم في من يبشر الوالد العزيز بموافقة العروس الحلوة
سمر(تطلع من جيبها الفلوس وترفع يدها فوق) : صدقتوا الحمد لله أني أنا من تعبت وأخذت 2000 ريال البشارة
إبراهيم وسالم وفيصل : ألفيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
الأم ومنى وسلمى : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأب(وقف و اتجه لمنى ضمها ) : ألف مبروك يا منى وسامحيني أذا غصبتك يا بنتي بس لمصلحتك والله
منى(بحياء باست رأسه) : الله يبارك لك يالغالي ربي ما يحرمني منك
الأم : يله يا بنات نحط الغداء
البنات : يله

وصل خبر موافقة منى لمشاري اللي مو قادر يعبر عن فرحته بقبولها والعائلة اللي فرحت لخطبة منى وبدأت الاتصالات بالمباركة والتهنئة مشاري كان طالب يشوف منى شوفه شرعيه وتوافق الأمر مع أن منى طالبه تكلم مشاري قبل لا يعلنون رسمي الخطبة للناس وتحط النقاط على الحروف وبعد صلاة العشاء كان الموعد ومنى متوترة وجالسه بغرفتها وتفكر
منى : اللي سويته صح ولا خطأ .. أنا كيف وافقت هل الخطوة صح أم بداية للضياع (تسندت على عكازها ووقفت جنب الشباك) وطلال وش موقعه يرضى فيه مؤقت لين أصير عنده وبعده يرفضه ...... آآآآآآآآآآآآآآآه يارب ثبتني قلبي يرجف .. ما راح أوافق إذا رفضت طلال يا مشاري لو أوقف قدام الكل طلال بالأول (سمعت دق الباب) أدخل
فيصل (أبتسم) : يالله يالعروس مشاري وصل وأبوي يقول انزلي
منى(أخذت نفس وطلعته) : أن شاء الله الله يعين توكلنا عليه
فيصل : حشا داخله حرب
منى (تلف لفتها وتلبس نقابها ) : صدقني بالنسبة لي حرب أنا اكسبها يا هو يكسبها
فيصل : ليه لابسه لفه ولثام
منى : أنا حابه ألبس أسبقني للمجلس جايه
فيصل : أن شاء الله
نزل فيصل وخبر أبوه أنها جايه منى نازله من الدرج وأمها وسلمى وسمر متفاجئات بلبسها
الأم : ليه لابسه لفه ومتغطية يمه من حقه يشوفك
منى : معليه يمه
سلمى : الشرع عطاه حق النظرة
منى : ياربي أدري لا تخافون بيشوفني ويشبع شوف أنا مو مجنونه أنا عارفه وش أسوي يلا تأخرت يمه تعالي معي خايفه
سمر : أنا أجي معك
الأم : أنثبري منى أبوك وأخوانك وجدك داخل روحي الله يتمم لك بخير
إبراهيم (يدخل يستعجلها) : منــ.. وش لابسه
منى : برهوم لا تعلق عارفه يلا نمشي
الكل بالمجلس قاعد على أعصابه ومشاري متوتر وكل شوي يسوي شماغه ويمسح وجهه فيصل وسالم ماسكين نفسهم عن الضحك على شكله لان أبوهم خزهم أكثر من مره
منى : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الكل يتبادل النظرات من تغطيها و مشاري يرفع حاجبه يبي مبرر لحركتها
الأب(ابتسم) : حياك تعالي عندي
منى (تمشي بمساعدة عكازها) : الله يحييك
الجد : مشاري تكلم هذي منى
مشاري : احم كيفك يا منى
منى : بخير تسلم
ساد الصمت والأب غمز لعياله يطلعون عشان يأخذون راحتهم
منى (انتبهت لأبوها يقوم) : وين
الأب(يبتسم) : أخليكم مع بعض
منى(تطالع له وتهز رأسها لا) : ......
الأب(يبوس رأسها) : لا تخافين بنكون قريب
الجد (همس لها) : أنا ما راح أخليك وأنا جدك
منى(تبتسم) : الله يخليك لي
الجد(ألتفت لمشاري ) : يله قولي لمشاري اللي تبين
منى(بهمس ) : أستحي
مشاري (أبتسم) : منى شنو شروطك
منى : .................
مشاري : منى
منى(في نفسها) : وش اقول ياربي يوم شفته ضاع كل الكلام اللي مصففته أقوله وووووووووووووين الثقه آآآآآآآه ساعدني يارب
الجد : منى الرجال يكلمك
مشاري : الظاهر يا جدي بنام عندكم اليوم بس حطوا لي لحاف زين لأني أبرد
منى (كتمت ضحكتها وحاولت تشجع نفسها) : أحم أسمح لي يا دكتور مشاري وأسمع لي للنهاية أذا وافقت على شروطي فأنا لك حليلة ولك الحق بالنظرة الشرعية وإذا ما أعجبتك شروطي فأنا ساتره نفسي وأنت الله يهينك بوحدة ثانيه
مشاري : تفضلي
منى : ما راح أسوي ملكه ولا حفل زفاف أبي عشاء عائلي بسيط وبس وأبي بيت أو شقه لوحدي بعيد عن اهلك وأهم شيء طلال راح يكون معي لأنك عارف أني مربيته وبحسبة أمه وما أبي شهر عسل لأني ما اقدر أبعد عن طلال(أخذت نفس حست أنها أنهت المهمة وأرتاحت)
مشاري ما عرف شنو يقول أنصدم بكلامها وتنازلاتها اللي من حق كل بنت تتمنى تتزوج كل شيء عشان طلال
منى فهمت من سكوته أنه مو قابل لشروطها ووقفت
منى : عن أذنكم
الجد : وين منى
مشاري : ما تبين تعرفين ردي
منى : باين التردد يا دكتور
مشاري : أنا شاريك يا منى وشاري نسب أهلك وأفتخر أني أناسبكم ما عندي اعتراض موافق
الكل كان خلف الباب وبس سمعوا موافقة مشاري بدت اللولشه الزغاريط اليباب ^_^
منى (رفعت يدها ونزلت لثامها ولفتها وما رفعت رأسها) : ...............
مشاري مو عارف يشوفها ومستحي يقول لها رفعي راسك وجه نظره للجد اللي ابتسم له
الجد : مناي رفعي عيونك شوفي مشاري
منى (استحت ورفعت رأسها بس مو عيونها) : .............
مشاري (نفذ صبره ما رفعت عيونها) : جدي أخاف تطلع حوله بنتكم
منى(أنصدمت من كلامه ورفعت عيونها له) : ............
مشاري(أبتسم ) : بسم الله عليك ما شاء الله
منى(استحت ونزلت عيونها ) : ..........
الجد : ألف مبروك يا عيالي
مشاري ومنى : الله يبارك فيك (ألتفت لمنى وسرح فيها في وجها وشعرها وايديها اللي تبعد الخصل المتمرده عن وجها وابتسم )

بصـــــرخ احبك عقب ماكنت كاتمهــــــا
واعلــــن وجودك بوسط القلب وحداني
0ماكنت غايب حبيبــــــي بس افهمها
إسأل حنيني لكم هو وين وداني
ارحــــم عذاب القلــب يازين ارحمها
ارحم عذابــــي عساه يجيك ما جاني
لو تطلب الروح ارخصهــــــا واقدمها
لو تطلب العيــن ماني قايل ماني
انظم بيوت الشعر لجلك واقدمها
ومانيب طالبك غصــــب عنك تهواني
ياناس انا مجنونــــــه بحبــــــه وله باعلنـــها
والعقل في ساحه المحبـــوب هيماني
ان كان حبــك جريمــــــه وانت راسمها
لعلــــن انا في الجرايد اني انا الجاني
امــــــوت واحيا على حبــــــك واختمها

الجد : مشاري ما شبعت خز ومطالعه أذا ملكت طالع لها لين تشبع
منى(استحت واستندت على عكازها ) : أسمحولي
مشاري : وين
دخل الأب والشباب ومنى طلعت من المجلس ومشاري متحطم ومتضايق ما يبيها تروح
الأب (أبتسم) : هاه مشاري أذا ملكت قل لها وين
مشاري(أنحرج وأبتسم) : العذر يا عم
إبراهيم : يا حليلك يا مشاري طحت ولا أحد سمى عليك
مشاري(أبتسم وفي نفسه) : صدقت ومن شاف مناي نسى نفسه يا حلوها ويا حلو زولها كل هذا الجمال لي ما شاء الله
قضى مشاري السهره في بيت العم فهد و من عرفوا الشباب توجهوا لمجلس العم أبو إبراهيم يباركون له وعلى الساع1 بالليل كلن أستأذن وعلى بيته اتجه
وطلع فيصل وسالم للمطار يستقبلون خالهم عبدالكريم وعائلته ووصلوهم لشقتهم الخاصة بعد عناء الرحلة وتأخر الطائرة رفض أبو إبراهيم أن أم إبراهيم تروح لهم لأنهم أكيد تعبانين من السفر وبيرتاحون

اليوم الثاني ......

الأم (بغرفة سمر) : لا إله إلا الله يا سمر قومي
سمر(متغطية) : أوووووه ماماتي الساعه 8 وش فيك مستعجلة
الأم : قومي بنروح بيت خالك نتحمد لهم على السلامة
سمر : تو الناس من الصباح رايحين ما وراهم شيء
الأم : مشتاقة لخالك قومي
سمر(تسمع تلفونها رفعته) : ألو ... أووووووووووووف هذا أنتي وش تبين ....... وش أسوي خالتك فوق راسي تبيني أصحى نروح بيت خالك ..... لا لا والله ....حلفي ... زين أبلغها أقلبي وجهك .. باي
الأم : وش عندها عذاري
سمر(ترجع تتغطى بتكمل نوم) : يمه تقول عذاري لا تروحون شقه خالي لأنهم (تتثاوب) آه أعوذ بالله
الأم : أخلصي علي
سمر : طيب قاعدة اتثاوب
الأم (عصبت) : سمرووووووووووه
سمر : زين خلاص خالي أو بالأصح أمي مزنه عازمة الكل على الغداء عندها فلا تروحين لهم تشوفينهم في بيت خالتي
الأم : زين خلاص أخمدي
سمر : يمه ولا عليك أمر قعدوني الساعة 10
الأم : زين خيشه نوم مو بنت أعوذ بالله
سالم (طالع من غرفته وشاف أمه وأبتسم) : صباح الخير
الأم (سكرت باب غرفة سمر) : صباح النور صاحي بدري
سالم : وأنا قدرت أنام من شفت خالي و أهله
الأم(تبتسم) : الخال ولا أهل الخال
سالم : والله الكل عارفه خالي غالي وأهله غالين
الأم : الله يهنيك دوم
سالم : ما أفطرتي
الأم : إلا مع أبوك وجدك تبي فطور
سالم : أيه جوعان
الأم : خسى الجوع تعال يمه

ونزل سالم يتفطر مع أمه والوقت يمر بسرعة وعلى الساعة 10
رننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن المنبه^_^
سمر(تتغطى باللحاف ومعصبه) : اوووووووووف يالبلشه لازم غداء قاعدين من الصبح كان خليتوه عشاء (سمعت باب غرفتها يدق بعصبيه) ننننننننننننننعم
ماريا : ماما يقول أذا أنتي يلوح لازم ينزل 15 تقيقه
سمر(رفعت اللحاف ) : شنووووو 15 دقيقه ظلم
ماريا : يقول لماما تلم
سمر : شنو بغبغاء لا يقول يا غبية
ماريا (عصبت) : تيب شنو يقول
سمر : عشتووو عصبت انقلعي جايه ألحين
ماريا نزلت معصبيه وتتأفف وسمر دخلت تأخذ دش وفتحت دولابها واختارت لبسها وبعد ما خلصت الميك أب خذت عبايتها وعطرتها ونزلت لتحت شافت أمها وسلمى ينتظرون
سمر : السلام عليكم
سلمى والأم : وعليكم السلام
الأم : تو الناس كان نمتي ما قلت ربع ساعه
سمر (تطالع ساعتها) : يمه تأخرت 10 دقائق وبعدين معجزه سمر بنت فهد تخلص بنص ساعة
الأم : إيه لو قعدنا طول اليوم نسمع لسمر فهد ما خلصنا يلا نروح
سمر : ما أفطرت وبعدين منى مو رايحه
سلمى(توقف تلبس عباتها) : لا تقول مالها خلق نقزات البنات وتعليقاتهن
الأم : يا بنات يله السائق برى
سمر : والفطور
الأم (تمسك يدها) : في بيت خالتك كل شيء جاهز
وصلت سمر وبعدها بثواني وصلن البنات إلا منى و ميثه ما حضرن الغداء لأن مو باقي شيء على زواج ميثه ومستحيه من الكل
في المطبخ البنات متجمعات ..........
سمر(تشرب عصير) : مي ميثه ليه ما حضرت
مي : هههههههه تقول تستحي
سمر (رفعت حاجبها) : والله جاء اليوم اللي نشوف ميثوه مستحيه
فرح : لا عاد حدك عن مرت اخوي
سمر (لفت لها) : وتدافعين بعد يا نص نصيص
فرح : نص نصيص بعينك
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : ما شاء الله عليكن تضحكن وأنا وليالي نسوي الشاي والقهوة
سمر : يعني وش تبين أظن ثنتين يكفن وحده تستلم القهوة ووحده الشاي
مي : شاطره صرفت نفسها
عذاري : يا أتكاليه أففففففففف
فرح : ما وصل بيت خالك عذوره
عذاري(تصب الشاي) : سلطان متصل عليهم يقولون على وصول
مي :تأخروا كثير وهذي العزيمة لهم
سمر : أكيد الست لمى وكشختها الزايده
ليالي : بصراحة ولا تزعلين يا سموره وعذور ما أحبها هالبنت ما تعجبني
سمر (تكتف أيديها وتهز رأسها) : لا لا خذي راحتك ما أزعل بخصوص لمى عادي
فرح : عاد ليه حلوه لمى
مي : يمكن غيره والعياذ بالله
سمر وليالي : ووووووووووووووووووووووع
: منو الوووووووووع
لفن البنات وأرتبكن
عذاري : هلا لمي ... وع طعم الشاي اللي مصلحته سمر وليالي (مشت تسلم عليها) الحمد لله على السلامة
لما : الله يسلمك (وسلمت على الكل وبدت أخذ السوالف والأخبار)
سلمى (تدخل) : يا ويلي منكن (انتبهت للمى وسلمت عليها) ألحين ندور عليكن بالمطبخ وسالف
سمر : عادي
سلمى : عادي هاه وين القهوة والشاي لمجلس الرجال
عذاري : هذا ليه
سلمى : أبي أتأكد منهن
عذاري(رفعت حاجبها) : ليه مو واثقة مني
سلمى : لا والله ما اقصد آخر قهوة كانت بلا هيل
مي : من قال
سلمى : إبراهيم معصب يقول مخلين البزارين يسوون قهوة وشاي للرجال
البنات (بصوت واحد) : نننننننننننننننننننننننننعم
سمر : يلا يا بنات نجلس في الحديقة كافي اهانات
البنات : يله
خوله(داخله) : وين وين البرنسيسات مروحات
مي : والله يا خاله يقولون قهوتنا مو زينه وأنجرحنا أهئ أهئ
خوله (توقف جنب سلمى) : الصراحة مو كلهن بس آخر شاي وقهوة قاموا يتأففون من اللي سواهن
ليالي وعذاري : سمر ومي
سلمى : أيه هذا والله اللي شكيت فيه أعرفهن وأعرف طبخهن
لمى : ههههههههههههههههههههه
سمر(خزتها) : بس بس لا تموتين علينا
لمى (أنحرجت) : ....................
سلمى : يله طلعن من المطبخ مسويات زحمه
عذاري : ومن يسوي الشاي والقهوة
خوله : أنا وسلمى
مي(حبت تطفرهن وتقرب من خوله) : بسوي معكن
خوله : مو وقته بعدين
مي : لا خالوه ألحين بعوض عن الضرر اللي حصل
خوله : مي خليني وراي شغل
مي : لا لا
خوله (ترفع الملاس وبعصبيه) ميوووووووووووووووووووووه
مي (أهربت تضحك وأصدمت و كانت بتطيح بس مسكها ) : آ آ آسفه
فيصل : بسم الله عليك فيك شيء مي
مي (تحمد ربها متغطية وتبعد عنه لين خوله) : هاه لا
خوله(كتمت ضحكتها وهمست) : جزاك
مي : خالوه
سلمى : يله طلعن برا مسويات زحمه
طلعن البنات ...
سمر(لاحظت حالة مي ومشت جنبها) : ميو عادي
مي(رفعت نضرها) : شنو عادي الحمد لله متغطية صدق خبله
سمر(غمزت ) : ليتك مو متغطية كان فيصل ما يخليك بسم الله عليك مزيونه
مي(أستحت) : أخوك بعد ما شاء الله مزيون
سمر : لحقتي تطالعينه
مي : سموووووووووووووووره
سمر : ههههههههههههههههههههه خلاص خلاص تعالي البنات سبقنا
مي (في نفسها) : ما شاء الله عليك يا فيصل من متى ما شفتك وااااااو من قدي كنت لازقه فيه وشفته شفته يا ويل حالي تخبلت ههههههههههههههههههههه
أووووووه منك دايم تخبل من يشوفك عارفه منت لي بس ما أقول غير أحرسه يا رب
طلعن البنات وحطن زوليه (فرشه) بالحديقة وجلسن
ليالي : والله متعه إجازة عيد الفطر بس خسارة مو طويلة كم يوم
مي : يووه يا حلو رمضان الله يعيده علينا يا رب كل سنه
البنات : أمين يا رب
سمر : بنات تغطن سالم وناصر جايين
تغطن البنات إلا لمى ما تتغطى بس تتحجب غصب عنها لأنها بالسعودية وليالي اللي تتحجب بس قدام سالم قامت عذاري تسلم على سالم أخوها من الرضاعة
سالم : هلا هلا وبعد هلا عذوره
عذاري : هلا فيك كيفك
سالم : بخير و أنتي
عذاري : تمام بشوفتك
سالم : لو مشتاقة كان جيتي لنا
عذاري : والله مشغولة مع أمي يالغالي أنت بعد ما نشوفك قطعت
سالم : أيه والله خلاص لك مني أجيكم واسهر معك وأنام عندكم بعد
عذاري (بفرح) : وعد
سالم : وعد
ناصر : بصراحة كأنهم نسوني ارجع يعني
ليالي : لا لا ياهلا وهلا وهلا وهلا وغلا بنظر عيوني (لفت لسالم) حتى أحنا نعرف نهلي بس حنا كرماء بالترحيب
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
ناصر : والله محد يغلبك إلا ليالي تسلمين يا أحلى أخت ما غلطت أمي يوم جابتك معاي مع اني قلت لها أبي أكون بروحي قالت لا وحلفت أجيبك معي قلت لك عطيني يدك وطلعنا تذكرين حتى ضحكتي علي و سبقتيني بدقيقتين
ليالي : أيه اذكر
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : طيب وش جايبكم
سالم (لف للمى ) : شفنا النور زايد عندكم قررنا نجي
سمر : أيه تكفه (بأستهزاء) ألبس نظارتك الشمسية عشان النور لا يؤثر على عيونك
ناصر : من قدكم قاعدين معنا
عذاري : لا عاد أسمح لي انتم اللي جالسين معنا
فرح ومي ما تكلمن و فضلن يسكتن رغم إنهن تمنن يردن على غرور سالم وناصر بس ماسكات نفسهن
لمى : ههههههه جلستهم حلوه
سمر(تخزها) : جلستهم حلوه على شنو فرحانة على الدلع ولا وش رأيك تروحين المجلس معهم
سالم وناصر : يحق لها الدلع
ليالي : عاد الدلع ما في مثل لمى متعودة من البيئة اللي عاشت فيها ما عليها عتب ( ابتسمت باستهزاء ) بس المشكلة الحياء ما يعرف طريق لبعض الناس (ولفت لسالم )
سالم فهم أنها تقصده وللحين ما نست سالفة اللي قال ياهنيك يا سمر
ناصر : الحياء أظن مو لايق على كل واحد بس ناس وناس
ليالي : زين انتو الحين وش جابكم ومجلسكم
سالم : رجولنا هههههههه
ناصر(ضرب كفه بكف سالم) : حلوووووه خخخخخ بس لا تعيدها
لمى : أنا بعد كفكم
البنات انصدمن من جرأتها وسالم وناصر طالعوا بعض وما ترددوا ضربوا كفها بكفهم << عادي هههههههههههه
ليالي(عصبت منهم ومن لمى اللي مو مهتمة أن هذا عيب) : قوموا فارقوا
ناصر(يطالع سالم و أباستهزاء) : طرده أفااااااااااااا
سالم (يطالع لليالي وبغرور) : مو جالسين فوق راسك
ليالي (تصر على ضروسها بعصبيه) : أظن هذي جلست بنات
سالم : بنات
ليالي : أيه بنات( تأشر على البنات) : بنات ما تشوفون وانتم عيال يلا يلا
سالم : وأنتي
ليالي : أنا
سالم (يطالع وبأستهزاء) : أيه أنتي هن بنات وإحنا عيال وأنتي
ليالي (رفعت حاجبها ) : وش فيني
سالم : أمممممممم بنت ولا ولد
ناصر : تصدق صدق
الصمت عم المكان صدمه كلام سالم وتأييد ناصر كيف يتجرؤون ويقولون عنها هذا الكلام وهم أكثر الناس معرفه وقرب من ليالي أما ليالي صدمه كبيره وأكبر من البنات حست بطعنه طول الوقت تسمع أنه ما همهم شنو أهي بقدر أنها ليالي مو مهم شكلها وهيأتها ما كانت مفكره أنهم يفكرون هي شنو بنت ولا ولد
سالم : هاه مجاوبتي ولا أكل البسه (القطوه) لسانك أنت لما توقفين معنا كأنك توأم لي ولناصر ولما تكونين جنب البنات شكلك غلط وش جابك للجنس الناعم كلهن كشخه وملامح تعرفهن لما تشوفهن
ليالي حست الدمع في عيونها ونزلت رأسها ما تبي يشوفونها وتحس يضيق تنفسها إلا سالم وناصر إلا سالم وناصر هذا ما تردده بقلبها وتحس بطعنات كل الناس عادي إلا أهم شخصين بدنيتها إلا سالم وناصر لاااااااااا
ناصر : صح لسانك قلت اللي بقوله بس آآآآخ منك دوم تسبق شوفي ليالي صدق بينك وبين لمى الفرق شاسع
لمى (بحيا) : شكرا
ليالي ماقدرت صدمات رفعت عيونها وطالعت لناصر وسالم اللي أنصدموا سالم وناصر ليالي تبكي ليالي من عرفوها ما بكت ولا شافوا دمعه على خدها

وتبقى ...
صرخة آلدهشه
تترجم للأسى عنوآإن
تترجم صدمتي ...
بـ إنسآن هقيته مخلص و وآإفي

وتوهم بيتكلمون لما شافوا دمعة ليالي الغاليه
: بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــس

----------------------------




  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-13, 02:20 PM   #11
طـآبع خـآص
 
طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش غير متواجد حالياً

 


الـــــــــــــــــــــبــــــــــــــــ (الخامس) ـــــــــارت

======================================



مى (بلا شعور صرخت ) : بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس أنتو ما تستحون ليالي تسواكم وتسوى الكل (وبدت تصيح)
سمر(عصبت) : قلتها من شفتكم ما وراكم خير انتو و اللي طايحين بها تغزل
لمى (نزلت عيونها وما قدرت ترد) : .....................
ليالي (بصوت مبحوح) : سـ.. سمـ..
سمر (ألتفت لها بخوف ) : ليالي ليالي وش فيك
ليالي تحاول تتنفس صدرها يترفع ونزل بسرعة وعيونها كلها دمع فرح ركضت لداخل البيت وسالم وناصر قربوا لها بس سمر منعتهم
فرح(تدخل المطبخ وتبكي ) : عمه
خوله(تخرعت) : وش فيك
فرح : ليالي عموه مو قادرة تتنفس
خوله : بسم الله جيبي ماي ولحقني
ركضت خوله للحديقة و شافت البنات حولها و مى تهوي عليها الهواء وهن يبكن عليها
سالم (بخوف يوم شاف حالتها ودموعها بعيونها ونطرها له وناصر ولا كأنها تشوف أحد غيرهم) : ليالي ليالي (حس ان ممكن يبكي يوم شاف حالتها و في نفسه)

قهر لا شفت أنا دمعك يهل ومقـدر أشلـه
لو أن الموت ياخذني !! بس أني أقدر أزيله
ترا لامن نزل دمعك أحس الـروح مختلـه
ترا دمعك علي غالي دخيلك مامعي حيلـه

مي : أسكتوا
ناصر : والله ليالي كنا نمزح
سمر (لفت له بعصبيه) : تمزحون أنتو تسكتون أنتم السبب
خوله : وش حصل ليالي يا عمري و أبعدن يا بنات اتركنها تأخذ هواء ( تشوف عمتها و مو قادرة تستوعب تحاول تتنفس واهي تتذكر كلام سالم وناصر ) بسم الله عليك أنا عميمه خوله تنفسي على مهلك يالغاليه
قامت تمسح على صدرها وظهرها وتحاول تتماسك قدامها و أهي ترجف من الخوف على حالتها
فرح : خذي الماي يا عمه
خوله : أشربي وتعوذي من الشيطان قولي لا إله إلا الله
ليالي (بصعوبة ) : لا ... إلـ ... ــه إلا الـ.. له
خوله(ابتسمت) : أيه شوي شوي نزلي شيلتك (لفتك)
ليالي لفت بنظرها لسالم وناصر وعيونها لحد ألحين دموع
خوله : سالم ناصر ابتعدوا خلوها تأخذ راحتها
أبتعد سالم وناصر و حسوا أنهم زودوها وقلوبهم تعورهم عليها ما اعتقدوا أنها تنهار ولا مره صار معها كذا رغم أنهم يزعلونها ويضايقونها اللي ما يعرفونه أن ليالي عمرها ما زعلت منهم لأن كل مره كانوا لوحدهم(بروحهم) يعني بين بعض عمرها ما تحسست من مزحهم وضحكهم اللي صدمها أن أمام البنات ووجود ضيفه تعتبر بالنسبة لليالي ضيفه ثقيلة اللي هيه لمى أول مره تصير لها حست بالأهانه والطعنات
خوله : هديتي ألحين
ليالي : أيه الحمد لله
خوله : طيب شنو صار وليه البنات يصيحون
سمر : اللي صار
ليالي (تقاطعها اغتصبت الأبتسامه ) : ما في شيء عمه بس شرقت يوم نضحك
البنات فهمن أن ليالي ما تبي أحد يعرف فاحترموا رأيها وأسكتن خوله فهمت أنها ما تبي تقول شيء حبت تسكت لين تختلي فيها وتعرف شنو صار كل عيال أخوانها غالين بس مو مثل غلا ليالي عندها
خوله ( باستها) : يله الحمد لله على سلامتك بروح أكمل شغلي
ابتعدت خوله عنهن وهي تفكر في شنو صار وقطع تفكيرها صوت سالم وناصر رفعت رأسها لهم
خوله : هلا
سالم : كيفها
خوله : بخير لله الحمد
ناصر : بخير وش صار لها
خوله(تنقل نظرها بين سالم وناصر) : مدري الخبر أظن عندكم
ناصر وسالم يتبادلون النظر ويحسون بالإحراج
خوله : شباب وش حصل عندي أحساس أن لكم يد باللي صار
ناصر : و أهي وش قالت
خوله : تقول شرقت من الضحك
سالم و ناصر : يمكن
خوله : ما صدقتها ولا مصدقتكم بس يا خبر اليوم بفلوس بكره ببلاش
سالم : عمه بنروح المجلس أسمحي لي
أما عند البنات ......
ليالي : عطيني جوالي مي
مي : أن شاء الله بس ليه
ليالي : برجع البيت تعبانه
سمر : تتصلين بمن
ليالي : محمد
عذاري : وأمك وش راح تقولين لها
مي : بقول لها تعبت وراحت
ليالي (تاخذ جوالها) : ألو .. هلا الغالي ..(ضحكت رغم ألمها) هههههه لا مو غلطانة متصلة عليك مو على ناصر حمودي .. برجع البيت تعبانه .. ما في شر بس شوي تعبانه إذا تقدر ترجعني ولا لا .. لا لا لا ناصر لا .. ما أبي ... مو ضروري تعرف ترجعني ولا لا .. خلاص أجيب عباتي وبطلع
فرح : بروح أجيب عباتك
قامت ليالي بمساعدة سمر اللي تسندها ولبست عباتها وودعت البنات وطلعت للباب وقفت عند سيارة محمد و ألتفت لمجلس شافت سالم وناصر مع محمد ودمعت عيونها


ول يا كبر القهر لا صار ما بـ اليد حيلهـ ..
والجروح من القرايب والخطا مني وفيني
إن نويت اشفي غليلي ما لقيت أي وسيلهـ ..
كيف ابلقى دام جرحي سبتهـ طعنهـ يميني

ناصر : وين أبو جاسم
محمد : ليالي
سالم(يطالع ناصر اللي أنصدم مثله) : خير وش فيها
محمد(يخزه) : وش دخلك
سالم : بس كذا بنت عمي وأسأل عنها
محمد : ههههههه امزح سلوم تمون
ناصر : وش بغت أخلص
محمد : بترجع البيت تقول تعبانه شوي (دق جواله) ألو طالع طالع مع السلامة شباب
ناصر وسالم : مع السلامة
محمد (يركب السيارة وبعد ما ركبت ليالي وسلمت) : هاه لولو فيك شيء
ليالي : ما فيه شيء
محمد (يحرك السيارة) : لا بس تمشين بصعوبة
ليالي : لا هذي فروحه سولفنا عنك ويقال يعني تستحي الدفشه دفعتني (دزتني) وطحت
محمد(لف لها) : هاه
ليالي : هههههههههه أنتبه للطريق امزح والله مالها شيء بس طحت وحنا نلعب بس
محمد : تبين تروحين المستشفى
ليالي : لا برتاح أذا رحت البيت
محمد(وصل) : على راحتك تحبين أبقى معك
ليالي : لا بروح غرفتي أنام لا تحاتي
رجع محمد لبيت سلطان وليالي صعدت لغرفتها بصعوبة لبست دراعه بيت وجلست على سريرها وضمت رجولها وحوطتها بأيديها وصاحت(بكت) من اللي صار اليوم لها وقدام البنات

تعبت أدور أسباب
لخيانتك اللي ما سويت لها حساب
ليه ماحنا كنا دوم أحباب
إيش الي صار وكيف أنسى العذاب


ونامت وهي ما حست بنفسها ما حست إلا باللي يمسح على رأسها
ليالي (فتحت عيونها) : هلا يبه هلا يمه
أم ليالي : سلامتك يمه وش فيك
ليالي (ابتسمت) : الله يسلمك ما فيه شيء
الأب : محمد قال أنك رجعتِ و كنتِ تعبانه
ليالي : كنت شوي تعبانه
الأب : يله جيبي عباتك نروح الطبيب
الأم : أيه يله قومي
ليالي : لا لا يبه والله ما فيني شيء بس من اللعب مع البنات
الأم : أكيد
ليالي : أيه
الأب : هذي الحقيقة ليالي والله
ليالي : أيه (وتجمعت بعيونها الدمع)
الأب : ما عليك شر أنا بروح أنام شوي قبل صلاة العصر وإذا زاد تعبك بسم الله عليك قولي لي اوديك للمستشفى
ليالي : نوم العوافي
الأم (جلست جنبها) : ليالي وش فيك
ليالي : ما فيه شيء إلا وين أمي حمده ما أشوفها
الأم : رجعت أنا وأبوك لما عرفنا عنك ومحمد بيرجع أمك حمده أكلتي شيء ولا أسوي لك شيء
ليالي : مو مشتهيه
الأم : على راحتك بروح أريح
طلعت الأم وشافت ناصر يصعد
ناصر : هاه يمه كيفها
الأم : بخير والله مو عارفه وش صاير لها
ناصر : بروح أشوفها
سمعت ليالي صوته ومشت بتقفل الغرفة بس أهو دخل رجعت وجلست على السرير ولفت عنه
ناصر : ليالي
ليالي : ......
ناصر : ليالي
ليالي : ......
ناصر : والله آسف ليالي ردي علي مو قصدي
ليالي : ......
ناصر : تكفين والله نمزح معاك صدقيني الامر كله مزحه سمعي وش بقول طلبتك ليالي
ليالي ( صدت عنه وفي نفسها) : تمزحون طعنتوني وترمون الكلام مو لازم أكشخ قدامكم عشان تبصمون أني أنثى بكامل هيأتها أنت وسالم زودتوها هذي المرة وأنا مترفعة عن خرابيط البنات (نزلت دمعتها)
ناصر(عوره قلبه لما شاف دموعها تنزل) : ليالـ..
خوله (تدخل) : السلام عليكم
ليالي وناصر : وعليكم السلام
ليالي(مسحت دمعتها وتصنعت البسمة) : هلا عميمه
خوله : كيفك قلت للسائق يوصلني هنا ويودي أم بندر للبيت
ليالي : بخير ليه تعبتي نفسك
ناصر : ليا..
ليالي (قطعت كلامه) : عميمه ما أبي أشوفه
خوله(أنصدمت) : هذا ناصر
ليالي : عارفه
ناصر : ليالي أسمعي
ليالي (تجمعت الدموع وطالعت عمتها) : عميمه ما أبي أشوفه ما أبي أسمع صوته
خوله(تضمها) ناصر أطلع
ناصر : بس
خوله(خزته) : اطلع قلت لك



طلع ناصر والدمعة على طرف العين ويلوم نفسه وحال سالم اللي جالس في غرفته مو أقل من حال ناصر اللي متندم ويلوم نفسه ويمكن أكثر من ناصر لأنه اهو من بدأ بالكلام .. كان لازم يصر على رأيه يوم طلب منه ناصر يطبقون هذي التمثيليه و رفضها بس ناصر أصر وطلبه تذكر اللي صار بينه وبين ناصر

ناصر : سالم والله قصدي من اللي بسويه أنها تصحى وتترك حركات الصبيانيه
سالم : بس ليالي
ناصر : أسمع يا سالم ليالي كبرت بس مو مهتمه لنفسها تذكر لما دخلنا واهي تكلم سمر عن لبس العرس رفضت الفساتين مثل البنات وتبي بنطلون كم لها ما عرفت الفستان وحركات البنات تقول عنها غباء ليه لأنها تعودت علينا أنا وأنت ومحمد ووليد لان ما عرفت الأخت بس عرفت الإخوان وترتب مثلنا
سالم : طيب نقول لها لما نكون لوحدنا بس قدام البنات
ناصر : لا ياما وضحنا لها وإحنا لوحدنا وبين بعض وش قالت اهتمت تغيرت لا ظلت مثل ما أهي ولا عبرت الكلام
سالم : ................
ناصر : سالم أنا ما عندي إلا أخت وحده وأبيها أحسن البنات هي بسن زواج مستحيل أحد يقبل فيها و أهي كذا بيقول هذي مو بنت لا فيها أنوثة لا بحركاتها ولا في لبسها ولا في شيء
سالم : وان زعلت أو عصبت أخاف أنها تقوم وتضربنا ترى عادي ليالي تسويها
ناصر : ههههههههههههه ليالي ياما ضربتنا
سالم(أبتسم) : هذا زمان بس كبرت عقلت شوي ما تضربنا بنفسها ترمينا بأقرب شيء لها
ناصر : هههههههههههههههههه قلت لك ما فيها أنوثة هاه وش قلت
سالم : موافق بس إذا ليالي يا ناصر زعلت ولا سامحتنا بتكون أنت السبب وما أسامحك طول حياتي
ناصر(غمز له) : لا ليالي ما تزعل مني ومنك

بعد اللي صار وطلعوا سالم وناصر قبل لا يتغدون حسوا ماله طعم بعد اللي صار .. سالم زعل كثير من ناصر بسبب اللي صار لليالي وقال أنت السبب

ناصر : سالم أهدى
سالم(مسكه برقبة ثوبه وبعصبيه) : قلت لك بتزعل ما صدقت
ناصر(يحاول يبعده) : والله ما ضنيت أنه بيصير كذا
سالم (صر على ضروسه) : كانت بتموت فاهم بتموت
ناصر(أنصدم من عصبيه سالم) : أنت أنت تحبها
سالم(غمض عيونه و ترك ناصر وأبتعد شوي عنه) : طول عمرك غبي وأنا أغبى منك بس الفرق أنك بتشوفها كل ما تحب لأنها أختك وأنا (أبتسم باستهزاء) يا عالم بشوفها ولا يكون لقاء اليوم آخر يوم لي (عطاه ظهره ) ما راح أسامحك ولا اسمح نفسي
ناصر : سالم
سالم : بس ما أبي أشوفك خلني لا أرتكب جريمة يا ناصر روح شفها وش صار لها .. مع السلامة

(سند راسه على السرير وغمض عيونه على الذكريات بأحداث اليوم) آآآآآه غبي غبي وش سويت ليه جرحتها آآآآآآآآآآخ يا ليالي ليت الوقت يرجع والله ما أجرحك أجرح نفسي ولا أنتي (رفع يده يضرب جبينه بغضب) مجنوووووووووووووووووووووووووووووووووووووون وين كان عقلي هذي ليالي كيف قدرت ليتني ما تهورت صدق أبيها أجمل البنات أبيها تتغير وتعرف الفرق بينا وبينها بس مو كذاااااااااااااااااااااااااا يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااارب ساعدني أنا عارف ما راح تسامحني ولا تغفر لي بس ما كنت اقصد ما كنت اقصد والله انك الهواء اللي أتنفسه والله أنك روح سالم كيف خدشت روحي كيف خليت دمعتك تنزل والسبب أنا
(قطع تفكيره ومحاسبة نفسه دخول سمر المفاجئ رفع نظره لها)
سمر(بعصبيه) : أنت كيف تتجرأ وتجرحها
سالم : خليني يا سمر
سمر(باستهزاء) : أتركك بروحك وليه ما تركتها بروحها
سالم : .......................
سمر : مو عارف وش ترد لأنك تعرف أنك غلطان
سالم(وقف وبعصبيه) : سمر اتركيني طلعي برااااااااااااا
سمر : لا ما راح أطلع فاهم
منى(سمعت صراخهم وطلعت ) : وش بلاكم تصارخون
سمر (لفت لها ) : الأستاذ سالم
منى : تكلمي عدل هذا أخوك بلا عصبيه
سمر(تجمعت الدمع بعيونها) : أخوي
سالم (رفع نظره لسمر عرف أنها بتبكي من تغير صوتها) : ................
منى : سموره وش صار (لفت لسالم) وش صار
سمر: اليوم ناصر وسالم أهانوا ليالي خلوها تبكي وتتضايق خلوها تنهار قدام البنات وقدام لمى والله يا منى والله كانت بتموت جرحوها أنا (وبدت تصيح) هذي ليالي كنت بفقدها صدموها يا منى أعز ناسها صدموها
منى(تضمها): أهدي يا حبيبتي روحي لغرفتي طلال هناك وأنا شوي و اجيك بس أكلم سالم
سمر (تمسح دموعها) : أن شاء الله
طلعت سمر ودخلت منى وسكرت الباب ومشت لين كرسي قدام سرير سالم مستنده على عكازها
منى : سالم وش صار ووصل ليالي للانهيار وسمر وأنت عارف ما فيه أقوى من هذي الثنتين وش سويت هذي المره
سالم (رفع رأسه) : وش تقصدين بهذي المره
منى : أنا أعرفك متهور
سالم : بتسمعي للنهايه
منى : أيه
سالم : قبل أقول لك لازم تفهمين أني وناصر ما قصدنا يصير بها كذا والله ما قصدنا
منى : طيب قل لي وش صار وليه سويتوا كذا
سالم : والله بالأول ما كان قصدي أنا وناصر بس اللي صار أن شفنا البنات بالحديقة (وبدأ يقول لها كل اللي صار وحاول يبرر ليه سو كذا ) وهذا كل اللي صار
منى (بهدوء) : تبي رأي صح
سالم : أيه
منى(توقف وتكتم عصبيتها على اللي صار) : لا تعليق
سالم : منى أرجوك
منى(تمشي للباب وقبل تطلع) : خساره 22 سنه بتهورك وتهور ناصر تلاشت بتقول طلب ناصر طيب أنت تعرفها وتعرف طبيعتها عادي قدامكم بس البنات لا
سالم : منـ..
طلعت منى ولا ردت عليه ودخلت غرفتها ورسمت ابتسامه غصب عنها
طلال(بفرح) : ماما وين رحتي
منى : أشوف خالك سالم
سمر: وش صار
منى (ترفع تلفون الداخلي ) : أصصص .. ألو سونيا تعالي لغرفتي وجيبي عصير ليمون (سكرت التلفون وابتسمت لطلال) قلبي تبي أيسكريم
طلال : أيه
سونيا(تدخل وتحط العصير ) : في سيء بعد مدام
منى : خذي طلال وعطيه ايسكريم
سونيا : يله
طلال : يله
سمر : منى أنا على أعصابي
منى : وش فيك تبيني أعطيه كف يعني
سمر : ياليت
منى ( بتحذير) : سمر
سمر : أسفه
منى : سمعي سموره اللي صار اليوم صدمه لسالم وناصر اللي تهوروا باللي سووه بس هم كان قصده شيء لتغيير ليالي بس اللي صار عكس اللي تمنوه
سمر : ما فهمت
منى : مع الوقت بتفهمين شربي عصيرك بتصل بليالي
سمر (بحزن) : لا تتعبين نفسك مغلقه الجوال
منى (ابتسمت) : تطمني ليالي قويه
سمر : أتمنى
منى : إلا أمي ما رجعت معك
سمر : نو تقول بتجلس مع خالي شوي
منى : وغريبة شنو رجعك بدري
سمر : من بعد سالفة لولو ومالي خلق أتكلم وراسي مصدع
منى : سلامة راسك
سمر : مناي بروح أرتاح تبين شيء
منى : لا يالغاليه روحي
سمر (باست خد منى ) : مع السلامة


=================================================

نعود لليالي ..


خوله : هاه كيفك
ليالي(غمضت عيونها وقالت لعمتها) :

كـيــف حـالــي؟! وربي بالحـزن ممتحني
كـيـــف حـالـــي؟! وعمري انجرحت وحكيت
بسـمتي ارتسمها رغم حـزني وكني
دايم الحـال طيب أبد ما قد شـكيت

خوله (مستنده على السرير وليالي حاطه رأسها على رجول عمتها اللي تلعب بشعرها) : أووه كل هذا حزن لولو وش صار
ليالي : ......................
خوله : لولو لا تخليني أروح لناصر أنا كنت شاكه أن لناصر وسالم يد باللي صار لك بس ألحين تأكدت
ليالي : عميمه
خوله : يا عيون عميمه
ليالي : ناصر وسالم جرحوني وآلموني
خوله (عقدت حواجبها) : كيف
ليالي(جلست والدمع بعيونها ) : قالوا أني مو بنت مو بنت قالوا أني
(وبدت تحكي لها كل اللي صار وخوله تحس بالقهر والضيق لأن ليالي هذي المره غير تتألم وليالي غير كل البشر عند خوله )
خوله (قربت وضمتها يوم خلصت وتمسح على ظهرها) : بس يا قلبي بس أهدي
ليالي (تشاهق من البكي) : قهروني ليه كذا لأني أعزهم و أغليهم يجرحوني
خوله : بس يا لولو والله لأخليهم يتندمون على جرحك
ليالي : أيه أيه أبيهم ينجرحون قهروووووووووووووني
خوله (أبعدتها ومسح دموعها) : أعلم أبوك عليهم وش رأيك
ليالي : لا أبوي عصبي
خوله : ههههههههههههههه رغم اللي سوه ما يهونون عليك
ليالي (ابتسمت وتمسح دموعها) : عشرة عمر وش أسوي ما يهونون لو هنت عليهم
خوله (حست البسمة بتنمحي من وجه ليالي ) : لا لا أبتسمي يالغاليه وبنشوف من يضحك بالنهاية (رن جوالها) هلا بندر .. بخير .. لا حبيبي ما راح أرجع بنام في بيت خالك ... أيه خبر أمك .. ميوثه قل لها بكره أروح معها للسوق .. أها مع السلامة يالغالي
ليالي (بفرح) : بتنامين عندنا
خوله : أيه ولا ما تبيني ترى ميوه تبيني
ليالي : لا أنانيه مي كل مره عندهم (تضمها ) تنامين عندي هنا
خوله : لا بنام بغرفتي وش لي بالحشر
ليالي : تصدقين نسيت أن لك غرفه هنا
خوله : فديت أخواني صدق أني أختهم من أبوهم بس جدتك الله يرحمها لما ماتت أمي ربتني وأنا عندي 5 سنوات وأخواني ما قصروا ولا حسسوني بفرق بيني وبين عيالهم لدرجة كل واحد حاط لي غرفه كاملة ببيته
ليالي : وأنت منو ما يحبك فديتك
خوله( أبتسم ) : خذتنا السوالف وأنا عارفه انك ما كلتي شيء
ليالي : بســ ..
خوله(قاطعتها) : بلا بسبسه يلا أنا بعد جوعانه خلينا ننزل نأكل
ليالي : مالي نفس أنزل
خوله : عشان ناصر يعني
ليالي : إيه
خوله : سمعي يالغاليه أنتي عارفـ .. ولا أقولك تعالي ننزل نأكل وناصر أكيد مو هنا وأنا معك لا تحاتين وبعدين بقولك وش بسوي
ليالي (وقفت وسمعت الأذان) : خلينا نصلي وبعدها ننزل وش رأيك
خوله : تم



==========================================



مستند على الحيطة (الجدار.. الطوفه ) بهدوء وقلبه يدعي يقوم بالسلامة رن جواله طلعه وشاف المتصل أغلى البشر

: ألو هلا يمه
: فيصل وش صار لأخوك
فيصل (أبتسم) : بخير يمه تطمني صحى
الأم (ودموعها) : احلف أنا شفتك يوم شلته كأنه ميت
فيصل (طلع عن الغرفة) : يمه والله ما فيه شيء بس له يومين ما أكل وأغمى عليه
الأم : أنا بجيكم لازم أشوفه ولدي
فيصل : وش تجين بزر أهو
الأم : بيطلعونه متى
فيصل : بكره اليوم بينام بالمستشفى ومعه إبراهيم أنا عندي دوام بعد ساعة
الأم : وأبوك وينه
فيصل : يكلم الدكتور يله يمه الدكتور طلع مع السلامة
الأم : طمني وش يقول مع السلامة
فيصل (قرب من الدكتور أبوه وإبراهيم ) : السلام عليكم هاه دكتور مصطفى
الدكتور : لا الحمد لله صار كويس هو خوفنا لان الضغط نزل كتير لأنه أهمل نفسه اليومين اللي فاتوا
الأب : الحمد لله
إبراهيم : وش سبب نزول الضغط في شيء
الدكتور : لا أبدا قلة الأكل وكان سالم تعرض لضغط نفسي هاليومين كان لازم تنتبهوا له شاب كان ممكن تفقدونه
الأب : فال الله ولا فالك أعوذ بالله
فيصل : طيب يحتاج يبقى بالمستشفى
الدكتور : لا أكثر من يوم ما يحتاج بس ياليت تنتبهوا له
إبراهيم (يصر على ضروسه) : ننتبه له لا تحاتي
تركهم ودخل الغرفة
الأب : فيصل ألحق أخوك الله يستر
فيصل : تآمر
الأب : دكتور أبي الصدق
الدكتور : الحقيقة أبنك عرض نفسه لضغط نفسي شديد في حاجه ضايقته كتير
الأب : لهذي الدرجة
الدكتور : ما اقصد شيء بس حاولوا تعرفون أيه حصل ووصله لهذي الحالة اللي حسيته بسالم انه حساس كثير ومتأثر من شيء بس ما يتكلم وهذا الكبت يمكن يولد انفجار
الأب : خلاص مشكور يا دكتور أنا بحاول أعرف
دخل الأب و شاف إبراهيم معصب ويتكلم مع سالم اللي ما رفع عينه ونائم على السرير
إبراهيم : سالم تكلم قل وش اللي وصلك لهذي الحالة
الأب : يا ولدي خف على أخوك
إبراهيم : أخوي خبل كان يبي يموت وش السبب
سالم : إبراهيم ما فيه شيء بس كنت متضايق و ألحين بخير
فيصل : طيب تكلم وش مضايقك أحنا أهلك
سالم(في نفسه) : أقول لكم أنها ضيقت قلب تخنق أقول لكم إني هدمت حب متأصل بقلبي من سنين بسبب غبائي أقول لكم أني جرحت أنبل إنسانه واقرب الناس لقلبي وش أقول أقول أتمنى الزمن يرجع ولا أخطي عليها أقول جرحتها وأهنتها وأنا ما حسيت أقول بكحلها عميتها آآآآآآآآآآآآآآه ياقلبي مو متحمل بعدها 3 أيام ما شفتها ولا سمعت أخبارها ما ترد علي حتى ناصر ما طمني عليها ولا اهتم لي أرسلت له ولا رد واتصلت ولا جاوب صرت لوحدي أحس فاقدهم وانا اللي كنت ما افارقهم آآآآآآآآآه يالغالين وينكم


لو تعرف الخطايا كيف كنت محروم ...
كان سود الليالي يوم طحت اسمحت
ولو هموم المفارق مثل كل الهموم ...
ماتشوفون عيني بالدموع اسبحت
ولو تحل المشاكل عقب حب الخشوم ...
كان حبيت خشم المشكله واستحت


الأب(مسح على رأسه بحنان) : سالم

  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-13, 02:21 PM   #12
طـآبع خـآص
 
طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش has a reputation beyond repute طيش غير متواجد حالياً

 


سالم(رفع نظره لأبوه) : لبيه
الأب : تكلم أنت زعلان من شيء أحد مزعلك يابوك لنا 3 أيام ما نشوفك نحسب أنك مع ناصر بس خواتك يقولن أنك اليومين اللي فاتوا كله معصب ولا تكلم احد إلا بعصبيه وأمس ما شافوك
سالم : لا ناصر ما شفته من يوم غداء خالي عبدالكريم في بيت خالتي
فيصل : متزاعلين
سالم(صمت شوي وبعد فتره) : لا والله بس كنت تعبان شوي فما كان لي نفس أطلع
إبراهيم : سالم
سالم : هلا
إبراهيم(صر على ضروسه وبعصبيه) : شوف يا تتكلم بالحسنى يا غصب وش صاير قل لنا أنت مو حاس أنك كنت بتموت
سالم : ما صار شيء بس واحد من الشباب زعلان مني كثير وأنا أعزه وما يهون علي
إبراهيم(ما صدق الكلام رفع حاجبه) : لهذي الدرجة تعزه وتطيح مريض بسببه
الأب : إبراهيم هد شوي علامك
إبراهيم : ألحين كل اللي صار وعلامي يعني خوفنا عليه وأمي طاح علينا من الخرعه وأنت أرتفع ضغطك وأهو بكل برود يرد
سالم(عصب) : خلاص أتركني مالك دخل فيني خلوني بروحي خلووووووووني
فيصل : أهدى يا سالم الدكتور قال لا تنفعل
سالم(عصب زيادة) : محد له دخل أتركوني بروحي طلعوووووووووووووووو يبااااااااااااااه خله يطلع كفاية أسأله تعبت خله يبه يتركني لحالي ما أبي أقول شيء ما أبي أتكلم كيفي ساااااااااااااااااااااامع
إبراهيم(عصب) : كيفك لما يكون الأمر راجع عليك قلعتك بس أمي وأبوي
الأب : خلاص يا إبراهيم أطلع فيصل خذه وطلعه
فيصل : تعال يا إبراهيم تعال خله الله يهديك
الأب(لف لسالم) : وش فيك مهموم قلي يا ولدي
سالم(غمض عيونه يداري دمعته وتأنيب ضميره) : ما فيني شيء بس تعبان شوي يبه أبي أرتاح
الأب : قلي وش اللي يريحك يا ولدي وانا أجيب الراحة لك
سالم(في نفسه) : ليالي يبه راحتي قل لها تسامحني تقدر يا يبه ما تقدر تجيب الراحة
الأب : خلاص نام وأرتاح بتركك ألحين
سالم : .....................
طلع الأب وشاف إبراهيم وفيصل جالسين وعندهم فهد ومحمد وناصر سلموا على عمهم وتحمدوا له على سلامة سالم دخل ناصر للغرفة وسالم لازال على وضعه ومغمض عيونه وما حس فيه من كثر التفكير ناصر وقف عند رأس سالم ونزل وباس جبينه ودمعه تسللت من عيونه لجبين سالم اللي حس بشيء رطب ويوم فتح عيونه شاف ناصر واللي صدمه يبكي
سالم(تعدل بجلسته) : نصور
ناصر(ضمه له) : ليه يا سالم
سالم(مسك نفسه لا يبكي) : ليه شنو
ناصر : ليه تسوي في حالك كذا لين بغيت تموت
سالم (أبتسم) : أتغلى عليك شفتك ما ترد علي ولا معطيني وجه
ناصر(بعد عنه) : أنت غالي والله غالي ومحد بغلاتك أنت وليالي
سالم(في نفسه) : طلبتك لا تزيد الجرح جروح لا تجيب طاريها قلبي ما يتحمل يا ناصر


لي ثلاث أيام عنواني الهجير
جيتني :رايق
... وانا روّقت لك ....
جيت تسأل .. فغيابك
وش يصير
جاوبك كلّي و صحت و فقت لك
في غيابك
صار لي الشي الكثير.
إختصاره ب .. كلمتين ....
اشتقت لك.



ناصر : سالم .. كيف تهمل نفسك ولا تأكل وتشرب 3 أيام يا خوي هنت عليك تسوي بنفسك كذا لو صار لك شيء أضيع بدونك وين الوعد نبقى مع بعض (دمعت عيونه) وين اللي يقول أنا أخوك لو جارت الدنيا عليك وين اللي يبي يطلع معي ويتحدى بالبنات وين اللي يقول أنا سندك وعضيدك أخوك اللي أمك ما جابته ... حرااااااااااااااااام عليك أنا من سمعت الخبر طلعت مثل المجنون من البيت شغلت سيارتي وطلعت مثل الصاروخ بغيت أذبح خلق الله أنا فكرت أفقدك انجنيت ما عدت أشوف الطريق قل لي وش يوجعك أنا أشيل الوجع عنك قل لي وش مضايقك أنا أتحمل الضيق بس أنت ما تضيق ليه يا خوي هنت عليك تبي تتركني من لي (نزلت دموعه ولا اهتم انه رجل وعيب الدموع) كنت بتروح مني أنا السبب
سالم(دمعت عيونه ) : لا منت السبب أنـ..
ناصر(قاطعه) : لا أنا ابتعدت عنك ولا سألت لو كنت خير أخو كان سألت عنك وفقدت غيابك سامحني صح ماكنت أرد عليك بس ماكنت عارف وش اقول لك حالتها ما تسر ما صرت أشوفها ولا تشوفني ما تكلمني أعرف بعور قلبك بس والله كانت صدمتي بزعلها مني وصدمتي في حقيقة مشاعرك لها ما كنت أضنك تحب ليالي كل اللي ضنيت أنها بالنسبه لك أخت
سالم : ناصر أهدى شوفني ما فيني شيء وبعدين أنا أهملت نفسي أنت مالك دخل وبالنسبه لليالي
ناصر(قاطعه) : وليه يوم تسوي كذا ليييييييييييه ما فكرت فينا وش يحصل لنا إذا صار فيك شيء لا سمح الله أنا أضيع من دونك تكلم من وصلك لهذي الحالة قول وأرمي حمولك علي أنا لك سند بس قل وش فيك ضايق الصدر أعرفك فيك حمل منت قادر عليه أذا تحبني قل لي أنا ولا من السبب والله ما أسامح نفسي لو أنا السبب يالغالي
سالم(نزل عيونه) : وش أقول أختك السبب وش أقول أني أحبها ويوم اتهاوش معها يزيد حبي أحبها بتمردها أحبها بغضبها أحبها بشراستها وأقول أن زعلها مني سوى فيني سوايا ما صرت أحس بالوقت ولا حسيت بالجوع والعطش وأني 3 أيام ما حسيت باللي حولي ناصر لو أقول لك أبي أشوفها بس نظره يا خوي بتوافق ولا بتكرهني آآآآآآآآآه من وجع بقلبي يا خوي وضيقه وهموم تهد جبال
ناصر(حس أنه سرح وهز كتفه) : سالم سالم
سالم(رفع رأسه) : هاه هلا
ناصر(أبتسم ومسح دموعه كأنه طفل) : اللي مأخذ عقلك وش فيك
سالم(أبتسم) : ولا شيء
ناصر : والله منت يمنا محمد وفهد يكلمونك
سالم(لف حوله و أنحرج الكل موجود واهو مو منتبه) : هلا العذر ناصر ههههه خلاني بعالم ثاني
محمد (يسلم عليه و تحمد له بالسلامة) : ههههه ناصر ولا في حلوه مو معطيتك وجه وضقت
سالم : تخسي بنت تجيب راسي بس أخوك الحمار مخليني 3 أيام وتأزمت صراحة
فهد(بعد ما سلم عليه) : ههههههههه ليه نسى يعطيك الحليب أخاف أمك
ناصر : قل أعوذ برب الفلق
سالم : هو أهلي كلمهم
فيصل : لو مو عارفكم كان أقول والعياذ بالله مو طبيعيين
الأب : أستح على وجهك
محمد : والله يا عم لا تلومه يحبون بعض لدرجه الشك
سالم : والله من تفكيركم المقرف
ناصر (تصنع الرقة والنعومة) : ما عليك منهم حبيبي أنت هذي غيره
سالم(أبتسم على شكل ناصر اللي يضحك) : صدقت حبيبي يا عمري تعال تعال جنبي
فهد : وووووووووووووع
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر ضحك أو بمعنى أصح يمثل الضحك ويخفي في قلبه ألم وضيق ونزلت دموعه ما قدر صديق عمره كان بيروح حاول يتماسك ويرد طبيعي بس مو قادر قام وطلع بسرعة واهو منزل وجهه
سالم : نااااصر ناصر
ناصر مارد عليه ومحمد طلع خلف أخوه بسرعة وفي الممر مسكه
محمد : ناصر(لف ناصر له ودموعه على خده أنصدم ) ليه تبكي
ناصر(يشاهق مثل الطفل) : كان بيموت يا محمد
محمد : كنت تضحك وش قلبك فجاه
ناصر : والله أضحك من ورى قلبي وكل ما شفت ضحكته وابتسامته وفكرت أني قبل كم دقيقه كان ممكن افقده أحس بضيق سالم اخوي وقلبي والله ما أحب مثله
محمد(ضم أخوه وأبتسم ) : تحبه أكثر مني يالخايس ترى أغير من سالم
ناصر(بعد عنه ومسح دموعه وأبتسم) : محد مثل سلوم عندي محد
محمد : طيب خلاص محد مثل سلوم يا حظك يا سالم يله خلنا نرجع سالم كان يناديك
ناصر : لا بروح البيت نفسيتي تعبانه وما اقدر أشوفه
محمد : وش أقول له
ناصر : أي شيء يالله باي
محمد : باي

رجع محمد لهم ولما سأل سالم عن ناصر قال له رجع للبيت لان أمه تبيه يجيب أغراض من السوبر ماركت سالم ما صدق بس سكت عرف أنه ضايق ناصر ولام نفسه كيف يخلي الدمعة الغالية عنده تنزل من عيون أغلى البشر بعد فتره كل الشباب تجمعوا عند سالم يتطمنون عليه وعلى الساعة 9 الكل رجع البيت إلا إبراهيم أصر على البقاء ورجع سأل سالم بس سالم ما ضعف ولا قال له شيء لأنه ما يحب يفضح نفسه ويشوف نظره الشفقة أو نظره الغضب من أنه انجرف ورى مشاعره والكل يعتقد أن ليالي مجرد أخت وصديقة طفولة له ما يعرفون إنها قلبه وروحه ودنيته من وجهة نظره ومن أمر قلبه ومن احتلالها لتفكيره


يمشي بسيارته بالشوارع مو قادر يرجع للبيت وأهله يشوفونه بهذي الحالة وكان حاط شريط أغنية وعيونه تدمع كل ما تذكر وجه سالم التعبان والذبلان

حسين الجسمي ياخوي

يانبضة القلب فزة خاطري
ياجرة الااااه باقصى ضامري
تمضي الليالي والزمن فينا يدور
ويبقى الشعور نفس الشعور
ياخوي ياعزوتي ياضحكتي وبكاي
يامن على فزعتي يمينه في ميناي
ياماا اخو دنيا عند النواب يبري جراح
واذا زاد حملك تلقى فيه الخير
الدنيا تبقى بخير ليمال زمانك وانكرك الغير
دام الوفا بين البشر موصول
ياخوي يعزوتي ياضحكتي وبكاي
من لي سواك الي على كتاف ارتشي
لي خانني الوقت وخان فيني القهر
انت العضيد الي اشد فيه الظهر
ياخوي ياخوي ياخوي


لين صارت الساعة 10 ونص قرر يرجع بهذا الوقت أبوه وأمهاته نائمين ما عرف أن في من ينتظره على جمر من سمعت أمها تكلم أم سالم وتسأل عن حالته وهي مثل اللبؤة اللي تدور وتدور والقلب ينزف والعقل حائر والفكر موجه لشخص واحد بس والدمع بالعين يترصد الوقت للنزول على الخد ويطلق العنان للقلب بالبوح بالمكنون ويهدم الشموخ والتكبر المزيفين ليالي من سمعت عن سالم وهي على أعصابها ما تعرف من تسأله عنه سمعت صوت غرفة ناصر يتسكر صار لها 3أيام ما شافته توأمها كبريائها ما يسمح لها بس بهذي اللحظة نست كل ثباتها وقرارها بأنها ما تكلمهم طلعت من غرفتها اللي مقابله غرفة ناصر وضربت الباب بس محد رد عليها قررت تفتح الباب ويوم فتحت أنصدمت كان حاط أيديه على وجهه ويبكي ناصر يبكي هنا قلبها يضرب أكيد صار لسالم شيء كبير ناصر ما تنزل دمعته إلا لشيء قوي
ليالي (ترتعش وتقرب منه ) : ناصر سالم
ناصر (أنصدم يوم شافها) : ليالي
ليالي : شو صار سمعت قالوا سالم بالمستشفى
ناصر : كان بيموت رفيق دربي
ليالي (شهقت حست الأرض مو شايلتها وجلست قدامه ودمعها على خدها) : بيموت ناصر وش صار أنت وش تقول صدق ولا مقلب من مقالبكم عشان أرضى قل لي
ناصر : لا والله أنتي ما شفتي حالته كان بيتركني لوحدي كان بيمــ..
ليالي (حطت يدها على فمه) : لا تكررها طلبتك ما أبي افقد واحد فيكم أنا السبب في اللي صار
ناصر : لا لا أهو أهمل نفسه بس مو عارف ليه وأنا نسيته و صرت أفكر بعد اللي صار .......
وسكت هي عرفت وش يقصد
ناصر (نزل جنبها وجلس قدامها ومسك أيديها) : آسف ليالي ما كنا نقصد والله نحبك أنا قلت لسالم والله أنا السبب أهو بس شاركني أحنا ما قصدنا نجرحك أنتي غاليه
ليالي (صاحت وضمته) : أنا أستفزيتكم ولا أحترمتكم سامحني يا خوي
ناصر مسح على رأسها ودمعت عيونه بعد يومين كلمته ............
ناصر (أبتسم) : اشتقت لك ولصوتك سامحيني
ليالي (تبعد عنه وتمسح دموعها وابتسمت) :والله سامحتك ومسامحتكم
ناصر : هههههههههههههه أخيرا يومين ما اعرف للضحك طريق عشت أيام كأنها سنين لا عاد تعاقبيني
ليالي : أحسن عشان تعرفون قيمتي ولا تخطون علي
ناصر : سالم بيفرح بنرجع مثل أول نجتمع ونجلس ونضحك
ليالي : لا
ناصر(لف لها) : ليه أنتي مو تقولين سامحتكم يعني أنا وسالم
ليالي : أيه بس ما صرت ليالي القديمة
ناصر : ما فهمت
ليالي : مع الأيام بتفهم بس من اليوم ومن هاللحظه أنت أخوي وسالم ولد عمي يعني حاله من حال كل عيال عمي ما هو محرم لي فاهمني
ناصر(أنصدم) : ليالي لا
ليالي : ليه لا مو تقولون لازم احدد بنت ولا ولد وأنا بنت يعني اللي يصير على البنات يصير علي كلهن يتغطن عنكم حتى عن سالم وأنا بنت مو هذا اللي تبيه أنت وناصر
ناصر : ليالي والله اللي صار هو تخطيطي وسالم كان مجبور يوافق أنا ضغطت عليه ماله ذنب حتى أهو قال أنه يحـ..
ليالي (تقاطعه و تمسك يده وتوقف) : أخليك تنام تصبح على خير
ناصر : وأنتي من أهله (في نفسه) يا ربي ليتك سمعتيني للنهاية سالم يحبك ومدري وش بيصير فيه لو عرف بقرارك أفففففففففففففففففففف
ليالي رجعت غرفتها وسندت نفسها على الباب وبكت
ليالي : آآآآآآآآآآآآآه كان بيموت أنا السبب يا سالم أنا السبب ....... (حطت يدها على قلبها) ... وش هذا الشعور أحساس غريب أركد يا قلب لا تجري ورى سرااااااااااااااااااااااااااااااب ......... لا لا مو معناه سامحته أترك مشاعري تحكمني ... هو أخوي أيه سالم أخوي وبس آآآه

حزين وفي عيوني دمعهـ عتابي على الخلان
ومثل موج السواحل يضرب الحزن بشراييني
شربت من المراره والبحر والملح والطوفان
وتعبت اركض لصوتٍ من ورا صدري يناديني .


وقفت بصعوبة ويوم وصلت لسرير رمت نفسها ونامت .......



==============================================



في اليوم الثاني .......

الكل منتظر سالم أبوه عزم الكل على غداء عائلي خاص بسلامة سالم لأن ألليله ملكة منى ومشاري
دخل سالم اللي للحين ما تعافى بشكل نهائي بمساعدة فيصل وإبراهيم

الأم : ألف الحمد على سلامتـ.. (ماقدرت تتكلم وصاحت)
سالم (يضم أمه ويبوس رأسها) : لا لا يالغاليه هذا أنا بخير لا تصحين
الأم : ليه يالغالي تخوفني عليك أهون عليك
فيصل : يمه الله يهداك شوفيه بخير بس يتغلى
منى : يمه أحنا بعد بنسلم وتراه غالي عندنا شوفينا واقفين صف تقولين رايحين للكفتريا نشتري
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : هههههههههه يا طول الصف متى أخلصكم
سمر : قل ما شاء الله لا نفطس كلنا (قربت منه قبل الكل وضمته)
سالم(يضمها ) : ما شاء الله
الكل كان موجود بيت العم سعد وبيت العم إبراهيم وعمته عايشه وعائلتها وبيت الخالة فضه والجدة مزنه وبيت الخال عبدالكريم بس الانسانه اللي تمنى يشوفها ما كانت موجودة لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيـ ـــــــــــــــــــــــــــــالـــــــــــــــــــ ــــــي
تعذر منهم ما يقدر يجلس قلبه يعوره يوم ما حضرت والحزن تسلل لروحه طلع لغرفته وإخوانه بعد ما ساعدوه نزلوا للمجلس
سالم ( أنضرب الباب) : تفضل
منى (تفتح الباب) : يزيد فضلك سونيا حطي الشوربة على الطاولة وسكري الباب و راك
سالم (أبتسم) : هلا بعروستنا الحلوه
منى (بحيا) : الله يحييك هذي شوربة مخصوص لك
سالم : والله مو مشتهي
منى : سالم سلمى متعبه نفسها ومسويتها لك مخصوص
سالم : دام سلمى اعرف أنها حلوه خلاص بشربها (أخذ الملعقة وبدأ يشرب ) منى ما شفت ليالي تحت
منى(تلعب بخاتمها) : أيه تعبانه شوي
سالم (طاحت الملعقة منه) : هاه
منى : هههههههههههههههه وش فيك لا تتخرع أهي تعذرت مني بهذا العذر عشان ما تجي بس
سالم : يعني مو تعبانه
منى : لا والله كمل شوربتك
سالم (أخذ الملعقة) : أجل تجي الليلة
منى : لا
سالم (رفع نظره لها) : مهي حاضره ملكتك
منى : اتصلت وباركت لي (شافت وجه سالم تغير والحزن تسلل لمعالم وجهه) سالم لا تلومها اللي صار مو شوي
سالم : والله عارف ونادم بس
منى : لا تخاف الأيام بتشفي الجروح
سالم (حط صحن الشوربة على الطاولة) : منى شنو اللي صار كيف وصلت للمستشفى
منى : أنت بعد ذاك اليوم صرت جالس بغرفتك يمكن شفناك طلعت مره وكنت معصب ولا تبي تكلم احد والكل سكت عنك لأنهم مو فاهم وش فيك وأنا وسمر ما صرنا نمر عليك زعلنا منك ومن اللي صار وكل تفكيرنا أنك طالع لانا نعرفك ما تحب الجلسة بالبيت ولا كلفنا عمرنا نسأل وأمي مثلك عارف انشغلت هي وسلمى بالتحضير لملكتي والاتصالات وهم أبوي وأخواني الكل كان مشغول و يالله يالله نوصل البيت وننام عشان نصحى اليوم الثاني ونشوف وش ناقص مثلك عارف الملكة بالبيت و يبي لها تحضير أمي أمس دقت الباب عليك يوم ردت تقول اشتاقت لك وفكرت أنك بس طالع تبي تهزئك ليه ما تشوفها وتضايقت اعتقدت أنك مع ناصر طالع مثل حالتك دائم طلبت من سمر تتصل عليك بس أنت ما ترد قالت تتصل على ناصر بس ما عندنا رقمه قررت تنتظر إبراهيم لين يرجع أو فيصل وتخليهم يتصلون على ناصر وترد البيت غصب عنك ويوم رجع إبراهيم وأتصل على ناصر قال له ناصر تقريبا صار له يومين أو ثلاثه ما شافك وردينا نتصل بس ما ترد وسمر توها طالعه لغرفتها سمعت رنت تلفونك وضربت على الباب بس ما ترد نزلت بسرعة وقال لأبوي أبوي اللي قال لإبراهيم وفيصل يكسرون الباب وشفناك مرمي مغمى عليك عند باب الحمام (وأنت بكرامه) كان فيك شوي حرارة أخذوك للمستشفى والحمد لله صرت بخير وتوتا توته خلصت الحتوته
سالم (أبتسم) : الله ستر مشكورة على الشوربة وتسلم أيد من طبختها أشكري أم فهد نيابة عني
منى(توقف) : عليك بالعافية يارب
سالم : وين بتروحين جلسي أطفش بروحي
منى : الله يسلمك أنا عروس بروح أتحضر
سالم : تو الناس مناي جلسي شوي
منى : شنووووو الساعة 2 شوف
سالم : صدق نجود ماهي حاضره
منى : لا ما تقدر عشان صالح مسافر كم يوم وما تقدر تخلي عمتها بروحها
سالم : أوكيه روحي الله يهنيك اعذريني ما بكون معك الليلة
منى : عاذرتك يالغالي أنا بمر عليك أذا خلصت مع السلامة
سالم : مع السلامة (ألتفت لجواله ) والله متردد أتصل ولا لا يوووووه بتصل واللي فيها فيها (كان الجوال يدق بس محد يرفعه بس هو عنيد وأستمر فوق 5 مرات) ألو ليالي
ليالي : ............
سالم : ليالي ليه ما تردين علي
ليالي : ............
سالم : آآآآآآآسف سامحيني ليالي ..... كلميني أبي أسمع صوتك لا تعذبيني .. ليالي ردي أنا ندمان

سكرت الجوال ولا ردت عليه وأرسلت له

ما يعيش بهـ الزمان الا " ولد " خاين وعايب
والمحافظ عـ المروه والوفا محدن درا بهـ
والمصيبه أي مصيبه الا هي / أم المصايب
ان جرحك ما يجيك الا من احباب وقرابهـ

أرسل سالم لها رد على رسالتها ...

ان كان هذا زعل علمها يالغالي
ما كان قصدي ورب البيت ازعلها
علمها واللي يخلي قلبك الخالي
عن ضيقتي وين وصلت من تجاهلها



رجع أتصل عليها بس هي أغلقت الجوال طالع للجوال


يامسـكر الـ جوآل فـ وجه مغـليكـ
خل الـ تغلـي لـ عنبـوآ والدينه ..
خلـكـ على خبـري ياعسى اللـه يخليكـ
ياقـره قليبي ومهجه ضنينـه ~


عصب ورمى الجوال بعصبيه على الأرض لدرجة تفكك الجوال دخلت سمر باللحظة اللي رمى فيها الجوال
سمر (عقدت حواجبها) : أووووووه سالم ليه كذا
سالم (بعصبيه) : سمر مالي خلقك اتركيني
سمر (رفعت الجوال وركبته وشغلته ) : المسج منها
سالم(بحزن) : أيه
سمر (تحط الجوال على الطاولة وتجلس قدامه على السرير) : سالم أنا محتارة من يوم اللي صار ممكن أسألك شيء
سالم : شنو
سمر : تذكر يوم زعلت ليالي ووصفتها بالولد لبسها وتصرفات وطلبتك تجي وتراضيني على ليالي أنت قلت أن ليالي مترفعة عن خرابيط البنات واهي أجمل البنات ويوم في بيت خالتي طحت تغزل بلمى وقلت كلام مثل السم أنت وناصر ليه غيرت نظرتك وش أختلف بين ليالي في بيتنا وليالي في بيت خالتي ولا السبب وجود لمى
سالم : .................
سمر (تأخذ نفس وتوقف) : أسفه معناه ظني في محله العذر منك
سالم (مسك يدها) : جلسي يا سمر بقولك شيء أنا اللي سويته طلب من ناصر رغم والله رفضت هو يبي أخته تكون أحلى البنات وهي برنسيستهن أنا لمى ما تعني لي شيء هي كانت محور الكلام لأني أعرف أن ليالي ما تحبها لأن كل سنه خالي وعائلته يزورون المملكة ليالي تعلق على لمى بأنها كثير أوفر لبسها وشكلها وان البنت لازم تستر عمرها مو تلبس حجاب ووجها كله مكياج وخبال أو لبسها ضيق أهي خلقه ما تحب أسلوب لمى فكيف نشبها فيها أو نقارن بينها ناصر يشوف أخته مختلفة بالشكل بس يدري المضمون أحلى وأرق وأجمل من أي بنت بالكون يبيها تهتم في نفسها
سمر : ما فهمت كيف لمى ما تعني لك شيء
سالم : لمى بنت خال وبس وعلى فكره هي بتنخطب قريب واحد من معارف أمها
سمر : وليالي
سالم (أبتسم وأشر على قلبه) : هي هنا
سمر(أنصدمت) : تحبها
سالم : أحبها أنا أعشق تراب رجليها
سمر (ابتسمت رغم صدمتها في سالم ومشاعره) : والله وطلعت مو هين من قلب تقولها يالعاشق
سالم : ههههههههههههههههههههههه
سمر : أوكيه أنا بطلع تأمر على شيء
سالم : لا انقلعي
سمر : طرده هذي قويه بحق بنت فهد
سالم : لا والله ما عاش من يطردك بس بصلي العصر وبنام تعبان
سمر : نوم العوافي
طلعت سمر وهي فرحانة باعتراف سالم وكل الزعل الضيق اللي كان بقلبها زال بعد كلام سالم والسبب حبه لليالي



============================================


في بيت ليالي ....



خوله : ليالي ليالي
ليالي (لفت لعمتها) : هلا عميمه
خوله : وش فيك اللي مأخذ عقلك
ليالي : هههههههههه والله محد مأخذ عقلي بس متعجبة من شكلي(لفت للمرآة(المنظرة) )
خوله (وقف خلفها وحطت أيديها على كتوف ليالي وابتسمت) : أنتي حلوه بس مو حاسه بالنعمه اللي ربي عطاك أياها مقلله من نفسك
ليالي تمرر أيديها على شعرها وتتلمس بأصابعها شفايفها وتغمض عيونها وتفتحهم تلف وجها يمين مره ويسار مر حطت يدها على خصرها ودارت حول نفسها في هذي اللحظة دخل ناصر
ناصر (شافها وصد ) : آسف دخلت غلط العذر
كان بيسكر الباب بس سمع ضحكات
خوله : نصور تعال هذي ليالي
ناصر (فتح عيونه) : ليالي
خوله : أيه ليالي لا تتخرع هههههههههههههههه
ناصر يقرب ويطالع بوجه ليالي اللي استحت ونزلت رأسها
ليالي : نويصر لا تطالع كذا
ناصر (رفع رأسها بأيده وأبتسم وطلع يركض (يجري) من الغرفة
ليالي : يوووووووه هذا بيفضحني عطيني كلينكس(منديل) بمسح هالخرابيط
خوله (تمسكها من أيدها) : لا لا خليهم يشوفونك
ليالي : عمتـ..
قطع عليهم الكلام أصوات تقرب من الغرفة
ناصر : والله ما أكذب يمه يبه يمه حمده شيء غير حمود والله لو شفتها ما تعرفها تعال
دخلوا كلهم وبمجرد ما دخلوا محمد صد وعصب على ناصر
محمد : أنت ما تستحي ليه ما قلت أن عندها بنت جايبنا أشوف بنت الناس أستح
ناصر (مسكه ولفه لليالي) : وين البنت طالع
محمد : وهذي شنو
ناصر وخوله وليالي : هههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر (قرب محمد من ليالي ) : ههههههههههه هذي لولو ليالينا شفها
محمد فتح عيونه وقرب يطالعها وهي صدت عنه استحت من نظراتهم لها بس محمد مسكها من خصرها ولفها له وأبتسم لدرجه دمعت عينه
محمد (باسها بخدها ولف لأمه) : أختي قمر يمه
ليالي(دمعت عيونها) : محمد
الأب : لا إله إلا الله
ليالي (قربت من أبوها باست رأسه وضمته) : الله لا يحرمني منك
الكل دمعت عينه والكل فرح للي شافه ليالي كان جميله لا أجمل مما تخيلوها محمد ناصر قربوا لعمتهم خوله وباسوها بوقت واحد على خدودها لدرجه استحت منهم
خوله : ليه
محمد : لأنك سويتي شيء كبير وعظيم أنتي اكتشفت ليالي الثانية اكتشفت الكنز المدمون
ناصر : حشا مو خوله هذي علي بابا
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
خوله : بطلبكم شيء أوعدوني لا تتكلمون عن شيء بتغير ليالي أبدا أبدا
الكل : لييييييييييييييييييييييه
خوله : مفاجئه السنة الكل بيتفاجئ فيها بعرس ميثه وخالد ( شافت الكل وافق أخذت عباتها وشنطتها) يلا عاد أبيكم تودوني لبيت فهد صارت الساعة 6 لازم أكون بهذا الوقت مع مناي أنا عمة العروس
ناصر : أنا أوصلك تستاهلين
خوله : يلا مع السلامة
الكل : مع السلامة
الكل طلع وبقت ليالي لوحدها لفت تطالع نفسها وتبتسم
ليالي : يا ربي ألحين سويت أقنعه ومعالجه للبشرة و تشقير حواجبي وقصيت شعري ولبست فستان وشويت مكياج وأقلب 180 درجه عن ليالي القديمة وأطلع واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو يمه لازم أذكر الله على نفسي مو يقولون ما يحسد المال إلا أصحابه بسم الله قل أعوذ برب الفلق لا إله إلا الله وأمممممممم بعد وش يقولون يمه يمه خلاص رجولي مو شايلتني الكعب يعور كيف يستحملونه خل أجلس قبل أنجن بعد بكره نرجع للدراسة صاحباتي بيشوفوني متغيره وااو بشوف نظرتهن والتعجب من شكلي الجديد ههههههههههههههههههههههههههه

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لشباب , أقاوم , الثانية , يدري , روايتي , إني , نظرته , ضعفي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صورمشبات ديكورات مشبات مشبات الارشيف 3 2016-03-13 06:31 PM
مشبات طوب مشبات الارشيف 3 2014-10-13 10:53 PM
ديكورات مدافئ حجر مشبات الارشيف 3 2014-10-13 07:35 PM
ديكور مشبات النار ديكورات مشبات مشبات الارشيف 3 2014-10-12 09:44 PM
أجمل مدافئ الحطب اميرة الاشواق الارشيف 3 2014-10-12 04:24 PM


الساعة الآن 04:33 AM.


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. seo by : www.resaala.net
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
دعم Sitemap Arabic By