العودة   منتدى حسبتك لي > شعر - قصائد - خواطر - نثر - قصص - شيلات جديده - بيت القصيد > قصص - حكايات - روايات > روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده

روايات كامله ، روايات طويله ، روايات رومانسيه ، روايات حزينه ، روايات جديده تحميل روايات بصيغة الوورد ، تحميل روايات بالتكست ، تحميل روايات بالجوال

إضافة رد
قديم 2014-10-20, 09:40 PM   #7
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


والحين بتسافر .. تدرس .. برا .. وين هالكلام كله وووووووين ؟؟ وصارت تناهج وتبكي أكثر






مازن حاول يحبس دموعه ياويل قلبي ياساره .. والله اني كذاب صح .. بس والله يوم وعدتك مادريت إني بانجبر على هالدراسة الي مستحيل ينثني عنها أبوي ..



قام مازن وراح لعندها وقعد قدامها .. وابتسم لها وهو يمسح دموعها ويقول :



سوسو .. حبيبتي .. خلاص وقفي بكا .. ترا بتخليني أبكي أنا الحين !



لفت ساره وجهها عنه وهي تبكي ..



مازن الي ماقدر يستحمل أكثر .. وقف وشالها ومشى لين كرسي طاولتها وقعد وحطها على رجوله ..



مازن للحين يشوفها صغيره ودلوعه وقطعه من قلبه المتيم بها ..






مازن : ساره حبيبتي .. أنتي يمكن تشوفيني كذاب .. لكن .. أنا والله ماكنت أدري إن ممكن يجي يوم أسافر أدرس برا .. وبابا هو الي يبغاني أروح



ولو مارحت بيزعل كثيــــــــر .. وسكت شوي وهو يبلع العبرة وكمل:



أنا يمكن بابعد عنك صح .. لكن بظل حتى وانا بعيد أي شي تبينه بنفذه لك ومني مخلي أحد يزعلك ..






هدت ساره شوي وقالت : بس مازن .. أنا مابيك تروح مو بس عشان تجيبلي أشياء .. وتدافع عني ..






وطالعت بعيونه وقالت : أنا أبيك عشان .. عشان أبيك أنت ..






تسمر مازن عند هالكلمة !



ياعيون مازن إنتي وقلبه وروحه وحياته وسعادته .. ساره تبيني زي ما أنا أبيها .. ومحتاجة لوجودي قربها مثل حاجتي لوجودها قربي .. ياربي شسوي مع هالمخلوقة المسكينة الي ماتفرح بأحد إلا يروح عنها .. لا مني رايح عنها .. وبكلم أبوي ..






وارتاح مازن لهالخاطر بس ماقال لساره شي ..لأن مايدري عن رد أبوه



وكل الي سواه انه ابتسم لها وضمها بحنان وقال : ساره .. إش هي أمنيتك



رفعت ساره راسها وهي تطلع فيه باستفهام



مازن : إش فيه شي تتمنينه ومو عندك






طالعت ساره على فوق وهي تفكر وابتسمت وقالت: ماأدري .. كل شي عندي



مازن : كل شي .. كل شي ؟؟



ساره : اممممم . اي الا أشياء ما اقدر أجيبها أبدا



مازن : زي ايش



ساره بحماس : لاب توب !!



مازن :هههههههه اخوانك عندهم طيب



ساره : مايخلوني ألعب في كمبيوتراتهم .. وأصلا مب حلوة !



مازن : لييييه !



ساره : يييع ماتعجبني



مازن : اش الي يعجبك ؟



ساره بحماس طفولي : لاب توب صغيــــر آخذه معاي كل مكاااان ..



ويكون ملكي أنا بس .. ويكون صغيير مو زيهم كبير .. وسكتت شوي وقالت وهي تضحك " ويكون لونه زهري !



ضحك مازن وقال : زهري بعد ؟



نطت ساره من رجوله وركضت لين درح طاولتها ومازن يلاحقها بعيونه مستغرب



يتــــــــــــــــبــــــــــــــــتتع


التوقيع:
  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-20, 09:42 PM   #8
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 



وفتحت الدرج وطلعت كراسة رسوماتها



ورجعت لمازن وفتحت له صفحة وقالت : زي هذاااا



طالع مازن بالرسمة : لقى رسمه طفولية تعني لاب توب ملوّن بزهري



وصغير وطفولي وكاتبه عليه من فوق SO SO









ابتسم مازن لها ولأمنيتها الظريفة .. وقالها وهو يمسح على شعرها : حلو رسمك ..



وأخذ الكراسة منها وقعد يقلبها ويتفرج على رسوماتها وهي واقفة جمبه ..



ويوم فتح على صفحة .. طاحت على الأرض صورة نشلتها ساره بسرعه وهي تضحك



مازن : اش هذي



ساره بضحك : ولا شي



مازن : كيف ولا شي شفتها طاحت ورينيى



ساره : أخاف تضحك علي



مازن : أفااا .. ما أضحك عليك أنا ياحلوة



ابتسمت سارة ومدت ايدها بشويش ومعها الصورة



أخذها مازن باهتمام وشافها .. وحن قلبه على ساره كثير



كانت صوره لساره ومازن وهم سوا راكبين دباب البحر



ساره : كنت أحاول أرسم نفس الصورة



مازن : والله إنك شااااطرة ..



طيب سوسو ممكن أطلب منك طلب ؟



ساره : ممكن



مازن : الصورة حلوة مره ممكن آخذها وأخليها عندي ..



ابتمست ساره وقالت بدلع : طيب ..



مسح مازن على شعرها وقالها بكل حنان : ياعمري ..












بعدها حاول مازن يكلم أبوه .. انه يدرس بالسعودية ومايسافر



لكن أبوه عصب حيييييييييل وأصر عليه إلا يروح ..



ومازن انصدم من ردة فعل أبوه وماعرف وش يسوي ..






وبيوم كان إهو وخالد لحالهم بمقهى ..



وفهد منهمك بالشغل ..







و سليمان كان دايم مع وليد ولد عمه أخو غاده ..



وليد شاب جذاب ومهوي مره وحده ومو مهتم بشي وراعي بنات ولعب وتفحيط وكل وحده يكلمها يقولها إنتي حبي الأول والأخير



وهو خرااااط ..



وكل ماشاف ساره ينبهل على جمالها بس مايقربها ولا يلعبها لأنه مايطيق اخوانها ولا اخوانها يطيقونه .. الا سليمان متصاحب معاه وعلاقتهم مره تمام وقوية ..










مازن : والله مابي أروح .. يلعنها من دراسه ويلعنها من حاله ..



خالد : مازن مايصير تقول كذا ومايصير تروح وانت بهالنفسيه ..



مازن: اي لأني مغصوب .. وانت ووجهك مو جاي معاي ..



خالد : اي والله يامازن إنت شلون بتروح وتخليني .. أنا عمري كله ماتصاحبت على أحد ودومي معاك .. الحين شسوي بعدك !!



تدري .. لا خلاص أناقررت ..



مافيه روحه !



مازن : الله وأكبر .. خــالد قرر .. جفت الأقلام وارتفعت الصحف



خالد : هههههه أوريك تتريق !



مازن : اي أتريق كيفي .. ياخي شوف انت وش تقول .. أجل وشلون ساره المسكينة..



والله إنت ماشفت دموعها وشهاقها .. ساره محتاجتني ياخالد



والله مابي أروح وأخليها ..



خالد : مازن عشان إنت دوم تدلعها وتلبيلها طلباتها .. خلاص ماعليك أنا بقوم بدورك وأسويلها كل الي تبيه ..



مازن اتذكر كلمتها " أنا أبيك إنت " وانعصر قلبه بقوة وهو يقول بنفسه :



سامحيني ياساره .. سامحيني ياحياة مازن ..









ومرت الأيام بسرعه لين جا يوم السفر .. هالمره كانوا عيال ابو فهد إهم الي ببيت ابو مازن مو العكس .. وتغدوا عندهم .. وسمر كانت مع ساره بالغرفة



سمر بحزن : اليوم بيسافر مازن



ساره على طول دمعت عينها وسكتت



سمر : ساره تبكين !



ساره : لا مافيني شي .. بس انا تعودت على مازن ببيتنا .. و .. ومدري كيف بيروح .. وأفكر بخالد لأنه هو صديق مازن مره ..



سمر : اي والله خالد مسكين .. بس عنده اخوان يعوضونه ..



أنا ماعندي الا مازن وبدت تبكي ..



ساره الي كانت محتاجه من يهديها هي صارت تهدي بنت خالتها :



لاتبكين سمر .. " وتعيد كلام مازن الي قاله لها " إن شاء الله بتمر هالأربع سنوات بسرعه زي الهوا ويرجع ..









في صالة الجلوس تحت ..



أبو مازن : لا أوصيك يامازن .. دراستك.. أبيك تشد حيلك وترجع لنا بشهادة ترفع الرااااس .. حط دوبك دوب دراستك وبس ..



عشان تخلص وترجع ..إحنا بعد نبيك تخلص بسرعه وتجي مانقدر على فراقك



أم مازن بدت تبكي : ياحبيبي يامازن .. انتبه لحالك .. وحاكيني كل يوم ادا بدك .. واي شي بتحتاجه قلي بابعتلك هو على طول ..






مازن : ان شاء الله يمه .. وباس راسها



خالد وفهد وسليمان كانوا قاعدين يطالعون مازن بنظرة كلها حزن ولوعه .. مازن رفيق دربهم وطفولتهم من صغرهم ..



مازن إلي شاركهم بكل فرحة وبكل حزن وبكل دمعة . .



اخوهم الي ماولدته أمهم



كان صعب عليهم يفراقونه ..



خاص خالد إلي كان اهو ومازن كالتوأم .. عمرهم ماتفارقوا ولا صار بينهم خلاف إلا بلحظتها ينتهي ويتصافون






أبو مازن : يـلا أجل .. مشينا .






لمت أم مازن ولدها بقوة وهي تبكي .. المنظر الي ماستحمله قلب فهد وطلع الحوش بسرعه ..



وطالع للسما وتنهد تنهيدة من سمعها يقول وش كثر قلب فهد متألم ..



ودمعت دمعه بطرف عينه مسحها على طول وهو يقول :



الله يرحمك يمـه .. الله يرحمك يبه ..






طلع خالد وسليمان ومازن وابو مازن .. وبهاللحظة نادت أم مازن على سمر تروح تودع أخوها قبل يمشي ..






نزلت سمر



وساره مانزلت ..



وظلت تطالع مازن من شباك الغرفة .. تطالعه ووجها كله دموع وألم ..



تطالعه وهو يحضن سمر ويبوسها ويمسح دموعها .. ويوم وقف طالع وراها ..



ينتظر ساره .. مالقاها .. سأل سمر : وين ساره



سمر : فوق



رفع مازن راسه فوق ,, وشافها .. وليته ماشاف !



هالمنظر الي حرق قلبه حريقة ماخمدت سنووووات ..



وبتعرفون بعدين ليـش ..






كانت ساره تطالع مازن وهي تبكي بقلب .. وخصلات شعرها سايحة على وجهها ..



مازن اتمنى بذيك اللحظة لو يكون طير .. طير يطير لها ويمسح دموعها ويضمها ..



تم يطالعها وبكل دمعة تدمعها ينطعن قلبه وتنخنق أنفاسه ..



رفعت ساره إيدها ولوحت له .. وقرا بشفاها كلمة : مع السلامة



رفع مازن إيده وابتسم لها وهو يبلع العبرة وهمس : مع السلامة






وتردد بقلبه آهات ظلت مكبوته ..مع السلامة يابلسم الروح والقلب

وانذبح يوم شاف ساره تحط إيدها على قلبها ..





تابعووووني




  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-20, 09:43 PM   #9
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 

الحلقة الربعة









ســافر مازن .. وسفره حرق فيه قلوب الكثيرين






قلب أمه المتلوع على فراق ولدها .. ولكن إن فكرت بالنجاح والتفوق الي بيصل له ولدها ان شاء الله .. ابتمست واصبرت



ووصت عليه بنت خالتها الي عايشة ببنفس المدينة الي بيروح لها بأمريكا ..









قلب سمـر .. إلي كان مازن أخوها الوحيد الي ماجابت امها غيرهم



ومازن حنون على الكل وطيب .. وكان يحب اخته ويدلعها ..






قلب فهد إلي كان يعرف وش كثر مازن غالي وعزيز عليه وعلى اخوانه وعلى ساره .. مازن إلي ماتركهم لا بشده ولا برخا .. مازن إلي استغنى عن كل القرايب والأصدقاء وظل دايم معاهم






قلب سليمان .. الي تذكر مغامراتهم وضحكهم وتذكر هواشهم بالفترة الأخيره ليش إن مازن يدلع ساره وسليمان يتهاوش معها .. وبالآخر يتهاوشون عشانها .. وحس بمدى طيبة هالانسان ومكانته






قلب خالد الي احترق أكثر منهم .. مرت ذكريات طفولته زي البرق قدامه .. لقى إن مازن موجود بكل شي مره من ذكرياته .. لا بفرح ولا بحزن ولا بسفر ولا بمنام ولا بشي .. إلا ومازن معاه ..






وقلب ســاره



ساره إلي تقطع قلبها وهي تتذكر حكاوي مازن .. تدليعه لها .. حبه لها .. حنانه .. هداياه .. وكل يوم كانت قبل ماتنام تفتح الكرت الي تركه لها قبل مايسافر بكم يوم كان كاتب فيه :






" سوسو .. ياعيون مازن الي يشوف فيها " مابي دموووع .. مابي أحزان ..



أبي أرجع ألاقيك متفوقة على زميلاتك .. ونتنافس أنا وياك من أحسن علامات "






وحط صوره لهم وهو قاعد بصالة بيتهم وهي متشبثة بذراعه وتطالع الكاميرا بمرح ..









ومرت الأيام تتبعها الشهور .. ومشى كلن بحاله ..






مازن كان دايم يتقابل مع خالد على النت بالصوت والكاميرا ..



ويسولفون ويتضاحكون .. وساره نادرا ماتلاقي فرصة تشوف مازن مع خالد ويشوفها ..



لأن الوقت مختلف وكان أنسب وقت يتقابلون بنص الليل ..



هالوقت تكون ساره طبعا نايمة ..







ومازن إلي كان هناك قلبه محترق على الكل ..






و اثنين كان ماينام إلا وهو يطالع صورهم



أمه



وساره



كانت معاه صور لساره وهو معها بالدباب .. واتذكر اليوم الي كانوا بالبحر وكان باين عليها متضايقة .. راح ركب الدباب وناداها من بين زميلاتها وركبها قدامه وانطلق فيها بالبحر وهي تضحك بمرح وفرح ..






وصوره ثانيه وهي بحوش بيتهم عند منطقة كلها زهور وورود .. كتنت لابسه فستان زهري فاتح .. وماسكه ورده بإيدها وسادله شعرها






قعد يطالعها ويقول وش الفرق بين وبين الزهر الي بايدك ولا الزهور الي وراك يازهرة حياتي ياساره ..






ومرت هالسنة .. واتبعتها السنة الي بعدها ..



مازن كان شاد حيله باالدراسة عشان يخلص بسرعه ويرجع ..



كان ساكن بشقة صغيرة مع اثنين سباب معاه واحد من الكويت وواحد من السعودية ..



أوقات كانت تدق عليه بنت خالة أمه وتصر عليه يجي يتعشى عندهم



واليوم الي يجي فيه لبيتها يطيرون من الفرحه بناتها .. الي كانوا ميتين ومعجبين بمازن ..






مازن ماجا الصيف الأول لأن أهله سافروا عنده ..



أما الصيف الثاني كان تام سنتين عن السعودية .. فأهو إلي قرر يجيهم









ساره كبرت .. وكيف تبويني أوصف الجمال إلي وصلت له



كانت حورية مقعدة .. جمالها يسحر الواحد .. ويبهر الي يطالع فيها حتى لو كان بعيد .. كان كل شي فيها جذاب .. عيونها .. بشرتها .. شعرها .. جسمها



سبحان الخالق الي رسمها وأبدع فيها









ساره كانت دايم تسأل سمر عن مازن .. وسمر تطمنها إنه طيب وبخير ..



وماجابت طاري أنه بيجي يزورهم






لين أصبح مازن عندها .. حلـم .. وخيال .. !!



حقيقته انتهت بلحظة سفره ..



لأنها بذيك الفترة كانت تمر بمرحلة صعبة



" تعرفون سن المراهقة شلون "



حساسية زايده وعصبيه .. و أحلام مسرع ماتتحطم ..









ماتدري عن مازن . . إلي كل ساعه تمر عليه أثقل من الي بعدها .. وهو يتحرى موعد سفرته



وزيارته لأهله .. وشوفته لمصدر سعادته .. سـاره






كان كل شوي يفك صورتها ويطالعها ويبتسم .. مو مصدق انه أخيـر بيبرد قلبه بشوفة بلسم روحه ..



وآخر مره فتح صورتها وهو بالطيارة راجع .. تم يطالعها ويقول :



ياترى شلون صرتي الحين ياساره !! كبرتي ولا عادك صغيره ؟؟



ومهما كبرتي ياحياتي .. تظلين طفلتي المدلله



تأمل صورتها واتنهد : ياروووح مازن إنتي ..









ساره كان أكثر شي تعبر فيه عن مشاعرها وتحط الي بقلبها فيه



الرســـم ..



فذاك اليوم كانت قاعده بحديقة بيتهم الصغيره .. كان موعد وصول اخوانها من الدوام .. هم دايم مايرجعون الا العصر وهي من الساعه 2 ترجع من المدرسة .. وكان هالفراغ يوميا يذبحها .. لاتشتهي تتغدا ولا تشتهي تسوي شي وهي لحالها بالبيت بين الخدم .. واخوانها اشتغلوا كلهم بشركة أبوهم وخالد يدرس الجامعة انتساب ..






كانت قاعده على العشب وبين الزهور ..



كانت لابسه بنطلون برموده فوشي فاتح .. وبلوزة زهري سترتش .. وجالسة وماده رجولها على العشب .. وماسكة دفتر الرسم وبإيدها مرسمة .. ورسمت وجه لبنت من الجمب .. كبير يملى الصفحة ..



وجه معالمه حزينه ودمعه متدحرجة من عيونها ..



وآخر الصفحة رسمت طفلة تبكي رافعه إيدينها وتطالع بالوجه ..






إلي يشوف الرسمة يفهمها على طووول



كن الوجه الكبير إهو خيال بعيييد .. مو موجود بالحقيقة



والطفله إهي الحقيقة تبكي تبي هذا الوجه يقربها .. يجيها يلمها






كانت الطفلة إهي ساره



والوجه .. أمهــا !!






وكتبت عليها عنوان : " طفلة تحترق كل يوم "






وفاجأة !



مرت نسمة هوا .. كشعر لها جسم ساره ..



وانتفضت وحست بشعور غريب ..






رفعت راسها للسما .. لقت الدنيـا غيـم .. ونسمات الهوا تمر حواليها وتطير خصلات شعرها الحرير الساحر ..






لمت دفترها على صدرها بإيدينها الاثنين وصارت تطالع فوووق ..






والهوى يلعب بشعرها ..



وهي على هالحال



انفتح الباب الخارجي الكبير .. الرئيسي بالبيت ..



التفتت ساره وهي مستغربه ..



مو هذا الباب الي متعودين يدخلون منه ..

يتـــــــــــــــــبــــــــــــــــتع


  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-20, 09:45 PM   #10
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 

لايكون الحارس ولا السايق يبي يدخل أغراض ..






شوي إلا شافت خيال شخص يدخل من الباب






طالعت ساره بالشخص الواقف عند الباب بصمت والهوا يلعب بشعرها ويجي على عيونها ..



بعدت الشعر عن عيونها بشويش عشان تشوف منهو الي داخل ..






ثواني وأبعدت من راسها فكرة إن يكون الحارس أو السايق






ليش إن الشخص كان باين عليه شاب مهندم قمة بالجاذبية



كان لابس بنطلون بيج خيش .. وبلوزة بني مفتوح كمها من الأطراف .. وياقته كبيره مرتفعة لأول الحلق وفتحة الحلق مفتوحة لأول الصدر ..



كان الشخص مبين عليه قاعد تحت الشمس كثير .. لأن بشرته كان برونزاوية مطلعه شكله جنان .. وخط عوارضه مرسومه بطريقة مرتبه تهوس



وشعره مبعثر بطريقة مطلته مررره جذاب ..






اقترب الشخص منها بخطوات هادية .. واقترب .. واقترب






وساره للحين ماستوعبت ..






لين وقف الشخص قريب منها يفصل بينها وبينه متر ..






وبهاللحظة .. ارتفعت دقات قلبها بقوووة .. !!



وشخص بصرها بالي قدامها .. !! وتجمعت دموعها بعيونها ..



وانلجم لسانها !!






كان الي واقف قدامها ..



مـــــازن .. مازن ماغيره .. !!






مازن يوم فتح الباب ودخل .. شاف حورية جالسه بكل نعومه ودلع وجاذبيه على العشب وبين الزهور






لوهلة ماعرفها .. لان ساره الي يعرفها .. ملااااك برئ غاية في الروعه .. كالزهرة المتفتحة ..






أما الي يشوفها الحين ..



جمال آسر ماشافت عيونه مثله قبل ..



معاني النعومة والرقة والأنوثه والابداع الإلاهي متجسد قدامه



منظر ساحر آسر هز قلبه وصعق كيانه ..






ماكان مصدق إن هذه ساره إلا يوم بدا يقترب منها ..



وبكل خطوة خطاها لها يرتجف قلبه أكثـر .. من هالأنوثة المجسدة بهالملاك الساحر ..



لين صار قريب منها ووقف .. وهو يطالعها بكل نظرات الحب والحنان والشوق والوله واللوعه ..



أخيرا نطقت ساره : مــ .. مــازن !!!!



ابتسم مازن بكل وشوق وحنااان : ياعيون مازن !!



واقترب منها ..



رمت ساره الدفتر من إيدها وقامت بسرعه ونطت على مازن إلي كاان قدامها..



ماتدري عن الي حولها .. وماتدري عن الدنيا.. ومافكرت بأحد ..



كل الي تشوفه وتحسه بذاك الوقت .. هو ردة الروح لها بشوفة سيد قلبها ..






مازن قرب من ساره ويوم شافها رمت الدفتر ونطت عليه ..



ضمـــها ورفعها عن الأرض ولمهــا لصدره بقووة وهي تبكي وهو يضحك ويقول : هـــلا سوسو .. هـــلا حبيبتي .. وحشتيني موووووووووووووووت



ساره ماقدرت تتكلم .. كانت بس تبكي ..



مسح مازن على شعرها وهو ضامها وقال بهمس :



ليه ياسوسو .. ليه الدمووع .. تعرفين قلبي مايستحمل دموعك !



رفعت ساره وجهـها لمازن وقالت بصوت باكي : مو مصدقة !






مازن من شاف وجهـها وهو قريب من وجهـه انبهت !



ياربي وش هالجمال ؟ ياربي كيف قلبي بيستحمل هالدموع على الوجه الملائكي ؟ وش هالأنوثة ياسارة حياتي .. وش هالنعومة المجسدة في كيانك الرقيق .. !






ابتسم لها وقال : صدقي حبيبتي .. هذا أنا مازن .. رجعت قبل ساعتين ورحت سلمت على أهلي بسرعه واتغديت .. وجيتك ركض ..






أبعدت ساره جسمها النحيل عنه بكل نعومه ووقفت قدامه وقالت بكل دلع :



الحمدلله على السلامه



طالعها مازن وطالع طولها وهي واقفه قدامه .. ياعمري ياساره كبرتي وهمس لها بكل حب : الله يسلم حياتك ..



وابتسم لها ومسح الدموع بكل رقه عن وجهـها وقال : يـلا عن الدموع سوسو أبيك تبتسمين .. مو حلو شكلك وانتي تبكين .. يييييع ..



طالعت ساره بعيونه وهي تدري إنه يمازحها وابتسمت من كلامه وقلبها يخفق بين ضلوعها بمشاعر ماعرفت تميزها ..






بهاللحظة صار ضجيج مزعج بحوش البيت ..



يوميا يتكرر بهالوقت ..



يعلن وصول الشباب الثلاثة من شغلهم ..


__________________

انفتح الباب المجانب .. ودخل منه سليمان وهو يصارخ كالعادة :



يلعن شكله الغبي .. دايم يحسب نفسه يفهم واحنا مانفهم






فهد من وراه : ياخي قصر صوتك بسم الله .. وبعدين من قال إنه مايفهم !



والا إنت الي فاهم الشغل كله لحالك اسم الله عليك ..






دخل خالد من وراهم وسكر الباب وقال : اي شعليك يافهد .. هذا سليمان أذكى واحد بالدنياااا ..






طالع سليمان خالد بنظرة عصبية وقال : عن التريقة إنت ووجهك ..






تجاوزه خالد وهو يقول : حسنا سيدي الفاضل ياصاحب العقل والحكمة .. وأٍسرع وهو يضحك لان يدري ان سليمان معصب وممكن يعطيه طراق ..



كان مسرع وهو يلتفت لسليمان ويوم لف وجهـه






انصدم !!






كان مازن واقف قدامه وهو يبتسم ..



خالد صرخ بأعلى صوته : ماااااااااااازن يا كـــــــلب !!






ضحك مازن بصوووته وهو يتقدم لخالد إلي تقدمله بقوه وضمه حيل وهو يصارخ : يامعفن .. متى جييييييييييييت !! وليش ماقلتلي ؟؟؟



مازن يضحك يقوله : موشغلك .. اشتقتلك ياللووووح ..






فهد وسليمان شافوا مازن وانصدموا ..



وراحوله وهم يضحكون وسلمو عليه وضمووه



كان الموقف يعبر عن أروع معاني الصداقة والمحبة والشوووق ..






محد انتبه لساره الي كانت تبتسم لهم وهو يتضامون ويضحكون .. ورجعت شالت دفترها من الأرض .. ويوم التفتت لهم لقتهم ماشين على جوا داخلين ويا مازن وهم يتضاحكون ..



وقفت ساره بمكانها .. وهي تسترجع لمة مازن لها وضمها ..



هالأمور الي ماكنت تحطها ببالها قبل سنتين ..



أما الحين كبرت وهي بالسن الي أحوج ماتكون البنت فيه للحنان والحب والعطف وأي نظرة وأي كلمة ممكن تأثر فيها ..






سحبت خطواتها ودخلت .. وشافتهم قاعدين بالصالة على الأرض يسولفون



احتارت .. تروح لهم ولا تظل بعيده ..



قبل كانت ساره تنط علي أي واحد منهم وتقعد بحضنه وتضحك ..



بس الحين ساره ماعادت مثل قبل



دومها ساكته وهاديه وبعيونها ألف حيره واستفهام ..






طالعها مازن وكان منتظرها تجي تقعد معاهم .. وصار الي ماتعوده منها ..



إن ساره ابتسمت له ابتسامة ذوبت قلبه .. وكملت خطواتها للدرج .. وعيون مازن تتبعها وتناديها بس ماقدر يتكلم .. مايدري ليش ..



فهد أنقده من الموقف يوم نادها بكل حنان : سوسو ..



التفتت ساره لفهد بصمت ..



فهد : تعالي سوسو ..






ساره كان ودها تجي بس كانت تراودها أحاسيس غريبة ..






محد يبيها .. محد يحبها .. الكل منشغل عنها .. الوحده ذابحتها .. مفتقده العاطفة .. مفتقدة الحنان ..



مشاعر كثيره كانت ساره تمر فيها محد يدري عنها .. وهي الي مخليتها دووم ساكته تحير الي قدامها وتحزنه عليها وأولهم فهد ..



كان دايم يحترق اذ شاف ساره الزهره المتفتحة الي كانت دومها تضحك وتستهبل .. حزينة و شاردة ..



حتى خالد وسليمان كان يحزنهم حالها ومايدرون وش يسوون ..






تقدمت ساره لهم وخطواتها كلها نعومه ودلع .. وعيون الكل متعلقه فيها بكل عطف وحنان .. وقعدت بأول مكان واجهها.. كان جمب سليمان

سليمان إلي دايم يستهبل وضحوك قال : واااااو حظي حلو .. سويرتنا جمبي ويغمز لها



ابتسمت له ساره وماعلقت ..



فهد : شلونك سوسو اليوم ..



ساره : ماشي حالي .. الحمدلله .. انتم شلون دوامكم



سليمان ماصدق انفتحت السيرة قال : ززززززززفت ولله الحمد



خالد : خلاص انت اسكت لاتفشلنا قدام الرجال



مازن : ههههههههههههههههه طيييييييييب الحين صرت غريب



سليمان : اي خلاص انت الحين أمريكي علينا ياربي شلون نتخاطب معاك !



مازن : أفاااااا



فهد وهو يطبطب على رجل مازن : لا والله .. مازن لو وين ماراح وجا .. يظل اخونا الي ماجابته أمنا ..



خالد : أكيـــــــــد هذا مازن المعفن الي راح وخلاني إهيئ إهئء ( يسوي نفسه يبكي )



وضحكوا عليه ..



جت الخدامه تسألهم اذا يبون غدا



سليمان : اي جوعاااااااااان



فهد يلتفت لساره : اتغديتي سوسو ؟



ساره بنعومه : لا ..



فهد : ليــــه إنتي من متى جايه من المدرسة ..



ساره : اي بس ما أشتهــي آكل لحالي



وانكسر قلب مازن على هالكلمة .. ياعمري ياساره ..



واتذكر شلون كان كل يوم يجي وهي توها راده من المدرسة .. وياكل معاها وأوقات يأكلها بنفسه.. ويعطيها دواها بنفسه ..



وحس إنه السبب بهيئة ساره الحزينة ..






على الغدا .. مازن كانت عيونه بس معلقة بساره .. بكل حركه تتحركها .. وكل نظره تنظرها .. وهي كانت تنتبه له وتبتسم له ابتسامه تهز كيانه



وتخليه يطول النظر لها أكثر



ساره حست انها محاصرة بنظرات مازن ..






ياربي ليش يطالعني كذا !! معقوله وحشته ؟ ولا ماعجبته ؟ بس نظراته نظرات حنيه .. اش كثر اشتقت لحنانك يامازن .. الي مدري هل بيكون لي نصيب منه ولا خلااااص !






بعد الغدا استأذن فهد من مازن انه بيغمى عليه من التعب وبيروح يريح بغرفته ..



وسليمان وخالد كانو إهم تعبانين بعد .. لكن فضلوا القعدة مع مازن ..






وساره فاجأة اختفت عن نظر مازن وراحت .. انقهر مازن يوم تلفت ومالقاها ..



تـــــــــــــــــابعوني


  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-20, 09:46 PM   #11
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 

بس ظل ساكت لين استأذن سليمان منه وطلع غرفته






خالد : والله لك وحشة أنت ووجهك



مازن : ههههههه وانت أكثر .. هذا الي يفضل الدراسة هنا ومايجي معاي ..



خالد : خلينالك التفوق حبيبي .. المهم قلي .. شلون الدراسة هناك .. شلون الاوضاع ..



مازن : والله بالبداية صدق عانيت .. لكن بعدين تعودت وعجبني الحال



خالد يغمز لمازن ويقول : عجــــــــبك الحاااااااااال !!



مازن : ههههههه هـي انت لايروح بالك بعيد .. أقصد عجبتني الدراسة



خالد : هههههههه طيب طيب .. يعني تبي تفهمني ان طوال قعدتك هناك لاتعرفت ولاكلمت ولا قابلت !!



مازن : تصدق والله لاء !



خالد : مستحيل



مازن : اي مستحيل .. أجيب المصحف أحلفلك .. اصلا أنا رحت هناك وقلبي خليته هنا عندكم



خالد باستغرب : عندنا !!



مازن وهو يتنهد : اي عندكم فوق .. بالغرفة المقابلة لغرفة فهد ..



الغرفة المقابلة لغرفة فهد هي غرفة ساره ..



لكن خالد دلخ شوي مايستوعب بسرعه قال : وين عندي ؟؟



مازن : ههههههههههههههههههههههههههه وش أبي فيك إنت وهالوجه



حبيبي .. قلبي عند ســــارة ..



خالد سوا فيها رجال : لا عيب تتكلم كذا عن اختي



مازن : هش بس هش .. والله ياخالد إني تعذبت حييييييييل بفراقها



خالد : عاد لو تعرفها الحين شلون صارت ماتحبها



مازن : لييييييييش



تنهد خالد وقال : اتغيرت يامازن .. مجننتني أنا واخواني ماندري شنسوي فيها .. هي كبرت صح .. لكن صارت حساسة بشكل مو طبيعي ..



ونجرتها مع سليمان ماتخلص .. ودايم حزينة ودايم مسرحه ..



مازن بكل ألم : اي لانها وحيده



خالد : احنا عارفين هالشي ومتفهمينه .. بس شنسوي ؟ مو بإيدنا ؟



مو احنا الي موتنا أمنا وأبونا ؟ واحنا شباب لنا طلعاتنا ومشاغلنا



وهي دايم بالبيت نجي نلقاها تبكي ..



مازن وهو متألم حده : طيب وهي ليه ماتطلع وتروح لصديقاتها ؟



خالد : تروح دايم لاختك سمر .. وسمر تجيها .. ويطلعون سوا لصديقاتهم



لكن برضو يامازن الناس مهي فاضية دايم لنا ولساره ..



أوقات يكون الكل منشغل بالويك اند مثلا .. واحنا نبي نطلع .. وهي ترا مو أي شي يعجبها ومو أي مكان تحب تروحله .. عشان كذا تقعد بالبيت بس تبكي !!



مازن عصب وقال : حرااااااام عليكم والله حرااااااام !!



خالد : شالي حرام علينا انت بعد ؟



مازن : وتقول اني ماراح أحبها ؟ كلامك هذا ضاعف محبتي لها أضعاف مضاعفة



خالد : مازن انتبه ! ترا في فرق بين الحب وبين الحنان والرحمة .. إنت وش الي تحسه تجاه ساره بالضبط ؟



انبهت مازن من كلام خالد وماعرف وش يرد ؟



صدق هو يرحمها ويحن عليها ويشفق عليها من صغرها .. وراح هو راحمها ورجع وهو راحمها .. بس الحين انتبه انه فعلا فيه فرق بين الحنان و الحب






خالد : حدد مشاعرك بالضبط قبل لا تخطو أي خطوة .. ممكن تعذب فيها ساره !









رجع مازن لبيته وتعشى مع أهله وسولفوا شوي .. والا مازن تعبااان خلاص مانام من رد من السفر ..






فراح غرفته يريح .. ومن وين تجيه الراحه وهو يسترجع يومه مع ساره ولقاه بساره ..



واتذكر كلام خالد : "فيه فرق بين الحب والحنان !! إنتبه قبل تعذب قلب ساره "



ليه هو قلب ساره ناقص تعذيب يامازن !






وطول الليل وهو يفكر فيها .. ويسترجع معاناتها الي سردها خالد له ..



وحص بالغصة بحلقه ..



ليش يازمن !! ليش قسيت على ساره بالذااات ليش ساره ليش !!






وحاول يتناسى الموضوع .. ويتقلب يمين ويسار لين انهد حيله من التعب ونااام ..






أحد ثاني هده التعب بذيك اللحظة ونام !!



ساره !



الي من اختفت وراحت لغرفتها لين حطت راسها على مخدتها بتنام .. و فكر مازن ماغاب عن بالها



ياربي مازن صار أحلى بكثير من قبل .. وصار قدامي رجال .. صعب أتعامل معاه زي ماكنت قبل ..



كل شي تغير فيك يامازن ليش ؟ ليش كبرت ؟ ليش تغيرت ؟



حتى كلامك معاي .. حتى نظراتك .. حتى همسة شفاتك



مهي زي الي قبل تسافر ..



انت اتغيرت ولا أنا الي أشوف الدنيا غيـر !!






انا الي كل شي أشوفه غيـر .. كل شي أشوفه ضدي



أنا الي مدمر نفسي بنفسي .. أنا الي محطمة عمري ..



أنا الي بموووت من حالي .. وصارت تبكي لين هدها التعب وناااامت !





تابعوووووني


  رد مع اقتباس
قديم 2014-10-20, 09:47 PM   #12
دلـ،ـع حَسبتّك . ♡
الصورة الرمزية ملوكاا
 
ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا has a reputation beyond repute ملوكاا غير متواجد حالياً

 


الحلقة الخامسة






من بكرا كان يوم الأربعاء



وساره متعوده كل أربعاء تروح تتغدا ببيت خالتها وتقعد عندهم لين الليل .. وعلى العشا يطلعون يتمشون .. وآخر الليل ترجع تنام ببيتها ..



يوم رجعت من المدرسة احتارت تروح ولا ماتروح وصارت تقول بنفسها : يمكن يبون ياخذون راحتهم مع مازن !



يمكن أثقل عليهم !



خليني أتصل على سمر أحسن وأستشف منها ..



اتصلت ساره على بيت خالتها



سمر كان لساعها مارجعت لأنها مرت تجيب أغراض طلبتها أمها من السوبر ماركت






وكان مازن يتصفح الجريدة بالصالة يوم سمع التلفون



رن التلفون أكثر من مره وهو متملل مايبي يرد .. ويوم شاف محد رفع قام يرد



رفع السماعه : الووو



ساره بكل نعومة : مرحبا ..



مازن : هلا والله .. مين معاي !



ساره : أهلين مازن .. أنا ساره



خفق قلب مازن وماعرف وش يقول إلا قال بنفسه : يوه شفيني أنا ؟ ياشيخ اتصرف عادي زي ماكنت قبل ..



وقال بمرح : هلا سوسو .. معليه متغير علي صوتك بالتلفوون



" سوسو هالتدليعة الي مايدلعها بها الا مازن وفهد اذا كان رايق "



وش كثر اشتقت لتدليعك يا مازن ..



ساره بكل نعومه : ههههه لا عادي .. بس كنت باسأل .. سمر موجوده ؟



مازن : لا والله للحين ماردت



ساره : اممممم .. أوكي مو مشكله ..خلاص أنا بكلمها بعدين ..



مازن : تبيني أقولها شي !



ساره : لالا مافي شي .. شكرا مازن



مازن : العفو حبيبتي ماسويت شي ..



ساره : باي



مازن : سوسو ..



ساره : هلا



مازن : اش فيه صوتك ؟ فيك شي ؟ تعبانة !



ساره قلبها الي خفق هالمره .. مازن يسأل عنها .. يعني هو للحين يخاف عليها وعلى خاطرها .. لكنها حست العبرة بتخنقها وهي تقول :



لا أبد مافيني شي .. بس عشان توي راجعة من المدرسة .. و .. تعبانة شوي ..



مازن بكل حنان : سلامتك سوسو ماتشوفين شر



ساره : الله يسلمك .. باي



مازن : باي ..



وسكرت ساره وقلبها يخفق بين ضلوعها ..



وغمضت عينها وهي تبي تحبس دمعة تحاول تنزل .. يامازن ليه أحسك بعييييييد .. وأنا الي كانت روحي فيك وروحك فيني ..






مازن يوم سكر .. دخلت أمه وقالت : من كان على الخط ؟



مازن : ساره



أم مازن : وينها ما إجت ؟



مازن باستغراب : وين تجي ؟ هي داقة تبي سمر .. !



أم مازن : شو هالحكي .. ساره كل أربعا بتجي عندنا من ترجع من المدرسة لآخر الليل .. وينها لهلاّا



مازن فرح وقال : والله يمـه ما أدري ؟ ماجابتلي سيرة ..



أم مازن مشت للتلفون وهي تقول : خليني أحكي معها ..






واتصلت على ساره .. ويوم ردت ساره ..



أم مازن : ساره وينك يا قلبي ؟ ليه ما إجيتي



ساره فرحت يوم درت إنهم ينتظرونها وقالت :



يـلا خالتي 10 دقايق بالكثير وأكون عندكم ..



أم مازن بكل حب : يلا حبيبتي بنستناك ..






سكرت ساره وصفقت إيدينها بمرح وهي تقول : يـــس







وراحت تجري لغرفتها ولبست أول لبس صادفها .. كان بنطلون لونه بنفسجي غامق .. وبلوزه بنفسجي فاتح كم قصير مزمومه من عند الصدر ومن عند الأكمام .. وصندل بنفسجي .. وطلع شكلها كله أنوثة ونعومه ..



حطت كحل خفيف .. واكتفت ليش إن خدودها وشفاها ماتحتاج حمار ..






راحت ساره مشي لبيتهم لأنه الجدار بالجدار ..



وكان باب الشارع الخارجي مفتوح .. دخلت منه بكل هدوء ومشت لين الباب الداخلي الخشبي .. ودقت الباب بكل هدوء ..



ثواني وانفتح الباب ..






كان مازن الي فتحه .. ابتسم لساره ابتسامة تذوب الصخر وقال :



هلا سوسو .. وبعدلها شوي وهو يقول : اتفضلي ..






ابتسمت ساره بحيا ودخلت .. ومشت لين صالة جلوسهم وهو من خلفها سكر الباب وتم يطالعها واهي ماشية ..



وطالع عابيتها وحسها فعلا كبرت .. والله وكبرتي ياسارة حياتي وخفق قلبه من جمالها وجاذبيتها ..






مشت ساره بكل نعومة للصالة بدخلة ام مازن الي بدت تهلي : ياأهلاوسهلا بحيبة قلبي ..



ساره بابتسام : هلا خالتي .. وراحت سلمت عليها



ام مازن : شلونك حياتي شو أخبارك



ساره : بخير الحمدلله .. انتي شلونك خالتي شلون عمي..



ام مازن وهي تقعد على الكنب : الحمدلله بنشكر الله .. فرحتنا زيارة مازن كتييييير



طالعت ساره مازن وهي تبتسم : أكيد .. الحمدلله على سلامته



وفصخت عبايتها والطرحة وقعدت جمب خالتها " ناس فري بعيد عنكم "



وقعد مازن قدامها






ام مازن : الله يسلمك .. حكينا إنتي شو أخبارك شلون دراستك



ساره : تمام الحمدلله . والله يعين الحين ايام مراجعة والاسبوع الجاي اختبارات



مازن : يوووه ذكرتيني .. الحمدلله خلصت منها



ساره : هههههه الحمدلله وان شاء الله كل شي تمام !



مازن : أوووه عالي العااااال



وضحكوا كلهم ..



قامت أم مازن تشوف الغدا ..



والتفت مازن لساره وهو يتأمل جمالها الآسر ونعومتها الذباحة ..حسها لازالت طفولية .. والبرائة بعيونها ..



ياترى إنتي كبرتي ياسارة ولا أنا دوم أحسك طفلتي المدللة ..






ساره : مازن شفيييييك !



انتبه مازن لنفسه وقال : هاه مافيني شي



ساره تجرأت شوي وقالت : ليه تطالعني كأنك ماشفت بنت بحياتك !



ابتسم مازن وقال : اي صح .. بنت بهالجمااال ماقد شفت !!



خفق قلب ساره وانصبغ وجهها بالحيااا وقالت بكل حيا ودلع :



ههههه شكــرا ..



مازن : عفوا .. هههههه تستحين مني ياسوسو !



ساره وهي متلعثمة : لا .. عادي .. اممم ما أستحي



مازن يبيها تاخذ راحتها معاه وقال : مو حلو شكلك اذا استحيتي ييييييييع



ساره تعودت هالاسلوب من مازن فضحكت من كل قلبها ..









أخيرا جت سمر



سمر كبرت وصارت آ خر سنة بالثانوي .. حلوة وجميلة .. ماخذه لون شعر أبوها البني وعيون أمها العسلية .. طالع شكلها كنها أسبانية تجنن ..






شخصيتها عكس ساره .. مرحة وفروشة وتحب الضحك والاستهبال



ويوم دخلت البيت وشافت ساره ومازن قالتوهي تصفق بإيدها :



وااااااااااو اليوم عييييييييد أحب الحبايب على قلبي موجودين عندي بيوم وااااحد ياحظك ياســـــــمر ..






ضحكوا عليها وقال مازن : وينك إنتي يالصايعة !



سمر : الا قول يالضايعة .. السواق جديد وغبي ضيع البيت ماعرفت أرد ..



ساره : ماتدلين بيتكم ياسمر ؟



سمر اتلعثمت : هاه .. إلا إلا أدله! شلون أجل جيت الحين ..



مازن : هههههههه على الريحة



وضحكوا عليه ..






يــــــــــــــتـــــــبــــــــــــــــــــع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للغاية , الوله , باسل , يويا , رومانسية , قصت , كاملة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خلفيات ايفون بلس 6 ، خلفيات ايفون 6 رومانسية ، خلفيات ايفون بلس سكس منوعه ، خلفيات ايفون بلس 6 جديده ήαίḟ ايفون - iPhone - برامج ايفون - ثيمات اي فون - العاب اي فون - خلفيات ايفون 4 2014-10-17 04:04 AM
صور حب رومانسية 2015, صور مكتوب عليها حب وغرام رومانسية 2015 سميرة الارشيف 1 2014-08-08 06:31 PM


الساعة الآن 11:01 PM.


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. seo by : www.resaala.net
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
دعم Sitemap Arabic By